طبيب دوت كوم

القائمة

محليات منخفضة أو خالية من السعرات الحرارية

عوامل التحلية مثل الناتراسويت (الأسبارتيم)، أو سويتن لو (السكرين)، أو سبلندا (السكرالوس) تضاف لآلاف الأطعمة والأدوية. وينصح كثيرون من خبراء الصحة الآن باستبدال الستيفيا بالمُحليات الصناعية. وقد أقرت إدارة الأغذية والأدوية مؤخرًا استخدام الستيفيا التي تصنع من أوراق شجيرة تنمو في أمريكا الجنوبية وتوصف بأنها طبيعية.

يستخدم كثيرون من الناس هذه المحليات أملاً منهم في التحكم في أوزانهم. ولكنها لا تنفع، كل ما تفعله أنها تديم رغبتك لتناول أطعمة غير صحية. وعندما قارن الباحثون السعرات الحرارية التي تحصل عليها السيدات اللاتي يحتسين مشروبات محلاة بالأسبارتيم بسيدات يحتسين مشروبات تحتوي على سعرات حرارية أكبر، وجدوا أن السيدات اللاتي يستهلكن الأسبارتيم يتناولن قدرًا أكبر من السعرات الحرارية في وقت لاحق. ولا يزال العلماء ينتقدون استخدام محليات خالية من السعرات الحرارية كوسيلة للحد من السعرات الحرارية. ومن المقترح أن تناول شيء حلو المذاق يعد الجسم لاستقبال سعرات حرارية لا يحصل عليها. ونتيجة لذلك، فإن مستهلكي المحليات الخالية من السعرات الحرارية يسعون لتناول مزيد من المحليات لإشباع توق الجسم الشديد لها. والمحليات الخالية من السعرات الحرارية ترسل إشارة إلى الجسم بأن السكر في طريقه إليه، وتحث البنكرياس على إفراز مزيد من الأنسولين، وهو أمر غير محبذ.

إذا كنت تعاني الصداع، فاحذر المنتجات المصنوعة من الأسبارتيم؛ فقد أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون الصداع النصفي يعانون أعراضًا أكثر حدة وتكرارًا بعد هضم الأسبارتيم.

أنا أنصح بتوخي الحذر والالتزام بتناول أطعمة طبيعية، فدرجة الأمان التي توفرها جميع المحليات الصناعية، وأيضًا أنواع السكر الطبيعية أصبحت موضع شك لسبب أو لآخر.

خلاصة القول: حاول أن تستمتع بخيارات أطعمتك دون محليات. والفاكهة الطازجة والقليل من سكر البلح أو البلح المطحون هما أأمن طريق. أنا أنصح بالامتناع عن الكولا والصودا والشاي المحلى، والعصائر. فإذا لم تكن تحتوي على محليات صناعية، فهي مليئة بالسكر. تناول أطعمة غير معدلة وأكثر من شرب الماء. وشرب عصير البطيخ مع مكعبات الثلج يعطيك مشروبًا صيفيًّا باردًا ولذيذًا. أنا أؤمن بالطبع بأنك إذا كنت تعاني زيادة مفرطة في الوزن، فإن خطر زيادة الوزن لديك يفوق على الأرجح أي خطر مرتبط بتناول هذه المحليات. ولكنني لست مقتنعًا بأن كثيرين من الناس وجدوا المحليات منخفضة السعرات أو الخالية منها تمثل حلًّا لمشكلة الوزن لديهم.

هل تنصح باستخدام رحيق الصبار كمُحلٍّ؟

أصبح رحيق الصبار المُحلي الذي يختاره كثيرون من المتحمسين للصحة، ولكنني لا أنصح به. فهو مُحَلٍّ مركز تنخفض فيه نسبة العناصر الغذائية. كما أنه قد يسبب مشكلات صحية كبيرة.

أحد الادعاءات التي أدت لشهرته هو انخفاض المؤشر الجلايسيمي له؛ وهذا لأن شراب الأجاف يحتوي على 85% تقريبًا من الفركتوز. ويخضع الفركتوز لعملية التمثيل الغذائي بشكل مختلف عن بقية أنواع السكر. فبدلًا من سيره في مجرى الدم (حيث قد يؤدي لرفع سكر الدم)، يتجه أغلبه إلى الكبد. وهذا هو السبب الذي يجعل المؤشر الجلايسيمي له منخفض، ولكنه يعزز تخزين الدهون واكتساب الوزن. وبينما يرى كثيرون أن انخفاض المؤشر الجلايسيمي أمر إيجابي، فإن الفركتوز أو أي مُحَلٍّ مركز آخر غني بالفركتوز قد يسبب ارتفاع نسب ثلاثي الجليسريد وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب. كما أنه قد يزيد خطر متلازمة التمثيل الغذائي/ مقاومة الأنسولين؛ خاصة لدى الأشخاص الذين يعانون مقاومة الأنسولين و/أو من يعانون زيادة في الوزن أو السمنة. وهذه هي الأسباب نفسها التي تنصحنا بتجنب المنتجات المصنوعة من شراب الذرة الغني بالفركتوز، الذي يحتوي على قدر أكبر من الفركتوز مقارنة بالسكر العادي.