طبيب دوت كوم

القائمة

فوائد الانزيم المساعد Coenzyme Q10 في الحفاظ على صحة القلب

فوائد الانزيم المساعد Coenzyme Q10 في الحفاظ على صحة القلب

ليس غريباً أن نعلم أن خلايا العضلة القلبية زاخرة بالمتقدرات Mitochondria – وفي واقع الأمر تمثل المتقدرات الموجودة في النسيج القلبي حوالي رُبْع حجم القلب كله – وهذا يفوق أي مكان آخر في الجسم. ربما تمثل هذه الحقيقة الوسيلة التي أمنت بها الطبيعة قدرة القلب على توفير الطاقة اللازمة لقوة الضخ التي تعمل على مدار الساعة طوال عمر الفرد.

يدفع القلب الدم (بما يحمله من أكسجين ومواد غذائية)، خلال شبكة من الأوعية الدموية طولها 60.000 ميل – من أجل توفير الغذاء للدماغ والأقدام وكل ما بينهما – في كل يوم يقوم القلب بالانقباض والانبساط حوالي 100.000 مرة، يضخ فيها حوالي 2000 جالون من الدم إلى أنحاء الجسم – إن هذا القلب ينقبض حوالي 36 مليون مرة في العام الواحد. كل هذا يحتاج إلى كمية كبيرة من الطاقة. وفي الحقيقة يحتاج إلى كمية كبيرة من مساعد الانزيم Q10.

طفرات المتقدرات وتأثيرها على القلب الهرم

في الموضوع السابق رأينا كيف أن الطفرات التي تحدث في DNA المتقدرات تُحدث خسارة في الطاقة في داخل الخلايا – وتساهم في ضعف، ومرض، وشيخوخة العضلة القلبية – في إحدى الدراسات اليابانية التي نشرت من المجلة الطبية Molecular & cellular Biochemistry Journal، وجد الباحثون تسارعاً في حدوث الطفرات في متقدرات العضلات القلبية البشرية الهرمة، وتصل إلى أقصاها في عمر الثمانين – وخلصوا إلى أن هذه الطفرات تلعب دوراً هاماً في تدهور وانحطاط عمل العضلة القلبية عند المسنين، وحدوث القصور القلبي.

لقد أكّد هؤلاء الباحثون على أن حماية DNA المتقدرات من العمليات التخريبية الناجمة عن الأكسدة، هي حجر الزاوية في منع هذا الانحطاط في أداء القلب. لقد تعلمنا مما جاء في الموضوع السابق أن مساعد الانزيم Q10 يحمي DNA المتقدرات، ويبقي على عمليات إنتاج الطاقة دون خلل، وأنه العامل الأساسي في تحفيز، وقدح، وحماية جميع العمليات الكيميائية التي تتم داخل المتقدرات، وقد لا نكون مبالغين في اعتقادنا أن نسبة ما يحتويه القلب من مساعد الانزيم Q10 في سن الثمانين يقارب حوالي نصف ما يحتويه قلب شاب في العشرين من العمر.

نقص مساعد الانزيم Q10 يعرض القلب للخطر

بداية من عام 1970 اكتشف الباحثون أن مرضى القلب يعانون غالباً من نقص في مساعد الانزيم Q10. لقد وجدت إحدى هذه الدراسات نقصاً في هذا العامل لدى ثلاثة أرباع مجموعة مكونة من 132 مريض أُجريت لهم جراحات قلبية.

لقد وجد أن أقصى درجات عوز مساعد الانزيم Q10 موجودة لدى المرضى الذين يعانون من ضعف قلبي مثل المصابين باعتلال العضلة القلبية أو قصور القلب. وليس فقط التقدم في العمر هو العامل الأساسي، فنقص مساعد الانزيم Q10 في أي مرحلة عمرية يعرض أداء القلب للخطر. في واقع الأمر ينقذ السريريون، والباحثون من لديهم قلوب مريضة (سواء مسنين أو شباباً) عن طريق تعويض أي نقص في مساعد الانزيم Q10، بوَصْفه لهم – وقد أثبتت الممارسة فائدته عند الشباب المصابين باعتلال العضلة القلبية، والأطفال المصابين بانسداد في الشرايين، وأخيراً المسنين الذين يعانون من قصور في القلب.

اعتلال العضلة القلبية Cardiomyopathy

في هذه الحالة المرضية، يحدث التهاب في عضلة القلب، ويتمدد جدار القلب ويصبح أثخن، ولكن لا يضخ الدم بشكل جيد. وإذا لم يعرف سبب الآفة أطلق على الحالة “اعتلال العضلة القلبية الأولي”. ولكن إذا كان السبب يتعلق بمرض يصيب الأعضاء الأخرى أو القلب، أطلق على الحالة “اعتلال العضلة القلبية الثانوي”

حتى وقتنا الحاضر، هناك أكثر من خمس وثلاثين دراسة سريرية محكمة في اليابان، والنمسا، وأوروبا، والولايات المتحدة، أظهر معظمها فائدة مُعتبرة (للعامل كيو) في حالات الذبحة الصدرية، واعتلال العضلة القلبية، وقصور القلب الاحتقاني، وأمراض الشرايين الإكليلية، وأثناء فترة النقاهة بعد العمليات الجراحية على القلب. شملت هذه الدراسات آلافاً من المرضى، وأظهرت أن إمداد الفرد بكمية داعمة من مساعد الانزيم Q10 له دور فعال في أمراض القلب سواء مراحلها البدئية أو المتأخرة – التي تُؤدي إلى موت 2000 مواطن أمريكي كل يوم.

لقد أماطت الأبحاث الحديثة النقاب عن علاقة تسبب الكثير من الذعر، حيث إن كثير من أدوية القلب الشائعة التي تخفض من مستوى كوليسترول الدم تؤدي في الوقت نفسه إلى نقص مساعد الانزيم Q10. ويحذر الخبراء أن النقص في مساعد الانزيم Q10 الناجم عن استعمال هذه الأدوية يشكل عامل خطورة للصحة وللقلب لم تكن في الحسبان. وسنحاول توضيح هذه المسألة في نهاية هذا الموضوع.

إمداد الجسم بالعامل كيو مثل إرواء نبات جاف

لقد شارك الدكتور بيتر لانجسجون، وهو طبيب قلب من تكساس، في الدراسات التي أُجريت على مساعد الانزيم Q10 في أوائل الثمانينات من هذا القرن، حينما بدأت الدراسات السريرية عليه في هذا البلد. وكان ذلك أولاً مع والده طبيب القلب الدكتور بير الذي توفي في سنة 1993، وبعد ذلك أكمل وحده الدراسات في عيادته الخاصة. حيث استعمل ووصف مساعد الانزيم Q10 أكثر من أي طبيب ممارس آخر في أمريكا.

يقول الدكتور بيتر: “يمثل مساعد الانزيم Q10 العمود الفقري لممارستي لمهنة الطب القلبي، وفي واقع الأمر لا أستطيع أن أتخيل كيف أقوم بعملي بوجه تام دون وجود هذا المركب. وبناء على خبرتي التي شملت علاج ما يقرب من 10.000 مريض، أستطيع أن أقول دون أدنى تردد إن مساعد الانزيم Q10 مادة قوية وفعالة، ويمكنها أن تقدم الكثير من الفوائد لكثير من الناس دون أي أعراض جانبية.

يضيف الدكتور بيتر: “إن إعطاء مساعد الانزيم Q10 للمرضى يشبه سقاية زرعة أصابها الجفاف، إنه ببساطة شيء رائع – وشديد الفعالية – وكلما كان المريض أكثر معاناة، كانت الفائدة أعم، ففي حوالي 80% من مرضاي، أرى تحسناً ملحوظاً بعد أربعة أسابيع من وصف مساعد الانزيم Q10، ويكون أقصى ما نراه من تحسن بعد سِتّة إلى اثني عشر شهراً – يصلون بعدها إلى مرحلة استقرار، ولا يحدث أي زيادة في فائدته على جهاز القلب والدوران – ولقد استطعنا أن نخفف من كميات الأدوية الأخرى حينما تحسنت الوظيفة القلبية عند هؤلاء المرضى”

يقول لانجسجون إن أهم استعمالات مساعد الانزيم Q10 الدوائية هي أي حالة يحدث فيها خلل واضطراب لوظيفة العضلة القلبية، لأن القلب يحتاج إلى كمية ضخمة من الطاقة. وفي مثل هذه الحالات يمكن فعلاً ملاحظة ما يقدمه هذا العامل من إنقاذ لحياة المريض – يحدث ذلك في مثل نقص التروية الدموية (نقص الوارد من الأكسجين للعضلة القلبية، كأمراض الشرايين الإكليلية). في مثل هذه الحالة يوفر العامل كيو (CoQ10) الطاقة للخلايا الحية الباقية في النسيج القلبي.

“إننا في الحقيقة نستشعر منافع العامل كيو، ونعتقد أنه يمكن أن يساعد عدداً كبيراً من الناس، فهو في واقع الأمر داعم حقيقي للقلب”.

نعمة مقدمة لمرضى القصور القلبي واعتلال العضلة القلبية

حينما لا يستطيع القلب أن يضخ كمية كافية من الدم إلى أجزاء الجسم، يقال إن المريض مصاب بقصور قلب احتقاني أو باختصار قصور قلب. يمكن أن تنجم هذه الحالة المهددة للحياة من تضيّق في شرايين القلب، أو بسبب نوبة احتشاء سابقة، تؤدي إلى تليف العضلة القلبية، ونقص في فعالية العضلة القلبية – كما يمكن أن يحدث القصور بسبب ارتفاع ضغط الدم، أو بسبب عيب خَلقي (أو وراثي)، وأخيراً يمكن أن يتسبب من اعتلال العضلة القلبية.

إذا أُصيب الإنسان بقصور القلب، يحدث تورم في الأنسجة، بشكل أساسي في الساقين وحول الكاحلين (حالة يطلق عليها طبياً الوذمات). يمكن أيضاً أن يحدث ارتشاح السوائل في الرئة (وذمة رئة)، مما يعيق عملية التبادل الغازي ويسبب صعوبة في التنفس. يُؤدي قصور القلب أيضاً إلى اضطراب وظيفة الكليتين، إذ تنقص مقدرتهما على طرح الماء والأملاح وهذا بدوره يزيد من الوذمات.

تستعمل في علاج هذه الحالات أدوية مختلفة من بينها مدرات البول ولكن إذا فشلت كل أنواع العلاجات، فقد يصبح المريض مرشحاً لعملية زرع القلب.

في بدايات سنة 1980 تمت أول تجربة منهجية محكمة لاستعمال مساعد الانزيم Q10 في علاج اعتلال العضلة القلبية تحت إشراف كارل فولكرز، وهو عالم الكيمياء الحيوية الذي اكتشف الرمز الكيميائي (للعامل كيو)، بالمشاركة مع طبيب القلب بير لونجسجون الذي كان يعمل في تكساس.

كان مفعول إعطاء مساعد الانزيم Q10 على تسعة عشر مريضاً ضمتهم الدراسة مذهلاً. كان يتوقع أن يموت هؤلاء المرضى بسبب القصور القلبي، ولكنهم بعد تناول مساعد الانزيم Q10، استعادوا جزءاً كبيراً من حيويتهم، وتحسنوا تحسناً سريرياً ملحوظاً، وقال الأطباء إن حجم القلب أصبح طبيعياً، وضَخُّه للدم أصبح أفضل من قبل، وازدادت كفاءته الوظيفية – وبدا أن قصور القلب، وكذلك كل أنواع اعتلال العضلة القلبية، قد استجاب للمعالجة بالعامل كيو.

يقول بير لانجسجون: “إن مساعد الانزيم Q10 ليس دواءً نوعياً لمرض قلبي معين، ولكن يبدو أن جميع أنواع اعتلال العضلة القلبية يمكن أن تستجيب وتستفيد، بما في ذلك النوع مجهول السبب. وتمدد عضلة القلب، واعتلال العضلة القلبية (الإقفاري) أي المتسبب عن نقص التروية الدموية.

تحسين في نوعية الحياة، وزيادة مأمولها

أثبتت الأبحاث المتتالية بعد ذلك مقولة هذا العنوان، وشملت النتائج تحسناً ملحوظاً في نوعية الحياة، وزيادة واضحة في مأمول الحياة والبُقيا، بعد إمداد الجسم بكميات داعمة من مساعد الانزيم Q10.

في إحدى الدراسات، تم تقويم وتحليل المعطيات المُجمّعة من ثمان دراسات مُحكّمة، كانت قد أُجريت مسبقاً، ووجد أن المرضى الذين وضعوا على كميات داعمة من مساعد الانزيم Q10 لديهم تحسنٌ في خمسة أحراز تتعلق بقياس أداء القلب، عن المرضى الذين لم يتعاطوا هذا العامل. بجانب ذلك وجد أن مساعد الانزيم Q10 ليس له أي أعراض جانبية، وأنه مادة آمنة تماماً.

في سنة 1994، نشرت أكبر دراسة عن مساعد الانزيم Q10، ومرضى قصور القلب في المجلة الطبية (Molecular Aspects Medicine). في هذه الدراسة السريرية، أعطى الباحثون في مراكز طبية إيطالية مختلفة، مساعد الانزيم Q10 بمقدار 150-50 مغ يومياً إلى 2500 مريضٌ، ولمدة ثلاثة أشهر، ومعظم المرضى أخذوا الجرعة المتوسطة 100 مغ.

لوحظ تحسنٌ في نوعية الحياة لدى 78% من المرضى. ولقد كان التحسن معتبراً وواضحاً لدى 54% من المرضى، في ثلاث علامات سريرية على الأقل تشمل مقدار ما يحتبسه الجسم من السوائل في الأنسجة بشكل عام، أو في الرئة بشكل خاص (الوذمة الرئوية)، والخفقان القلبي، وتضخم الكبد، وأخيراً ضيق النفس.

بناءً على هذه النتائج الإيجابية، بجانب التقارير السريرية الأخرى الكثيرة، تشجع طبيب القلب فولكرز على مناشدة الأطباء أن يصفوا مساعد الانزيم Q10 للمرضى المرشحين لعمليات زرع القلب.

في كتاباته في الجريدة الطبية Biochemical & Biophysical Research Communication، ناقش الدكتور فولكرز مدى أمان تعاطي مساعد الانزيم Q10، في أثناء معالجة القصور القلبي. ومن المعروف أن عدد المرضى تحت عمر 65 عاماً، المرشحون لعملية زرع قلب هم 20.000 مريضٍ، وأن ما يتاح من غرائس لهم لا يتعدى عُشْر هذا العدد، ويزداد عدد المرشحين إذا أضفنا إليهم المرضى فوق عمر 65 سنة.

عِوَزْ مساعد الانزيم Q10 هو السبب السائد لقصور القلب

في التقرير الذي قدمه فولكرز وزميلاه بير وبيتر لانجسجون، شرحوا النتائج التي حصلوا عليها من علاج إحدى عشرة حالة بوساطة العامل كيو، كانوا قد أجروا لهم عملية زراعة القلب، وقالوا في ذلك: “بعد العلاج بالعامل كيو تحسن الجميع، ولم يحتجْ بعض هؤلاء المرضى إلى تناول بعض الأدوية التقليدية، ولم يشعروا بأي قيود على نمط حياتهم “.

إحدى القصص السريرية التي شملها التقرير، كانت عن مريض عمره 64 عاماً، ومن أصل أفريقي أميركي، وكان يشكو من قصور قلب، وداء في الشرايين الإكليلية غير قابل للعمل الجراحي. وضع على العلاج (بالعامل كيو)، فتحسن بعد ستة أشهر من المعالجة لدرجة أنه لم يعد هناك أي قيود على نشاطاته المعتادة.

“كثير من المعطيات المدهشة الإيجابية لمثل هذه الحالة قد ذكرت في الأدبيات الطبية، وحقيقة عدم وجود أي آثار جانبية من تناول هذا العامل، ربما تبرر معالجة مرضى قصور القلب (بالعامل كيو). هذا ما يقرره الباحثون في هذا المجال.

لقد وجدت علاقة قوية بين القصور القلبي، ونقص مستويات مساعد الانزيم Q10 في كلٍّ من الدم والأنسجة، وكلما كان المرض شديداً، ظهرت زيادة نقص مستوى هذا العامل. هذه الحقائق جعلت فولكرز يضع فرضيته بأن السبب الجزيئي الحقيقي وراء قصور القلب ربما يكون بشكل أساسي نقصاً في مساعد الانزيم Q10.

يقول فولكرز: “حتى لو عالجت المريض بقصور القلب بالأدوية التقليدية، فما يزال هناك عوزٌ في مساعد الانزيم Q10، ولا يوجد حتى الآن دواء قلبي يمكنه أن يحل محل العامل كيو بالنسبة لتأثيراته في الجسم”.

النتائج الأكثر إثارة

يقرر بيتر لانجسجون: “من بين المرضى القلبيين الذين تكون حالاتهم حرجة جداً، ومعقدة، والذين ربما أُجريت لهم جراحات مجازة (وَصْل) على الشرايين الإكليلية، مرة، ومرتين وربما ثلاث مرات، نعلم أن لا شيء يمكن أن يحسن الوضع لديهم، ونعلم أنهم يستعملون الكثير من الأدوية، ولكن رغم ذلك يشعرون دائماً أنهم في حالة بائسة”.

في مثل هذه الحالات، استطعنا أن نحصل على أكثر النتائج إثارة. كان ذلك عند أكثر الناس عوزاً للعامل كيو، وقد يكون هذا العوز (أو النقص) هو في الحقيقة السبب الأولي الذي أدى إلى سوء وظيفة العضلة القلبية، وقد يكون لدى مرضى آخرين ظاهرة ثانوية للمرض.

“لكن سواء هذا السبب أو ذلك، فيبدو أن النقص ما هو إلا عنصر يمكن علاجه في مثل تلك الحالات من القصور التي لا حل لها”.

هل يمكن للمعالجة بالعامل كيو أن تقلل من إسعافية جراحات زراعة القلب؟

قد يثير الأمر الكثير من الدهشة أن نعتقد أن مادة غذائية بسيطة يمكن إضافتها لمريض يمكن أن تعيده إلى ما يشبه الحالة السوية بعد أن كان مرشحاً لجراحة زرع قلب. ولكن هذا هو واقع الحال بالنسبة للمرضى المسنين والشباب على السواء.

يتذكر الدكتور لونجسجون حالة رجل من نيوجرسي، راجعه منذ عدة سنوات بالنيابة عن ابنه في العشرينات من عمره، حيث كان يعاني من تمدد في القلب بسبب اعتلال عضلة القلب، وقد وضعه الأطباء على كثير من الأدوية وأخبروه أن ابنه قد يحتاج إلى عملية زرع قلب في خلال عام واحد – وذكر الرجل أن نسبة كسر الضخ Ejection fraction هي 8%.

نسبة كسر الضخ Ejection Fraction

هي نسبة الدم الذي يضخه القلب إلى الدورة الدموية في كل دقّة، وبشكل عام إذا كانت نسبة كسر الضخ 50% أو أكثر تُعتبر صحة الفرد في المستوى السوي

يقول الدكتور لونجسجون: “لقد سمع الأب عن العامل كيو، واتصل بي سائلاً هل يمكن لهذا المركب أن يساعد ابنه، وأرسلنا إليه صوراً عن الدراسات التي تتعلق بحالات مشابهة لحالة ابنه. وقرر الأب – بعد أن استشار الطبيب الذي يعالج ابنه – أن يعطي ابنه العامل كيو بمقدار 300 مغ يومياً.

“بعد عدة أشهر، سمعت مرة أخرى من الأب، وكان في حالة من الإثارة والابتهاج – لقد ارتفعت نسبة كسر الضخ إلى 24%. وآخر مرة سمعت فيها عن هذا الشاب، ارتفعت أكثر من ذلك إلى 34%، وبدأ يمارس رياضة حقيقية للجري. وهذا بكل تأكيد نتيجة باهرة. وتغير واضح”.

في حالة هذا الفتى بالذات فقد شخصت الحالة في بدايتها، والسؤال المطروح هل يمكن مساعدة الحالات المتقدمة والمزمنة؟ يقول الدكتور لونجسجون في ذلك: “حينما تصادف مريضاً في بداية المرض، تكون العضلة القلبية لم تتخرب بعد ولم يتحول نسيجها إلى نسيج ليفي غير وظيفي. وإذا كان الفرد لديه قلب متضخم، ومصاب بالضعف على مدى سنوات طويلة، فمن الصعب إعادة مثل هذا القلب إلى طبيعته مرة أخرى، حيث يكون قد فقد بالتدريج الخلايا العضلية للقلب، وعندها تكون الحالة مستعصية”

“أما إذا كانت الخلايا حَيّة ولكن ضعيفة، فيوجد في هذه الحالة إمكانية لتدارك الوضع ومعالجة القلب – على مدى سنة أو سنتين، بمعنى أن يقل حجم القلب المتضخم، وتزداد نسبة كسر الضخ. وربما بعد سنة واحدة نصل إلى حالة الاستقرار”.

هل يجب على المريض أن يتابع أخذ العامل كيو حينما يتم تحسين حالته؟ يقول لونجسجون: “يجب ألا يتوقف المريض عن تناول العامل كيو. فلقد كان لَدَيّ بعض المرضى الذين تحسنوا كثيراً على العلاج، وقرروا من ذات أنفسهم أنه لم يعد هناك من داعٍ للاستمرار في تناول مساعد الانزيم Q10. غالباً ما تتدهور حالتهم بعد شهر واحد من إقلاعهم عن الدواء. وقد ذكَرَ هذه الملاحظة بعض الأخصائيين الآخرين. وفي الحقيقة لم تَسُؤْ حالتهم كما كانت عند بداية العلاج، ولكن لاشك في وجود تدهور في حالتهم – وبنقص مستوى مساعد الانزيم Q10 في دمهم عما كان عليه أثناء العلاج.

داء الشريان الإكليلي

تحدث النوبات القلبية عادة بسبب مرض في الشرايين الإكليلية، ويطلق على هذه الحالة الداء الإقفاري (ischemic) أو داء الشريان الإكليلي – تعتبر هذه الحالة أهم سبب واحد للوفيات عند الرجال والنساء الأمريكيين، مسببة حوالي 450.000 حالة وفاة كل عام.

تحدث النوبة القلبية حينما ينخفض وارد الدم إلى جزء من العضلة القلبية بشكل كبير أو حتى يتوقف وصوله تماماً. تحدث النوبة حينما ينسد جزئياً أو كلياً، واحد أو أكثر من الشرايين الإكليلية الأربعة المغذية للعضلة القلبية. والسبب الشائع لحدوث ذلك هو تراكم مواد على جدار الشريان مكوناً عصيدة، وهذا ما يطلق عليه التصلب العصيدي. تُحدث هذه الترسبات تضيقاً في لمعة لشريان، مما يؤدي إلى تباطؤ في جريان الدم داخل الشريان، ويزيد من احتمال تكون جلطات على هذه الترسبات. مما قد يعيق جريان الدم كلياً من الوصول إلى العضلة القلبية.

العواقب المترتبة على ذلك قد تكون: التوقف المفاجئ للقلب، أو حدوث الذبحة الصدرية، حيث يكون هناك ألم عاصر في الصدر وخاصة عند بذل أي جهد، أو اضطراب نَفْسي، أو حتى نوبة فرح مفاجئة.

الانزيم المساعد Q10  الساحر

لا يقوم مساعد الانزيم Q10 بفتح الشريان المغلق، ولا يعيد الحياة إلى الخلايا العضلية القلبية التي ماتت، ولا يمكن أن يحل محل الأدوية القلبية التي قد تنقذ حياة المريض. ولكن يمكن (للعامل كيو) أن يقدم خدمات ذات شأن كبير ضد حدوث تصلب الشرايين والإصابة بالداء الإكليلي.

إن أول شيء هو أن مساعد الانزيم Q10 يزيد الطاقة في الخلايا القلبية، بما في ذلك تلك الخلايا المتأثرة بالمرض، وتناضل من أجل النجاة من الموت والاستمرار في الحياة، وهنا يأتي دور مساعد الانزيم Q10 الساحر – كما يقول أخصائي القلب فرانك سيناترا – يستطيع هذا مساعد الانزيم Q10 أن يعيد الحيوية مرة أخرى إلى هذه الخلايا.

دعونا نتصور أن هناك نقصاً في كمية الدم التي تروي العضلة القلبية، بكمية تكون بالكاد كافية لتزويدها بالأكسجين حتى يستمر بضخ الدم – ستعمل الخلايا القلبية أفضل في وجود مساعد الانزيم Q10 حتى ولو كان إرواؤها بالدم قليلاً. وبالتالي فمن المؤكد أن المريض سيشعر بألم أقل – في الحقيقة أقل بكثير – لم يحدث ذلك لأن الشرايين قد أعيد فتحها، ولكن لأنه في وجود مساعد الانزيم Q10، كان إنتاج الطاقة في الخلايا المصابة أفضل.

كما ذكر سابقاً، يعتبر مساعد الانزيم Q10 مركباً قوياً كمضاد للأكسدة، يقوم بعمله داخل المتقدرات، حيث تتكون كمية كبيرة جداً من الجذور الحرة، بجانب ذلك يسير مساعد الانزيم Q10 مع الدم حيث يوجد مضادات أكسدة أخرى، وأثناء مساره في الدم يتحد مع فيتامين ه (E) الذي يعمل في حد ذاته مضاد أكسدة، يساعد في عدم تحول الشحوم إلى المركبات البيروكسيدية. كما يقوم العامل كيو بحماية فيتامين (ه) من التخريب من قبل الجذور الحرة، وهذه الحماية تم اكتشافها حديثاً جداً.

الأكسدة البيروكسيدية للشحوم Lipid peroxidation

هذا تعبير علمي يعني الأكسدة الضارة بوساطة الجذور الحرة للمواد الدسمة في داخل الجسم. توجد هذه المواد الدسمة في أماكن مثل أغشية الخلايا، وكذلك الشحوم البروتينية خفيفة الكثافة (LDL)، وهي المركبات الأساسية لحمل الكولستيرول في الدم. حينما يؤكسد (LDL) يتحول إلى مركب ضار يساعد على تكون العصيدة في تصلب الشرايين وبالتالي تضييقها

لقد وجد أن مساعد الانزيم Q10 يُحمل في الدم بجزيئات كولستيرول الشحوم البروتينية خفيفة الكثافة (LDL)، وهو بذلك يحمي هذه الجزيئات من الأكسدة. وقد أثبتت الدراسات على حيوانات التجارب أن إضافة هذا العامل في غذاء هذه الحيوانات يحميها من حدوث العصيدات المتكونة على جدران الشرايين في حالات تصلب الشرايين، وذلك حينما تُطعم الحيوانات قوتاً خاصاً يرفع من نسبة الكولستيرول والدهون الأخرى في أجسامها.

على هذا الأساس، تعتبر القدرة الفائقة (للعامل كيو) كمضاد أكسدة، ذات فائدة للقلب نفسه، وكذلك للشرايين المغذية له.

يقلل العامل كيو من نوبات الذبحة الصدرية

لقد أظهر عدد من الدراسات المحكمة أن مساعد الانزيم Q10 يحدث تحسنات فائقة في اختبار تحمل الجهد، ويقلل من نوبات الذبحة والحاجة إلى الأدوية. وكانت الجرع المستعملة من مساعد الانزيم Q10 في هذه الدراسات تتراوح بين 150-600 مغ يومياً.

أظهرت إحدى هذه الدراسات أيضاً أنه عندما يُعطى مساعد الانزيم Q10 بعد نوبة قلبية، فإن عمله يظهر سريعاً في تقليل خطورة حدوث المضاعفات والحدثيات القلبية الأخرى، وفي هذه الدراسة أُعطي للمرضى 120 مغ يومياً في خلال عدة أيام من النوبة القلبية.

بعد أربعة أسابيع من تناولهم للعامل كيو كان إحساسهم بآلام الذبحة أقل، وكذلك اضطراب النظم وكل المعطيات التي درست لديهم كانت أفضل من المرضى الذين لم يأخذوا مساعد الانزيم Q10. وكان عدد النوبات القلبية التالية للنوبة الأولى أقل بمقدار النصف في المجموعة التي وضعت على العامل كيو.

الشفاء العجيب لمريض أجريت له ثلاث مجازات (وصلات) إكليلية

يقول بيتر لونجسجون طبيب القلب وخبير التداوي بالعامل كيو، إن مثل هؤلاء المرضى يبلون بلاءً حسناً إذا تناولوا مساعد الانزيم Q10. وللدلالة على ذلك، ذكر قصة مريضة في السبعينات من عمرها، أُجري لها ثلاث عمليات متتالية لإجراء مجازات إكليلية، ولكن بالرغم من تلك الجراحات كانت تشعر بآلام صدرية عدة مرات يومياً، مما جعلها قعيدة الفراش، ومجرد محاولتها القيام لتغيير ملابسها كانت تحتاج إلى وضع حبة أو حبتين من النتروجلسرين تحت اللسان. بل أحياناً كانت تشعر بالألم وهي مستريحة تشاهد التلفاز.

بدأنا بإعطائها العامل كيو، والآن وبعد مرور عدة سنين، تستطيع هذه السيدة أن تقوم بشؤونها، وأصبحت تشعر بالنشاط والحيوية – ورغم ذلك مازالت تشعر بالألم الصدري بين الحين والآخر، إلا أن العامل كيو أحدث تغييراً واضحاً.

هذه السيدة لديها شرايين سيئة، وحتى المجازات التي أجريت لها أصبحت في حالة سيئة، ولم يعد هناك مجال لإجراء أي جراحات أخرى، حتى إننا دهشنا من إتمام الجراحة الثالثة دون عواقب سيئة، هذا القلب كان في أسوأ حالاته – ولم يكن بوسعنا تحسين حالة مثل هذا القلب إلا بمثل هذا الدواء مساعد الانزيم Q10. كانت تتناول 120 مغ مرتين يومياً مع الأدوية المعتادة المضادة للذبحة.

يساعد الاستشفاء بعد الجراحات القلبية

يبدو أن إعطاء مساعد الانزيم Q10 قبل العمليات الجراحية على القلب يساعد الاستشفاء في فترة النقاهة بعد العمل الجراحي. يقول فرانكلن روزنفلت، من وحدة أبحاث جراحة القلب في مشفى الفرد في ملبورن باستراليا: “إذا أراد جرّاح القلب أن يجعل مريضه يبل بشكل أفضل بعد الجراحة القلبية وتكون العضلة القلبية أقوى وأحسن، فعليه أن يجعل مريضه يستعمل مساعد الانزيم Q10 قبل وبعد الجراحة.

لقد أجرى روزنفلت دراسات عديدة على استعمال مساعد الانزيم Q10، ومدى تأثير تحسينه على نتائج العمليات الجراحية – في دراسة أخيرة أجريت على 122 مريض قلب، رشحوا لإجراء عملية مجازة اختيارية للشريان الإكليلي CABG Selective Coronary Artery Bypass Graft وقُسِّموا عشوائياً إلى مجموعتين، أخذت المجموعة الأولى مساعد الانزيم Q10 بمقدار 300 مغ يومياً، والمجموعة الثانية أخذت حبوباً خاملة (غفل placebo)، قبل العمل الجراحي بأسبوع.

وجد الباحثون، أن العامل كيو أحدث نتائج مثيرة للإعجاب بعد الجراحة، من بينها تحسين قلوصية العضلة القلبية، وأذية أقل للعضلة القلبية، وكانت مدة النقاهة بعد العمل الجراحي في المشفى أقل.

إنجازات أكبر من أجل حياة أفضل، وتكلفة أقل

يقول روزنفلت في تقريره على نتائج دراسته في مؤتمر علمي لدى الجمعية الأمريكية لأمراض القلب: “إنه واعدٌ جداً، وذو فعالية تبشر بالأمل في علاج حالات كثيرة”. في حين وافق على تقريره الدكتور لانجسجون، وقال مؤكداً: “هذه نتائج رائعة، حصل عليها بعد أسبوع واحد، ومن تجاربي الخاصة في استعمال العامل كيو لعدة أشهر قبل عمليات المجازة على الشرايين الإكليلية، أعتقد أن الفوائد المرجوة بعد العمل الجراحي تكون أكبر وأشد وضوحاً”.

جراحة المجازة الإكليلية Coronary Artery Bypass Surgery

يتم في هذه الجراحة القلبية الشائعة، محاولة تخطي انسداد في جزء من أحد الشرايين الإكليلية، وذلك بعمل وصلة وعائية، تصل الشريان قبل وبعد الانسداد، وبالتالي تحسين مرور الدم والأكسجين إلى العضلة القلبية. عادة ما تؤخذ الوصلة الوعائية من مكان آخر من الجسم

تُجرى في الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من نصف مليون مجازة جراحية على الشرايين الإكليلية كل عام – وبدأت هذه العمليات تشمل الأفراد الأكثر تقدماً في العمر، وكثير من هذه العمليات تعاد أكثر من مرة. نتيجة لذلك ازدادت بشكل واضح الأذية الناتجة عن الجراحة، والوفيات، وأخيراً الأعباء المادية المترتبة على كل ذلك.

أظهر العديد من الدراسات أن المعالجة (بالعامل كيو) قبل الجراحة يحسن من وضع المريض بعد الجراحة، وليس بعد عمليات المجازة الإكليلية فقط، ولكن أيضاً بعد عمليات استبدال الصمامات القلبية. إن الأمل معقود على أن أطباء القلب سيتعرفون على قيمة مساعد الانزيم Q10، وأنه يمكن أن يساهم في تحسين نتائج المعالجات القلبية بشكل عام. ولكن حتى الآن، الكثيرون منهم يتجاهلون هذا الموضوع.

خطورة الأدوية المخفضة للكولستيرول

في هذه الأيام، ستجد أمامك أينما وجهت نظرك، إعلانات عن الأدوية المخفضة للكولستيرول، في المجلات، والصحف، والتلفاز. والرسالة التي تصدر عن جميع شركات الأدوية هي أنه حتى الأصحاء عليهم أن يتناولوا هذه الأدوية التي يطلق عليها الستاتينات. إنها في الحقيقة أسبرين هذا العصر.

الستاتينات Statins

أُنتجت هذه الأدوية المخفضة للكولستيرول في سنة 1987، وأحدثت انفجاراً في عالم الدوائيات حيث تبلغ المبيعات السنوية من تلك الأدوية ما يفوق 14 مليار دولار. من أشهر هذه الأدوية، ليبيثور لشركة فايزر، والزوكور لشركة ميرك، والبرافاكول لشركة مايرسكويب

لكن وراء الأكمة ما وراءها، ففي سنة 2001، ظهرت عناوين رئيسية في الصحافة تحذر مستعملي هذه الأدوية من الأخطار التي قد تكون مخربة تماماً للعضلات. لدرجة سحب أحد المستحضرات الذي يتصدر قائمة المبيعات، ويدعى بايكول، من الأسواق من قبل مصنعيه، وذلك في صيف سنة 2001، بعد أن بُلِّغ عن 21 حالة وفيات لها علاقة باستعمال هذا الدواء. وقدمت منظمة حقوق المواطن Public Citizen – وهي إحدى المنظمات التي تهتم بما يستهلكه الجمهور من منتجات مختلفة – التماساً لمنظمة التغذية والدواء (FDA)، بأن يحض مصنعو هذه الأدوية مستخدميها على ترك هذه الحبوب عند ظهور أي ألم أو ضعف عضلي.

ما لم تبِلِّغ عن وسائل الإعلام

ما لم يصل إلى سمع الجماهير هو أن هذه الأدوية تمنع أيضاً قدرة الجسم على إنتاج (العامل كيو CoQ10) – فهي تثبط تصنيع نفس الإنزيم (يدعى HMG-CoA)، وهو الذي يدخل في تصنيع كلٍّ من الكولستيرول والعامل كيو (CoQA). يقول طبيب القلب المشهور ستيفن سيناترا: “إنه في حكم الجريمة، في اعتقادي أن لا يضاف مساعد الانزيم Q10 كدعم إضافي لكل إنسان يتناول أدوية الستاتين – حيث إن هذه الأدوية تسبب نقصاً في تصنيع مساعد الانزيم Q10 – إن مشكلة البايكول (أحد أدوية الستاتين التي سحبت من الأسواق)، ما هي في الحقيقة إلا قمة جيل الجليد – وقد بينت الدراسات على حيوانات التجارب أن الستاتينات يمكن أن تؤدي إلى السرطان – ”

أثناء ممارسته الطبية، لا يصف الدكتور سيناترا أدوية الستاتين إلا لمريض القلب المريض جداً الذي لا يستطيع أن يخفض من مستوى الكولستيرول في دمه بوساطة وسائل طبيعية.

كارثة طبية على وشك الحدوث

يضيف الدكتور سيناترا: “إنني أصف دائماً مساعد الانزيم Q10 بجانب هذه الأدوية، بمعنى أن أي فرد يتناول الستاتينات لابد له من تناول مساعد الانزيم Q10 أيضاً. المشكلة أن هذه الأدوية تمثل تجارة رابحة جداً، وتسوق للأصحاء من الجماهير في كل مكان من العالم، في حين لا تذكر كلمة واحدة من قبل الأطباء عن علاقة مساعد الانزيم Q10 مع هذه الأدوية. وكثير من الناس يأخذون الستاتينات وقائياً دون أن يعلموا أنهم يوقظون بداخلهم وحشاً كاسراً، يمكن أن يفترس جسمهم في مرحلة لاحقة.

يقول الدكتور بيتر لانجسجون أخصائي القلب: “ربما تمثل هذه الحقيقة كارثة طبية تلوح في الأفق”. حيث يقول الخبراء إنهم يلاحظون أعراض وعلامات نقص مساعد الانزيم Q10 لدى المرضى الجدد الذين يتناولون الستاتينات لمدة سنة أو أكثر.

العلامات التحذيرية خادعة

تشمل العلامات النمطية أوجاع وآلام مختلفة، وهن وتعب عام، آلام وضعف عضلي، صعوبة في صعود العربة أو الخروج منها، الشعور بما يشبه الجريب، كما يوجد صعوبة تنفسية عند بذل أي مجهود، وأخيراً يمكن أن يحدث تغيرات ذهنية أيضاً.

هذه العلامات خادعة، وقد لا يعزوها الناس إلى أدوية تخفيض الكولستيرول. يقول الخبراء إنك لا تشعر بأي أعراض جانبية بتناولك للستاتينات بشكل فوري. ما قد نحصل عليه على المدى القصير هو تخفيض مستوى الكولستيرول في الدم، ولكن مع مرور الوقت، يبدأ الفرد بالإحساس بشيء غير طبيعي، ولا يفكر في عزوه إلى دواء يأخذه منذ سنة أو سنتين.

بجانب ذلك، يقول الدكتور لانجسجون إن التصوير بالإيكو يظهر تباطؤاً في وظيفة العضلة القلبية، وخاصة نوع من يبوسة وتصلب في قلوصية العضلة القلبية – ويعلق على ذلك: “هذه نفسها هي أول علامات عوز مساعد الانزيم Q10. وهي شائعة لدى الأشخاص الذين يتناولون الستاتينات لفترة زمنية طويلة. وهي عكوسة. أي يعود القلب إلى طبيعته حين التوقف عن أخذ الدواء “.

تصوير القلب بالأمواج فوق الصوتية (الإيكو) Echocardiography

تقنية تستعمل فيها الأمواج فوق الصوتية للتصوير، ويستخدمها أطباء القلب لمساعدتهم في تقييم وظائف القلب، وثخانة جدار القلب، وشدة الاضطرابات القلبية. الخ

لقد بلغت منظمة الغذاء والدواء (FDA) عن الخطورة

تراكمت الدراسات التي تثبت أن الستاتينات تسبب نفاداً شديداً (للعامل كيو). مما أثار حفيظة الجميعة العالمية لدراسة مساعد الانزيم Q10، وقررت أن ترفع الموضوع إلى منظمة الغذاء والدواء في سبتمبر (أيلول) سنة 2001.

في خطاب موقع من أربعة عشر عالماً وطبيباً من سبع دول مختلفة، أشاروا فيه إلى التخريب والتدمير الذي يحدث للعضلات، والمرتبط بتناول الستاتينات قد يكون في واقع الأمر بسبب نفاد العامل كيو – كما قال هؤلاء العلماء إنه بالرغم من أن التداوي بالستاتينات له فوائده المعروفة، إلا أن هذه الفوائد قد يعكر صفوها النفاد الذي يحدث في مساعد الانزيم Q10.

في النهاية ألحت الجمعية العالمية لدراسة مساعد الانزيم Q10 على منظمة الغذاء والدواء أن تتدارك الأمر، وتساءلت عما إذا كان استعمال الستاتينات يصبح أكثر أماناً وربما أكثر فاعلية إذا ما أضيف إليه مساعد الانزيم Q10. كما لابد من بذل أقصى ما يمكن من جهد لدراسة أسباب ومنع حدوث أي مشكلات خطيرة يمكن أن تُنجم عن استعمال الستاتينات”.