النمو المعرفي للطفل

يتعلم الأطفال المهارات المعرفية من خلال الأنشطة اليومية مثل تناول الطعام وارتداء الملابس والذهاب إلى المرحاض وغسيل الأسنان وتنظيف ألعابهم وهكذا.

. مهارات التفكير

إن الأطفال في هذه المرحلة العمرية لديهم ذهن يستوعب كل شيء. وتسمى “ جين بلاجيت “ الأطفال “ العلماء الصغار “. فهم يبدءون بالتفكير المنطقى وحل المشكلات وفهم الأسباب والنتائج، وفهم العلاقات المكانية، وقواعد الحساب، والوقت والمسافات. فمن خلال اللعب ينمى طفلك المهارات التي تؤدى لمستويات أعلى من التفكير. إليك بعض النصائح لتحسين مهارات التفكير لدى طفلك طوال اليوم.

التحدث: تحدثى مع طفلك قدر الإمكان، واندمجى معه في حوارات لبناء ثروته اللغوية من المفردات وساعديه على استخدام اللغة بطرق مبتكره، وساعديه على فهم كل المفاهيم، وهكذا.

اطرحى الأسئلة: حفزى مهاراته للتفكير عن طريق طرح أسئلة بسيطة عما يفعله وعما حوله. على سبيل المثال، إذا كان يشرب من الكوب بالماصة، فاسأليه هل لون الغطاء يتماشى مع لون الكوب أم لا. إذا لم تتماش الألوان فاسأليه عن الألوان التي تتماشى مع بعضها البعض. وعندما يسأل طفلك سؤالاً شجعيه على التفكير في الإجابة قبل أن تجيبيه عن سؤاله.

تقديم الخيارات: بدلاً من إخبار طفلك بما يفعله، قدمى له خيارات لكى يتعلم حل المشكلات، وفهم السبب والنتيجة، ولكى تشجعية على أخذ قرارات في حياته. يحتاج الأطفال بشدة إلى اتخاذ القرارات بأنفسهم ـ أى الاستقلال ـ ولذلك فإن تقديم الخيارات لهم (كلما أمكن) يساعد على تلبية تلك الرغبة وتلبية تلك الحاجة.

تجربة طرق جديدة: شجعى طفلك على تجربة طرق جديدة للقيام بالأشياء ـ مثل طرق جديدة لتصفيف الشعر، والتنقل من مكان لآخر، واللعب بلعبة ما، ورسم صورة، والرقص، والغناء، وعمل أصوات مرحة، واللعب بالصلصال ـ لكى يتدرب على التفكير الإبداعى.

التعليم: سيرغب طفلك من آن لآخر في أداء نشاط ما بنفسه، ولكنه أحياناً سوف يحتاج إلى أن تعلميه أولاً كيفية أداء هذا النشاط، ومثل هذا الأمر سيعلمه أن يستمع للتعليمات وأن يتبعها.

المديح والمردود: بينما يعمل طفلك في مشروع ما، عززى مجهوداته بقولك: “ أحب اجتهادك في العمل “، أو “ أنت تقوم بعمل رائع! “ لكى يعرف أنك تراقبينه وأنك مهتمة به.

اعملا معاً: اشتركى مع طفلك في لعبة بين الحين والآخر. اعملا معاً لتنفيذ مشروع ما، أو أى أنشطة أو ألعاب حتى يكتسب المهارات الاجتماعية، وطرقاً مختلفة وجديدة للعب. واطلبى مساعدته في مهامك أيضاً.

حفزى طفلك للنجاح: يحتاج طفلك للشعور بأنه ناجح دائماً، ولذلك تأكدى من أن أنشطته ليست فوق مستوى مهاراته. والنجاح يعزز المهارات التي تم تعلًّمها سابقاً، ويساعد على تعلُّم مهارات جديدة، ويبنى الثقة بالنفس. فكلما نجح طفلك، سيجرب أنشطة جديدة ويخاطر ويستمر في النجاح.

. تعلم الألوان

إن إدراك وتحديد الألوان قد يبدو مهمة سهلة لأننا ككبار نأخذه كأمر مُسلم به، ولكنه يمثل تحدياً للطفل. إليك بعض الطرق للمساعدة.

تحدثا عن الألوان: بينما يرتدى طفلك ملابسه أو يختار لعبة ما، حددى اللون وتحدثا عنه. قد تقولين: “ أنت ترتدى القميص الأخضر “ أو “ ها هى كُرتك الحمراء! “.

التصنيف باللون: عندما تقومين بتصنيف كومة ملابس نظيفة أظهرى له كيفية تصنيف الملابس طبقاً للونها بداية بالألوان الأساسية (الأحمر والأصفر والأزرق) ثم أضيفى الأخضر والبرتقالى والأرجوانى. وقوما معاً بتصنيف اللعب، والطعام، والأشياء الأخرى وفقاً للون أيضاً.

أقلام التلوين: أعطى طفلك أوراقاً كبيرة وعلبة ألوان كبيرة تحتوى على ثمانية ألوان (أحمر، وأصفر، وأزرق، وأخضر، وبرتقالى، وأرجوانى، وأبيض، وأسود)، وتحدثا عن الألوان وهو يرسم.

قراءة الكتب: اقرئى له كتاباً عن الألوان لتعزيز ما يتعلمه طفلك.

اختارى لوناً لكل يوم: دعى طفلك يختار لونه المفضل ويخصص له يوماً خاصاً به كأن يقول إن اليوم هو “ يوم الأحمر “ أو “ يوم الأرجوانى “. تحدثا عن اللون المختار، بينما تقومان بالأنشطة الروتينية اليومية.

. مهارات حل المشكلات

من طرق مساعدة طفلك على تنمية مهارات التفكير أن تقدمى له مهام وأنشطة تحفز قدرته على حل المشكلات. إليك بعض الطرق لتنمية مهارات حل المشكلات مع تجنب الإحباط.

مشكلات بسيطة: فكرى في مشاكل بسيطة لكى يحلها طفلك، مثل ارتداء جواربه، أو تنظيف لعبه، أو تمشيط شعره، أو إيجاد شىء محدد.

دعى طفلك يجرب: قد تندفعين لحل مشكلة طفلك بنفسك عندما تكونين في عجلة من أمرك، أو تفكرين في أنه قد يصاب بالإحباط، ولكن دعيه يجرب أولاً. قد تندهشين من أنه يمكنه التصرف. راقبيه وهو يعمل حتى ترى كيف يتعلم (بدنياً، وبصرياً، وسمعياً وهكذا). ثم نمى أسلوبه في التعلم. ساعديه فقط إذا احتاج إلى ذلك.

علميه كيفية القيام بالمهمة: إذا كان يعانى من أداء مهمة ما فعلميه كيف يقوم بتجزئة المهمة لخطوات سهلة لكى يتعلم في النهاية أن يقوم بها بنفسه.

تراكم الخبرات: بعد أن يقوم طفلك بحل مشكلة ما، قدمى له مشكلة أكثر تعقيداً لكى تتحدى تفكيره وتزيد من إنجازاته. على سبيل المثال، بعد أن ينفخ فقاعات الصابون اقترحى أن يمسك الفقاعة على العصا.

استخدمى لعباً تزيد القدرة على حل المشكلات: اشترى أو اصنعى لعباً تشمل أنشطة تزيد القدرة على حل المشكلات، مثل البازل، والمكعبات، والصناديق المجسمة لإدخال الأشكال، واللعب التي تشمل لوحات التحكم، والتى تشمل مهارات التصنيف، والتذكر، والتوصيل.

إصلاح الأشياء: اطلبى من طفلك مساعدتك في إصلاح أشياء مختلفة في المنزل مثل ـ لصق قطعة ورق ممزقة، تجفيف مجلة أو كتاب مبلل بالماء، بالون منتفخ حتى منتصفه فقط بالهواء، أو محاولة فتح غطاء إناء محكم الغلق، أو مقبض مكسور لدرج من الأدراج.

. ألعاب التذكر

تزداد مهارات الذاكرة لدى طفلك بسرعة أثناء السنوات الأولى، ويحتاج طفلك للكثير من التكرار لشحذ ذاكرة المدى الطويل، ومهارات التذكر. قدمى له أنشطة وألعاباً تساعد على تنمية تلك المهارات.

ما هو العنصر المفقود؟ اجعلى طفلك يفحص لعبتين ويغمض عينيه بعد ذلك ثم قومى بإخفاء إحداها ثم اسألى طفلك: ” ما هو العنصر المفقود؟ ” ثم أعطيه تلميحات إذا احتاج للمساعدة مثل: ” إنها حمراء ومستديرة “. زيدى من عدد اللعب كلما نمت ذاكرته.

اتباع التعليمات: أخبرى طفلك أن يؤدى مهمتين بسيطتين مثل، ” أحضر اللعبة وضعها في الصندوق “. ثم شاهدى هل يمكنه أداء المهام من الذاكرة، ثم أضيفى مهام أخرى كلما نمت ذاكرته.

ماذا حدث بعد ذلك؟ أحضرى أحد كتب طفلك المفضلة والذى قرأته له عدة مرات، وبينما تقرئين له القصة، توقفى أثناء تقليب الصفحات. واسألى طفلك إذا كان يتذكر ما سيحدث بعد ذلك. ثم اقلبى الصفحة لتشاهدى هل تذكر الحدث بشكل صحيح. وبينما تنمو ذاكرته، جربى نفس الفكرة مع كتاب لم يُقرأ له كثيراً.

الذاكرة: توجد عدة إصدارات من ألعاب الذاكرة للأطفال، سواء اشتريتها أم صنعتها بنفسك. الفكرة الرئيسية تدور حول ورق اللعب المكون من أزواج مختلفة. ضعى البطاقات بوجهها لأسفل، ودعى طفلك يقلب زوجين منها. إذا كان الزوجان متشابهين فدعيه يسحبهما من باقى المجموعة. وإذا لم يكونا متشابهين فعليه أن يعيدهما كما كانا أى أن يكون وجههما لأسفل، محاولاً تذكر مكانهما، ثم يحاول مع بطاقتين أخريين وهكذا.

. تعلم الأشكال

على الرغم من أن الأشكال تبدو مفاهيم أساسية يتعلمها طفلك بشكل طبيعى، إلا أنه يحتاج منك أن تعلميه أسماءها.

الأشكال الأساسية: ابدئى بالدوائر، ثم المربعات، والمثلثات، ثم المستطيلات. اقطعى الأشكال ودعى طفلك يلعب بها ويقارن بينها ويجد ما يفضله من بينها.

الدوائر: اجعلى طفلك يستخدم الطبشور لرسم دائرة كبيرة على قطعة خشب أو مكعب أسمنت في الحديقة، أو ساعديه على رسم دائرة كبيرة بالشريط اللاصق على السجادة. اجعليه يمشى في دائرة بالمشى على الخط المصنوع من الشريط اللاصق. تحدثا عن الأشكال الدائرية والمستديرة. افعلى نفس الشيء مع المربعات والمستطيلات والأشكال الأخرى.

مشاهدة الدوائر: انظرا حول أرجاء المنزل ولاحظا عدد الدوائر في الأشياء مثل الأطباق والساعات، وغطاء المصباح، والكرات وهكذا. افعلا نفس الشيء مع المربعات والأشكال الأخرى.

مكعبات البناء: أحضرى مكعبات طفلك واجعليه يفرز المربع منها من باقى الأشكال. ابنيا معاً بناء مربع الشكل باستخدام المكعبات.

مربعات العيدان: اجعلى طفلك يلصق أربعة أعواد من عيدان المصاصات على ورقة لعمل شكل مربع، ثم تحويل الشكل لمنزل أو بناء بلصق المزيد من الأعواد لعمل شكل مثلث للسقف.

. العد والأعداد

يتمكن الأطفال من استيعاب مفاهيم الأرقام عندما يتمكنون من العد. ابدئى بتعليمه الرقم ” واحد ” وعندما يعرف معناه انتقلى للرقم ” اثنين ” واستمرى مادام يفهم. إليك بعض النصائح لتدريس مفاهيم الأرقام.

المرح مع الرقم ” واحد “: بينما يمضى اليوم، حاولى إيجاد أمثلة لأشياء منفردة وأشيرى إليها مع طفلك وقولى مثلاً: ” تلك تفاحة واحدة “، أو ” تلك كعكة واحدة “، و ” هل تريد واحدة من هذه الألعاب؟ “.

واحد من متعدد: عندما ترين مجموعة أشياء قولى لطفلك مثلاً: ” تلك أقلام تلوين كبيرة “. ثم التقطى واحداً منها قائلة: ” وهذا قلم تلوين واحد “.

أين الواحد؟ ضعى عدة أشياء مختلفة مثل اللُّعب حول أرجاء الحجرة في أماكن ظاهرة. واطلبى من طفلك إيجاد شيء واحد من كل مجموعة، مثل قولك: ” هل يمكنك إيجاد مكعب واحد؟ ” أو ” هل يمكنك إحضار كرة واحدة لى؟ ” وهكذا.

واحد، اثنان: اشرحى له مفهوم العدد ” اثنين ” بإعطائه شيئين، كل منهما على حدة وتقومين بالعد كالتالى: ” كعكة واحدة، كعكتان “. أو ” حذاء، حذاءان “، وسوف تندهشين من عدد مواقف العد التي ستقابلينها طوال اليوم.

واحد أم اثنان؟ وفرى لطفلك خيارات ما بين شيء واحد وشيئين. على سبيل المثال، اسأليه إذا كان يريد قلم تلوين أم قلمين، ثم قومى بالعد أثناء إعطائه إياها.

كم العدد؟ ضعى لعبتين أمام طفلك، وقومى بِعَدِّهما وفى أثناء ذلك خبئى لعبة تحت المنشفة واسألى طفلك كم عدد اللعب التي يراها. أظهرى اللعبة الثانية واسأليه عن العدد، وقومى بالعد له: ” لعبة واحدة، لعبتان “.

العدد ” ثلاثة “: بعد أن يفهم طفلك الأعداد واحد، واثنان، ابدئى بتقديم العدد ثلاثة وما يليه من أعداد باستخدام نفس الطرق المشروحة أعلاه.

. مهارات الحساب

على الرغم من أن طفلك ربما لم يتمكن من العد بعد، إلا أنه يدرك مفاهيم الحساب. إليك بعض الألعاب والأنشطة لتنمية مهارات الحساب الأولية.

العد: 1، 2، 3. قومى بِعَدِّ الأشياء مع طفلك طوال اليوم، على سبيل المثال: ” تلك قطة واحدة “، أو ” ملصق واحد “، أو ” ملصقان “، أو ثلاثة ” ملصقات “. كما يحب الأطفال أيضاً عد درجات السلم عند صعوده.

الأحجام: تحدثى عن الأحجام المختلفة مع طفلك لكى تجعليه على وعى بها. على سبيل المثال قولى له: ” هذا حذائى الكبير وهذا حذاؤك الصغير “، أو ” هل نقرأ الكتاب الصغير أم الكبير؟ “.

البازل: تركيب البازل يساعد الطفل على فهم الأشكال والعلاقات المكانية، والتى تعتبر جزءاً من الهندسة. ابدئى ببازل بسيط يحتوى فقط على بضعة أجزاء. ثم وفرى له بعد ذلك بازل صعباً بعد كل مرة يتقن فيها بازل أسهل منه.

تنمية مهارات التصنيف: قدمى له مهارات التصنيف بفرز مجموعة أشياء لها نفس الخواص ـ مثل الألعاب، والطعام، والملابس، والأدوات وهكذا. اجعلى الفرز وفقا للون أو الحجم أو الشكل، وهكذا.

لعبة الشيء المفقود: ضعى ثلاثة مكعبات في صف واحد، وقومى بِعَدِّها مع طفلك. ثم قومى بإخفاء مكعب واحد وعِدى الاثنين المتبقيين واسأليه هل يوجد مكعب مفقود أم لا. وبمجرد أن يفهم الطفل ما حدث أعيدى المكعب الناقص وعِدِّى الثلاثة مكعبات، ثم اسأليه هل يوجد مكعب مفقود أم لا. كررى اللعبة باستخدام أشياء أخرى.

دعنا نخمن: اقرئى قصة جديدة لطفلك وتوقفى قبل تقليب الصفحة واسأليه: ” ماذا تظن سيحدث بعد ذلك؟ ” أو قومى بإيقاف شريط الفيديو الخاص بالطفل واسأليه نفس السؤال.

دعنا نقدّر: بمجرد أن يتقن طفلك الأعداد فوق ثلاثة، ضعى بعض حبات الحلوى، أو أشياء صغيرة مماثلة في برطمان شفاف واطلبى من طفلك تخمين عددها. حددى ارتفاع حبات الحلوى بخط أفقى على البرطمان. ثم دعى طفلك يخرج الحلوى ويقوم بعدها. اكتبى العدد على الخط، وكررى نفس اللعبة مرتين مع ملء البرطمان أعلى الخط، ثم أسفله. ثم املئيه بكمية تصل لارتفاع بين الخطين. اطلبى من طفلك تخمين العدد وفقاً للمعلومات المتاحة.

. ألعاب التصنيف

عندما تجعلين طفلك يصنف الأشياء في مجموعات مختلفة وفقاً للخواص المشتركة فإن تلك من أهم الطرق لمساعدة الطفل على تنظيم عالمه وفهمه. ابدئى بالفرز وفقاً للصفات العامة مثل الألوان، أو الأشكال ثم عدلى النشاط باستخدام فئات أكثر تحديداً. إليك بعض الأمثلة.

اللعب: اجمعى مجموعة من الأشياء العشوائية واجعلى ثلثها من اللُّعب. اجعلى طفلك يصنف اللعب، وعندما يتقن ذلك انتقلى لنوع مختلف من اللعب، مثل اللعب المتحركة ثم الصلبة ثم الناعمة ثم الصغيرة، ثم ذات الألوان المتعددة، وذات الأشكال المتشابهة.

الحيوانات: اطلبى من طفلك ذكر أكبر عدد ممكن من أسماء الحيوانات. ثم تحديد أسماء الحيوانات الصغيرة، ثم الكبيرة، ثم ذات الفرو، ثم ذات الصوت العالى، ثم الهادئة وهكذا. على سبيل المثال. من بالنسبة للحيوانات ذات الفراء، يمكنه أن يذكر السنجاب، والقطط، والدب، والأرنب.

الملابس: ابدئى بالملابس العامة مثل الفساتين، والسراويل، والقمصان، والأحذية، ثم انتقلى للملابس العلوية والسفلية وملابس الرجال، والنساء، والكبار، والأطفال، وملابس كل فرد من أفراد الأسرة، وهكذا.

. ألعاب الطاولة

الأطفال الأكبر سناً يمكن تقديم ألعاب الطاولة الشهيرة لهم والمناسبة لمرحلتهم العمرية. إليك بعض الألعاب التقليدية ذات الشهرة.

السلم والثعبان: تلك هى اللعبة الأساسية للتقدم للأمام والرجوع إلى الخلف، ومن السهل تعلمها. وهى ممتعة للأطفال، فهى تحسن مهارات العد وتنمى حركة اليد أثناء اللعب.

لعبة البطاقات: الكل يحبها لأنها لعبة خيالية جميلة يتم بها وضع البطاقات في الفراغات المناسبة على الطاولة.

جمع الكريز: سيتدرب طفلك على مهارات تحريك اليد والأصابع ويستمتع بإثارة جمع الكريز من فوق الشجر.

. البازل والمشاكل

بازل من الصلصال: افردى الصلصال واقطعى أشكالاً سمكها بوصة واحدة باستخدام قاطعة البسكويت. انزعى الأشكال بحرص واتركى باقى الصلصال. اجعلى طفلك يضع الأشكال في أماكنها الصحيحة مثل البازل.

البازل المشترى من المتجر: البازل الخشبى يأتى بأشكال مختلفة مثل أشكال الحيوانات، والطعام، والأشخاص. إذا كان طفلك لا يعرف كيف يركب أجزاء البازل، أعطيه بعض المقترحات، ولكن تجنبى تركيب البازل بنفسك.

البازل المصنوع في المنزل: اصنعى البازل باستخدام الصور الملونة من المجلات أو كتب التلوين. استخدمى الصمغ الرشاش للصق الصور على ورق مقوى، وتأكدى من لصق الصورة كلها على الورق المقوى، ثم ارسمى الخطوط الخاصة بالبازل بقلم أسود واقطعيها ثم دعى طفلك يركب الأجزاء معاً مرة أخرى.

مشكلات تحل يدوياً: أعطى طفلك مشكلة بسيطة لكى يحلها، مثل إيجاد لعبة ” مفقودة “، أو تركيب لعبة من عدة أجزاء، أو عمل ساندويتش زبد الفول السودانى. أعطيه نصائح مساعدة لكى تساعديه على حل المشكلة بنفسه.

مشاكل تحتاج للتفكير: بينما تلعبين مع طفلك اسأليه عما سيفعل في مواقف محددة. كأن تسأليه على سبيل المثال: ” ماذا ستفعل إذا شعرت بالحرارة الشديدة؟ ” أو ” ماذا ستفعل إذا أردت عمل ساندويتش زبد الفول السودانى ولم تجد أى خبز؟ “.

. التشابه والاختلاف

مارسى الألعاب التي تجعل طفلك يفكر في خواص التصنيف والفرز. إليك بعض الألعاب لكى تجربيها.

المتشابهات: اختارى شيئين متشابهين وضعى كلاً منهما في مكان مختلف من الحجرة. ضعى الأشياء الأخرى في منتصف الحجرة وأظهرى لطفلك أحد الزوجين المتشابهين واجعليه يبحث عن الشيء المشابه له.

التشابه والاختلاف: اختارى شيئين متشابهين ولكن ليسا متطابقين. على سبيل المثال، جوارب ليس لها نفس اللون أو كتابان لهما عنوانان مختلفان، وهكذا. اجعلى طفلك يجد الأشياء المتشابهة ولكنَّ بها اختلافاً وتحدثا عن خواصها.

المختلفات: اختارى شيئين على النقيض من بعضهما البعض. على سبيل المثال جورب أبيض وآخر أسود اللون، أو صورة كبيرة وأخرى صغيرة، وهكذا. اجعلى طفلك يبحث ويجد الأشياء المختلفة ثم تحدثا عن هذا الاختلاف.

. قائمة التلفاز

يمكن أن يتحول التلفاز لأداة تعليمية إذا تم استخدامه كما ينبغى وباعتدال. إليك بعض النصائح لاختيار البرامج التي يشاهدها طفلك ووضع حدود على وقت المشاهدة.

شاهدى مع طفلك: شاهدين البرامج مع طفلك حتى تتأكدى من أن محتواها مناسب له. ويمكنك أيضاً الإجابة عن الأسئلة التي يطرحها والتعليق على ما لا يفهمه.

منظور الطفل: عندما تشاهدى البرامج مع طفلك، والتى يستمتع بها، حاولى مشاهدتها من منظوره. ما الذي يحبه في هذا البرنامج، ما الذي يتعلمه منه؟ وما الذي يخفيه؟ هل يوجد ما يجب مناقشته في البرنامج؟

تأجير شرائط فيديو تعليمية: بدلاً من مشاهدة برامج التلفاز، قومى بتأجير شرائط فيديو مخصصة للمرحلة العمرية لطفلك. اقرئى التعليمات على الغطاء لكى تحددى قيمة الشريط التعليمية.

انشرى المعلومات: بمجرد أن تحددى البرامج والشرائط الملائمة لطفلك رتبيها ترتيباً تنازلياً حسب الأولويات واكتبيها في قائمة (وتشمل اليوم والتوقيت والقناة بالنسبة للتلفاز وبرامجه). انسخى عدة نسخ من تلك القائمة وأعطيها لجليسة الأطفال، والأقارب وكل من يعتنى بطفلك. قد تريدين كتابة قائمة بالبرامج غير المناسبة لطفلك أيضاً.

وقت المشاهدة: حددى كم الوقت اليومى لمشاهدة طفلك للتلفاز والبرامج المسموح له بها. إذا كان الحد الأقصى ساعتين، قومى بتجزئتها إلى جزءين مع وجود أنشطة بين الوقتين. إن تقسيم ساعات المشاهدة إلى ساعـة نهـاراً وأخرى لاحقاً في نفس اليوم قد يحدث توازناً مع اللعب داخل وخارج المنزل، وتناول الطعام، ونوم القيلولة وهكذا. تذكرى أنه كلما تم تقليل وقت التلفاز فهذا يعطى وقتاً أكثر لباقى الأنشطة.

. الإفراط في استخدام ألعاب الفيديو والكمبيوتر والتلفاز

استخدام ألعاب الفيديو والكمبيوتر والتلفاز قد يكون تعليمياً إذا حدث باعتدال، ولكن من السهل الإفراط في تلك الأنشطة، مما يؤدى بالطفل إلى التحول لمتلق سلبى بدلاً من متلق إيجابى. كما أن هذا الإفراط يقلل من وقت اللعب الخاص بطفلك وقد يساهم في الإفراط في تناول الطعام الخاص بالوجبات الخفيفة، وعدم ممارسة الرياضة. إليك بعض النصائح للمساعدة على التخلص من تلك العادة.

ما هو الكم الأكثر من اللازم؟ إذا استغرق طفلك في هذا النشاط لفترة زمنية طويلة (أى من اثنين إلى ثلاث ساعات متتالية) فهذا كم أكبر من اللازم. فإذا شعر بالضيق لأنه لا يمكنه الاستمرار فهذا دليل على وجود مشكلة. وإذا اختار ألعاب الفيديو والكمبيوتر والتلفاز بدلاً من اللعب مع الأصدقاء فهذا يستلزم تدخلك.

إعادة توجيه الاهتمام: اصرفى اهتمام طفلك عن التلفاز والفيديو بمساعدته على البدء في نشاط آخر. اقترحى نشاطاً خارج المنزل ينهض بمهاراته الحركية ـ على سبيل المثال اللعب بالكرة، أو الركض أثناء رش المياه في الحديقة، أو المشى مع إيقاع الموسيقى، أو تسلق السلالم الصغيرة. وساعديه على شحذ مهاراته المعرفية بالبازل المفضل لديه، والتجارب العلمية البسيطة، أو لعبة التصنيف. حفزى إبداعه الفنى بألوان الأصابع أو الصلصال. أو حفزى مهاراته الاجتماعية بدعوة أصدقائه للطهى معه، أو ممارسة لعبة المطاردة.

تحديد الوقت: إذا كان طفلك يحب لعبة الفيديو أو برنامج التلفاز، فحددى وقتاً ثابتاً باستخدام الميقاتى. عندما يرن الميقاتى يجب التوقف عن اللعب أو المشاهدة ويحين وقت القيام بشيء آخر.

لا تزيدى من المشكلة: على الرغم من الإغراء الذي يوفره كل من التلفاز أو الكمبيوتر أو غيرهما بوصفه جليساً للطفل يعمل على إلهائه بعض الوقت، إلا أنه من الخطأ الاعتماد على هذه الأجهزة اعتماداً كبيراً، وبوجه خاص في هذه السن الصغيرة. إذا أردت القيام بشيء فافعلى ذلك في نفس الوقت الذي ينشغل فيه طفلك بالألعاب والأجهزة الإلكترونية في مدة زمنية مخصصة لذلك، أو افعلى ما تريدين القيام به أثناء انشغاله بنشاط آخر.

التسوية: أخبرى طفلك أنه في مقابل كل نصف ساعة يقضيها في مشاهدة التلفاز أو ممارسة ألعاب الفيديو، سيلعب بالخارج لمدة ساعة (أو يقوم بأى نشاط آخر).

انزعى القابس الكهربائى: إذا فشلت كل الطرق فافصلى الكهرباء ببساطة عن التلفاز، أو الكمبيوتر، أو ألعاب الفيديو، ولكى تكونى منصفة اجعلى هذا الأمر ينطبق على كل أفراد الأسرة وليس الطفل فقط.

نصائح سريعة من الأمهات

فكر بنفسك

عندما يطرح طفلى سؤالاً أقول له: ” ما رأيك؟ ” وأحاول أن أجعله يخمن الإجابة أولاً بدلاً من إعطائه إياها سريعاً. أحياناً يخمن الإجابة وأحياناً يأتى تخمينه بطريقة إبداعية مذهلة تدهشنى أيضاً.

تجارب ثرية

اقرئى لطفلك بمستوى أعلى قليلاً مما تعتقدين أنه يفهمه ولسوف تدهشين من كم ما يفهمه. أنا أقرأ لطفلى فصلاً كل ليلة من كتاب ” القارئ المبتدئ “، ثم اسأله عن القصة التي قرأتها له للتأكد من أنه فهم ما يحدث بها من أحداث. وكان يفهم معظمها، وأشرح له الأجزاء التي لم يفهمها.

منظور جديد

حفزى فضول طفلك بتجارب جديدة يلمسها بيده. على سبيل المثال، عندما صففت شعرى بطريقة الشعر القصير جداً جعلت طفلى يلمسه، ولقد أحب ملمسه على راحة يده، وتحدثنا عن اختلافه عن الشعر المموج أو الناعم. كانت تلك تجربة جديدة بالنسبة له.

القدوة

إذا لم يبد أن طفلك مهتم باللعب بشيء مثل المكعبات، اجلسى والعبى بها بنفسك، فسوف يراقبك ويتعلم ما يفعله وفى النهاية سيلعب بها بنفسه. أن تكونى قدوة للسلوك المطلوب يعد من أفضل الطرق لتنمية اهتمامه في تعلم مهارة جديدة.

التجارب

أردت أن يتعرض أطفالى للتفكير العلمى ولذلك كنت أفكر في التجارب العلمية اليومية لكى يقوموا بها. وفى إحدى التجارب، وضعوا قطرات من المواد المكسبة للون للطعام في طبق مسطح يحتوى على اللبن، ثم وضعوا في اللبن خلة أسنان مغطاة بقطرة من صابون غسيل الأطباق. وفى تجربة أخرى وضعوا أوراق الشجر على قطعة من الورق الداكن اللون من القص واللصق، ثم قاموا بوضع الورقة في ضوء الشمس الساطع لرؤية ما سيحدث لها. وكانوا سعداء جداً بالتجارب.

 

لقد تعطل!

كان طفلى يدمن مشاهدة التلفاز، وكان يدخل في نوبة غضب عارمة عندما نطفئ التلفاز. أعتقد أنه كان باستطاعته مشاهدة التلفاز طوال اليوم إن أراد ذلك. في النهاية قررنا أن نفعل شيئاً، حتى إذا كان ذلك يعنى عدم مشاهدتنا لبرامجنا المفضلة. وفى يوم ما قلنا له لقد “ تعطل “ التلفاز، وفى البداية حزن طفلى ثم أدرك أنه لا يمكننا فعل أى شيء ـ لقد “ تعطل “. وسرعان ما وجد أشياء أخرى يقوم بها ليشغل نفسه، ويستمتع ويشعر بالسعادة. لم نشاهد التلفاز لمدة خمس سنوات ولم نشتق إليه.

متعة الكمبيوتر

مادام لا يتم الإسراف في استخدامه، فإن الكمبيوتر مفيد للأطفال، ويتعلم الأطفال بسرعة استخدام الفأرة، وتوجد أنشطة وألعاب كثيرة على الإنترنت متاحة لهم لممارستها مثل الرسم والتلوين وتركيب البازل.