متلازمة النفق الرسغي في الحمل: تنميل، ضعف، ألم وحرقان في اليد carpal tunnel syndrome

تحدث تلك المتلازمة غالبا بسبب الحركات المتكررة لليد والمعصم، مثل الطباعة على الآلة الكاتبة؛ وقد يكون من المدهش القول بأن تلك المتلازمة كثيرا ما تحدث في أثناء فترة الحمل أيضا، ويرجع السبب في ذلك إلى التغيرات الهرمونية والتورم والزيادة في الوزن، مما يضغط على العصب الذي يقع تحت رباط النفق الرسغي carpal tunnel ligament في منطقة المعصم.

وتشتمل أعراض متلازمة النفق الرسغي على التنميل والنخز والضعف والألم أو الشعور بالحرقان في اليد، وغالبا ما تحدث تلك المتلازمة في كلتا اليدين عند الحوامل.

ويعد رباط النفق الرسغي غشاء متينا يحافظ على بقاء عظام المعصم مرتبطة ببعضها البعض؛ وهناك عصب يعرف بالعصب المتوسط median nerve يدخل اليد من خلال النفق الرسغي (المسافة المحصورة بين عظام المعصم ورباط النفق الرسغي)؛ ونظرا لصلابة ذلك المسار، فإن أي تورم في تلك المنطقة من شأنه أن يقرص أو يضغط العصب المتوسط المسؤول عن الإحساس في كرة إبهام اليد والإصبعين الأول والثاني ونصف البنصر.

الرعاية الذاتية عند حدوث متلازمة النفق الرسغي

قد يكون من الممكن تخفيف الانزعاج الحاصل عن طريق فرك أو هز اليد؛ ويعد الخط الأول في المعالجة ارتداء جبيرة معصمية في أثناء الليل وفي أثناء القيام ببعض الأنشطة التي قد تفاقم الأعراض، كالطباعة على الآلة الكاتبة وقيادة السيارة أو الإمساك بكتاب ما، كما أن وضع كمادات دافئة أو باردة على المعصم قد يفيد بعض الشيء.

الرعاية الطبية في حال متلازمة النفق الرسغي

غالبا ما تختفي تلك المتلازمة بعد الولادة، ولكن قد لا يحدث ذلك في حالات نادرة أو ربما تكون الأعراض شديدة، وعندها قد نضطر لإعطاء حقن الستيرويد steroid injections، وربما لإجراء جراحة بسيطة لتصحيح ذلك الخلل.