الغضروف المنزلق | الإنزلاق الغضروفي العنقي | القطني | الديسك | عرق النسا

الغضروف المنزلق – الإنزلاق الغضروفي العنقي – القطني – الديسك – عرق النسا 

يتكون العمود الفقري من فقرات عظمية تبدأ من العنق و تنهي بعظيمات متلاصقة بأسفل الحوض ، و قد تم تقسيم فقرات العمود الفقري إلى 3 ثلاث مجموعات ، تبدأ من
الأعلى بفقرات العمود الفقري العنقية و هي مكونه من 7 فقرات تقابل منطقة العنق أو هي دعامة العنق و 12 فقرات صدرية تقابل الصدر و 5 فقرات قطنية تقابل البطن و
5 فقرات عجزية و 4 فقرات عصعصية تقابل الحوض حتى نهايته من أسفل.
أن حالات الانزلاق الغضروفي في ازدياد مستمر بسبب قلة ممارسة الرياضة و رفع الأشياء الثقيلة بشكل خاطئ ، و نلاحظ في الصورة أعلاه أن هناك غضاريف بين
الفقرات العظمية و التي تعمل على تقليل الضغط على الأعصاب الفرعية و تسهيل حركة الفقرات العظمية عند الاستقامة و الانحناء و تغيير وضعية الجسم حيث أن تلك
الغضاريف تحتوي على مادة جيلاتينية و قد تتطور الحالة بحيث ينفجر الغضروف بعد انزلاقه مما يتطلب العلاج الجراحي لمنع المضاعفات المترتبة على ما حدث من تهيج
للأعصاب و اختلال وظيفة بعض أعضاء و عضلات الجسم، و في اعتقادي أن السبب الرئيسي لمشاكل العمود الفقري المستجدة كالانزلاق العضروفي و انحناء او التواء
العمود الفقري الغير طبيعي هو ضعف عضلات العنق والظهر التي تدعم العمود الفقري قد تحدث انزلاق للغضاريف الموجودة بين الفقرات العظمية العنقية و القطنية ، و
ابرر اعتقادي بمقارنة وضعنا الحالي مع الوضع في السنوات الخمسين الماضية و ما قبلها حيث كانت نسب الإنزلاقات العضروفية و غيرها من المشاكل الصحية الاخرى
قليلة جداً و أحياناً نادرة في بعض الحالات الصحية و السبب هو النمط الحياتي الحديث الغير صحي و طبيعية العمل عند البعض و قلة ممارسة الرياضة و البدانة و
اصابات العمود الفقري.

يعتبر المزارعين من أكثر الفئات العاملة التي تبذل مجهوداً بدنياً كبيراً مما يزيدهم قوة جسدية تتضمن قوة عضلات العنق و الظهر و باقي عضلات الجسم و بذلك
كانت نسب الإنزلاق الغضروفي قليلة مقارنة بعصرنا الحالي.

و عندما يحدث انزلاق غضروفي في الفقرات العنقية يشكو المريض من ألم في العنق و الأطراف العلوية و إن حدث انزلاق في الفقرات القطنية يشكو المريض من ألم أسفل الظهر و الرجلين و قد تتأثر وظيفة المثانة و التحكم في التبول و يعتبر الانزلاق الغضروفي العنقي و القطني أكثر الحالات شيوعاً بنسبة 15 انزلاق غضروفي قطني إلى 1 انزلاق غضروفي عنقي و قليلاً ما يحدث انزلاق غضروفي في الفقرات الصدرية.

الأعراض و العلامات :
في حالة الانزلاق الغضروفي العنقي قد يشكو المريض مما يلي :
  • ألم حاد في العنق على جانب واحد أو على الجانبين .
  • ألم حول لوح الكتف خصوصاً في الجانب المصاب بالانزلاق الغضروفي.
  • قد يزداد الألم عند العطس أو السعال أو الضحك أو التمدد.
  • قد يزداد الألم عند تحريك الرأس في كلا الاتجاهين أو ثني العنق لأعلى أو لأسفل.
  • تيبس عضلات الرقبة و صعوبة تحريكها بسبب الألم .

 

في حالة الانزلاق الغضروفي القطني قد يشكو المريض مما يلي :

  • ألم شديد أسفل الظهر و قد يشع الألم للمؤخرة و الرجلين و القدمين.
  • عدم القدرة على الوقوف لفترة طويلة أو المشي لمسافات طويلة.
  • الشعور بتقلصات حادة في عضلات المؤخرة أو الرجلين عند المشي.
  • قد يزداد الألم عند العطس أو السعال أو الضحك أو التمدد.
  • الشعور بالخذر و النمنمة في الأطراف السفلية .
  • قد تضعف القدرة على التحكم في المثانة ( التبول).

في حالة الانزلاق الغضروفي الصدري قد يشكو المريض مما يلي :

  • ألم في الظهر و قد يشع إلى القفص الصدري و الضلوع.
  • قد تتأثر العضلات التي تساعد على التنفس ما قد يعاني من ضيق في التنفس.
  • قد يزداد الألم عند العطس أو السعال أو الضحك أو التمدد.

التشخيص :

مثل أغلبية الأمراض يتم عمل الفحص السريري و مناقشة التاريخ الصحي و شكوى المريض.
و هناك فحوصات سريرية كفحص الأستجابة العصبية و ردود الفعل العضلات كما رفع الرجل مع الحفاظ على استقامة مما يشكو المريض من ألم شديد في الرجل من الخلف مع حدوث بعض التيبس العضلي أحياناً ، أو قد يطلب من المريض أن يقف على أطراف اصابع قدمين و هذا صعب في حالة وجود انزلاق عضروفي قطني ، و يمكن
أن يشخص الانزلاق الغضروفي العنق بمحاولة ثني الرأس إلى أسفل مع الضغط على الرأس من أعلى مما قد يحدث ألم شديد في العنق و تيبس في عضلاته ، هذا عن بعض اساليب التسخيص بالفحص السريري

و يتم تأكيد التشخيص من خلال التصوير بالأشعة و تشمل الفحوصات التالية :

التصوير بالأشعة السينية “أشعة إكس” مع الصبغات.

 التصوير بموجات الرنين المغناطيسي “إم آر آي”.

التصوير بالأشعة المقطعية “سي تي سكان”

تخطيط كهربية العضلات “إي إم جي”.

فحص سرعة التوصيل العصبي .

العلاج:

لاحظنا أن أغلبية الأعراض و العلامات يوجد بها الألم و من هنا يحتاج المريض للراحة و لمسكنات للألم و للعلاج الطبيعي و قد يحتاج البعض ياقة العنق في حالة الإنزلاقي الغضروفي أو مشد للظهر في حالة الإنزلاق الغضروفي القطني والطبيب المعالج هو من يقررذلك ، و على هذا النمط من العلاج يتم يتعافى نسبة كبيرة من المصابين بالإنزلاق الغضروفي الذي يشخص في بدايته و بنسبة 95% يعود المصاب بالإنزلاق الغضروفي إلى الوضع الطبيعي و يمارس حياته بشكل أفضل بشرط أن يتعرف على مسببات الإنزلاق و تجنبها كالإبتعاد عن رفع الأحمال الثقلية و حتى الأحمال الخفيفة و ضرورة اتباع الطرق الصحيحة لحمل الأشياء حتى و إن كانت خفيفة و التي سأوردها لاحقاً.

قد يحتاج بعض المصابين بالإنزلاق الغضروفي إلى تناول الأدوية الإستروية كالكوتيزون و الغير إسترودية المضادة الإلتهابات و مضادات تبيس العضلات و ذلك لفترة من الزمن حتى تخف الأعراض و يتم تحديد ذلك بواسطة الطبيب المعالج المتابع للصور التشخيصية باستمرار و إن لم يتم التحسن قد يحتاج المصاب الإنزلاق الغضروفي إلى العلاج الجراحي.

أما عن العلاج الجراحي فيعتبر الحل النهائي
للتحكم في الألم بعد أن لا يعطي العلاج الدوائي و الطبيعي الفائدة المرجوة منه
للتخفيف من شكوى المريض ، ويتم شفط فتات الغضروف المزلق باستخدام تقنيات حديثة، حيث أصبح من السهل أن يجرى الطبيب الجرّاح العملية باستخدام بنج موضعي و لا تستغرق الجراحة إلا ساعة أو أقل ، وقد يقضي المريض بعض الساعات أو الأيام في المستشفى ثم يبدأ بالمشي بعد مضي 6 ساعات من انتهاء العملية الجراحية ، وتعتبر نسبة نجاح العملية الجراحية تلك مرتفعة و تعتمد بشكل أساسي على مهارة الجرّاح و التقنية المستخدمة في العملية الجراحية ، و أصبح نادراً أن يحدث شلل للأطراف السفلية في حالة حدوث بعض المشاكل التقنية أثناء استئصال الغضروف
المنزلق.

المضاعفات :

  • فشل العلاج الدوائي و الطبيعي و استمرار الالام الظهر و قد تصبح مزمنة.
  • فشل العلاج الجراحي أو حدوث الإنزلاق الغضروفي من جديد في بعض الحالات.
  • ضعف الإحساس و التحكم في الأطراف السفلية و المثانة البولية.

أساليب وقائية :

  • ممارسة الرياضة بانتظام و انصح برياضة الركض و السباحة.
  • تجنب رفع الأحمال حتى و إن كانت خفيفة بشكل غير صحي.
  • تجنب الحركات البدنية و الانحناءات السريعة و اصابات العمود الفقري.
  • علاج البدانة و تقليل الوزن الزائد و الحفاظ على اللياقة البدنية.
  • متابعة طبيب الأعصاب عن الشعور بالألام الظهر أو العنق المفاجأة.

بقلم الحكيم / أدهم أحمد.