طبيب دوت كوم

القائمة

حركة الجنين، ركلات الجنين متى تبدأ تشعر بها الحامل

متى تبدأ حركة الجنين ومتى تشعر بها الحامل

حركة الجنين في الشهر الرابع

أنا حامل في الشهر الرابع. لم أشعر بحركة طفلي حتى الآن، فهل هناك احتمال لوجود خطأ ما، أم أنني لا أشعر بركلاته وحسب؟

انسي أمر اختبار الحمل الإيجابي والفحص المبكر بالموجات فوق الصوتية وتكور بطنك المتنامي وصوت نبض قلب طفلك الدافئ؛ فليس هناك ما يدل على حملك مثل حركة الجنين في رحمك.

هذا إن شعرت بها أخيرًا، وعند تأكدك من هذا الشعور بالفعل. ولكن هناك بعض الحوامل – خصوصًا في الحمل الأول – يشعرن بالركلة الأولى أو الارتجافة الأولى في الشهر الرابع.

وبالرغم من بدء حركات الجنين اللاإرادية بحلول الأسبوع السابع، فإن الحركات التي يقوم بها ذراعاه وساقاه متناهيا الصغر؛ لا تشعر بها الأم إلا لاحقًا. وهذه الارتجافة الأولى يمكن الشعور بها في أي وقت ما بين الأسابيع 14 – 26، ولكن معظم الأمهات يشعرن بها في المتوسط ما بين الأسابيع 18 – 22. و يرجح أن تشعر الأم الحامل في طفلها الثاني في وقت أبكر من الأم الحامل في طفلها الأول. وهذا لا يرجع فقط إلى أنها صارت تعرف ماهية الشعور بركلة جنينها الأولى، وإنما أيضًا إلى ارتخاء عضلات الرحم والبطن؛ ما يسهل عليها الشعور بها.

قد تلاحظ الأم النحيفة حركة جنينها مبكرًا بينما قد لا تعيها الأم الأثقل وزنًا ممن تتراكم الدهون في منطقة البطن لديها حتى تتحول هذه الحركات إلى ركلات، ويمكن لموضع المشيمة أن يلعب دورًا مهمًّا في هذا الصدد: إذا كانت متجهة نحو الأمام ( مشيمة أمامية) فذلك يجعلها تقف حائلًا بينك وبين الشعور بحركة جنينك؛ ما يزيد مدة انتظارك للشعور بالركلة الأولى. وحتى حينها فإن هذه الحركات قد تبدو أضعف مما هي عليه في الواقع.

وفي بعض الأحيان لا يمكن ملاحظة حركة الجنين في الوقت المناسب بسبب حدوث خطأ في حساب تاريخ الحمل. وفي أوقات أخرى لا تتعرف الأم على هذه الحركة عند شعورها بها. فقد تظنها غازات أو مجرد قرقرة في الجهاز الهضمي.

كيف تبدو هذه الحركات المبكرة؟

يصعب وصفها بقدر ما يصعب إدراكها. قد تشعرين بها في صورة رجفة (أشبه بما تشعرين به عندما تكونين متوترة كأن هناك “فراشات” ترفرف في معدتك). وقد تكون في صورة انتفاضة أو نكزة أو أشبه بما تشعرين به عند الجوع الشديد. وقد تشعرين بها كأن هناك فقاعة انفجرت بداخلك، أو كما تشعرين في معدتك عندما تركبين العجلة الدوارة في مدينة الملاهي وكل شيء يبدو مقلوبًا وغريبًا. وبصرف النظر عن كيفية شعورك بها، فلابد وأنها ترسم ابتسامة عريضة على شفتيك، على الأقل عندما تعرفين سببها على وجه الدقة.

حركة الجنين في الشهر الخامس

شعرت ببعض الحركات البسيطة يوميًّا في الأسبوع الماضي، ثم لم أشعر بأي شيء اليوم. ما المشكلة؟

إن الشعور بجنينك يتحرك، ويتلوى، وشعورك بلكماته، وركلاته، والحازوقة التي تنتابه يعد أحد مُبهجات الحمل الكبرى (إنه شعور أفضل بكل تأكيد من حرقة المعدة وانتفاخ القدمين)، قد لا يكون هناك دليل أفضل منه – وأكثر حماسًا- على وجود حياة تتكون في داخلك. ولكن حركة الجنين قد تشتت ذهن الأم بتساؤلات ومخاوف لا حصر لها: هل طفلي يتحرك بما فيه الكفاية؟ هل حركته مفرطة؟ هل يتحرك من الأساس؟ ففي لحظة تكونين واثقة بأن ما تشعرين به هو حركة الجنين، وفي اللحظة التالية تجدين نفسك متشككة بشأن هذا الأمر (قد تكون غازات وحسب). في يوم تجدين أن جنينك يتقلب طوال الوقت، وفي اليوم التالي تجدين أنه ساكن تمامًا، ولا تكادين تشعرين بشيء.

لا داعي للقلق. في هذه المرحلة من الحمل لا يكون هناك داعٍ للقلق بشأن حركة الجنين رغم أن هذا القلق مفهوم. إن تكرار هذه الحركات الملحوظة في هذه اللحظة يختلف بدرجة كبيرة، ونمطها غير منتظم على الإطلاق. برغم أن طفلك يتحرك بكل تأكيد، قد لا تشعرين بحركته معظم الوقت بشكل مستمر حتى تصبح عضلاته أقوى قليلًا. قد لا تشعرين ببعض هذه الحركات الراقصة بسبب موضع الجنين (أن يكون مواجها للداخل وبالتالي تكون ركلاته موجهة نحو الداخل بدلًا من الخارج). أو بسبب مستوى نشاطك: عندما تسيرين أو تتحركين كثيرًا، قد يسبب ذلك نوم طفلك أو قد تكونين مشغولة بدرجة كبيرة بدرجة تمنعك من ملاحظة مثل هذه الحركات. ومن الممكن أيضًا أنك تكونين نائمة في الوقت الذي يكون فيه الجنين في قمة نشاطه، والتي تكون بالنسبة للعديد من الأجنة هو منتصف الليل. (حتى في هذه المرحلة يستيقظ الأطفال في الوقت الذي تنام فيه أمهاتهن).

من طرق حث الجنين على الحركة بداخلك إن لم تشعري بها طيلة اليوم هي أن تستلقي لمدة ساعة أو اثنتين في الليل، ويفضل بعد تناول كوب من الحليب، أو عصير البرتقال أو تناول وجبة خفيفة. فبإضافة هدوئك إلى الطاقة الناتجة عن الطعام التي تصل إلى طفلك قد تجعله يتحرك. إن لم ينجح ذلك، فجربي مرة ثانية في خلال عدة ساعات، ولا تقلقي؛ فقد تجد العديد من الأمهات أنهن قد يمر بهن يوم أو اثنان لا يشعرن فيها بحركة الجنين أو حتى 3 أو 4 أيام. إذا كنت ما زلت تشعرين بالقلق فاتصلي بطبيبك للاطمئنان.

بعد الأسبوع ال 28، تصبح حركة الجنين أكثر اتساقًا، وقد تقومين بالتحقق من نشاط جنينك بشكل يومي؛ فهي في الغالب فكرة صائبة.

ركلات الجنين في الشهر السادس

أنا حامل في الشهر السادس. أحيانا أشعر بركلات طفلي طوال الوقت، وأحيانا يكون هادئًا للغاية. هل هذا طبيعي؟.

إن الجنين مجرد إنسان في النهاية. ومثل باقي البشر، يمر بحالات “مد” يكون فيها نشيطًا حيث يركل بقدميه (وكوعيه وركبتيه)، وحالات “جزر” يكون فيها خاملًا ويفضل الاستلقاء. وغالبًا يرتبط نشاط الطفل بنشاط الأم. والجنين – مثله مثل الرضيع – يمكن تهدئته بالهدهدة. لذا إذا كنت تتحركين طوال اليوم، فمن المرجح أن يجعل هذا طفلك هادئًا ساكنًا بسبب وتيرة حركتك المستمرة، وغالبًا لن تشعري بركلاته أو حركته، وهذا يرجع إلى سكون الطفل وهدوئه، مع انشغالك في روتين يومك المزدحم. وما إن تسترخي وتبطئي من حركتك، سيبدأ صغيرك في الحركة (وهو نمط يبقى مع الأطفال بعد الولادة). ولهذا فإنك تشعرين بحركة جنينك وتلاحظينها جليًّا في وقت نومك ليلًا، أو عندما تستلقين للراحة في النهار. وقد يزداد نشاطه أيضًا بعد تناولك لوجبة أو وجبة خفيفة، كرد فعل غالبًا لارتفاع مستوى السكر في دمك. وقد تلاحظين زيادة مستوى نشاط جنينك في رحمك عندما تكونين متحمسة أو قلقة – كأن تكوني على وشك تقديم عرض على سبيل المثال – وهذا غالبًا لأن طفلك قد تحفز بفعل الأدرينالين المتدفق في جسدك. وكذلك عندما يحصل جنينك على جرعة كافيين من قهوتك الصباحية أو عند سماعه لأغنية مألوفة.

يكون الجنين عمومًا أكثر نشاطًا بين الأسابيع 24 و28، عندما يكون صغير الحجم بما يكفي بحيث يمكنه الحركة بحرية، فيرقص أو يركل أو يقوم بأي نشاط بهلواني يروقه داخل رحمك. ولكن هذه الحركات أغلبها عفوية ووجيزة، لذا لا تلاحظها الحامل المشغولة حتى إن كانت واضحة على أشعة الموجات فوق الصوتية. ويصبح نشاط الجنين أكثر تنظيمًا واتساقا، حيث تصبح هناك فترات محددة ومخصصة للحركة وأخرى للسكون وذلك ما بين الأسابيع 28 و32. ولكن في حالة المشيمة الأمامية فإنها تحول بينك وبين الإحساس بمدى قوة هذه الحركات أو تجعلك تشعرين بها لاحقًا. وأحيانًا يحدث ذلك بسبب تراكم الدهون على منطقة البطن لدى بعض الحوامل.

لا تتركي نفسك تنجرّ وراء إجراء مقارنات بين حركة جنينك وحركة أجنة صديقاتك. فلكل جنين نمطه المتفرد في الحركة والنمو، مثله مثل أي طفل وليد؛ فبعضهم يبدون أكثر نشاطًا، وبعضهم يكونون هادئين غالبًا. ويكون نشاط بعض الأجنة منتظمًا للغاية حتى إنه يمكن لأمهاتهم ضبط الساعة على موعده. وطالما أن نشاطه لم يتباطأ بصورة ملحوظة أو يتوقف نهائيًّا، تعتبر هذه الاختلافات طبيعية تمامًا.

ليس هناك داع لتتبع حركة جنينك داخل رحمك حتى الأسبوع الثامن والعشرين. ولا تقلقي إن لم تشعري بحركة جنينك ليوم أو اثنين في هذه المرحلة من الحمل.

أنا حامل في الشهر السادس. أحيانا يركلني طفلي بقوة ويؤلمني للغاية.

مع نمو الأجنة في الرحم، يصبحون أقوى وأقوى. وبالتالي فإن حركة الجنين في البداية الخفيفة التي تشبه رفيف أجنحة الفراشات تزداد قوة ووضوحًا شيئًا فشيئًا. ولهذا لا تتفاجئي إن شعرت بركلة شديدة في ضلوعك أو لكزة قوية في بطنك تسبب لك ألمًا شديدًا. وعندما تشعرين بأن جنينك يهاجمك بضراوة بركلاته، جربي تغيير وضعيتك؛ فقد يفقد جنينك المتهور توازنه إثر ذلك ويتوقف عن الهجوم مؤقتًا.

اصابة الجنين بالحازوقة

أنا حامل في الشهر السابع. أشعر أحيانًا بتشنجات منتظمة في بطني. هل هذه ركلات أم انتفاضات أم ماذا؟

صدقي أو لا، طفلك مصاب على الأرجح بالحازوقة. تصاب العديد من الأجنة بالفواق في النصف الثاني من الحمل، بعضهم كل يوم، أو حتى عدة مرات في اليوم الواحد. البعض الآخر لا يحدث لهم أي منها على الإطلاق. وقد يستمر هذا النمط في الحدوث حتى بعد الولادة.

ولكن قبل أن تبدئي في تجربة حبس أنفاسك أو خدع الفواق الأخرى، ينبغي معرفة أن الفواق لا يسبب أي إزعاج للأطفال – سواء داخل أو خارج الرحم – حتى عندما يستمر لمدة 20 دقيقة أو أكثر؛ لذلك اجلسي فحسب، واسترخي، واستمتعي بالعرض. مهما بلغ تكرر حدوثه، تذكري دائما أن فواق الجنين لا يحتسب في أثناء إحصائك عدد الركلات.

تغييرات في حركات الطفل في الشهر التاسع

أنا حامل في الشهر التاسع. اعتاد طفلي الركل بقوة. ما زلت أشعر بحركته، ولكن يبدو أن نشاطه انخفض

عندما شعرت بطفلك للمرة الأولى في الشهر الخامس تقريبًا، كانت لا تزال هناك مساحة فسيحة في رحمك من أجل الحركات البهلوانية والملاكمة وتسديد اللكمات. أما الآن فتزداد هذه المساحة ضيقًا شيئًا فشيئًا، ما يؤدي إلى انخفاض حركاته البهلوانية. ففي هذا الرحم الدافئ المحكم، لا تكفي المساحة إلا للتقلب والدوران والاهتزاز – وهو ما تشعرين به على الأرجح. وبمجرد اتخاذ رأس طفلك وضعه بالكامل في حوضك، ستتقيد حركته أكثر. ولكن في هذه المرحلة الأخيرة من الحمل، لا يهم نوع حركة الجنين التي تشعرين بها (أو حتى إذا كانت في جانب واحد فقط) ما دمت تشعرين بها. ومع ذلك إذا لم تشعري بأي نشاط (انظري السؤال التالي) أو تضاؤل كبير في النشاط، فأخبري طبيبك.

“لم أشعر بالطفل يركل على الإطلاق طوال فترة بعد الظهر. ماذا يعني هذا؟”

الاحتمال الأكبر أن طفلك يأخذ قيلولة (الأجنة الأكبر عمرًا تشبه حديثي الولادة في أنهم يمرون بفترات متكررة من النوم العميق) أو أنك مشغولة أو نشيطة أكثر من اللازم للشعور بأي حركة. ولمزيد من الاطمئنان، تفقدي النشاط باستخدام الاختبار المذكور في الفصل الحادي عشر. ويستحسن تكرار هذا الاختبار بشكل دائم مرتين في اليوم الواحد خلال الثلث الأخير من الحمل. والإحساس بعشر حركات فأكثر خلال ساعة إلى ساعتين في كل مدة اختبار (عند احتساب عدد مرات الالتفاف والاهتزاز، ولكن ليس الفواق) يعني أن مستوى نشاط طفلك طبيعي، ويعني انخفاض عدد الحركات أنك قد تحتاجين إلى تقييم طبي لتحديد سبب ضعف النشاط، لذا اتصلي بطبيبك لحجز موعد معه إذا كانت هذه هي حالتك. ومع ذلك فالطفل الذي ينعدم نشاطه نسبيًّا في الرحم قد يتمتع بصحة جيدة، ويشير انعدام النشاط في هذه المرحلة أحيانًا إلى وجود مشكلة في الجنين. ومعالجة هذه المشكلات المبكرة، واتخاذ الخطوات اللازمة قد يحول دون وقوع عواقب وخيمة.

أنا حامل في الشهر التاسع. قرأت أن حركات الجنين يفترض أن تنخفض مع اقتراب موعد الولادة. يبدو طفلي نشيطًا كعادته

كل طفل يختلف عن الآخر، حتى قبل ولادته – خاصة عندما يرتبط الأمر بمستويات النشاط، وخاصة مع اقتراب موعد الولادة، فبالرغم من انخفاض حركة بعض الأطفال مع اقتراب موعد ولادتهم، يحافظ البعض الآخر على معدل نشاطهم حتى يحين موعد المقابلة وجهًا لوجه لأول مرة. في الفترة الأخيرة من الحمل، يحدث انخفاض تدريجي بشكل عام في عدد الحركات، خاصة المرتبطة بالجوانب الأكثر ضيقًا، وانخفاض كمية السائل السلوي، وتحسن تناسق حركة الجنين. ولكن إذا لم تحصي جميع الحركات، فقد لا تلاحظين تغييرًا كبيرًا.

حركات الجنين في أثناء المخاض

لعلك كنت تحصين (وتستمتعين) ركلات طفلك على مدار الشهور القليلة الأخيرة، وتنسجمين مع صغیرك في كل اهتزازة. ولكن ماذا عن المخاض؟ هل لا يزال طفلك يركل بهاتين القدمين الصغيرتين – وهل يمكنك الشعور بهذه الحركات؟

الإجابة هي نعم… وربما، يستمر طفلك في التحرك في أثناء المخاض – بل يمكن في الواقع أن يدور بشكل مذهل بطريقة تساعده على التواجد في قناة الولادة – ولكن قد لا تشعرين بالكثير من هذه الحركات على الإطلاق. أولا، يرجع ذلك إلى صب تركيزك (كما هو منطقی) على هذه الانقباضات، ما يعرضك لتفويت هذه التحركات، ثانيا، إذا خضعت للتخدير فوق الجافية، فستشعرين بالخدر – ما يعني أنك قد لا تشعرين بأي شيء (ويتضمن ذلك هذه التحركات). ولكن هذه هي وظيفة جهاز مراقبة الجنين أو الدوبلر: لمتابعة نبضات قلب الطفل، والتأكد أن كل شيء على ما يرام. وهذا شيء اخر لا تحتاجين للقلق تجاهه في اثناء المخاض!