طبيب دوت كوم

القائمة

أعراض وإشارات سرطان الثدي

ما هي الإشارات أو العوارض التي يجب أن تنتبه لها كل سيدة؟

التغيرات والإشارات أو العوارض التي يجب أن تنتبه لها كل سيدة هي التالية

1- أي تورم أو سماكة في الثدي.
2- أي تغيّر في جلد الثدي
3- أي تغّير في شكل جلد الثدي أو إحمراره.
4- إفراز سائل من الحلمة غير طبيعي أو يحتوي على دم.
5- حدوث أي تقرح على الجلد أو على الحلمة لا يشفى ويبقى مفتوحا.
6- أي تورّم تحت الإبط.

عندما تظهر أي من هذه العوارض المذكورة أعلاه، فلا داعي للوسوسة ولا للانتظار، بل يجب التوجه إلى الطبيب وبدون تأخير لاستشارته. في معظم الأحيان قد يكون التغير أو الالتهاب من النوع الحميد مثل كيس ماء أو حليب أو دهن، أو التهاب ميكروبي، أو تليّف. ولكن في حالات أخرى قد تعني هذه العوارض أو التغيرات نمو أو بداية لنمو ورم سرطاني. لذلك يجب التوجه إلى الطبيب، بكل روية وبدون هلع، لكي يفحص السيدة ويرشدها لما يجب أن تفعله من فحوصات إضافية للاطمئنان أو للعلاج.

يستحسن لكل سيدة أن تكون على معرفة واطلاع ودراية لكل تغيرات قد تحصل في ثدييها لكي تستشير طبيبها باكراً حتى تحافظ على صحتها وتشفى من أي عارض أو أي مرض.

ملاحظات للتنبه منها

–  الاحمرار في الثدي قد يكون علامة التهاب ميكروبي عارض يحتاج فقط إلى دواء مضاد حيوي (انتيبيوتيك)، ولكنه قد يكون علامة سرطان ملتهب في الثدي يستوجب مراجعة ومتابعة فورية من الطبيب المعالج إذا لم تشفى بواسطة أسبوع علاج المضاد الحيوي.

–  التورم خلال الحمل أو الرضاعة قد يكون تورم غدد حليب ولكن إذا إستمر لا يجوز اهماله وتجب استشارة الطبيب المعالج والمتابعة مع طبيب مختص بدون أي تأخير. إن بعض هذه الحالات قد تكون تورماً خبيثاً تذكّي نموه في الثدي الهرمونات النسائية المرتفعة نسبتها في الجسم خلال الحمل. إن حالات عديدة ما زالت وللأسف تصل إلى أطباء الأورام بعد أن تكبر وتتقدم لاعتقاد المريضة أو طبيبها بأنها تورمات حليبية حميدة فقط.

–  تورم ينمو ببطء ويسبب تقرح في جلد الثدي خلال الحمل أو الرضاعة: قد تخجل المرأة في هذه الحالات ولا تخبر أحداً من اقربائها ولا اصدقائها فيكبر الورم ويتقدم موضعياً وقد ينتشر تحت الإبط وسائر أعضاء الجسم.

– في كل هذه الحالات يجب وضع الحياء والخوف جانباً والتوجه إلى الطبيب المختص حالاً لئلا تضيع فرصة الشفاء.