طبيب دوت كوم

القائمة

حالات محدودة لبقاء الطفل المريض في البيت

ينصح أولياء الأمور في بريطانيا بأن يصطحبوا أطفالهم إلى مراكز الحضانة حتى وإن
كانوا مصابين بأحد أمراض البرد المعروفة بدلاً من بقائهم في البيت وعزلهم عن
أترابهم. والمعروف أن معظم أولياء الأمور يلجأون إلى منع أطفالهم من التوجه للمدرسة
في حال المرض وعلى ذلك فإن دراسة جديدة تنصح أولياء الأمور باصطحاب أطفالهم لدور
الحضانة لأنهم سيلقون هناك رعاية خاصة من قبل الممرضات والطبيبة.

البرد

إذا لم يكن طفلك يعاني من نوبات البرد وإذا لم يكن مصاباً بالحمى أو يعاني من
صعوبات في التنفس، يفضل أن تصحبيه إلى الحضانة لممارسة حياته بصورة طبيعية.

القوباء

إذا كان طفلك في حالة صحية جيدة فلا حاجة لانتزاعه من دار الحضانة، خاصة إذا كانت
الممرضات والطبيبات يوفرن له الرعاية الطبية.

انفلونزا المعدة

ينبغي على طفلك البقاء في البيت لأنه لن يستطيع القيام بأي نشاط في دار الحضانة كما
يمكن أن يكون مرضه معدياً.

ارتفاع طفيف في درجات الحرارة

إذا لم تكن لدى طفلك أي أعراض أخرى يمكنه أن يذهب إلى الحضانة ولكن إذا تفاقمت
حالته فيفضل ابقاؤه في البيت.

التهاب الملتحمة

ينبغي أن يبقى طفلك في البيت حتى تسمح له طبيبة الأطفال بالعودة إلى دار الحضانة.

الأكزيما

ما لم يكن طفلك متعباً لا حاجة لإبقائه في البيت لأن الاكزيما غير معدية.