نصائح الوقاية من سرطان الثدي ج8

ماذا تستطيع السيدة أن تفعل للوقاية والكشف المبكر من سرطان الثدي؟

1 – النظام الحياتي والغذائي:

نحن نعرف أن سرطان الثدي وسرطان الرحم وسرطان المبيض وسرطان الأمعاء يزيد عند المجموعات البشرية التي تأكل الكثير من اللحوم والشحوم والدهون الحيوانية ولا تأكل الكثير من الخضار والفاكهة. لذلك فإن جزءاً من الوقاية هو الإعتماد الأكثر على الخضار والحبوب والفواكه والتخفيف من اللحوم والشحوم والدهون الحيوانية.

2 – في حال وجود قصة عائلية؟

هناك ازدياد خطورة، حوالي ضعفين من الخطورة العادية، عندما يكون هناك أم أو اخت مصابة بسرطان الثدي. عندما تكون القريبة عندها سرطان في الثديين تكون الخطورة خمس مرات. وان كانت القريبة عندها سرطان الثدي قبل سن الخمسين فتكون الخطورة حوالي 9 أضعاف. أما إذا كانت فوق سن الخمسين فتكون الخطورة حوالي 1.5 ضعف فقط. في كل هذه الحالات يجب الانتباه وإعتماد الكشف المبكر والارشادات العامة المبينة في الفصول اللاحقة.

3 – في حال وجود عامل وراثة؟

كما ذكرنا أعلاه في حال وجود تغيرات في طفرات الجينات BRCA1-& BRCA2 يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي. وهذه تشكل نسبة قليلة من النساء وتختلف حسب المجموعات البشرية. على المرأة وأخواتها وقريباتها ان تفحصن أنفسهن وتتابعن مع طبيبهن كل ارشادات الكشف المبكر من عمر صغير نسبياً وبالتحديد الابتداء في عمر يساوي عشر سنوات قبل الإصابة الأولى في العائلة.

4 – تاثير المبيدات والصناعات:

هناك مؤشرات بأن بعض المبيدات والملوثات الصناعية قد تكون مسؤولة عن حالات سرطانية كثيرة ولكنها ما زالت تخضع لدراسات علمية وميدانية عديدة خاصة أنها قد تلوث الهواء والتربة والمياه والمنتوجات الزراعية. يجب أن تكون هناك قوانين لاستعمال جميع هذه المواد ومراقبتها وتجنيب المواطنين التعرض لآثارها في كل البلدان.

كيف تتم الوقاية عبر نظام الأكل

ملاحظات ونصائح عامة يجب الانتباه إليها

1- إن نظام الأكل العصري، وخاصة السريع منه، يحتوي على الكثير من الدهون والشحوم الحيوانية والسعرات الحراربة ويؤدي إلى زيادة نسبة الاستروجين في الدم. نشير أيضاً إلى أن نظام الأكل العصري يؤدي أيضاً إلى تغييرات في مواعيد سن ابتداء العادة الشهرية وحجم المرأة وحجم الثدي.

2- يجب تناول الشحوم والدهون بكميات معتدلة فقط ويستحسن إعتماد ما نسميه نظام الأكل السليم الذي يعني الاكثار من أكل الخضار والبقولات والحبوب والفواكه.

3- إن المنظمات العالمية تنصح بأن ياخذ المرء على الأقل خمس إلى سبع قطع خضار وفواكه كل يوم.

4- أما بالنسبة إلى الدهون والشحوم الحيوانية فيجب تجنبها والتقليل منها لأنها تحتوي أيضاً على نسبة كبيرة من حوامض الدهون Fatty Acids وهي مضرة أكثر من غيرها.

5- أما بالنسبة للدهون والشحوم الخضارية Vegetables فتحتوي على نسبة أقل من Fatty Acids يعني (من 10 إلى 15%).

6- إن مصادر البروتينات الأقل احتواء للشحوم هي الأسماك، ويتبعها لحم العجل والطيور مثل الدجاج والحبش.

7- لا بد أيضاً من الإشارة إلى أن المكسرات تحتوي على كميات كبيرة من الشحوم خاصة إذا كانت مقلية. يستحسن عدم الإكثار من مكسرات الكاجو تحتوي على شحوم وزيوت كثيرة جداً. الجوز واللوز هم الأكثر إفادة.

8- يستحسن تناول الألبان والأجبان الخفيفة الدسم التي تحتوي على كميات أقل من الشحوم والدهون.

9- من أسباب فوائد الفواكه والخضار أنها تحتوي على أنواع كثيرة من الفيتامينات ومضادات الاكسدة.

10-         الحبوب تكّون مادة كثيفة كثيرة داخل الامعاء يمكن أن تمتص الشحوم والمواد السامة فتمنعها من دخول الجسم. من هذه الحبوب أيضاً الخبز والكعك والسيربال وما يتم تناوله في الوجبات الصباحية.

11-         أما بالنسبة للمأكولات التي تكون مبخرة فيستحسن تجنبها.

12-         يستحسن تجنب الماكولات المحروقة.

13-         يستحسن تخفيف كميات المواد الغير عضوية المضافة للمأكولات.

14-         يجب التخفيف من الكحول فهي تزيد من احتمال الإصابة بالسرطان.

15-         يجب الإشارة هنا بأن التبغ والتدخين هما من أهم أسباب أمراض السرطان بشكل عام، وهناك دراسات حول زيادة سرطان الثدي أيضاً بسبب التدخين.

ملخص الوقاية عن طريق الأكل

الوقاية عن طريق الأكل، حسب نصائح الجمعية الأميركية لمكافحة السرطان ACS:

–  تجنب زيادة الوزن.

–  تناول ماكولات ذات كمية قليلة من السعرات الحرارية.

–  أكل الكثير من الخضار والفواكه على الأقل: 4-7 قطع يوميا.

–  أكل خضار مليئة بالجذع: ملفوف، بروكولي، قرنبيط.

–  أكل الحبوب الغنية بالألياف.

ماذا على السيدة ان تفعل بالغذاء بعد الإصابة بسرطان الثدي:

–  اتباع نصائح الطبيب خلال العلاج وبعده. يجب أن تستمر السيدة بالتغذية الجيدة واتباع نظام غذاء سليم كما بيّنا أعلاه، وممارسة الرياضة ومتابعة الفحوصات الدورية عند الطبيب.

–  هذا ونشير بأننا ننصح السيدة أن تحافظ على وزنها لكي تحافظ على الاستفادة من علاجاتها لأن زيادة الوزن قد تخفف من المفعول الوقائي للأدوية الكيميائية والهرمونية وتزيد من احتمال روجعة المرض.

–  اتباع نصائح الوقاية المبينة أعلاه.