استخدام حوض المياه الساخن، حمام البخار، بطانية إلكترونية، وسادة تدفئة أثناء الحمل

استخدام حوض المياه الساخن، حمام البخار، بطانية تدفئة أثناء الحمل

لدينا حوض للمياه الساخنة، هل استخدامي له آمن وأنا حامل؟

ليس عليك أن تتحولي للحمامات الباردة، لكن فكرة البقاء بعيدًا عن أحواض المياه الساخنة تبدو وجيهة. أي شيء يزيد من حرارة الجسم عن درجة 38 مئوية، ويبقيه كذلك لفترة من الوقت – سواء أكان الانغماس في حوض مياه ساخنة أو في حمام ساخن جدًّا – يشكل خطرًا محتملًا على الجنين النامي حتى الأسبوع الثامن أو ما بعد ذلك، خصوصًا في الأشهر الأولى.

ولقد أظهرت بعض الدراسات أن حوض المياه الساخنة لا يرفع درجة حرارة المرأة إلى المستويات الخطرة في الحال – وإنما يستغرق على الأقل عشر دقائق (وأطول من ذلك إذا لم تكن الأكتاف والأذرع مغمورة في المياه أو إذا كانت درجة حرارة المياه 38 مئوية أو أقل). لكن نظرًا لاختلاف الاستجابات الفردية والظروف، اسلكي السبيل الآمنة وابتعدي عن الأحواض الساخنة.

ومع ذلك، اغمري قدميك المتألمتين كما تشائين في المياه. وإذا كنت قد نزلتِ لحوض المياه الساخنة عدة مرات قصيرة الأمد، فلا موجب للقلق.

معظم الأمهات يخرجن بعفوية من الحوض الساخن قبل أن تصل درجة حرارة أجسادهن إلى درجة 38 مئوية لشعورهن بعدم الراحة، ومن المحتمل أنك قمت بذلك أيضًا.

كذلك ابتعدي عن حمامات وغرف البخار أيضًا في أثناء الحمل؛ لأنها أيضًا قد ترفع حرارة الجسد بإفراط – بالإضافة إلى أنها تؤدي للإصابة بالجفاف، والدوار، وانخفاض ضغط الدم.

هل تفكرين في التدثر ببطانية إلكترونية حينما تهل برودة الشتاء؟ أو إراحة ظهرك المتألم بوسادة تدفئة؟

لا ينبغي أن تكون الحرارة المرتفعة مرتفعة جدا حينما تكونين حاملا، لأنها ربما تزيد من درجة حرارة جسمك بإفراط؛ لذا أكتفي بعناق زوجك كوسيلة للتدفئة بدلا من تلك البطانية الإلكترونية (أو إذا كانت قدماه باردتين كقدميك، اشتري لحافا جديدا، أو ارفعي من درجة حرارة المنظم الحراري، أو قومي بتدفئة القراش ببطانية إلكترونية ثم أطفئيها قبل أن تخلدي للنوم).

هل قضيت فعلا بعض الوقت تحت البطانية الإلكترونية أو وسادة التدفئة؟ لا داعي للقلق – ليست هناك خطورة مؤكدة.

هل ما زلت تشعرين بالبرودة؟

ضعي في ذهنك أنه مع تتابع شهور الحمل، ستشعرين على الأرجح بدفء زائد – بسبب عملية الأيض المحفزة الخاصة بالحمل – إلى حد أنك ستدفعين كل الأغطية بعيدا عنك بأية حال.

بالنسبة لوسادة التدفئة تلك لفيها في منشفة قبل أن تضعيها على ظهرك بطنك او كتفيك لتقللي الحرارة التي تمر عبرها. (يمكن للكاحل أو الركبة تحمل الحرارة)، واضبطيها على الإعدادات الأدنى، وحددي التطبيقات لخمس عشرة دقيقة، وتجنبي النوم بها.

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي