تغذية مريض السرطان

الورم هو تضاعف عدد الخلايا بشكل متزايد وغير طبيعي وغير هادف وغير المسيطر عليه والاستقلابي. وتتنافس هذه الخلايا مع الخلايا الطبيعية للحصول على الطاقة والتغذية.

ويمكن تصنيف الأورام إلى نوعين:
– الورم الحميد.
– الورم الخبيث.

أسباب السرطان:

– الطفرات.
– المسرطنات الكيماوية.
– الأشعة.
– الفيروسات.
– العوامل البيئية.
– العوامل النفسية.
– عوامل التغذية.

السرطان وعلاقته بالغذاء

يحتوي الغذاء مواد مثبطة ومواد مقوية للتسرطن. ويمكن أن تكون المحصلة النهائية للتأثير المسرطن من وجود توازن نوعي بين المواد المثبطة والمغذية. وسنقتصر هنا بالتحدث عن علاقة التغذية بالسرطان في مجالين:
1- علاقة التغذية كسبب للسرطان.
2- علاقة التغذية بالمرضى المصابين بالسرطان.

أولاً: علاقة التغذية كسبب للسرطان

أ- تغير الحُمية الاستجابة المناعية للشخص: فالمواد الغذائية تلعب دوراً مهما في المحافظة على الجهاز المناعي ونقص بعض المواد الغذائية قد يؤثر على قدرة الجسم لتثبيط السرطان.
ب- العلاقة المتبادلة بين الهرمونات والحُمية: والتي يمكن أن تؤدي إلى تكوين وتقوية السرطانات الخاصة بالغدد مثل سرطان المبيض، الثدي، الرحم، البروستات، الدرق.
جـ- عند تغيير جزء كبير من الحمية: تحدث تغييرات أخرى تقع بشكل مماثل.

ثانياً: علاقة التغذية بالمرضى المصابين بالسرطان

يمثل سواء التغذية أهم سبب لوفيات مرض السرطان عن طريق التأثيرات المباشرة والغير مباشرة.

أ- التأثيرات المباشرة للسرطان:
حيث يؤثر السرطان بشكل مباشر على عملية الأكل والهضم وقد يؤدي إلى الانسداد أو صعوبة في البلع. قد تسبب أورام القناة الهضمية صعوبة في بلع الطعام، غثيان، قيء، إسهال، ناسور، فرط نمو البكتيريا.

ب- التأثيرات غير المباشرة:
عدم رغبة المريض المصاب بالسرطان في تناول الطعام لأسباب مختلفة، حيث يفقد المريض الإحساس بالجوع ويشعر بالقناعة لمجرد تناوله كميات قليلة جداً من الطعام وقد يزيد الإحساس بعدم الراحة، الألم، التعب، الضغط النفساني الناجم عن عدم معرفة التشخيص للمرض من فقد الشهية والوزن.

تغذية المريض بالسرطان

كما سبق وأن ذكرنا أنه كثيراً ما يصاب المريض بالسرطان بخلل في تغذيته يؤثر على صحته وعلى تطور مرضه وعلاجه، والمصاب بالسرطان يحتاج إلى:

1- نسبة عالة من المواد البروتينية اللازمة لحيوية الأنسجة مثل اللحم، اللبن، السمك، والبيض.
2- كمية متواصلة من الكلس للمحافظة على صلابة عظامه مثل الجبن، اللبن، الكرنب، الفول الأخضر، الجزر.
3- مادة الحديد اللازمة لبناء كريات الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين إلى مختلف الأنسجة  والحديد يكثر في صفار البيض والكبد والخضروات مثل السبانخ والحبوب واللحم.
4- الفيتامينات من المصادر الغذائية والتي يجب دعمها بحبة من المستحضرات الصيدلية المتوازية كل يوم.
5- يفضل أن تكون وجبات الطعام صغيرة ومتعددة، أي أن يتناول مثلاً خمس وجبات صغيرة بدل من الوجبات الثلاثة المعتادة.
6- يستحسن أن تكون الأطعمة فاتحة للشهية  ناضجة الطهو ويضاف إليها عصير الفواكه.
7- الابتعاد عن المشروبات الكحولية، والتدخين.
8- الحذر من ملح الطعام والإقلال منه، إذا أنه يحتفظ بسوائل زائدة في الأنسجة.
9- ينصح بالإكثار من الخضراوات الخضراء التي تحتوي على كميات من مادة البيتاكاروتين Beta Carotene والتي يعتقد أنها تساعد على مقاومة الخلايا السرطانية.
10- توعية للمريض وأهله في هذا المجال إذ يجب أن يكون غذاء المريض متوازناً وشهياً:
– يحتاج الشخص المريض البالغ ذو الحالة الغذائية الجيدة إلى 2000 سعرة حرارية/ يوم
– يحتاج الشخص المريض البالغ ذو الحالة الغذائية السيئة إلى  3000-4000 سعرة حرارية / يوم
– يحتاج الشخص المريض البالغ ذو الحالة الغذائية الجيدة إلى 80-100 غرام / يوم من البروتين
– يحتاج الشخص المريض البالغ ذو الحالة الغذائية السيئة إلى 100-200 غرام/يوم من البروتين

طرق تغذية مرضى السرطان

تعتمد طرق تغذية المريض على حالته الصحية وعلى مكان تواجد السرطان والطرق هي:

أ- التغذية بطريق الفم:

ويعترض تطبيق هذه الطريقة الآتي:
– فقدان الشهية.
– مشاكل في الفم مثل التهابات تقرحات… الخ.
– صعوبة في بلع الطعام.
– مشاكل معدية أو معوية مثل عسر الهضم، غثيان، قيء، انتفاخ البطن.. الخ.

ب- التغذية بالأنبوب:

عندما يكون المريض غير قادر على تناول الطعام.

مواضيع قد تهمك