كيف تتعامل مع هبوط سكري الأطفال | انخفاض السكر Hypoglycemia

كيف تتعامل مع هبوط سكري الأطفال | انخفاض السكر Hypoglycemia

يحدث انخفاض السكر Hypoglycemia إذا كان معدل السكر في الدم أقل من الطبيعي (أقل من 70 ملجم / دسل).

أسباب انخفاض السكر

  • عدم التقيد بتناول الوجبات المنتظمة أو تناول كميات قليلة من الطعام.
  • أخذ جرعات كبيرة من الأنسولين.
  • زيادة الحركة أو عمل نشاط رياضي غير معتاد أو زائد.

أعراض انخفاض السكر

    • الجوع
    • الدوار
    • القلق
    • التعرق
    • الإرتجاف
    • الغضب والانفعال
    • الصداع
    • التعب والإعياء
    • تشوش البصر
    • خفقان القلب

علاج هبوط السكر:

أولاً: إذا كان الإنخفاض قليلاً:

  1. تناول واحداً من السكريات سريعة المفعول التالية نصف كوب عصير معلب أو 4-3 مكعبات سكر مذابة في نصف كوب ماء أو ملعقة من العسل أو مص قطع السكاكر.
  2. بعد مرور 15 دقيقة، لابد من قياس نسبة السكر بالدم بواسطة جهاز تحليل السكر.
  3. إذا لم تتحسن نسبة السكر، نعيد تناول السكريات البسيطة كما ذكرنا سابقا.
  4. بعد تحسن مستوى السكر للطبيعي أو إذا شعر المريض بتحسن، يجب تناول وجبة خفيفة مثل: توست أسمر مع جبن قليل الدسم وکوب حليب.

ثانياً: إذا كان الإنخفاض شديداً:

إذا نتج عنه فقدان الوعي أو تشنج فلا بد من استعمال إبرة الجلوكاجون.

حقنة الجلوكاجون Glucagon Injection

ما هو الجلوكاجون؟

عبارة عن هرمون يساعد في رفع نسبة السكر في الدم ويتم إفرازه من خلايا ألفا في البنكرياس عند حدوث انخفاض في سكر الدم.

كيف يعمل الجلوكاجون؟

يقوم هرمون الجلوكاجون بحث الكبد على تحرير الجلوكوز المخزن فيها إلى الدم لمنع حدوث الهبوط.

إنتاج الجلوكاجون في البنكرياس ليس بالضرورة أن يتأثر في الفترة الأولى من الإصابة بالسكري، لكن خلال 5 سنوات من تشخيص السكري يتبين أن قدرة الجسم على إنتاج كمية كافية من الجلوكاجون للتجاوب مع حالة الهبوط عادة تختفي.

متى نحتاج إلى حقنة الجلوكاجون؟

في حالة الهبوط الشديد حين يكون الشخص المصاب بالسكري غير مستجيب أو فاقد للوعي أو يمر بنوبة تشنج، فإعطائه أي شيء عن طريق الفم قد يعرضه للاختناق.

طريقة إستخدام إبرة الجلوكاجون:

طريقة إستخدام إبرة الجلوكاجون

إجراءات ما قبل الحقن:

  1. إذا كان الشخص يستخدم مضخة الأنسولين فلابد من فصل المضخة عنه أو إيقاف استخدامها فورا.
  2. نضعه في وضعيه أمنه بأن يكون مستلقيا على جنبه والتأكد من أن مجرى التنفس مفتوح.

إجراءات تحضير إبرة الجلوكاجون وطريقة حقنه:

  1. انزع غطاء الزجاجة التي تحتوي على مسحوق الجلوكاجون.
  2. قم بإزالة غطاء الإبرة من الحقنة واحقن كل السائل داخل الزجاجة.
  3. حرك الزجاجة بشكل دائري و برفق حتى يذوب المسحوق تماما ويصبح السائل شفاف کالماء.
  4. إقلب القارورة واسحب كل محتواها من محلول الجلوكاجون بنفس الحقنة (1 ملجم).
  5. تأكد من إخراج فقاعات الهواء.
  6. يجب أن يحقن محلول الجلوكاجون فورا بعد الخلط وذلك بنفس طريقة حقن الأنسولين و في نفس مواقع الحقن (الجلوكاجون له نفس الأثر سواء حقن في العضل أو النسيج تحت الجلد).
  7. إن أمكن، إمسح موقع الحقن بمسحة كحول، ولو اضطررت يمكن الحقن بقوة من خلال الملابس.
  8. إحقن بشكل عمودي نصف محتوى الحقنة (0.5 ملجم) لمن وزنهم أقل من 25 كلغم، و كل محتوى الحقنة (1 ملجم) لمن وزنهم أكثر من 25 كلغم (لا يوجد أي خطر لو كانت الجرعة زائدة).
  9. بالضغط الخفيف على موقع الحقن إسحب الحقنة مع الاستمرار بالضغط لبضع ثوان.

إجراءات ما بعد الحقن:

  1. ابقي الشخص مستلق على جنبه تفاديا للاختناق لو تقيأ.
  2. يبدأ مفعول الحقنة برفع مستوى الجلوكوز في الدم بعد 10-15 دقيقة من الحقن و يستمر المفعول 30-60 دقيقة.
  3. إذا لم يستجيب الشخص خلال 15 دقيقة، أعطه ما تبقى من جرعة الجلوكاجون و اتصل بالاسعاف أو خذه لأقرب طوارئ.
  4. بعد أن يستعيد وعية، لا تعطي جرعة جلوکاجون إضافية. يمكن إعطائه سكريات سريعة بكميات بسيطة (مثل ملعقة عسل، أو نصف كأس عصير) انتظر 30 دقيقة قبل أن تقدم له أي شيء يأكله فالغثيان من الأعراض الجانبية لحقنة الجلوكاجون، وقد يسبب قيء. بعد 30 دقيقة يمكن أن يبدأ بالأكل بكميات بسيطة.
  5. تخلص من ما تبقى من محلول الجلوكاجون.
  6. راقب مستوى الجلوكوز في الدم كل ساعة لمدة 5 ساعات.
  7. إتصل بالطبيب المتابع له أو مثقف السكري لأخذ النصائح اللازمة لهذه الحالة أو بأخذ الطفل لأقرب طواريء في حالة عدم التحسن.

كيف يخزن الجلوكاجون؟

  • يحفظ في درجة حرارة الغرفة (أقل من 25 درجة مئوية) أو في باب الثلاجة، مع المحافظة عليه في العلبة المخصصة له حتى لا يتعرض مباشرة للضوء.
  • يفضل تسجيل تاريخ انتهاء صلاحية الحقنة أو ضبط منبة الجوال للتذكير بموعد تغييرها. ويمكن إستخدام الحقنة منتهية الصلاحية للتدريب على الخلط و سحب الجرعة فقط وليس للعلاج.

أين نحتاج إبرة الجلوكاجون؟

  • في المنزل.
  • في الرحلات الرياضية.
  • في النزهات الطويلة وأثناء السفر.
  • في المدرسة.

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي