طبيب دوت كوم

القائمة

كثرة النسيان | تدريب المخ على تحسين الذاكرة

الجسد السليم لا يساوي شيئاً بدون عقل سليم، لذا فقد حان الوقت لتدريب عقلك.
ليس هناك معنى للعمل الجاد على مقاومة الشيخوخة وعيش حياة أكثر صحة وشباباً إذا نسيت العناية بمخك كما ينبغي…
تقف على أعلى درجات السلم، وتعتصر مخك لتتذكر السبب الذي جعلك تصعد السلم في المقام الأول. أو تقابل زميل عمل سابق في الشارع، ولا تستطيع بأي حال أن تتذكر اسمه. حتى إذا لم تصب بمرض ألزهايمر (اثنان من كل مائة شخص فوق سن 65 يصابون به)، فما لم تقم بتدريب مخك أثناء التقدم في السن، فإنه – كأي عضلة – سيصاب بالترهل والضعف.

النصيحة التقليدية هي أن تقوم بحل الكلمات المتقاطعة مرة يومياً. هناك اعتقاد بأن الحفاظ على النشاط الذهني يجبر المخ على تكوين ارتباطات جديدة بين الخلايا. ولكن هل تعلم أن إحدى الطرق الأكثر فعالية للحفاظ على ذكائك ويقظتك هي ممارسة التمارين الرياضية بانتظام؟ الأمر كله مرتبط بالأكسجين. فعلى الرغم من أن المخ يشكل 2% فقط من وزن الجسم، فإنه يستهلك ربع ما تحصل عليه من أكسجين. وعندما تستخدم جزءاً معيناً من المخ، يزيد تدفق الدم المشبع بالأكسجين (والأكسجين بالتالي) إلى تلك المنطقة بنسبة 30%.

وهكذا فإن أي شيء يزيد تدفق الأكسجين إلى داخل الجسد – مثل ممارسة التمرينات الرياضية – يزيد من كفاءة المخ. ولعلك لاحظت أن المشي النشط حول المجمع السكني مثلاً له مفعول السحر في تعجيل عمليات التفكير في العمل، أو أن حل مشكلة عويصة قد يبدو لك واضحاً تماماً بعد العدو لبعض الوقت. اجعل هدفك هو ممارسة نشاط معتدل مثل المشي، أو السباحة، أو ركوب الدراجة، أو العدو الوئيد لمدة ثلاثين دقيقة ثلاث مرات أسبوعياً للحصول على أفضل النتائج.

النظام الغذائي الجيد من شأنه أن يساعدك أيضاً في السيطرة على مقاليد الأمور. فحيث إن المخ يستخدم قدراً ضخماً من الأكسجين، فإنه هدف رئيسي للشوارد الحرة، وهي المنتج الثانوي الضار لعملية التأكسد (حرق الأكسجين) داخل الجسد. احرص على اتباع نظام غذائي غني بمضادات الأكسدة من خلال احتوائه على الكثير من الخضراوات والفواكه، والحبوب الكاملة، والجوز. ويجب أن تحرص على تجنب شرب الكحوليات؛ فهي قد تؤدي إلى فقد الذاكرة وتقليل النشاط الذهني وسرعة البديهة، خاصة عند تناولها بإفراط. وكما لابد وأنك تعرف، فإن مهام العمل، وحتى المهام اليومية البسيطة، تكون أكثر صعوبة بكثير بعد تناول الكحوليات. يرجع ذلك جزئياً إلى أن الكحوليات تهاجم مخازن الجليكوجين في الجسم، وهي مصدر الطاقة الرئيسي للمخ. ولكن بعض الدراسات التي استخدمت مسوح المخ أظهرت أيضاً أن آثار الإسراف في تناول الكحوليات تسبب الاكتئاب في قشرة المخ التي تنسق استجاباتك الحركية والسمعية. لذا، تجنب الكحوليات تماماً.

والآن لنعد إلى تلك الكلمات المتقاطعة. إن تحدي مخك ذهنياً أمر ضروري لعيش حياة تتسم بالصحة والشباب لفترة أطول. إن القول بأنك لا تستطيع تعليم كلب عجوز حيلاً جديدة يفتقر إلى الكثير من الصدق؛ فالمخ العجوز قادر على التعلم مثل المخ الشاب تماماً. التحديات الذهنية، مثل ألغاز الكلمات، أو تعلم هواية جديدة، أو تعلم لغة جديدة، تحافظ على قوة الارتباطات العصبية، تماماً كما تحافظ التمارين البدنية على قوة الألياف العضلية. حاول ببساطة تجربة روتين جديد كل يوم؛ أو اسلك طريقاً مختلفاً إلى المنزل، أو استخدم يدك غير السائدة في تنظيف أسنانك، أو في أي عمل روتيني آخر.

هل لديك خمس دقائق؟

إذن لديك الوقت الكافي لتعزيز قوة مخك بواسطة بعض التمارين البسيطة. فكر في عشرين استخداماً لخلة الأسنان أو الشريط المطاطي. اكتب مجموعة من التعليمات لمهمة يومية روتينية، مثل عقد رباط الحذاء. ألقِ نظرة على خزانة ملابسك لبضع دقائق، ثم أغلق بابها. اكتب قائمة وصفية بكل شيء تحتويه الخزانة. ما مقدار ما تذكرته؟ يمكنك أن تفعل هذا مع لوحة مرسومة أو صورة. حاول استخدام كلتا يديك معاً في وقت واحد. اقذف كرتين معاً في آن واحد، أو حاول تقليب السكر في كوبين من الشاي في وقت واحد. حاول أن تقذف لفتين من الورق في سلة، واحدة بمسكة علوية والأخرى بمسكة سفلية؛ وفي وقت واحد. تلك إحدى الحالات التي تنطبق عليها الفكرة المألوفة: إما تستخدم قدراتك وإما تفقدها.

هناك الكثير من الصدق فيما كانت جداتنا تقوله قديماً عن أن السمك غذاء للمخ.

هناك ينبوع للشباب: إنه عقلك، ومواهبك، والإبداع الذي تضفيه على حياتك وحياة الناس الذين تحبهم. عندما تتعلم استغلال هذا الينبوع، ستكون قد هزمت الشيخوخة بحق.

إنني أنسى دائماً أين وضعت مفاتيحي أو أوقفت سيارتي. هل أنا مصاب بداء ألزهايمر؟

ليس بالضرورة. فمن الممكن أن تصبح كثير النسيان أيضاً عندما تكون مكتئباً أو مضغوطاً، أو إذا كنت تعاني من نقص فيتامين (ب12). وهناك أيضاً احتمال أنك كنت دائماً كثير النسيان بهذه الصورة بالفعل، ولكنك الآن تولي الأمر مزيداً من الانتباه بسبب خوفك من أن يكون هذا أحد أعراض التدهور الذهني. ولكن ينبغي عليك زيارة طبيبك إذا بدأت تشعر بالارتباك والتشوش، أو واجهتك متاعب في أداء المهام الصعبة، أو كنت تعاني من تقلبات مزاجية غير طبيعية.

لدي خيار التقاعد عن العمل العام المقبل، ولكنني لا أشعر أنني عجوز. هل يجب أن أتوقف عن العمل؟

كلا بالطبع، لو أنك مازلت تستمتع بالعمل. يعتقد بعض الناس أن إجبار الناس على التقاعد هو أسوأ شيء يمكن أن نفعله بالنسبة لصحتهم الذهنية. في هذه الأيام، يختار المزيد من الناس عدم التقاعد على الإطلاق؛ مثل مايكل ديباكي، رائد جراحة القلب الذي استمر في العمل حتى التسعينات من عمره. إذا كنت لا تزال تستمتع بعملك، ولم يكن يسبب لك الضغط بشكل منتظم، فالأرجح أنك ستظل شاباً لوقت أطول عن طريق تأجيل ضربة التقاعد تلك لبضع سنوات أخرى.