استخدام بدائل السكر خلال الحمل | مقارنة بين المحليات الصناعية

استخدام بدائل السكر خلال الحمل | مقارنة بين المحليات الصناعية

أضع الكثير من السكرالوز في قهوتي، وأشرب الكثير من صودا الدايت، وأتناول الزبادي الخالي من السكر. هل استخدام بدائل السكر آمن خلال الحمل؟

يبدو استخدام هذه البدائل مناسبًا، لكن الحقيقة أن بدائل السكر Sugar Replacement تمثل إلى حد ما خليطًا متباينًا للأمهات الحوامل. فرغم أن الكثير منها يعتبر في العموم آمنًا للاستخدام في أثناء الحمل، لم تحسم الأبحاث أمرها في هذا الشأن. إليك الحقاق الخاصة ببدائل السكر منخفضة السعرات أو عديمة السعرات:

السكرالوز Sucralose (السبليندا Splenda)

إنه نوع من السكر. على الأقل هو يبدأ دورة حياته هكذا، قبل معالجته كيميائيا إلى صورة لا يستطيع الجسم امتصاصها، الأمر الذي يجعله خاليًا من السعرات الحرارية. السكرالوز الذي ليس له مذاق مر بعد تناوله مثل بقية مواد التحلية سيئة السمعة، يبدو آمنا خلال الحمل وتم اعتماده من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لتستخدمه النساء الحوامل – لذا استخدميه لتحلية يومك (وقهوتك، وشايك، والزبادي الخاص بك، والعصائر) باستخدامه، إذا أردت، أو باستخدام الأطعمة والمشروبات التي سبقت تحليتها باستخدامه. كما أنه مستخدم منذ مدة طويلة في الطهي والخبيز (على عكس الأسبرتام)؛ ما يجعل من تناول كعكة الشيكولاتة الخالية من السكر حلمًا قابلًا للتحقق، وليس أملًا كاذبًا. فقط استخدميه باعتدال.

أسبرتام Aspartame (نوتراسويت NutraSweet)

يعتقد كثير من الخبراء أنه لا ضرر منه، بينما يعتقد آخرون أنه مُحَلٍّ صناعي غير آمن، سواء كنت حاملًا أم لا. وفي حين اعتمدت إدارة الغذاء والدواء استخدام أسبرتام للنسوة الحوامل، فإنها أوصت بتقليص نسبة استهلاكه. عبوة أو اثنتان من هذه الحبوب الزرقاء كل حين وآخر، أو عبوة من كولا الدايت مرة كل فترة – لا مشكلة. فقط تجنبي استهلاك الأسبرتام في أثناء الحمل بكميات كبيرة، وتجنبيه تمامًا إذا كنت مصابة باضطراب الفينايل كيتونيوريا. بعض أنواع صودا الدايت تكون محلاة بالسكرالوز بدلا من الأسبرتام؛ ولذا ربما تكون خيارا أفضل للأمهات الحوامل.

السكارين saccharin (سكر سويتن لو Sweet’n Low)

اعتبرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن السكارين آمن، لكن تقترح بعض الدراسات أن السكارين يصل إلى طفلك عبر المشيمة، وحينما يصل، فإنه يخرج ببطء؛ لذلك السبب ربما تودين أن تتجنبي استخدام العبوات الوردية – أو اشتريها أحيانا (لنقل، حينما لا توجد عبوات صفراء حولك).

أسيسولفيم – ك acesulfame K (سنيت Sunett)

هذه المادة المحلية، أحلى من السكر بمائتي ضعف، تم اعتماد استخدامها في المنتجات المخبوزة، وحلويات الجيلاتين، والعلكة، والمشروبات الغازية. وتقول إدارة الغذاء والدواء إنه لا ضرر من استخدامها في أثناء الحمل، لكن لأن عددا قليلا من الدراسات أُجري للتحقق من سلامتها، اطلبي مشورة طبيبك قبل استخدامها.

سوربيتول Sorbitol

سوربيتول في الحقيقة هو مُحلٍّ مغذٍّ، وهو ما لا بأس به في أثناء الحمل. لكن في حين أنه قد لا يؤذي طفلك، فقد تكون له آثار مزعجة على بطنك: حيث يمكنه إذا استُخدم بجرعات كبيرة أن يسبب الانتفاخ، وآلام وغازات المعدة، والإسهال – وهو ثلاثي لا ترغب في حدوثه أية امرأة حامل. سوربيتول آمن عند استخدامه بجرعات معتدلة، لكن ضعي في ذهنك أن به سعرات حرارية أكثر من البدائل الأخرى، وحلاوة أقل من السكر العادي (ما يعني أن سعراته الحرارية قد تتراكم). مانيتول. أقل حلاوة من السكر، ويصعب امتصاصه بواسطة الجسم، وبذلك فمانيتول يوفر سعرات حرارية أقل من السكر (لكن أكثر من أي بدائل أخرى للسكر). ومثل سوربيتول، من الآمن استخدامه بكميات معقولة، لكن يمكن للكميات الكبيرة أن تسبب اضطرابًا معويًّا (والحمل يأتي مصحوبًا بكثير من هذه الاضطرابات فعليا)

زيليتول Xylitol

سكر كحولي مستخرج من النبات (ويوجد بشكل طبيعي في كثير من الفواكه والخضراوات)، ويمكن أن يوجد الزيليتول في العلكة، ومعجون الأسنان، والحلوى، وبعض الأطعمة. وباعتباره آمنا للاستخدام في أثناء الحمل بكميات معتادة، فبه نسبة 40٪ من السعرات الحرارية أقل من السكر، وقد تبين أنه يمنع تسوس الأسنان – وهو سبب وجيه لتناول عبوة من العلكة المحلاة بالزليتول بعد الوجبات والأكلات الخفيفة حينما لا يمكنك أن تغسلي أسنانك.

الستيفيا Stevia ( سويت ليف sweetleaf، تروفيا Truvia)

تبدو الستيفيا المستخرجة من شجيرة أمريكية جنوبية، آمنة للاستخدام في أثناء الحمل، لكن بما أنها حديثة نسبيًّا على ساحة مواد التحلية، راجعي أمرها مع طبيبك قبل أن تكثري من استخدامها.

الصبار الأمريكي. لأن نسبة الجلوكوز به منخفضة، فإن الصبار الأمريكي لا يرفع نسبة سكر دمك مثلما يفعل السكر العادي. لكنه يحتوي على فركتوز أكثر من أي مُحَلٍّ شائع، وحتى من شراب الذرة عالي الفركتوز، ويعتقد الخبراء أن الفركتوز يتحول إلى دهون أسرع من الجلوكوز – ما يعني أن استخدام الصبار الأمريكي كبديل للسكر لن يساعد فيما يتعلق بتنظيم اكتساب الوزن (أو ضبط معدل سكر الدم). كما أن شراب الصبار معَالج بدرجة عالية. واستخدامه آمن في الغالب في أثناء الحمل، ولكن بصورة معتدلة.

اللاكتوز Lactose

تبلغ نسبة حلاوة سكر اللبن سدس السكر العادي، ويضيف تحلية خفيفة للأطعمة. وللمصابين بحساسية تجاه اللاكتوز – يمكن أن يسبب أعراضًا مزعجة، وفيما عدا ذلك فهو آمن.

مصل اللبن منخفض السكر Whey Low

الفركتوز (سكر الفاكهة)، والسكروز (السكر العادي)، واللاكتوز (سكر اللبن) تُمزج لتكوين هذه المادة المُحلية منخفضة السكر التي يقول صانعوها إنها لا تُمتص بالكامل بواسطة الجسم، وتعطيك فقط ربع السعرات الحرارية للسكر. وفي الغالب هي آمنة للاستخدام في أثناء الحمل، لكن استخدميها تحت إشراف طبيبك.

العسل

الجميع متحير بشأن العسل لاحتوائه على مستويات عالية من مضادات الأكسدة (التشكيلات ذات اللون الأغمق، مثل عسل الحنطة السوداء، هي الأغنى بمضادات الأكسدة). لكن ليست كل الأخبار مبشرة. فبرغم أن العسل بديل جيد للسكر، فهو العسل بالتأكيد ليس ذا سعرات حرارية منخفضة، فهو يحتوي على 19 سعرًا حراريًّا أكثر لكل ملعقة طعام مقارنة بالسكر. وماذا عن كونه مادة لزجة؟

مُركزات عصير الفواكه

مركزات عصير الفواكه، مثل العنب الأبيض والتفاح، هي مواد تحلية آمنة (لو لم تكن منخفضة السعرات الحرارية) لتستخدميها في أثناء الحمل. يمكنك أن تستعمليها بدلًا من السكر في وصفات كثيرة، وهي متوافرة فعليًّا في صورة مجمدة في المراكز التجارية. ابحثي عنها في المنتجات التجارية أيضًا، من أنواع المربى الجيلي إلى المعجنات كاملة الحبوب، والفطائر، والحبوب، وقوالب الجرانولا، إلى المعجنات المحمصة، والزبادي، ومشروبات الصودا الفوارة. وعلى العكس من معظم المنتجات المحلاة بالسكر أو بدائل السكر الأخرى، فكثير من عصير الفواكه المحلاة مصنوعة من مكونات مغذية، مثل الدقيق كامل الحبوب والدهون الصحية.

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي