البكاء الدائم للأطفال | الإبتزاز العاطفي | الحل لهذه المشكلة

الطفل يدرك مدى تأثير لغته (أي البكاء) على أحاسيس وتصرفات الآخرين وإدراكه هذا منعطف بارز في قدرته على إستخدام هذه اللغة في بلوغ هدفه سواء كان هذا الهدف من أجل إرضاء حاجات واقعية مثل التخلص من القلق أو الخوف،أو كان هدفاً مزاجياً مثل إجتذاب الإنتباه والإهتمام وطلب التسلية ..

ويتطور هذا الإدراك أيضاً فيبلغ حدود الإبتزاز العاطفي في مرحلة لاحقة حين يعي الطفل مدى قدرته على التأثير وتوليد الإنفعالات في محيطه ويربط ذلك بمصلحته الذاتية والأنانية

أخيراً إذا لم يلق الطفل مايحتاجه من دلال وعطف إلا حين يبكي ،فإنه سيلجأ إلى البكاء كلما أراد إجتذاب الإهتمام ويتحول إلى طفل مدلل (بكاء بلاسبب)

الحل

عليكِ أن تعلمي أيتها الأم الفاضلة
أن الطفل يراقب امه مستكشفاً نقاط ضعفها،فإذا واجهت الأم بكاءه بالتجاهل والإصراروالصبر إنصاع لإرادتها وأطاع وإن هي اظهرت فراغ صبراً وتوتراً كردة فعل على بكائه تعمد البكاء وتصنعه إلى أن ترضخ هي لإرادته