التخيل Visualisation | وسائل الطب البديل

محتويات الموضوع

تخيّل نفسك متمدّداً على أحد الشواطئ، تشعر بالشمس ترسل أشعّتها الدافئة على بشرتك، وتسمع تكسّر الأمواج على الرمال الناعمة، وتشمّ رائحة النسيم المالح. ها أنت قد قمت بالتخيّل – أي أتّك تصوّرت حقيقة ذهنيّة كاملة، بالشكل والصوت والملمس والرائحة.

فالتخيّل هو تقنيّة تقوم على استعمال القدرة الطبيعيّة على تأليف الصور في الذهن بغرض تحقيق أهداف حياتيّة مرغوبة، كتحسين الصحّة أو بناء علاقات أقوى أو تحقيق نموّ ذاتي أكثر إرضاءً.

كيف يعمل التخيل؟

حين تؤلّف صورة ذهنيّة قويّة، تقوم خلايا عصبيّة في دماغك بإفراز كيميائيّات تغيّر حرفيّاً الجهاز العصبيّ الذي يرسل بدوره رسائل إلى جميع أجزاء الجسد، تساعد على تحسين الصحّة الذهنيّة والجسديّة.

افترض مثلاً بأنّك تعاني من الحرقة. قد تؤلّف صورة ذهنيّة لتنّين ينفث النار. فتصبح هذه الصورة صلة وصل بين عقلك والمشكلة وتتيح لك أن تحرّر بسهولة التوتّرات النفسيّة التي تسبّب لك المشكلة أو تعقّدها.

وتخيُّل المرض ليس سوى واحدة من المقاربات. فبعض الأشخاص يؤلّف صورة شافية في استجابته للمرض. ففي حالة الحرقة مثلاً، قد تتخيّل حيواناً أقوى يلاحق “التنّين”. أو تكوّن ببساطة صورة لنفسك في حالة صحيّة ممتازة عوضاً عن التركيز على مدى الإزعاج الذي تشعر به.

ولكي يكون التخيّل فعّالاً، عليك ممارسته عدّة مرات، لأنّك تدرّب الجهاز العصبي على اعتماد سلوك جديد. بالتالي، لا يمكنك أن تتوقّع نتائج فوريّة، بل قد يحتاج الأمر إلى أسابيع أو شهور من الممارسة.

فوائد التخيل

يمكنك اللجوء إلى التخيّل لتحقيق أيّ هدف في الواقع. فبالنسبة إلى المشاكل الجسديّة، يبدو بأنّه أكثر فاعليّة عند استعماله لمكافحة أوجاع العضلات أو المشاكل المرتبطة بالدورة الدمويّة أو المناعة. والأمراض التحسّسية مثلاً تتجاوب جيّداً مع التخيّل.

هل التخيل آمن؟

بما أنّ التخيّل يحتاج إلى استرخاء عميق، لا ينبغي عليك استعمال هذه التقنيّة وأنت تقود السيّارة أو تقوم بأيّ عمل يحتاج إلى كثير من التيقّظ. إضافة إلى ذلك، وبما أنّ التخيّل قد يخفّف الحاجة إلى الأدوية لدى مرضى السكّري أو ارتفاع ضغط الدم أو الاكتئاب، من الأهميّة بمكان إخبار الطبيب إذا كنت تلجأ إلى هذه التقنيّة. أخيراً، على الأشخاص الذين يعانون من مرض عقلي خطير أن يستشيروا الطبيب قبل ممارسة التخيّل بمفردهم.

مواضيع قد تهمك