السباحة لحرق السعرات الحرارية

السباحة لحرق السعرات الحرارية

من السهل على المرء أن يحول غطسة في المياه إلى تمرين رياضي. والأهم من ذلك أن رش المياه أثناء السباحة أمر في غاية المتعة لدرجة أنك لن تشعر بأنك تمارس تمريناً رياضياً.

شئت أم أبيت، نحن جميعاً نعرف أن أسلوب حياة الكسل بالمنزل لا فائدة من ورائه على صحتنا ولا على لياقتنا، ناهيك عن رهان إنقاص الوزن الذي من السهل أن نخسره.

كثير من الناس يتجنبون التمارين الرياضية “الرسمية” مثل الألعاب الرياضية وتمارين صالات الألعاب لأنها مملة بالنسبة لهم، ويصعب أداؤها، أو يصعب إيجاد وقت لممارستها في جدول أعمالهم المحموم. ولهذا فأنا أقترح عليكم السباحة التي ينظر إليها قطاع عريض منا على أنها رياضة ممتعة أكثر من كونها مهمة شاقة. ومن خلال خبرتي، تبين لي أن قليلين جداً هم من يكرهون السباحة. وأنا واحدة من هؤلاء، ولكن السبب في ذلك هو أنني كدت أغرق في الصغر، ولم أجرؤ على الاقتراب من المياه لسنوات طويلة، ومن ثم فأنا أفضل صالة الألعاب الرياضية على حمام السباحة دائماً.

إن السباحة تمرين رياضي رائع لا يجهد مفاصلك، وينطوي على قدر كبير من المتعة. ويمكنك أيضاً اصطحاب أطفالك معك. ولكن احرص أن يراقبهم أحد بينما تمارس أنت رياضة السباحة مستعيناً بالأفكار التالية:

استخدم أساليب سباحة مختلفة لزيادة الفائدة من التمرين إلى أقصى حد ممكن:

إذا قمت بتنويع طرق السباحة التي تعتمد عليها، فلن تمل من الحركات اللانهائية للسباحة الحرة. وتفيد سباحة الصدر عضلات الصدر، والأكتاف، وعضلات الظهر العلوية، والأذرع، والفخذين، فيما تركز سباحة الظهر على عضلات الظهر العلوية علاوة على الذراعين وعضلات البطن. وتقوي السباحة الحرة عضلات الكتفين، وعضلات الظهر العلوية، وعضلات المؤخرة، والعضلات الرباعية في مقدمة الفخذين.

استخدم العوامات للحصول على المزيد من المقاومة:

استعن بعوامة لشد العضلات بشكل أكبر. لتمرين عضلات الجسم السفلى، أمسك بعوامتك أمامك واضرب المياه برجليك لتمرينهما وتمرين عضلات مؤخرتك. وإذا كنت تمسك بالعوامة بين رجليك، فلا يمكنك تحريكهما، يمكنك التركيز على تمرين ذراعيك.

زد من إمكانات حرق الدهون:

بدلاً من السباحة بسرعة محدودة دون أن تبلل وجهك، سيتحتم عليك زيادة معدل نبضات قلبك لحرق المزيد من السعرات الحرارية. من السبل التي تساعدك على ذلك التمارين المتقطعة التي تعني السباحة بسرعة كبيرة مرة أو مرتين بطول الحمام، ثم العودة إلى السباحة الوئيدة. وما أن تشعر أنك بدأت تستعيد قواك، أسرع مرة أخرى وكرر هذا الأسلوب حتى نهاية التمرين.

واظب على التمرين!

كما الحال بالنسبة لأي تمرين رياضي، يجب أن تواظب على ممارسة السباحة لكي تحقق نتائج ملموسة. احرص على السباحة ثلاث مرات في الأسبوع لمدة 20 دقيقة كل مرة كبداية، وستشعر بزيادة لياقتك وتساوق عضلاتك في غضون شهر واحد. إذا كنت تعاني من زيادة شديدة في الوزن، فسترى اختلافاً شديداً في فترة أقصر بكثير. ولكي تستمر في تحقيق نتائج ملموسة، يجب أن تزيد من الفترة التي تمضيها في حمام السباحة بحيث تمارس السباحة خمس مرات في الأسبوع.

تنفس بشكل سليم:

التنفس بشكل سليم يحول دون الإرهاق السريع، أو الإحباط بسبب تجرع مقادير من المياه المالحة. فكر في التنفس من أجل السباحة بنفس الطريقة التي تفكر فيها في التنفس عندما تسير في الشارع. فلا يجب أن تحبس أنفاسك أو تستنشق كميات كبيرة من الهواء في المرة الواحدة. ففي السباحة الحرة، على سبيل المثال، عندما تحتاج أن تأخذ نفسك، نحِّ فمك جهة الكتف اليمنى أو اليسرى. وعندما تهبط برأسك مرة أخرى في المياه، انظر للأمام بدلاً من النظر لأسفل. فهذا سيساعدك على الزفير، إذ تكون قصبتك الهوائية أكثر انفتاحاً. ازفر بحيث يتسرب الهواء من رئتيك ببطء بدلاً من التخلص منه بسرعة. احرص على تنمية إيقاع منتظم للتنفس وستكتشف أنك قادر على مواصلة السباحة لفترات أطول.

معلومة: إن ركوب الخيل يعد رياضة بديلة رائعة. فمجرد الجلوس على السرج يقوي عضلات البطن والظهر، ويشد عضلات الفخذين، والمؤخرة، والأرجل. فضلاً عن ذلك، فإن هذه الرياضة تعد تدريب أيروبكس أيضاً.


إن أسلوب سباحتي ليس رائعاً حقاً؛ إذ إنه قاصر على سباحة الظهر والصدر فقط. هل أتدرب بشكل صحيح؟

إن دروس تعلم السباحة ليست قاصرة على الأطفال فحسب. فأغلب حمامات السباحة تكفل لك خدمات مدرب السباحة، ولذا لا تتردد في الذهاب. ستشعر بالفارق في غضون بضع جلسات فقط.

أود ممارسة السباحة وقت الغداء، ولكنني أشعر بالجوع الشديد. ولا يمكنني السباحة وأنا جائع هكذا، فما الذي ينبغي أن أفعله إذن؟

جرب تناول وجبة خفيفة سريعة كثمرة فاكهة، وكوب ضخم من الماء قبل ممارسة السباحة بنصف ساعة. فمن المفترض أن تضع حداً لجوعك.

إنني أعشق المياه، ولكنني أصاب بالضجر من السباحة. ماذا يمكنني أن أفعل لكي أجعل هذه التجربة أكثر إمتاعاً؟

جرب ممارسة تمارين الأيروبكس المائي، وهي تمارين ممتعة لكل الأعمار. بعض هذه التمارين تتم ممارستها بالإمساك بجانب الحمام، فيما تستخدم العوامات في البعض الآخر. وأغلب هذه التمارين تشتمل على روتين ما في وسطها، بيد أنك لا تدفع لأداء ما يتجاوز إمكاناتك قط. جرب عدداً من الفصول المختلفة، إذ إن المدربين لهم أساليب مختلفة، وسيروق لك بعضهم عن البعض الآخر.

مواضيع قد تعجبك

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي