طبيب دوت كوم

القائمة

هبوط القولون | تدلي القولون Coloptosis

يتكون القولون المستعرض من نسيج عضلي، ويبدأ من الجانب الأيمن حتى الجانب الأيسر لتجويف البطن. وإذا امتلأ بالبراز، فستتسبب قوة الجاذبية في هبوطه، أو سقوطه، في تجاويف الحوض، وأسفل البطن.

وتتمثل خطورة هبوط القولون المستعرض في الضغط على الأعضاء السفلية الموجودة في المعدة والحوض. كما سيزيد ضعف عضلات البطن، والكمية الكبيرة من الدهون الموجودة داخل تجويف البطن من حجم الضغط الواقع على القولون المستعرض. وقد يتضخم القولون المستعرض المصاب بالهبوط المزمن ويتعرج؛ ما يؤدي إلى ظهور المزيد من العروات التي تعرف باسم القولون الزائد، وهو عبارة عن أمعاء زائدة لا فائدة منها، وهي تُعد مخزنًا للبراز المتخمر الراكد.

ويؤدي ذلك إلى زيادة البكتيريا الضارة في الأمعاء، وامتصاص السموم من الأمعاء إلى مجرى الدم؛ بحيث ترتد هذه السموم إلى الكبد. وتُعرف هذه العملية بالانسمام الذاتي، وقد تتسبب في امتلاء البطن بالغازات بدرجة كبيرة، إلى جانب اعتلال الصحة المزمن.

ومن الضروري من أجل الحد من هذه المشكلة، اتباع برنامج لممارسة الرياضة بانتظام، ويتضمن تمارين البطن، وتمارين المشي السريع، والسباحة. ويمكن لممارسة اليوجا والبيلاتس أن تفيد بشكل كبير، خاصةً في حالة هبوط القولون، كما أن التدليك المنتظم لمنطقة المعدة باتجاه حركة البراز، من شأنه أن يفيد بشكل كبير أيضًا, وفي حالة هبوط القولون، ومن الضروري تجنب الإصابة بالإمساك، كما قد يساعد إرواء القولون على نحو منتظم أيضًا.