طبيب دوت كوم

القائمة

محاربة روتين التنظيف | تأديب سلوك الطفل

من تركيبة شامبو لا دموع بعد اليوم إلى الحفاضات الورقية، تكثر المنتجات التي تجعل الحمام والتحفيض والغسيل بالشامبو عملاً سائغاً قدر الامكان بالنسبة إلى الأولاد ما قبل المدرسيين وأهلهم. ويتوقع الصانعون أن يجد الأولاد ما قبل المدرسيين روتين التنظيف أمراً كريهاً، لذا لا تشعري أنك وحيدة فيما تثابرين على النقع والتشطيف. حاولي جعل مهام التنظيف أقل مللاً من خلال صرف انتباه ولدك (إسماعه أغاني، إخباره قصص) ومدح أي تعاون صادر من قبله (حتى إعطائك الصابونة).

ملاحظة: عليك التمييز بين المنتجات التي تثير ولدك جسدياً (هل تحرق عينيه؟) وعقلياً (هل كل أنواع الصابون غير مرغوبة؟) من خلال التأكد إن كانت احتجاجاته تخبرك أنه لا يحب عملية التنظيف. استبدلي المنتجات التي تثير البشرة بتلك التي يوصي بها المحترفون، عند الضرورة.

الحؤول دون المشكلة

اتفقي على مكان التنظيف وموعده

حاولي الاتفاق مع ولدك بشأن مكان تحفيضه أو موعد غسل شعره. كوني مرنة كي لا يفوّت ولدك نزهته المفضلة لمجرد غسل شعره، أو يفوّت حلقة من برنامج تلفزيوني مفضل لمجرد تغيير حفاضه.

أشركي ولدك في العملية

ساعدي ولدك كي يلعب دوراً في روتين التنظيف أو التحفيض. أطلبي منه أن يحضر اليك الأشياء التي يستطيع حملها، بحسب عمره ومستوى مهارته وقدرته على التقيد بالتعليمات. دعيه يختار لعبته أو منشفته المفضلة مثلاً ليشعر أنه يحمل في يديه شيئاً يتحكم فيه خلال روتين التنظيف.

حضري ولدك للحدث الآتي

إمنحي ولدك بعض التحذير قبل حلول موعد الحمام مثلاً لجعل الانتقال من اللعب إلى الحمام أقل فظاظة. قولي له: “حين ترن الساعة، يكون حان موعد الحمام” أو “بعد دقائق قليلة سوف نغير الحفاض” أو “حين ننتهي من هذا الكتاب، يحين موعد الاستحمام”.

إجمعي المواد قبل المباشرة

إن كان ولدك صغيراً جداً ليساعدك في الاعداد، إحرصي على وضع كل اللوازم في متناول يديك قبل التوجه إلى “حرب” التنظيف. فهذا يبدئ العملية من دون تأجيل غير ضروري.

طوّري موقفاً إيجابياً

يسيطر الخوف على ولدك إذا أعلنت اقتراب موعد الحمام بصوت شبيه بإعلان الحكم بالسجن. ويظن ولدك أن الأمر مريع لأنك قلقة بشأنه أنت أيضاً، بحسب رأيه. لذا، بما أن موقفك يؤثر في ولدك، إجعليه مرغوباً.

حل المشكلة

ما يجب فعله

إبقي هادئة وتجاهلي الضجة

إن المزاج الهادئ في التعاطي مع ولدك الغاضب ينتقل حتماً اليه. فإن لم تنتبهي إلى الضجة، يعرف ولدك أن الضجة الكبيرة لا تؤثر فيك، وهي ما يريده حين يقاوم عملية تنظيفك له. قولي لنفسك: “أعرف أن ولدي بحاجة إلى تغيير الحفاض. إذا لم أظهر اهتماماً بالضجة، سأفعل ذلك بصورة أسرع وأسهل”.

استمتعي بالعملية

تحدثي مع ولدك والعبي معه حين يقاومك من خلال إسماعه بعض الأغاني لصرف انتباهه. قولي له: “دعنا نغني الأغنية الفلانية” أو “أراهن أنك لا تستطيع التقاط هذا المركب وجعله يغوص في الماء”. وإن كان ولدك لا يستطيع التحدث بعد، إجعلي الأمر مثل حوار فردي.

شجعي مساعدته وأغدقي المديح على ولدك

أطلبي من ولدك أن يغسل بطنه أو يفرك الصابونة أو يفتح الحفاض بنفسه (إن كان الوقت يسمح بذلك) لمنحه شعوراً بالسيطرة والمشاركة في النظافة الشخصية. وننصحك بمدح أقلّ بادرة تعاون. شددي على كلمات التشجيع، إذ كلما ازداد اهتمام ولدك للتصرف مثلما تريدين، ازداد تكراراه للعمل لسماع مديحك. قولي: “أحب حقاً طريقة وضعك الشامبو على شعرك” أو “إن طريقة جلوسك على المرحاض رائعة حقاً” أو “شكراً لاستلقائك بهدوء فيما أحفضك”.

طبقي قاعدة الجدة

دعي ولدك يعرف أنه حين ينتهي من شيء أردت منه إنجازه (مثل الاستحمام)، يمكنه الانتقال إلى ما يحبه (قراءة قصة مثلاً). قولي له: “حين ينتهي حمامك، يمكننا سماع القصة” أو “حين ننتهي، يمكنك اللعب”.

ثابري على المهمة الحالية

على رغم الركل والصراخ والبكاء الصادر عن ولدك أثناء روتين التنظيف، تذكري أنه عليك إنهاء العملية. وكلما رأى ولدك أن الصراخ لن يمنعك من غسل القذارة، فهم أكثر أنه يمكنك إنجاز المهمة بسرعة أكبر إذا قاومك أقل.

إمدحي التصرفات اللطيفة والناعمة

أخبري ولدك بروعة منظره ورائحته. أطلبي منه أن ينظر إلى نفسه في المرآة لتذكيره بضرورة الاستحمام أو تغيير الحفاض. والواقع أن تعليم الولد ما قبل المدرسي الافتخار في نفسه يساعده في دمج الرغبة في النظافة ضمن أولوياته وأولوياتك.

ما لا يجب فعله

لا تطلبي التعاون

إن كنت تطلبين من ولدك تغيير حفاضه مثلاً، لا يعني ذلك أنه سيستلقي ساكناً فيما تفعلين ذلك. كما أن التصرف الفظ والخشن يعلمه كيفية القيام بذلك.

لا تجعلي التنظيف مؤلماً

حاولي إحضار مناشف ناعمة يستطيع ولدك فرك عينيه بها، وتوفير مياه للحمام بحرارة معتدلة، وثوباً لتغطيه به بعد خروجه من الحمام، مثلاً، لجعل التنظيف مريحاً قدر الامكان.

لا تتجنبي التنظيف

إن كان ولدك يقاوم، لا تعتبري ذلك سبباً لوقف التنظيف. يمكنك تخطي مقاومة التنظيف بالمثابرة.