علاج مغص الاطفال الرضع 3-6 شهور

علاج مغص الاطفال الرضع 3-6 شهور

مغص الاطفال بعمر الثلاثة أشهر Baby colic عبارة عن نوبات من الصراخ الغير متوقفة عند رضيع سليم في الأشهر الثلاثة الأولى من العمر وأحيانا ستة أشهر دون وجود سبب واضح. المغص معروف منذ القدم ولكن أسبابه لم تعرف بعد.

إنتشار مرض مغص الاطفال الرضع

  • مغص الاطفال الرضع منتشر بكثرة. حيث يصاب 8 من 10 أفراد من الرضع بنوبات لا تهدأ من الصراخ
  • ينتهي الصراخ عند ثلثي الأطفال المصابين بعد مرور الشهر الثالث من العمر. يستمر الصراخ في حالات قليلة حتى نهاية الشهر السادس من العمر
  • يكثر الصراخ في محيط المدخنين أكثر من غير المدخنين

أسباب مغص الاطفال الرضع

  • لا يوجد سبب واضح لصراخ الأطفال الرضع الحاد. يكون الأطفال في أغلب الحالات بحالة سليمة. رغم ذلك لابد من وضع جميع العوامل النفسية والجسدية والغذائية في الاعتبار.
  • في حالات نادرة، قد يكون السبب عدم تحمل للمواد الغذائية.
  • تتوافق نوبات الصراخ في الأشهر الثلاث من العمر وقتيا مع مرحلة نمو الطفل وتأقلمه
  • في الأشهر الثلاث الأولى لا يكون الجهاز الهضمي قد نضج بعد، لذلك تحدث مشاكل عديدة للطفل مثل الانتفاخات، وآلام البطن
  • يمكن أن تلتهب الأمعاء بسبب الديدان وخاصة دودة الاسكارس مما يؤدي إلى آلام في البطن ونوبات من الصراخ
  • إلتهاب الزائدة الدودية
  • يؤدي انغماد الأمعاء الدقيقة في حالات نادرة جدا إلى مغص البطن وبالتالي إلى مغص الثلاثة أشهر. يتم التشخيص بواسطة الفحص بالموجات الصوتية. يكفي التدليك الخفيف في حالات كثيرة لفك لفائف الأمعاء، وتفادي العملية الجراحية
  • تتسبب الأمراض المؤلمة الأخري أيضا في صراخ الطفل مثل: عدوى الأذن، ومسالك التنفس، ومسالك البول
  • خلل في نوم الطفل، لا يتمكن معه الطفل من النوم المريح أثناء النهار مما يتسبب في زيادة هيجان الطفل وصراخه المستمر
  • هل يمكن أن يكون الرضيع جائعا؟ كثيرا لا يشبع الرضع لأنهم قد ناموا أثناء الرضاعة أو لأن مرحلة النمو قد أعلنت على التو أو لأن لبن الأم غير كاف ومتأخرا عن الحاجة المتزايدة بيوم أو يومين
  • من الممكن أن يكون الرضيع عطشانا. لا يقدر الرضيع التعبير عن احتياجاته الا بالصراخ.

أعراض مغص الاطفال الرضع

يظهر على الطفل المصاب بنوبة صراخ الثلاثة أشهر الأعراض التالية:

  • تبدأ نوبات الصراخ عادة بعد حوالي نصف ساعة من الوجبات في ساعات بعد الظهر المتأخرة وفي ساعات المساء المبكرة.
  • يصرخ الرضيع أكثر من ثلاث ساعات في اليوم ولمدة ثلاثة أيام في الأسبوع ولأكثر من ثلاثة أسابيع.
  • خلل في نظام النوم، وفي الرضاعة.
  • قد توجد أسباب نفسية وأسباب جسدية لهذا الصراخ المستمر. لهذا فلابد من سؤال الآباء بالدقة عن أعراض المرض وتوقيته. يرتبط العلاج من أسباب المرض.
  • يبدأ مغص الأطفال من الأسبوع الثاني من العمر، ويخف غالبا بعد مرور الشهر الثالث.
  • لا يهدأ الطفل من الصراخ، ولا يوجد سبب واضح لهذا الصراخ.
  • بطن متوترة وأحيانا منتفخة وحساسة ضد الضغط
  • رأس محمرة بشدة
  • عضلات متشنجة بشدة
  • يحدث الصراخ الشديد المميز لمغص الثلاثة أشهر فجأة، وقد يستمر لساعات عديدة وغالبا بدون إنقطاع
  • يسحب الطفل رجليه بتشنج، ويكوّر بيديه أثناء نوبة الصراخ
  • قد تسبب الغازات الصراخ الشديد
  • إحمرار شديد لوجه الطفل، وتعرق، وأحيانا شحوب اللون
  • نادرا ما يكون براز الطفل ملفتا للنظر، ولا يوجد عادة خلل في النمو

تشخيص مغص الاطفال الرضع

نتكلم عن مغص الثلاثة أشهر عند توفر بعض الشروط المعينة

  • عندما يكون الرضيع بين 2 و 15 أسبوعا من العمر
  • عندما يصرخ الرضيع بعد الظهر أو في المساء
  • عندما يكون الصراخ مثل النوبة
  • عندما يسحب الرضيع رجله بتشنج أو يكور يديه أثناء نوبة الصراخ
  • عندما لا يمكن تهدئتة
  1. يكون الطفل المصاب غالبا سليما. رغم ذلك لابد من إستثناء العوامل التي قد تتسبب في الصراخ
  2. لابد من سؤال الآباء وخاصة الأم بدقة عن الأعراض أولا ثم يتم الفحص العصبي والفحص بالموجات الصوتية بعد ذلك. لا يمثل الفحص بالسونار أي خطر على الطفل
  3. قد يعطي فحص البراز مؤشرا للمرض
  4. يمكن إكتشاف خلل الرضاعة بواسطة صورة الدم والفحص الجسدي
  5. تقدم تسجيلات الفيديو معلومات مهمة عن العلاقة بين الطفل والأبوين والمحيط العائلي للطفل، وقد تساعد على تشخيض المرض

علاج مغص الاطفال الرضع

  • لابد من استشارة الطبيب النفسي في حالة وجود توترات أو مشاكل عائلية لحل هذه المشاكل.
  • يلزم تغيير التغذية في حالة عدم تحمل الطفل للغذاء المعطى له، وتفادي الأطعمة المسببة للحساسية.
  • تساعد المضادات الحيوية في إزالة العدوى، وتساعد مضادات الديدان في إزالة الطفيليات.
  • يكفي غالبا تدليك بطن الطفل في حالة انغماد الأمعاء، وإلا فلابد من إجراء العملية الجراحية.
  • ينصح المحاولة بالشاي أو بالترضيع أو بماء صافي دافيء، لكن قد تؤدي المشروبات إلى حدوث انتفاخات.
  • ينصح أيضا بإلقاء نظرة على الكفولة (الحفاضة). لا يشعر الرضيع بالراحة عند امتلاء الكفولة.
  • يجب مراعاة استعمال الملابس المناسبة لدرجة حرارة المكان، فمن الممكن أن يكون الرضيع شاعرا بالحر.
  • من الطبيعي استثناء الأمراض مثل الحمى والبرد وخلافه.
  • يحتاج الرضع أحيانا إلى الاهتمام بهم .

علاج منزلي لمغص الاطفال

يعتمد العلاج على الأسباب. نظرا لسلامة الطفل جسديا، فيمكن المحاولة بالوسائل التالية:

  • قومي بهز الطفل عند ظهور أولى أعراض الصراخ بهدوء
  • دلكي بطنه بلطف مع مؤشر الساعة في منطقة السرة
  • إحملي الطفل وتمشي به واضعة بطنه على صدرك، ومساندة ظهره بيدك
  • ابقي هادئة في التعامل مع الطفل رغم الصعوبات الموجودة
  • لا تجدي حرجا في طلب المساعدة من الآخرين عند شعورك بعدم التغلب على المشكلة
  • إعملي على خلو المكان المحيط بالطفل من التدخين

مسار مغص الاطفال الرضع

  • تنحصر نوبات الصراخ على الثلاثة أشهر الأولى من العمر، وتختفي بعد ذلك
  • قد تحدث مضاعفات أثناء هذه المدة بسبب إختلال النوم عند الآباء، والتحمل عليهم جسديا ونفسيا
  • قد يحدث أحيانا سوء معاملة للطفل أو مشاكل نفسية نتيجة الصراخ المستمر

الوقاية من مغص الاطفال الرضع

  • الاهتمام بالعلاقة المتوازنة بين الأم والطفل لوقاية صراخ الثلاثة أشهر
  • من المهم أيضا الهدوء والانتظام في المسارات اليومية، ومراعاة النوم الكافي المنتظم أثناء النهار، وتفادي إعياء الطفل وتهيجه
  • خلو المكان المحيط به من التدخين

المصادر

Mayo Clinic Q and A: Colic usually improves on its own within months

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي