الشعور بالدوار أو الدوخة في الحمل | الأسباب والعلاج

الشعور_بالدوار_الدوخة_فترة_الحمل

أنا حامل في الشهر الخامس، وأشعر بدوار عندما أكون جالسة وأقوم فجأة. وبالأمس بينما كنت أتسوق، شعرت كأنما سيغشى عليَّ. فهل أنا بخير؟

إن الشعور بالدوار قد يصبح أمرًا مقلقًا في أثناء حملك (فأنت تعانين بالفعل صعوبة الوقوف على قدميك وحفظ توازنك). ولكنه ليس بالأمر الخطير. في الواقع هو أحد أعراض الحمل الشائعة، والطبيعية غالبًا.

أسباب الدوار لدى الحامل

• خلال فترة حملك، يتسبب ارتفاع مستوى البروجستيرون في ارتخاء واتساع أوعيتك الدموية، ما يزيد من تدفق الدم إلى جنينك (مفيد للجنين) بينما يبطئ من تدفق الدم عائدا إليك (غير مفيد للأم). وقلة تدفق الدم إليك تعني انخفاض ضغط الدم وانخفاض مقدار الدم الموجه للمخ، ما قد يساهم في هذا الشعور بالدوخة والدوار. في الثلث الثاني من الحمل، قد يعزز هذا الشعور الضغط الذي يسببه رحمك المتنامي على أوعيتك الدموية، وقد يكون ذلك علامة على الإصابة بالأنيميا (انظري السؤال الثاني).

• إن النهوض بسرعة يتسبب في انخفاض ضغط الدم، ما قد يسبب الدوار للحظة. وعلاج هذا النوع من الدوار (المعروف بانخفاض ضغط الدم الوضعي) بسيط للغاية: انهضي تدريجيًّا. فمن المرجح أنك إن حاولت القفز مسرعة لتتمكني من الرد على رسالة على هاتفك الموضوع في الجانب الآخر من الغرفة هو أنك ستسقطين مجددًا على الأريكة.

• إن انخفاض مستوى السكر في الدم، والذي هو أمر متوقع أن تتعرض له الحامل مع هذا الجنين الذي ينمو ويتغذى بداخلها، قد يؤدي إلى الدوار. ولتجنب ذلك، اجعلي جميع وجباتك تشتمل على البروتين والكربوهيدرات المعقدة (يحافظ هذا المزيج على مستوى السكر في الدم معتدلًا)، وتناولي الطعام بصورة متكررة (عبر تناول ست وجبات صغيرة أو تناول وجبات خفيفة بين الوجبات الرئيسية). ضعي في حقيبتك بعض الفواكه المجففة أو المكسرات أو قطعة من حلوى الجرانولا أو بعض رقائق القمح الكامل لتناولها عند انخفاض مستوى السكر في دمك.

• قد يكون الدوار مؤشرًا على الجفاف؛ لذا تأكدي من تناول ما يكفي من السوائل، ومن تناول المزيد والمزيد منها إذا كنت تتعرقين.

• كما يعد ازدحام الأماكن المغلقة من أسباب الدوار أيضًا، وذلك مثل المتاجر أو المكاتب أو الحافلات المزدحمة؛ ما يرفع من درجة الحرارة في المكان، خاصة إذا كنت ترتدين ملابس ثقيلة. في هذه الحالة احصلي على بعض الهواء النقي إما بالخروج من هذا المكان أو فتح نافذة لتخفيف ذلك الشعور. كما أن خلع معطفك أو التخفف من بعض ملابسك –خصوصًا حول الرقبة والخصر- قد يساعدك أيضًا.

التعامل مع الدوار

إن شعرت بالدوار أو أنك على وشك الإغماء، – استلقي على جانبك الأيسر مع رفع ساقيك لأعلى إن كان ذلك بوسعك – أو اجلسي واضعة رأسك بين ركبتيك. تنفسي بعمق وتخففي من أي ضيق بملابسك (كأن تحلي أو تفكي زر سروالك الجينز). وبمجرد شعورك ببعض التحسن تناولي بعض الطعام والشراب.

أخبري طبيبك بهذا الدوار؛ فقد يتعين أن يفحص مستوى الحديد في دمك لمعرفة ما إذا كنت مصابة بالأنيميا أم لا. أما الإغماء فهو نادر الوقوع، ولكن إن حدث لك فلا داعي للقلق، فهو لن يؤثر على جنينك. ولكن اتصلي بطبيبك في أقرب وقت ممكن.

مواضيع قد تهمك