الكتاراكت | المياه البيضاء | الساد Cataracts

الكتاراكت / المياه البيضاء / الساد
Cataracts

مقدمة و شرح مختصر :


هو عبارة عن تغيّم عدسة العين الصافية عادة ، مما يؤدي إلى خلل في الرؤية . والواقع
أن تشكّل الماء الأزرق بدرجة منخفضة هو امر طبيعي مع التقدم في السن . إلا أن من
شأن بعض الحالات أن تساهم في تسريع هذه العملية .
فالتعرض على المدى الطويل للاشعة ما فوق البنفسجية وداء السكري والاصابة السابقة في
العين والتعرض لأشعة إكس والاستعمال الطويل لعقاقير الستيرويد القشري تضاعف خطر
الاصابة .
بينما يزيد التدخين احتمال تكون المياة الزرقاء ، يقلص الاسبرين هذا الخطر .
وفي حال اعاق الماء الازرق قيامك بالاعمال اليومية ، من الممكن استبدال العدسة
جراحياًَ .

ثمة عدة أشكال للساد ، مثل الساد النووي أو الساد على شكل عجلة

العناية الذاتية :


– قلّص اوقات تعرض العين للبهر
– تجنب الماء الازرق أو أخّر تكوّنه بارتداء نظارات شمسية تحجز الاشعة ما فوق
البنفسجية عند التعرض للشمس
– أمّن إضاءة كافية لعينيك أثناء العمل

الشرح التفصيلي :


الكتاراكت أو الماء الابيض أو الساد عبارة عن إعتام يصيب عدسة العين التي في
الاحوال الطبيعية تكون شفافة . وتبدو العدسة في هذه الحالة مثل لوح من الزجاج متسخ
بالغبار . وعادة مايستغرق الأمر سنوات حتى يبلغ الاعتام حداً يمنع الضوء من الوصول
إلى الشبكية أو تفريق أشعة الضوء ، وفي الحالتين يحدث فقدان البصر .

وعلى عكس ما يعتقده كثيرون ، لا تحدث المياه البيضاء بسبب سرطان، والغلالة التي
تغطي العين ليس لها علاقة بإجهاد العينين ، وهي لا تمتد من إحدى العينين إلى الأخرى
( رغم أن في بعض الحالات قد تصاب العينين معاً ) .

ومع الشيخوخة ، تصبح العدسة أقل مرونة ، وأكثر سمكاً ، وتصبح الألياف المكونة
للعدسة اكثر إنضغاطاً وتصبح العدسة أكثر صلابة ، وعلاوة على ذلك تبدأ جزيئات
البروتين بداخل العدسة في الإلتصاق معاً . وهذا التغير الذي يطرأ على العدسة مشابه
لما يحدث عندما نغلي بياض البيض فيتحول من اللون الشفاف إلى المعتم .

الاسباب :


اسباب المياه البيضاء تشمل :

– التغيرات المرتبطة بالسن
– العامل الوراثي
– اصابات العين
– بعض العقاقير ( وبخاصة الكورتيزون )
– المشاكل الصحية مثل البول السكري
– احتساء المشروبات الكحولية والتدخين
– التعرض للشمس لمدة طويلة قد يسهم كذلك في أن يتعرض المرء لخطر أكبر
– في حالات نادرة ، إذا اصيبت الأم الحامل بالحصبة الالمانية خلال الشهور الثلاثة
الاولى من الحمل ، قد يولد الطفل مصاباً بالكتاراكت .

خطر الإصابة بالكتاراكت :


خطر تعرضك للإصابة بالساد الذي يؤثر على إبصارك خلال سنين حياتك يتزايد إذا كنت ضمن
واحدة من تلك الفئات الأعلى خطراً :

– مرة ونصف : إذا كنت أنثى
– مرتان : فرط في احتساء الكحوليات
– مرتان : تدخن السجائر حالياً
– ثلاث مرات : تعرضت لمستويات عالية من الأشعة فوق البنفسجية
– ثلاث مرات : لديك أخ أو أخت مصاب بالكتاراكت
– ثلاث مرات : أصبت بالسكر في سن صغيرة
– خمس مرات : تناولت عقاقير الكورتيزون لمدة طويلة

الاعراض :

الكتاراكت مرض لا يسبب الألم ويتفاقم ببطء ، وعادة ما يصيب الابصار بتشوش أو اعتام
، ويسبب وهج الاضواء والشمس الضيق للمصاب ، وقد يعاني كذلك من تشوه الصور التي
يراها .
وفي المراحل المبكرة قد يصاب المرء بالمزيد من قصر النظر ، لأن العدسة التي صارت
أكثر كثافة تصبح ذات قوة مشتتة للضوء أكبر ، مما يجعل بؤرة تجمع الضوء تصبح أمام
الشبكية . وتسوء حالة الرؤية الليلية ، وتصبح الالوان أقل حيوية .

ونظراً لأن أغلب حالات الكتاراكت تظهر ببطء شديد ، فإن كثير من الناس لا يشعرون بأن
ثمة خطأ ما إلا بعد أن ترغمهم حالة التدهور التي تصيب حدة إبصارهم على إجراء
تغييرات على كشوف نظاراتهم أو عدساتهم اللاصقة .

خيارات العلاج :


الاستئصال الجراحي للمياه البيضاء ، وفيه تستأصل العدسة المعتمة وتستبدل بأخرى
مصنوعة من البلاستيك تزرع مكانها ، هو العلاج الوحيد الفعال .

غير أن تشخيص الحالة على أنها مياه بيضاء لا يعني بالضرورة أنك في حاجة لجراحة
فورية .

إذا لم يكن الإبصار قد حدث له سوى تشويش طفيف ، يمكن ضبط وتصحيح درجة الإبصار
بتصحيح كشف النظر وتقوية الإضاءة . وقد يكون من المفيد ايضاً لدى البعض تناول
العقاقير الموسعة للحدقة .

كثيرون يؤجلون بنجاح جراحة المياه البيضاء لسنوات ، وهناك آخرون لا يحتاجون إليها
مطلقاً .

ومع إتباع الأساليب الأحدث في الجراحة ، لم يعد من الضروري الإنتظار على المياه
البيضاء حتى تنضج ( أي تصبح العدسة معتمة تماماً ) كي تستأصل .

إذا واجهت قراراً عليك أن تتخذه وترددت بين إجراء العملية من عدمه ، فإستشر طبيب
العيون وناقشه بالأمر في مخاطر وفوائد إجراء الجراحة . وأسّس قرارك على درجة فقدانك
للبصر وقدرتك على أداء وظائفك . فإذا أثّر ضعف إبصارك على أنشطة الحياة اليومية ،
مثل قيادة السيارة أو صعود السلم ، ففكر في إجراء الجراحة .

بالنسبة لأولئك الذين أصيبوا بمياه بيضاء في كلتا العينين ، فإن العدسة الأكثر
إعتاماً هي التي تستأصل أولاً . ثم إن العين الثانية لا تجرى فيها جراحة إلا بعد أن
تستقر حالة الابصار في العين الأولى .

قد يوصي الطبيب بإستئصال المياه البيضاء إذا كانت حالات أخرى مرضية بالعين مثل
اعتلال الشبكية السكري أو الثقوب الشبكية أو الانفصال الشبكي ، حتى إذا لم يتعرض
ابصارك لضعف شديد . وقد تعوق المياه البيضاء عملية الفحص السليم وعلاج هذه الحالات
.

الغالبية العظمى ممن أجريت لهم عمليات زرع عدسة وقد عاد إلى ما كان عليه قبل
إصابتهم بالكتاراكت . غير أن بعض الناس يظلون في حاجة لنظارات لرؤية أكثر وضوحاً
للقراءة أو لرؤية الاشياء البعيدة مثلاً .

إزالة المياه البيضاء و استبدال العدسة :


جراحة المياه البيضاء تعد واحدة من أكثر الجراحات أماناً . 98% تتم بنجاح حيث
يستعيد المرضى درجة جيدة من الابصار ، مع إفتراض أنه لا توجد لديهم مشكلات أخرى
بالعين .
وتجرى العملية عادة بإستعمال مخدر موضعي دون الحاجة للمبيت بالمستشفى .
أكثر من 98% ممن يجرون جراحة الكتاراكت أو المياه البيضاء تجرى لهم أيضاً زراعة
عدسة بلاستيكية داخل العين بدلاً من العدسة الطبيعية للعين .
وقبل الجراحة ، يقيس طبيب العيون استدارة القرنية وطول العين لدى المريض ليحسب قوة
العدسة المطلوب زرعها .
تستغرق الجراحة في العادة أقل من ساعة ، وعلى الرغم من أن المريض يكون مدركاً لوجود
الفريق الجراحي ، فإن لا يشعر بأي ألم بل وقد يدرك ما إذا كانت عيونه مفتوحة أم
مغلقة .

ازالة الكتاراكت :


يصنع الجراح فتحة بالعين بمساعدة ميكروسكوب مكبر . ويتبع في هذه الجراحة عدة أساليب
مختلفة .
في جراحة الكتاراكت من خارج الكبسول Extracapsular يصنع شق جراحي على شكل نصف دائرة
( طوله يتراوح بين 1/3 إلى 1/2 بوصة ) حول حافة القرنية في بياض العين ، أسفل الجفن
العلوي . وتزال العدسة المعتمة ، تاركة الكبسول ( الحافظة ) الخلفي للعدسة سليماً ،
وهذا يوفر دعماً للعدسة التي ستزرع ويقلل من خطر حدوث مضاعفات للشبكية . ويغلق
الجرح بعدة غرز دقيقة الحجم تذوب من تلقاء نفسها .
وهذه العملية قد تتسبب في استجماتيزم بالقرنية أو تزيد من حدته إن كان موجوداً
أصلاً .
وفي اسلوب أحدث يسمى الاذابة بالموجات Phacoemulsification ، تستخدم الموجات فوق
الصوتية ذات التردد العالي في تحليل أو إذابة العدسة المعتمة بحيث يمكن شفطها بعد
ذلك من خلال انبوب على شكل ابرة رفيعة . وهذا يقلل بقدر كبير من حجم الفتحة
الجراحية ( إلى 1/8 بوصة فقط ) ويصبح لا داعي هنا لعمل غرز . ويترك الجرح ليلتئم
أسرع مع قدر أقل من الاستجماتزم .
 

جراحة الكتاراكت ( المياه البيضاء)
عندما تصاب عدسة بالعتامة
، فإنها تفقد شفافيتها وتمتليء بالغيوم (أ،ب) . في الاذابة بالموجات (ج) ،
نستخدم الموجات فوق الصوتية في اذابة العدسة المعتمة بحيث يمكن شفطها من
انبوب ضيق . وتبقى الحافظة الخلفية لتدعم العدسة الصناعية . وتستند العدسة
المزروعة (د) إلى الجدار الخلفي للحافظة وإلى ذراعين يشبهان الياي مثبتين
من جوانبهما


زرع العدسة :


بمجرد استئصال العدسة ، تصبح العين مصابة بطول نظر شديد وتفقد قدرتها على تجميع
الضوء في بؤرة .
ويتم زرع عدسة بلاستيكية بصورة دائمة في العين . وهي لا تحتاج لأي عناية وعادة ما
تحقق إبصاراً جيداً .
وفي الغالب توضع العدسة خلف القزحية ، وتسمى هذه عدسة الحجرة الخلفية . أما إذا
زرعت أمام القزحية ، سمّيت عدسة الحجرة الامامية ، وتقوم حلقات بلاستيكية دقيقة
الحجم بتثبيت العدسات المزروعة في موقعها .

وفي الاذابة بالموجات الصوتية ، يتم ادخال عدسة مطوية مصنوعة من مادة السيليكون أو
الإكريليك في فتحة دقيقة بعد شفط العدسة المعتمة ، ثم تعود العدسة الجديدة لتفتح
طياتها من تلقاء نفسها داخل موقعها بالعين .
أما إذا إستعملت عدسة تقليدية بعد الإذابة بالموجات ، فإن على الجرّاح في هذه
الحالة أن يوسع الفتحة التي صنعها حتى يتمكن من زرع العدسة .

بعد الجراحة :


قد يضع الجرّاح رباطاً وغطاء فوق عينيك وسوف تستريح بعض الوقت قبل أن تعود إلى
منزلك . وبإتباع أحدث اسلوب جراحي ، وبإستعمال أضيق فتحة جراحية ممكنة وعدم وجود
غرز جراحية بعد العملية ، يتحسن الابصار في بضعة ايام ، أما مع استخدام فتحات كبرى
وغرز ، فإن الامر قد يستغرق بضعة اسابيع .
وأغلب الناس يمكنهم إستعادة أنشطتهم الطبيعية خلال بضعة أيام ، ولكن عليك بسؤال
طبيبك عن الارشادات الواجب إتباعها .

من المهم ألا تفرك عينيك وألا تهز رأسك .
الحكة والتصاق الجفون ، وذرف الدموع بقدر بسيط والحساسية للضوء كلها أمور طبيعية قد
تستمر لبضع ساعات بعد الجراحة ، غير أن الألم الشديد والتغير المفاجيء في درجة
الإبصار ليسا كذلك . إتصل بطبيبك على الفور إذا حدث ذلك . ويمكن تخفيف الاحساس بضيق
بسيط بتناول بدائل الاسبرين ( لأن الاسبرين قد يسبب النزيف ) كل 4 إلى 6 ساعات .

وعلى مدى بضعة اسابيع ، قد تكون بحاجة لوضع مرهم أو قطرة مضاد حيوي ومضاد للالتهاب
( لمنع حدوث عدوى وللحد من الإلتهاب ) .
نظف جفونك بماء معقم لإزالة أي افرازات قشرية ، وتجنب ضوء الشمس ، وارتد ِ واقياً
معدنياً ليلاً فوق العين التي أجريت فيها العملية .