طبيب دوت كوم

القائمة

الإسهالات الإنتانية الحادة

كثيرة المصادفة، قد تكون وبائية في حالة التسمم الإنتاني الغذائي الجماعي، أو فردية. معالجة الإسهالات الحادة يجب أن تأخذ في الحسبان المسبب، شدة الأعراض السريرية والوضعية العامة للمريض (خطورة كامنة عند الأشخاص الهشين).

كل تسمم إنتاني غذائي جماعي مؤكَّد التشخيص أو حتى مشكوك به يبرر القيام بتحقيق وبائي.

جدول 1 – استطبابات زراعة الغائط في حالة الإسهال

فحوص أخرى ممكن طلبها الحالة
زرع الدم حرارة
فحوص خاصة بالطفيليات عودة من بلاد مدارية
فحوص خاصة بالطفيليات ناقص المناعة
رضيع، شيخ
البحث عن تسمم، تنظير الكولون بعد معالجة بالصادات الحيوية
تسمم إنتاني غذائي جماعي (الهدف معرفة سبب الوباء)
إسهال £3 أيام

1. المعالجة الشافية

المعالجة هنا لها 3 أهداف: تصحيح التجفاف أو الوقاية منه، إنقاص حدة ومدة الإسهال، معالجة الإنتان الهضمي.

هذا وتوجه المعالجة أولاً حسب المسبب للإسهال وحسب نتائج زرع الغائط:

– إصابة عائدة إلى السم المعوي (أنتيروثوكسين enterotoxine): معالجة هذه الإسهالات التي غالباً تكون غير مترافقة بترفع حروري (مثل الكوليرا) ترتكز بصورة خاصة على إعادة التوازن السائلي الشاردي.

– إصابة التهابية ناتجة عن اجتياح المخاطية، المؤدي إما إلى تخريب شديد فيها (التناذر الزحيري الناتج عن الشيغيللا) أو إلى رد فعل مخاطي أقل

شدة ولكنه مترافق مع خطورة انتشار عام (التناذر الهضمي المعوي للسالمونيللا)، الصورة السريرية هنا تكون حادة، ويوجد ترفع حروري، المعالجة تستند على تعويض السوائل وأحياناً إعطاء الصادات الحيوية.

1. تصحيح التجفاف:

التجفاف يوجد في كل حالات الإسهال، وهو أسرع ظهوراً وأكثر شدة في حالة كونه شديد السيولة، متعدد ومترافق مع إقياءات وحمى، وفي حالة كون المصاب شيخ أو رضيع. هذا ويمكن تصحيح التجفاف استناداً إلى فقد الوزن الناتج عنه:

= إما عن طريق الفم: غالباً ممكن، وهو يستند على إعطاء سوائل مع سكر وشوارد، هناك بعض المستحضرات المتوفرة في الأسواق ومكيفة من أجل الرضع (آدياريل، آلهيدرات، ليترين، GES 45 ميلوبا). السائل المنصوح به من قبل منظمة الصحة العالمية لمعالجة التجفاف عن الطريق الفموي له التركيب التالي: من أجل ليتر من الماء يضاف: 20غ سكر، 3.5غ Nacl، 2.5 بيكربونات الصوديوم، 1.5 كلورات البوتاسيوم.

= عن طريق الوريد: يستطب في حال فقدان £10% من وزن الجسم، إقياءات شديدة، علامات وهط دموي، أو إذا كان المريض في حالة سبات. من الممكن استعمال سائل له التركيب التالي: سيروم سكري 5% ليتر واحد نضيف إليه 4 – 6غ Nacl (ما يعادل 86 – 102 ملي مول من شوارد الصوديوم)، 1 – 2غ كلورات البوتاسيوم (ما يعادل 13.4 – 26.8 ملي مول من شوارد البوتاسيوم K+) و1غ من كلورات الكالسيوم أو غلوكونات الكالسيوم (ما يعادل 363 مغ كالسيوم للمركب الأول و93 ملغ المركب الثاني)، كما يجب تصحيح الحماض بواسطة سائل بيكربونات الصوديوم 14%. الجرعة الوسطية هي 100 مل/كغ خلال الـ 4 – 6 ساعات الأولى ومن ثم 100 – 120 مل/كغ/يوم، هذا وإن متابعة تصحيح التجفاف تستند إلى حالة المريض (تصحيح فقد الوزن) شدة الإسهال ونتائج الفحوص المكملة.

2. معالجة الإسهال:

= التوقف عن الطعام والشراب (الذي يحدث غالباً بشكل عفوي في حال وجود غثيان، إقياءات، ألم بطني) ينقص من دون شك من شدة الإسهال ولكن يزيد من حدة نقص التغذية. التغذية – باستثناء مشتقات الحليب – يجب أن يستمر بها وذلك حسب تحمل المريض لها ولا سيما عند الرضع والشيوخ الضعاف.

= فائدة الـ (aliments-lests) – جزر،…) أو الضمادات الهضمية المعوية لم تثبت.

= مبطئات الحركات المعوية (مشتقات المورفين، الأتروبين، لوبيراميد)، تنقص كمية الإسهال، وذلك بإنقاص المفرزات المعوية. ولكن استعمالها غير منصوح به في حالة الإسهالات الجرثومية لأنها تسهل حدوث الركودة المعوية وبالتالي تزيد من خطورة انتشار الجرثوم العام.

= الأسيتورفان (تيروفان) له مفعول انتقائي مضاد للإفراز المعوي، وبالتالي فهو لا يؤدي إلى هذه الخطورة.

= بعض هذه المستحضرات لها مضاد استطباب عند الأطفال، لكنها عند الرضع لها مضاد استطباب ما عدا الأسيتورفان.

3. معالجة الإنتان (جدول 2):

المعالجة المضادة للإنتان يمكن أن تكون مستطبة في حالة وجود صورة سريرية لالتهاب هضمي معوي مع ترفُّع حروري أو وجود تناذر زحاري. هذا ولهذه المعالجة 3 أهداف: إنقاص حدة ومدة الإسهال، إنقاص خطر انتشار الجرثوم خارج الأمعاء (سالمونيللا، إنتانات عائدة للكامبيلوباكتير SP)، الحد من العدوى عن طريق الغائط (كوليرا، سالمونيللا، شيغيللا، إنتانات عائدة للإيشيريشيا كولي أو الكلاميديا).

المعالجة بالصادات الحيوية للسالمونيللا موجهة إلى إنقاص خطر الانتشار الجرثومي العام في الحالات التالية: إسهال شديد أو مترافق بترفع حروري كبير، عمر <3 أشهر أو >65 عاماً، نقص مناعي، دريبانوسيتوز، طعم قلبي أو وعائي أو عظمي مفصلي. مدة المعالجة تكون عادة من 3 – 10 أيام من أجل السالمونيللا و14 يوماً من أجل الإسهال الحاد العائد إلى الكامبيلوباكتير.

جدول 2 – المعالجة بالصادات الحيوية للإسهالات الجرثومية

العامل المسبب الصاد الحيوي المدة البديل
سالمونيللا سبيسيا فلووروكينولون* 5 أيام أمينوبنيسيللين أو كوتريموكسازول
كامبيلوباكتير جوجيني ماكروليد 14 يوماً فلووروكينولون*
يرزينيا أنتيروكوليتيكا سيكلين* 10 أيام كوتريموكسازول أو فلووروكينولون*
إيشريشيا كولي كوتريموكسازول أو فلووروكينولون 5 أيام
كلوستريديام ديفيسيل ميترونيدازول 10 أيام فانكوميسين (عبر الفم)
فيبريوكوليرا سيكلين* 3 أيام كوتريموكسازول أو فلووروكينولون*

* مضاد استطباب عند الأطفال.

2. المعالجة الوقائية

سواء كانت هذه المعالجة جماعية أو فردية فإنها ترتكز على العناية بنظافة الطعام والشراب ونظافة الأيدي. هذه الإجراءات يجب أن تستهدف تحضير الأطعمة، غسل الأيدي في التجمعات والحضانات. وهي تترافق بالبحث عن حملة الجرثوم ومعالجتهم ومراقبة مراحل تحضير الأطعمة.

هذه النصائح تكتسب أهمية خاصة في حال السفر إلى المنطقة المدارية.

وفي النهاية يجب أن نتذكر أن كل تسمم إنتاني طعامي جماعي يجب أن يُبلغ عنه إلى السلطات الصحية.