تناول الحامل للسمك أثناء الحمل هل هو آمن؟ السلمون، السردين، التونة، السوشي

تناول السمك أثناء الحمل هل هو آمن؟ السلمون، السردين، التونة المعلبة، السوشي

سلامة السمك

هل عليَّ أن أتناول السمك وأنا حامل، أم ينبغي عليَّ أن أتجنبه؟ أسمع معلومات متناقضة؟

السمك مصدر ممتاز للبروتين الخالي من الدهون، بالإضافة إلى أحماض الأوميجا – 3 الدهنية البانية لدماغ الطفل، وهي أسباب وجيهة لتبقيه على قائمة مأكولات حملك – أو حتى تفكري في إضافته إذا لم تكوني محبة للسمك من قبل. في الحقيقة، أظهرت الأبحاث وجود فوائد لأدمغة الأطفال الرضع الذين تتناول أمهاتهن السمك خلال الحمل؛ لذا تناولي الأسماك، في كل الأحوال، واستهدفي تناول 226 جرامًا على الأقل وصولا إلى 340 جرامًا أسبوعيًّا من الأسماك (حوالي وجبتين إلى 3 وجبات أسبوعيًّا).

لكن حينما يتعلق الأمر بخياراتك، تأكدي من أن تنتقي الأسماك التي تتناولينها بعناية، واحرصي على تناول الأنواع منخفضة الزئبق – وهي مادة كيميائية تكون ضارة بنمو الجهاز العصبي للجنين، حين تناولها بكميات كبيرة ومتراكمة.

لحسن الحظ، كثير من الأسماك الشائع تناولها زئبقها قليل: اختاري بين السلمون (اسماك المياه المفتوحة هي الأفضل)، وسمك موسى، والسمك المفلطح، وسمك القد، وسمك السلمون المرقط، والهلبوت، وسمك الفرخ المحيطي، وسمك البلوق، والتونة المعلبة الخفيفة، والقراميط، وغيرها من أسماك المحيطات الأصغر (الأنشوجة، والسردين، وسمك الرنجة ليست آمنة فقط، وإنما غنية بأحماض الأوميجا – 3).

ومن الذكاء تجنب أسماك القرش، وسمك السيف، والماكريل الملكي، وسمك التلفيش (خصوصًا من خليج المكسيك)، لأن هذه الأنواع من السمك تحتوي على مستويات عالية من الزئبق.
لا تقلقي إذا كنت قد تناولت بالفعل وجبة أو اثنتين – أية مخاطر ستكون متعلقة بتناولها بصورة منتظمة – فقط تجنبي هذه الأسماك منذ الآن.

كذلك قلصي من استهلاكك لأسماك المياه الطازجة التي صيدت لأغراض ترفيهية، لمتوسط 170 جرامًا (الوزن بعد الطهي) أسبوعيًّا – وعادة ما تحتوي الأسماك المَصِيدَة لأغراض تجارية على مستويات أقل من الملوثات، لذا يمكنك أن تأكلي المزيد منها بصورة آمنة. ابتعدي عن الأسماك المَصِيدَة من مياه ملوثة (بمخلفات الصرف الصحي أو المصانع، على سبيل المثال) والسمك الاستوائي، مثل القُشر، والسريولا العظمي، والماهي ماهي (والتي تحتوي في بعض الأحيان على سموم).

وماذا عن سمك التونة، السمك المعلب المفضل في أمريكا؟

تتفق كل من وكالة حماية البيئة الأمريكية، وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، والكونجرس الأمريكي لأطباء النساء والتوليد أن التونة الخفيفة المعلبة آمنة للأكل لأنها لا تحتوي على زئبق عالٍ. أما التونة البيضاء الصلبة أو المفتتة (في العادة من النوع ألباكور) فتحتوي على ثلاثة أضعاف الزئبق الموجود في الأنواع الخفيفة. ويوصي الخبراء بتحديد مقدار ما يُتناول من لحم التونة البيضاء إلى ما لا يزيد على 170 جرامًا أسبوعيًّا (ونفس الأمر ينطبق على شرائح التونة). وبما أن بعض الخبراء يشعرون بأن هذا المقدار لا يزال زائدًا بالنسبة للأمهات الحوامل، راجعي الأمر مع طبيبك قبل فتح تلك العبوة من التونة البيضاء. أو تحولي للسلمون المحفوظ أو السردين (أو التونة الخفيفة).

سلامة السوشي

السوشي هو طعامي المفضل، لكنني سمعت أنه من غير المفترض على المرأة الحامل أن تتناوله. هل هذا صحيح؟

للأسف، الساشيمي والسوشي المصنوعان من السمك النيء لا يمثلان خيارين مناسبين للطعام خلال الحمل، على الأقل طبقًا لمعظم الخبراء. الأمر نفسه ينطبق على بقية مكونات بوفيه الأطعمة النيئة وغير المطبوخة، متضمنة المحار و المحار الملزمي النيئين، والسيفيتشي، وأرز السمك وسمك السلمون، والأسماك الأخرى المطهوة بالكاد أو التي ليست لها قشرة وقائية من فصيلة المحاريات؛ وهذا لأنه حينما لا تطهى المأكولات البحرية، فهناك فرصة ضئيلة لأن يتسبب ذلك في تسمم الطعام؛ وهذا شيء لا ترغبين فيه بالتأكيد حينما تكونين حاملًا. لكن ذلك لا يعني أنك لا يمكنك أن تذهبي لركن السوشي في كل الأحوال. الأطعمة الملفوفة المصنوعة من السمك المطهو، أو المأكولات البحرية و/أو الخضراوات هي، في الحقيقة، خيارات صحية – خصوصًا إذا كان المطعم الذي يقدم السوشي يقدم سوشي الأرز البني.

هل أنت قلقة بشأن السمك النيء الذي تناولتِه قبل أن تقرئي هذا التحذير؟ لا داعي للقلق (في النهاية، أنت لم تمرضي) – فقط توقفي عن تناوله منذ الآن.

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي