طبيب دوت كوم

القائمة

الجنكة في علاج الزهايمر

الجنكة Ginkgo biloba شجرة يشيع وجودها في الصين، وقد تم استخدامها منذ حوالي ثلاثة آلاف عام لعلاج علل وأمراض متنوعة، ومن ثمار الشجرة وبذورها مستخلص الجنكة ذات الشقين. وهذا الدواء الطبيعي قيل عنه إنه يفيد في علاج الاكتئاب، والطنين، والصداع، ومشكلات الذاكرة، وكان يعتقد أن هذا بسبب تأثيره على الدورة الدموية وحقيقة أنه مضاد للأكسدة.

ذكرت دراسة أمريكية أثارت الكثير من الجدل أن الجنكة قد تكون مفيدة في علاج أعراض الزهايمر. وعلى الرغم من أن التقرير حرص أن يؤكد أن الجنكة ليس لها أي تأثير على الوقاية من هذا النوع من الخرف، فقد حول الأنظار إلى إمكانية استخدمها بشكل أكثر توسعا. وقد أخذت ألمانيا المبادرة في هذا المجال وقررت أن مرضى الزهايمر يجب أن يتناولوا جرعة من 240 ملليجرام يوميا من خلاصة الجنكة، ولكن لا توجد حتى الآن معلومات كافية للتوصية باستخدامها على نطاق واسع.

إنني أحذر المرضى من تناول الجنكة دون أن يراجعوا الطبيب أولا، طالما أن تناولها تحيط به المخاطر. إن مستحضرات الجنكة تختلف في قوتها وفاعليتها.
المرضى الذين يتناولون أدوية مسيلة للدم، والذين يعانون مشكلات في الدورة الدموية، أو التجلط الدموى يجب أن يكونوا في منتهى الحذر عند استخدام الجنكة.
ومن المهم أيضا أن نتذكر أن الأعراض التي تدل على الزهايمر قد يكون سببها حالات أخرى بما فيها الجفاف، أو الاكتئاب، أو مشكلات الغدة الدرقية، أو سوء التغذية. ولكن إذا تأكد وجود مرض الزهايمر، فلا يوجد ما يمنع تناول الجنكة، فلن يكون هناك أي ضرر، بل إنها قد تحسن من الأعراض في فترة قصيرة.