مشاكل الرحلات | تأديب سلوك الطفل

بالنسبة إلى معظم الراشدين، تشكل الرحلات تغيراً في الوتيرة والمشاهد والروتين عند التخلي عن هموم المنزل لصالح الحياة الحرة والرغيدة. غير أن معظم الأولاد ما قبل المدرسيين يرون في الرحلات شيئاً مضاداً للفرصة لأنهم يكافحون للحصول على حس الأمان الذي توفره لهم لعبهم الاعتيادية وأسرّتهم والأطعمة المقدمة اليهم.

تأكدي من عدم حاجتك إلى عطلة جديدة بعد رجوعك للتو من عطلة مع ولدك، واحرصي على جعل ولدك يدرك أن أشياءه المفضلة (اللعب، البطانيات، الملابس) ستكون بقربه وأنه سيشارك في كل الأمور الممتعة (اللعب، اصطحابه إلى أماكنه المفضلة). وبما أن راحة المنزل تغيب دوماً عن ولدك أثناء الرحلة، علّميه كيفية التأقلم مع التغيير وكيفية الاستمتاع بالخبرات الجديدة. وتصبح هاتان المهمتان أسهل إن كان ولدك سعيداً ومهتماً ويشعر بالاطمئنان في محيطه.

ملاحظة: تذكري ان الأولاد غير المقيدين بحزام الأمان يتابعون التقدم إلى الأمام إذا توقفت السيارة فجأة. ويرتطمون بأي شيء في طريقهم- لوحة أجهزة القياس، واقية الريح، الجزء الخلفي للمقعد الأمامي- مع أثر موازي للسقوط من الطابق الأول لكل عشرة أميال تجتازها السيارة في الساعة. وحتى لو كانت لوحة أجهزة القياس والجزء الخلفي من المقعد الأمامي محشوين، فإن مجرد ضربهم بقوة موازية للسقوط من خمسة طوابق ونصف الطابق (الأثر الناجم عن سير السيارة بسرعة 55 ميلاً في الساعة) كفيل بإلحاق الأذى في أجسادهم الصغيرة.

الحؤول دون المشكلة

تحققي من مقعد السيارة أو حزام المقعد قبل الشروع في الرحلة

إن إجراءات السلامة المتخذة قبل المغادرة تحدد مدى استرخائك مع أولادك حين يصل يوم الرحلة. لا تنتظري حتى الدقيقة الأخيرة لمعرفة أنك مضطرة لتأجيل الرحلة لأنك تفتقدين إلى أحد الأشياء الأساسية، ألا وهو مقعد الأمان.

تمرني على القاعدة

قبل أن تنتقلي أنت وولدك في رحلة طويلة في السيارة، قوما معاً ببعض الجولات الصغيرة كي يتدرج ولدك من التدريب الأساسي إلى الشيء الحقيقي. إمدحي كل وضعة صحيحة في السيارة أو حزام الأمان أثناء مرحلة التمرين لتظهري لولدك أن البقاء في مقعده يجلب له المكافآت.

حددي قواعد السيارة

حددي قاعدة مفادها أن السيارة تنطلق بعد أن يضع الجميع حزام الأمان. قولي: “أنا آسفة لأن حزامك غير مشدود. لن تتحرك السيارة قبل أن تفعل ذلك”. كوني مستعدة للانتظار حتى يذعن جميع الركاب لقاعدتك قبل الانطلاق.

وفرّي مواد ملائمة للعب

تأكدي من توضيب الألعاب غير المؤذية للثياب وفرش السيارة. فالأقلام جيدة مثلاً، لكن أقلام الحبر السائل غير محبذة إذ تلوث فرش السيارة في حال سقوطها مصادفةً عليه. وإن كنت تستقلين وسيلة نقل عامة، خذي أشياء لا تحتاج إلى مساحة كبيرة، وهادئة قدر الامكان، ويمكنها لفت انتباه أولادك لفترة طويلة.

عوّدي ولدك على مشاريع رحلاتك

ناقشي مشروع رحلتك مع ولدك كي يعرف كم ستغيبين عن المنزل، وما سيحل في غرفته من دونك، ومتى ستعودين. أظهري له خرائط وصور عن المكان الذي تقصدينه. أخبريه عن الناس والمشاهد والأحداث التي سترينها والأمور التي ستنجزينها. شاركي ولدك في قصصك الشخصية وذكريات من الزيارات الماضية إلى ذلك المكان. قارني مقصدك مع آخر يعرفه ولدك للتخفيف من قلقه بشأن التوجه إلى مكان مجهول بالنسبة اليه.

أشركي ولدك في الرحلة

إسمحي لولدك أن يكون جزءاً في إعداد الرحلة وتنفيذها. أطلبي مساعدته في توضيب ثيابه، واختيار اللعب الصغيرة الممكن حملها والبقاء بالقرب منك في المحطة، إلخ.

حددي قواعد التصرف التي يفترض بولدك اتباعها خلال الزيارة القادمة

قبل المغادرة، أخبري ولدك عن القواعد واللعب والنشاطات المسموحة له وغير المسموحة أثناء زيارة الجدة أو العمة. حددي مثلاً “قاعدة الضجيج” أو “قاعدة الاستكشاف” أو “قاعدة حوض السباحة” و”قاعدة المطعم”.

حل المشكلة

ما يجب فعله

إمدحي السلوك الجيد

إمدحي السلوك الجيد باستمرار وامنحي ولدك المكافآت لبقائه في مقعد السيارة. قولي له مثلاً: “أحب حقاً طريقة مشاهدتك للأشجار والمنازل. إنه حقاً يوم جميل. سوف نكون خارجاً عما قريب ونستطيع اللعب في الحديقة لأنك جلست في مقعد السيارة بهدوء”.

أوقفي السيارة إذا خرج ولدك من مقعده أو فك حزام الأمان

تأكدي من أن ولدك يدرك تطبيقك لقاعدة المقعد، وأن النتائج ستكون هي نفسها كلما خرق القاعدة.

إلعبي ألعاب السيارة

عدّي الأشياء، تعرفي على الألوان، وابحثي عن الحيوانات مثلاً لاشراك ولدك في عملية الانتقال من هنا إلى هناك. واعلمي أن انتباهه لن ينحصر في لعبة واحدة، لذا ضعي لائحة بالأشياء الممتعة قبل المغادرة.

توقفي عدة مرات للاستراحة

إن ولدك ما قبل المدرسي الذي لا يعرف الكلل عادة يكون في أفضل حالاته عند تحركه. هكذا، فإن حصره لعدة ساعات في السيارة أو الطائرة أو القطار لن يلائم طبيعته المغامرة. إمنحيه الوقت ليرتاح جسدياً في حديقة بجانب الطريق مثلاً، وإلا ستجدينه ينتفض في كلامه عندما لا تتوقعين منه ذلك على الإطلاق.

راقبي وجباته الخفيفة في الرحلات الطويلة

إن الأطعمة الغنية بالسكر أو الكربونات لا تزيد فقط من مستوى نشاط الولد، بل قد تزيد أيضاً من احتمال الغثيان. تشبثي بالوجبات المحتوية على البروتين والقليل من الملح، بدل الوجبات الكثيرة السكر، للمحافظة على صحة ولدك وسعادته.

استخدمي قاعدة الجدة

دعي ولدك يعرف أن سلوكه الجيد في الرحلات سوف يجلب له المكافآت. قولي له: “إذا جلست في مقعدك وتحدثنا من دون أن تنتحب، سوف نتوقف لنشرب شيئاً ما” مثلاً إن كان ولدك ينتحب للحصول على شراب.

ما لا يجب فعله

لا تعديه بأمور لا تستطيعين تنفيذها

لا تكوني دقيقة جداً في ما قد يراه ولدك أثناء الرحلة لأنه قد يتشبث بهذا الأمر. فإن قلت له إنه سيرى دباً في حديقة الحيوانات مثلاً ولم يشاهده، قد تسمعين انتحابه وقوله “لكنك وعدتني بأني سأرى دباً” حين تتركان حديقة الحيوانات.

مواضيع قد تهمك

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي