الحفاظ على حواسك

المستقبل باهر، لذا إليك ما تحتاج لفعله اليوم للتأكد من قدرتك على رؤيته -وسماعه- لوقت أطول!
هل تسبب لك قراءة الصحف ألماً في الذراعين في هذه الأيام؛ بسبب اضطرارك لإمساك الصحيفة على طول ذراعك كي تتمكن من قراءتها؟ هل تحب القراءة فقط عندما يكون هناك ضوء ساطع متوفر؟
يعتبر هذا جزءاً من عملية شيخوخة العينين الطبيعية، ويعرف باسم “قُصو النظر الشيخوخي”. إن الأعين الطبيعية الشابة السليمة تتمتع بنطاق تركيز واسع من المسافات البعيدة وحتى بضعة سنتيمترات. وفي العين الشابة، تكون عدسة العين في غاية المرونة. وبينما نتقدم في السن، يزداد سمك عدسة العين وتفقد مرونتها ببطء، وهو ما يؤدي إلى تدهور تدريجي في قدرتنا على التركيز على الأشياء القريبة. لهذا السبب يحتاج الكثير من الناس إلى نظارة قراءة بداية من سن 40 عاماً فصاعداً.
ولكن هناك أيضاً نظرية تقول إن فقد القدرة على التركيز في سنوات العمر المتأخرة يرجع في الأساس إلى عادات إجهاد مكتسبة يمكن منعها وعلاجها. وفقاً لرأي طبيب العيون الأمريكي د. ويليام باتس، فإن بعض التمارين البسيطة يمكن أن تفيد. وتقول النظرية إن متاعب البصر ليست ثابتة، ويمكن تحسينها عن طريق الحفاظ على استرخاء عضلات العين وحرية حركتها. وتشتمل التمارين على قضاء بعض الوقت مع وضع راحتي اليدين فوق العينين كل يوم، واختيار لون مختلف في كل يوم من أيام الأسبوع والبحث بوعي عن ذلك اللون طوال اليوم.

ولكن هناك حالات أكثر خطورة يجب تجنبها أثناء التقدم في السن. الانحلال البقعي المرتبط بالتقدم في السن وإعتام عدسة العين هما السببان الرئيسيان للعمى في العالم المتقدم. يصيب الانحلال البقعي المرتبط بالسن 20% من الأشخاص فوق سن 65 عاماً، ويصيب إعتام عدسة العين نسبة تكاد تصل إلى 50% ممن هم فوق سن 75 عاماً. ولكن كلا المرضين يمكن تجنبه عن طريق تناول المزيد من الخضراوات.
العديد من الناس يكبرون على عبارة تكررها أمهاتهم وجداتهم كثيراً، وهي عبارة: “تناول الجزر، فهو سيساعدك على الرؤية في الظلام”. وتلك إحدى المقولات القديمة الكثيرة لجداتنا والتي أثبت العلم صحتها مؤخراً. الأمر يجعلك تتساءل في تعجب عن سر معرفة جداتنا لتلك المعلومات الدقيقة من قبل اختراع المعامل، والمعاطف البيضاء، وحتى الأطباء أنفسهم! ولكن تلك قصة أخرى. إننا نعرف الآن أن البيتا كاروتين الذي يحتوي عليه الجزر يمكن أن يتحول إلى فيتامين أ، الذي يلعب دوراً حيوياً في القدرة على الرؤية الليلية. كما أننا نعلم أيضاً أن جدتك كان ينبغي أن تضيف: “وبينما تفعل هذا، انتهِ أيضاً من تناول الخضراوات الداكنة واليقطين والفلفل الأحمر”.

تلك الخضراوات جميعاً غنية بمادة مغذية تسمى ليوتين، وهي تساعد في مكافحة أضرار الشوارد الحرة التي يُعتقد أنها تسبب الانحلال البقعي المرتبط بالسن. كما أن زيادة استهلاكك من المواد الكاروتينية المكافحة للأمراض، والتي توجد في الخضراوات الخضراء الداكنة والصفراء البرتقالية مثل الجزر، والسبانخ، والبروكلي، والقرع، يمكن أن تفيد أيضاً. والأطعمة الغنية بالمواد الكاروتينية (خاصة السبانخ، والكرنب، والبروكلي) ستساعدك أيضاً على درء خطر إعتام عدسة العين، وكذلك أيضاً فيتامين ج (الذي يوجد في الفواكه والخضراوات)، وفيتامين هـ (الذي يوجد في زيوت الخضراوات، والجوز، والحبوب، وصفار البيض، والخضراوات المورقة الخضراء). وإذا كنت من أنصار أسلوب “الاحتياط الزائد”، فزد استهلاكك من الخضراوات، بالإضافة إلى تناول مكمل غذائي يومي من الفيتامينات المتعددة. يمكن أن يقلل هذا احتمالات إصابتك بإعتام عدسة العين على المدى الطويل بنسبة 60%، وفقاً لإحدى الدراسات.

السمع أيضاً حاسة ضرورية لجعلنا على اتصال بالعالم من حولنا. العديد من الناس يجدون أن سمعهم قد أصبح أقل حدة بمجرد أن يتجاوزوا سن الخمسين، ونسبة كبيرة ممن هم فوق السبعين يصابون بدرجة ما من فقد السمع. يحدث هذا عندما تصبح القوقعة في الأذن الداخلية أقل فعالية في التقاط الأصوات، خاصة الأصوات ذات الطبقات المرتفعة. ويتفق معظم الخبراء الآن على أن الناس يستطيعون تجنب فقد السمع على المدى البعيد عن طريق تجنب الأصوات المرتفعة ببساطة. فإذا كنت ترفض التوقف عن الذهاب لتلك الحفلات الموسيقية الصاخبة، فاستخدم سدادات الأذن على الأقل. وإذا كنت تعمل في بيئة ضوضائية، فلا تنزع أبداً غطاء الأذن الواقي لأي سبب.
عادة لن يتم فحص سمعك عند إجراء فحص روتيني، ولكن إذا كنت تشك في أنه يضعف، فإن طبيبك يستطيع إجراء بعض الاختبارات المبدئية أو يحيلك لإجراء فحص متخصص.

إذا كنت تواجه متاعب في السمع، فجرب حقن الأذن!

كثيراً ما تسوء حالة السمع بسبب الشمع الذي يملأ الأذنين.
يمكنك الحصول على قطرات للأذن من الصيدلية بدون وصفة طبيب لتليين الشمع وإزالته.
استخدم تلك القطرات لمدة أسبوع ثم احجز موعداً لدى طبيبك بغرض حقن أذنيك.
سوف يدهشك مدى تحسن قدرتك على السمع بعد حقن أذنيك.

لم أعد أستطيع حقاً متابعة المحادثات في البيئات المليئة بالضجيج، ولكنني لا أرغب بأي حال في استخدام وسيلة مساعدة سمعية. أي شيء آخر يمكنني عمله؟

مع الأسف، ليس هناك علاج لتدهور السمع المرتبط بالتقدم في السن، ولكن وسائل المساعدة السمعية يمكن أن تصنع اختلافات هائلة. هل هناك ذكريات قديمة معينة عن أحد أعمامك الذي كان يستخدم وسيلة مساعدة سمعية هي التي تجعلك تبغضها؟ لقد تطورت التكنولوجيا بشكل هائل، ووسائل المساعدة السمعية اليوم هادئة، وصغيرة للغاية لدرجة أنه من الصعب اكتشافها. وبالطبع فإن تجنب الأماكن التي تحتوي على ضوضاء شديدة في الخلفية مثل المقاهي والمطاعم يمكن أن يفيد، ولكن إذا كنت تجد صعوبة في متابعة الحوارات في أي بيئة اجتماعية أيضاً، فراجع طبيبك من أجل إحالتك إلى متخصص في مشاكل السمع. إن منع نفسك من المشاركة في الأحداث الاجتماعية من أسرع طرق التعجيل بعملية الشيخوخة.

لست أرغب في استخدام نظارة قراءة. تلك النظارات تصيب العينين بالكسل، أليس كذلك؟

أخشى أن تلك مجرد خرافة. فعلى الرغم من أنك “تعتاد” إلى حد ما على ارتداء النظارة، فإنها حالة من التعود على عدم إجهاد عينيك من أجل الرؤية والقدرة على القراءة بدون جهد. ولكن إذا كنت تكره فكرة ارتداء نظارة قراءة، فإنك محظوظ؛ فيمكنك الآن الحصول على عدسات ثنائية البؤرة، التي يتم صنعها بشكل فردي يتناسب مع مزيج الرؤية البعيدة والرؤية القريبة لكل شخص. هذا يعني أن قراءة الطباعة الصغيرة -وكذلك نقل التركيز بين الطريق وعداد السرعة في السيارة- أصبحت أكثر سهولة.

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي