الرضاعة الطبيعية مع الحمل

الرضاعة الطبيعية مع الحمل

تبقى الرضاعة الطبيعية هي ثروتك القيمة، لكنك اكتشفت للتو أن هناك طفلا جديدا في الطريق؟ الرضاعة الطبيعية والحمل يتوافقان عادة بشكل مثالي، مما يعني أنك لن تحتاجي للتخلي عن إرضاع رضيعك طبيعيا خلال الأشهر التسعة القادمة إذا لم تكوني تريدين ذلك.

الديك مخاوف متعلقة بأن هرمون الأوكسيتوسين Oxytocin الذي يفرز في أثناء الرضاعة الطبيعية ربما بسبب انقباضات قد تؤدي إلى إجهاض أو مخاض مبكر؟

لا داعي للقلق. في الحمل محدود المخاطر، لا تمثل الانقباضات الخفيفة التي تسببها الرضاعة أية مشكلة. وفي الحقيقة، حتی یکون رحمك مستعدا للانتقال من حالة الحمل إلى حالة الولادة (حوالي ۳۸ أسبوعا في المعتاد) لا يبدو أن لهرمون الأوكسيتوسين تأثيرا كبيرا على الرحم على الإطلاق.

هل تعاني من الغثيان والقيء؟

غذّي نفسك جيدا بما يكفي لدعم نمو الطفل وعملية إنتاج اللبن (مزيج يمكن أن يتطلب ما يصل إلى ۸۰۰ سعر حراري إضافي كل يوم).

الغثيان الصباحي قد يستنزفك حرفياً، الأمر الذي قد يحرمك كل العناصر الغذائية والسوائل الضرورية لتغذية رضيعك والطفل القادم في الطريق.

إذا كان الغثيان والقيء حاديين بشكل خاص، وإذا كنت تفقدين الوزن في مرحلة مبكرة، فناقشي هذا التحدي مع طبيبك، فربما تصلان معاً إلى الإستنتاج الخاص بأن أفضل خيار لثلاثتكم (الأم، الطفل، والطفل المنتطر) هو أن تفطمي رضيعك؛ لكن إذا كان غثيانك الصباحي قابلاً للسيطرة عليه، وانت لا تفقدين أي وزن – وإذا ساندك طبيبك – فإنه يمكنك أن تجتازي الأشهر الأولى وتعملي في المرحلتين المتبقيتين من حملك على اكتساب الوزن واستعادة مخزونات العناصر الغذائية المستنفدة، بهذه الطريقة يمكنك أن تتأكدي من أنك، ورضيعك، وطفلك المنتظر ستحصلون على كل السعرات الحرارية والعناصر الغذائية الضرورية.

هل تخشين انتقال هرمونات الحمل المنتشرة في جسدك إلى الحليب؟

لحسن الحظ، حليب الثدي يكون آمنا تماما وأنت حامل، ويقول الخبراء إن هرمونات الحمل لا تمر بسهولة إلى حليب الثدي.

هل تتساءلين عما إذا كان مخزون حليب الصدر سيقل متى بدأت متطلبات الحمل في التزايد؟

على الأرجح سيحدث ذلك، ولكن في المعتاد ليس قبل منتصف الحمل. وربما يلاحظ رضيعك الذي يرضع رضاعة طبيعية، أو قد لا يلاحظ البطء في عملية إنتاج اللبن (الحليب) وشيء آخر ربما يلاحظه طفلك الرضيع وربما لا: تغيرات في استمرارية تدفق او مذاق مخزون الحليب الخاص بك متى بدأ انتاج حلیب اللبأ (السرسوب Colostrum) (مرة ثانية، عادة في منتصف فترة الحمل).

فطام بعض الأطفال من أنفسهم!

يقرر بعض الأطفال أن يفطموا أنفسهم عند مرحلة معينة من حمل الأم إما بسبب مخزون الحليب المتضائل أو لتغير مذاق الحليب، بينما لا يتوقف آخرون عن الرضاعة، حتى بعد وصول الرضيع الجديد، حقيقة، بافتراض أنك ومخزونك من الحليب لا تزالان متماسكين بعد أن ولدت طفلك الأخير، يمكنك أن ترضعي كلا من الطفل المولود حديثا والطفل الآخر الأكبر سنا رضاعة طبيعية (رضاعة متزامنة).

لست قادرة على الارضاع الطبيعي؟

إذا مال طفلك لأن يفطم، أو إذا شعرت بأنك غير قادرة على الإرضاع الطبيعي بينما تنتظرين ولادة طفلك (أو كونك مريضة أو متعبة جدا لتستمری)، فلا تشعري بالذنب حيال اضطرارك لإنهاء الأمر، لقد زودت طفلك (الذي سيكبر عما قريب) بالفعل بكثير من فوائد الرضاعة الطبيعية، وتلك العناقات والقبل المتوالية ستحافظ على الرابطة الوثيقة بينكما كما كانت دوما، وهناك خيار آخر إذا لم تكوني قادرة على القيام بمهمة الرضاعة الطبيعية بشكل دائم، وكنت في الوقت نفسه غير مستعدة لتفطمي الرضيع بصورة نهائية: قومي بالأمرین معا (أي بإدخال اللبن الصناعي إلى جانب الرضاعة الطبيعية حسب الاحتياج او الرغبة).

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي