طبيب دوت كوم

القائمة

فوائد شرب المزيد من الماء في الحمية ومستويات الطاقة والبشرة

فوائد شرب المزيد من الماء في الحمية ومستويات الطاقة والبشرة

لا يمكننا العيش بدون الماء، ومع ذلك فإن أغلبنا يعيش حالة جفاف معظم الوقت. اكتشف الفوائد العديدة لاحتساء مقادير أكبر من الماء بالنسبة لحميتك، ومستويات طاقتك، وبشرتك، وخلاف ذلك الكثير.

تصفح المجلات وأنعم النظر في صور المشاهير وسترى أنهم عادة ما يحملون زجاجة من المياه المعدنية في أيديهم أو على مقربة منهم.

والسر وراء ذلك لا يكمن في أن إحدى شركات المياه دفعت لهم ثروة طائلة للترويج لمنتجها. فهم يشربون المياه لأنهم يعلمون أنها تضفي وهجاً على بشرتهم، وتظهرهم بمظهر المحافظين على صحتهم، وتمنعهم من تناول الطعام. إن المياه معجزة صغيرة. فلا يمكننا العيش بدونها لمدة تزيد عن يومين إلى خمسة أيام، ولكن في بعض الحالات المتطرفة يستطيع الإنسان العيش بدون الطعام لما يقرب من شهر كامل.

درس الأحياء الأساسي

هل تعرف أن الماء يمثل ما يقرب من 60% من وزن الإنسان البالغ؟ أو أن ثلثي الماء الموجود في جسم الإنسان يوجد في 50.000 مليار خلية؟ إن الماء حيوي. فهو ليس مادة غذائية في حد ذاته، ولكنه المكون الأساسي للخلايا، والأنسجة، والدم، ويدخل في تنفيذ العديد من وظائف الجسم بما في ذلك المساعدة في امتصاص المواد الغذائية من الدم، وتنظيم درجة حرارة الجسم، وتليين أربطتنا وإرواء أعيننا، والتخلص من السموم. إننا نفقد ما يقرب من نصف لتر من الماء يومياً بفعل التنفس فقط.

إن ما يقرب من ثلث مقدار السوائل التي نتناولها يومياً مصدره الطعام لا الشراب. فالفواكه والخضراوات عامة هي المصدر الأساسي للسوائل. على سبيل المثال، فأوراق السلطة تتكون في مجملها من المياه. هذا وتستخلص أجسامنا أيضاً المياه بفعل حرق الدهون والكربوهيدرات. ويرى الخبراء أننا في حاجة إلى لتر ونصف يومياً من السوائل لكي نظل أصحاء، وما يربو على هذه الكمية إذا كان الجو حاراً، أو إذا كنت تفقد مقادير إضافية من المياه عبر التعرق. من الصعب شرب مقادير مفرطة من المياه، ولكنه من السهل جداً ألا نشرب المقادير الكافية. فاحتساء مقادير قليلة جداً من المياه على مدار فترة طويلة من الممكن أن يؤدي إلى عدوى السبيل البولي، وتكوّن حصوات بالكلى والمرارة. وربما اكتشفت أيضاً أنك تعاني من حالات الصداع، وتفتقر إلى النشاط والتركيز. وتشير الأبحاث إلى أن للمياه أيضاً دوراً في الحفاظ على رطوبة الجلد ونضارته، علاوة على أنها تساعد على تنظيم المشاعر. ولذا، إذا كنت تعاني من بشرة سيئة، ويخالجك شعور باعتلال المزاج أو الإجهاد، فجرب أن تحتسي المزيد من المياه!

إن شعورك بالعطش يدل على أنك تعاني من الجفاف بالفعل. فالعطش إشارة إلى أن هناك عجزاً في مخزون المياه في الخلايا. وكثيراً ما نترجم الشعور بالعطش على أنه شعور بالجوع، فنأكل بدلاً من أن نشرب. وهذا يفضي بسهولة إلى مقادير زائدة من السعرات الحرارية! إن كوباً أو كوبين كبيرين من المياه لا يشتملان على أية سعرات حرارية من شأنهما الإجابة عن سؤال “هل أنا جائع؟”. ومن المهم أن تضع نصب عينيك دوامة الجفاف: إنك لم تشرب القدر الكافي من المياه، لذا سينتابك شعور بالجوع والإرهاق، ومن ثم تتناول المزيد من الطعام دون أن تدرك أنك في حاجة إلى السوائل. وبعدها، ينتابك شعور بتأنيب الضمير لأنك أخذت تتناول وجبات خفيفة، وعليه فإنك تزيد من وجباتك الخفيفة نتيجة هذا الشعور. إنها دوامة تلقي بك إلى مزيد من تأنيب الضمير، والمزيد من الاختيارات غير الموفقة فيما يتعلق بالطعام. تخلص من هذه الدوامة باحتساء المياه كثيراً، سواء كنت تشعر بالعطش أم لا. فثمانية أكواب من المياه يومياً مقدار مناسب. واحرص على احتساء كوب من المياه قبل وبعد كل وجبة، وواحد في فترة ما قبل الظهيرة وآخر في منتصف الظهيرة.

معلومة: كثيراً ما يكتشف الناس أن شرب المزيد من المياه يزيد من مستويات الطاقة، ويمكن أن يقلل خطر الإصابة بحالات مثل الصداع، والإمساك. ولكن هناك دليل أيضاً على أن شرب المقدار السليم من المياه يرتبط بصلة وثيقة بتقليل خطر الإصابة بالحالات الصحية المزمنة

معلومة: تدهشنا استجابة الجلد السريعة عند احتساء لتر ونصف من المياه يومياً. فهذا العلاج المائي من شأنه المساعدة في القضاء على الشوائب التي تحتشد في النظام الذي يغذي الجلد

هل تحدث درجة حرارة المياه التي أشربها فارقاً؟

لا. هناك شائعة مفادها أنك إن شربت مياهاً مثلجة، يتعين على جسمك بذل المزيد من الجهد لامتصاصها، ومن ثم فإنه يحرق المزيد من السعرات الحرارية. ويرى أغلب الخبراء أن هذا هراء. اشرب المياه في درجة حرارة الغرفة، أو اشربها مثلجة، أو دافئة، أياً كان ما تفضله.

هل ينبغي أن أشرب مياه الصنبور، أم الينابيع، أم المياه المعدنية؟

أعتقد أنك ينبغي أن تشرب المياه الأفضل مذاقاً بالنسبة لك، والأنسب من الناحية المادية أيضاً. مياه الصنبور آمنة جداً، ولكنها عرضة للمعالجة ولذا قد يضاف إليها الكلور أو الفلوريد الذي يمكنك أن تستشعر مذاقه دون أن تنفر منه. تستخرج مياه الينابيع من مصادر تحت أرضية، ولكنها أيضاً عرضة للمعالجة من أجل إزالة الشوائب العالقة بها. أما المياه المعدنية فيتعين استخراجها من مصدر تحت أرضي معروف وتعبئتها في مصدرها دون أن يضاف إليها أو ينزع منها أي شيء اللهم إلا ثاني أكسيد الكربون لكي تصبح فوارة. ويتعين إجراء التحليل المعدني لها في زجاجتها. ووفقاً للمعادن وكميتها، قد لا تناسب المياه المعدنية الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى، أو الأطفال. ولا بأس بها للآخرين، ولذا إذا كنت على استعداد لإنفاق مالك على المياه المعدنية، فلك مطلق الحرية في الاستمتاع بها.