طبيب دوت كوم

القائمة

الاسهال Diarrhea اعراض، اسباب، علاج

الاسهال Diarrhea

الاسهال. هذ الاضطراب المزعج يصيب البالغين بمعدل أربع مرات في السنة، وتشتمل الأعراض على خروج براز رخو وسائل مصحوب غالبآ بتقلصات بطنية.

الاسهال له عدة اسباب ومعظمها غير خطير

– أكثرها شيوعآ فيتمثل بعدوى فيروسية في القناة الهضمية.

– من شأن البكيتريا والطفيليات أن تسبب الاسهال ايضآ، إذ تدفع ههذ الأحياء بالأمعاء إلى فقد ان الماء الزائد والأملاح على شكل إسهال.

– من شأن الاسهال أن يكون عارضآ جانبيآ لكثير من الأدوية وخاصة المضادات الحيوية.

– كما أنه ينجم أحيانآ عن نوعين من المحلّيات الاصطناعية وهما السوربيتول والمانيتول اللذين يدخلان في تركيب العلكة وغير ها من المنتجات الخالية من السكر، فحوالي 40 إلى 50% من الناس قد يعانون من صعوبة في هضم هاتين المادتين.

اعراض الاسهال

– في بعض الأحيان يسبق الغثيان والتقيؤ الاسهال الناجم عن العدوى،

– وقد يشعر المصاب إضافة إلى ذلك بتقلصات وبألم في البطن وغيرها من الأعراض الشبيهة بأعراض الإنفلونزا كإرتفاع الحرارة وألم أو تقلص العضلات والصداع.

– كما تسبب الاصابات البكتيرية أو الطفيلية أحيانآ دمآ في الخروج أو ارتفاعآ في الحرارة.

ومن شأن عدوى الإسهال الناشيء عن الفيروس أن تسري بسهولة كبيرة، إذ يمكن أن تنتقل العدوى الفيروسية عبر الإحتكاك المباشر بشخص مصاب، كما أن الماء والأطعمة الملوثة بالبكتيريا أو الطفيليات تساهم في إنتشار اصابات الاسهال.

أما الاسهال المزمن فهو قد يشير إلى حالو مرضية أكثر خطورة كالعدوى المزمنة أو التهاب الامعاء.

العناية الذاتية للاسهال

بالرغم من أن الاسهال الناتج عن الاصابات يسبب ازعاجآ للمريض، إلا أنه يزول بمفرده من دون إستعمال المضادات الحيوية، ويمكن للأدوية الغير موصوفة من الطبيب مثل Imodium و Pepto-Bismol و kaopectate أن تبطيء الاسهال ولكنها لا تساهم في عملية الشفاء.

إتخذ التدابير التالية لتجنب التجفاف وللتخفيف من حدة الاعراض حتى يتم الشفاء:

– تناول من 8 إلى 16 كوب ماء على الاقل من السوائل الخفيفة، بما في ذلك الماء والحساء والجيلاتين والعصير والشاي الخفيف.

– أضف الاطعمة نصف الصلبة والمحتوية على نسب منخضة من الالياف تدريجيآ مع عودة تقلصات الامعاء إلى طبيعتها، وجرب بسكويت الصودا الهش أو التوست الابيض أو الارز أو الدجاج.

– تجنب مشتقات الالبان والاطعمة الدسمة أو المحتوية على كثير من التوابل لبضعة أيام.

– تجنب الكافيين والنيكوتين.

العون الطبي للاسهال

– إتصل بالطبيب إن دام الاسهال لأكثر من اسبوع واحد أو إذا أصبت بالتجفاف (ومن أعراضه فرط العطش وجفاف الفم وقلة التبويل أو إنعدامه والوهن الشديد والدوار والدوخة).
– إتصل بالطبيب عند الشعور بألم حاد في البطن أو المستقيم أو خروج براز مصحوب بالدم أو إرتفاع الحرارة لأكثر من 37.95 درجة مئوية أو ظهور علامات التجفاف بالغم من تناول الكثير من السوائل.

– من شأن الطبيب أن يصف لك مضادات حيوية لتقليص مدة الاسهال الناتج عن البكتيريا أو الطفيليات، غير أن المضدات الحيوية لا تصلح لجميع أنواع الاسهال البكتيري، وهي ليست فعالة في حال الاسهال الفيروسي الذي يعتبر أكثر أنواع الاهال المعدي انتشارآ.

– قد يسبب الاسهال تجفافآ لدى الاطفال، فإتصل بالطبيب إن دام الاسهال لاكثر من 12 ساعة أو إن:-

● لم يبلل الطفل حفاضه خلال 8 ساعات.

●إرتفعت حرارته لاكثر من 38.5 درجة مئوية.

●أخرج برازآ مصحوبآ بدم.

●كان فمه جافآ أو لم يذرف دموعآ أثناء البكاء.

●بدا عليه النعاس أو الخمول او التجاوب على غير عادته

نصائح واعتبارات في علاج الاسهال

● هناك عدد من أنواع العلاج الآمنة الفعالة التي تستخدم لعلاج هذه الشكوى المؤلمة. من بين أفضل أنواع العلاج أذكر الكاووبيكتات Kaopectate الذي هو عبارة عن متعلق لأحد أنواع الطمى المصاص. أنصح بتناول الأقراص المركزة الخالية من الإضافات. هذا المستحضر ليس عقارا، وإنما هو يعمل من خلال امتصاص ومقاومة المادة المهيجة في المعدة.

● هناك وسيلة أخرى أيضا وهي “بيبتو بیسمول Pepto Bismol” أحد مستحضرات سلسلات البزموت القاعدي. إنه فعال، ولكنه يحتوي على أصباغ صناعية حمراء وسکرین؛ كما أن السلسلات يمكن أن تسبب الحساسية لدى الأشخاص الأكثر عرضة لها.

● من بين أنواع العلاج الطبيعي الجيد مسحوق الخروب الذي يتوافر في متاجر الطعام الصحي. ابدأ بملعقة كبيرة ممزوجة بالقليل من صلصة التفاح، والعسل لإضفاء مذاق محبب. تناول المزيج على معدة خاوية مع العصية اللبنية الحمضية أو الأسيدوفيلس Lactobacillus acidophilus. يعتبر الخروب من بين المواد المهدئة بدرجة كبيرة للأمعاء المتهيجة.

● من بين أنواع العلاج الجيدة للإسهال الحاء جذور العليق؛ فهی تحتوى على التانين Tannin الذي يملك أثرة جيدة قابضة لبطانة الأمعاء. اغل الجذور في الماء لمدة عشرين دقيقة، ثم قم بتصفيتها، وتناول كوبا كل ساعتين إلى أربع ساعات إلى أن يزول الإسهال. قد تتمكن من العثور على محلول هذا النبات النافع في متاجر الأعشاب، كما يمكنك أن تعده بنفسك إن كنت تعيش في منطقة ينمو فيها العليق. تناول ملعقة صغيرة من المحلول في الماء كل ساعتين إلى أربع ساعات.

● لا أنصح بتناول لوموتيل ودوناتال والبلادونا وغيرها من مشتقات نباتات عنب الثعلب؛ لتهدئة النشاط المفرط للمعدة. إن هذه العقاقير تكون أكثر سمية من الأفيون؛ كما أنها تملك تأثيرا غير مستحب على العقل والجسم.

● يمكن أن يقود الإسهال إلى الجفاف ما لم تعوض فاقد السوائل. أكثر من تناول السوائل الخفيفة، وأنواع الشاي الخالي من الكافيين والمرق والعصير. تناول الطعام بكميات صغيرة على مرات متعددة بقدر تحملك. تجنب اللبن ومنتجات الألبان، والخضراوات النيئة، والفاكهة، والشعير، والحبوب الكاملة، والأطعمة السكرية، والتوابل، والكافيين، والكحول.

● الإسهال الحاد المصحوب بسخونة ونزول دم أو مخاط مع البراز يمكن أن يكون إشارة إلى الإصابة بعدوى بكتيرية، أو عدوى طفيليات، وخاصة إن كنت تعيش في منطقة تفتقر إلى النظافة. أجر مزرعة للبراز والفحوصات اللازمة للتأكد من خلوك من هذه العدوى، وتناول العقاقير المناسبة إن كنت مصابة بأي منها.

● هناك أسباب عديدة تقف وراء الإسهال المزمن. من بين أكثرها شيوعا إدمان القهوة ( وغيرها من أنواع الكافيين ) والضغوط النفسية. إن النوبات المتكررة من الإسهال المصحوب بغازات، وانتفاخ، وألم، وإمساك تدفع المرضى إلى ارتياد عيادات الأطباء المتخصصين في أمراض المعدة والأمعاء، ولكن بلا جدوى، حيث يعمد الأطباء بعد فحوصات واختبارات طويلة إلى القول بأن المشكلة هي؛ الإصابة بالقولون العصبي، وبأنه لا توجد سوى وسائل محدودة لعلاج هذه الحالة. انظر القسم المنفصل الخاص بهذا المصطلح الغامض، واقرأ أيضا عن التهاب القولون التقرحی؛ فهو مرض مختلف، وأكثر خطورة، ويكون مصحوبا بإسهال مزمن، والذي يعتبر من بين أعراضه الأساسية.