طبيب دوت كوم

القائمة

أسباب نقص الماء في الجسم

فيما يلي المتهمون في جريمة فقد الماء

القهوة/الكافيين/المياه الغازية/المشروبات المنبهة

كثيراً ما يقول الناس إنهم لا يشربون القهوة أو الشاي، ولكنهم ينسون أنهم يشربون بضع علب من المياه الغازية كل يوم. أو يزعمون إن الشاي يحتوي على قدر من الكافيين أقل من الذي تحتويه القهوة. وأياً كان زعمهم، فإنه ليس جديراً بالاهتمام.

إن أي مشروب يحتوي على الكافيين لن يؤدي فقط إلى جفاف جسمك من الماء، ولكنه أيضاً سيترك فضلات وبقايا ينبغي على جسمك التخلص منها. وفوق كل هذا، فإنه سيمنحك ارتفاعاً مؤقتاً في مستويات الكافيين/السكر ينتج بعده مباشرة انحدار شديد في مستويات الطاقة. من المحتم ألا تتناول تلك المشروبات، إنها مليئة بالسموم، كما أنها تعمل كمدرات للبول.

الكحوليات

تماماً كما هي الحال بالنسبة للكافيين، فإن كل قدح تشربه من الكحوليات يعني أنك ستفقد قدحاً مقابلاً من الماء على الأقل. إن إضافة الكحول إلى أي مشروب يحث جسمك إيجابياً على التخلص من الماء. هذا يفسر الصفوف الطويلة التي تقف على أبواب الحمامات في النوادي، والحانات. ينبغي عليك أن تكف نهائياً عن تناول الكحوليات.

النشاط/التمرين

إننا نعلم أن ممارسة التمارين الرياضية تجعلنا نفرز العرق، ولكن تلك هي فقط الطريقة البدنية الخارجية التي نعلم بها أننا نفقد السوائل. إن الزيادة في استخدام العضلات، ومعدل عمليات الأيض، والدورة الدموية تتطلب المزيد من السوائل لكي تتم بكفاءة. وهذا العمل الداخلي لا يتوقف في اللحظة التي نتوقف فيها عن التدريب. فإذا كنت تعمل عملاً بدنياً عنيفاً، أو تمارس التمرينات الرياضية، فإن جسمك سيتخلص من مستويات الماء الغالية. من المحتم أن تكون حريصاً على شرب لتر إضافي من الماء لكل ساعة من التدريب. اشرب الماء خلال فترة التدريب بالكامل، وليس فقط عند الانتهاء من التدريب أو عند بدايته. ينبغي أن تسمح لجسمك بإنتاج الأملاح الضرورية قبل أن تغرقه بالماء. مرة أخرى، كوب من الماء كل ساعة يشكل مقياساً جيداً بالنسبة للنشاط اليومي العادي، وبالتالي فإن كوب من الماء كل 5 دقائق مقياس مناسب أيضاً بالنسبة لفترات الجهد أو التدريب العنيف.

النشاط والتدريب أمر رائع بالنسبة لنا جميعاً ومفيد للغاية فيما يتعلق بالتخلص من السموم. إنه يزيد من سرعة عملية التنظيف. لا تنقطع عن التدريب؛ فقط زد ما تستهلكه من الماء.

النوم

لا تنسَ أننا عندما ننام، نفقد الماء بواسطة العرق وعمليات الأيض الطبيعية. ولكننا، وكما هو واضح، لا نعوض ما نفقده من السوائل لأننا نكون نائمين. والواقع أن شرب الكثير من الماء قبل النوم مباشرة سيجعلك تستيقظ في الليل عدة مرات لتذهب إلى الحمام. وإذا كنت تشبهني بأي حال، فستجد نفسك ترقد مستيقظاً وتحاول إقناع نفسك بأنك لست بحاجة للذهاب إلى الحمام وأن تلك الرغبة ستزول من تلقاء نفسها.

احرص على شرب كوب كبير من الماء عندما تستيقظ من النوم كل صباح لكي تستعيد النداوة. ابدأ في شرب زجاجة جديدة، أو اسكب ذلك الكوب نقياً من المرشح، أو افتح الصنبور لفترة وجيزة إلى أن يصبح الماء متلألئاً وبارداً؛ لا تحاول الشرب من الماء الراكد الذي كان بجوار فراشك منذ ليلة أمس. لم يعد هذا الماء نقياً أو منعشاً ويجب التخلص منه في إناء للزهور أو في حديقة المنزل؛ لا تهدره، ولكن لا تشربه.

احرص على أن يكون طعام إفطارك محتوياً على نسبة عالية من الماء. الزبادي والفواكه تفي بالغرض تماماً. اجعل الوجبة الأولى لليوم “عالية النداوة”.

المرض أو الشفاء

يعمل الجسم بقوة لكي يعالج نفسه، ويعمل الجهاز المناعي بسرعة مضاعفة إذا تعرضنا لعدوى أو فيروس. إننا نصاب بالحمى ونشعر بالخمول والإرهاق. تلك هي الطريقة التي يستخدمها الجسم ليخبرنا أننا بحاجة إلى راحة حتى يتمكن هو من التركيز على التحسن. وعندما نصاب بالحمى، نصاب بالجفاف بسرعة أكبر، لذا نكون بحاجة إلى الحفاظ على مستويات السوائل في أجسامنا لكي نتيح لأجسامنا العمل في أفضل ظروف ممكنة. إننا نأمل بالطبع ألا تصاب بالمرض، ولكن إذا أصبت بنوبة مرض، فتذكر أن تحافظ على نداوة جسمك لكي تشفى وتسترد عافيتك.

الأطعمة المنبهة: الكاري، والتوابل، والعرعر، والهندباء البرية، وأنواع الشاي اللاذع

هناك العديد من الأعشاب التي تحث الجسم على التخلص من السوائل، والعديد من الأطعمة التي ترفع درجة حرارة أجسامنا وبذلك تستهلك سوائل أكثر من المعتاد. احرص على زيادة استهلاكك من السوائل إذا كنت تتناول أياً من تلك الأطعمة أو المشروبات أو تتناول أي أدوية تحتوي على منتجات مدرة للبول. تلك الأطعمة والمشروبات لذيذة ومغذية ولكن ربما كان عليك استبعادها على مدار الـ 18 يوماً التالية لكي تمنح نفسك أفضل فرصة للنداوة الكاملة.

التبول

هذا هو بالتأكيد الشكل الأكثر وضوحاً من أشكال فقد السوائل! فعندما نذهب إلى الحمام، علينا أن نتذكر دائماً تعويض ما تخلصنا منه للتو. هناك قاعدة جيدة هي أن تشرب كوباً كبيراً من الماء عند كل عملية تفريغ للمثانة. هذا من شأنه أن يسد النقص على الفور ويجعلك تحافظ على النداوة الكاملة لجسمك.

بمجرد أن تحدد أي الأطعمة من شأنها أن تكسب جسمك التميه والنداوة وأيها من شأنها أن تصيبك بالجفاف، يمكنك أن تضع خطة تناول الطعام الخاصة بك.