أساسيات رعاية الطفل الرضيع

إن استقبال مولود جديد فى العائلة يعد من أكثر رحلات الحياة إثارة. ومثل معظم الرحلات، لابد أن تكون معك خريطة. وستجد في هذا الموضوع العديد من المعلومات المفيدة لتفهم أساسيات العناية بالطفل الرضيع لتعزيز نموه.

بناء الجسم: وزن وطول الرضيع

توجد مجموعة كبيرة من المقاييس التي تعتبر عادية في مجال النمو البدني.

الوزن:

إذا وُلد الرضيع بعد تسعة أشهر كاملة في فترة الحمل، فإن وزنه يتراوح ما بين 2.7 إلى 4 كلغ. إذا قل الوزن عن 2.5 كلغ فقد يعتبر الوزن أقل من اللازم، وقد يحتاج الرضيع لمساعدة من فريق المستشفى. في تلك الحالة قومي بزيارة طفلك كثيرا لتسهيل عملية الترابط.

فقدان الوزن:

سيفقد رضيعك بضع أوقيات (ربما حتى عشرة بالمائة من الوزن عند الولادة) ثم يكتسبه مرة أخرى في غضون أسبوع أو أسبوعين. وهذا شىء طبيعي.

زيادة الوزن:

إذا كنت قلقة بشأن وزن رضيعك، تحققي من أن طفلك يحتاج إلى تغيير حفاضه المبتل من عشر مرات إلى اثنتي عشرة مرة يومياً وبانتظام، وما إذا كانت عملية الإخراج لديه منتظمة أم لا، وأن تتأكدي من أن الرضيع يحصل على كفايته من السوائل والتغذية. فالرضع الذين يرضعون رضاعة طبيعية يجب أن يتبرزوا بضع مرات يومياً (بمجرد انتهاء الرضعة) وقد يحدث ذلك مع كل رضعة.

الطول:

غالباً يتراوح طول أي رضيع ما بين 45 إلى 56 سم وهذا ينطبق على الرضع الذين ولدوا قبل تسعة شهور. ويعتمد طول رضيعك عندما يكبر بشكل أساسي على العامل الوراثي. فإذا وفرتي له تغذية جيدة، غالباً سيصل للطول المحدد له وراثياً.

تدليك الرضع

دلكي رضيعك كل يوم، فالتدليك يحسن الهضم ويزيد من الترابط بينكما إلى درجة كبيرة. يمكن أن يساعد التدليك على نمو حواس رضيعك أيضاً. استخدمي حركات التدليك الدائرية بلطف، أو الحركات الطويلة. إذا أردت تحريك اتجاه الدم إلى ناحية قلب الرضيع ابدأي بالأصابع وانتقلي ببطء حتى الأذرع. من الأفضل أن تكون يداك دافئتين وليكن التدليك بدون قفازات على يديك، أو غطاء على جسد رضيعك. انظري إلى الرضيع في عينيه أثناء تدليك ظهره.

رأس الرضيع

إذا حظيت بفرصة رؤية المولود أثناء الولادة، فإنك سترين رأسه غالباً قبل باقي جسده وهو يخرج من داخل جسدك. في الحقيقة قد يبدو وكأنه عبارة عن رأس فقط حينما يولد.

الحجم:

إن رأس الرضيع تكون كبيرة الحجم مقارنة بحجم باقي الجسم. وتمثل رأس المولود ربع طول الجسم، بينما تمثل رأس الإنسان البالغ ثمن طوله. ينمو جسد المولود بالتناسب مع رأسه عندما يصل لمرحلة البلوغ. غطي رأس الرضيع بعد مولده مباشرة، وخاصة إذا كان الجو باردًا، لأنه يمكن أن يفقد حرارة جسمه سريعاً من خلال رأسه.

الشكل:

إذا كانت رأس الرضيع مخروطية الشكل عند مولده فلا تقلقي فتلك حالة مؤقتة، فالجمجمة تكون لينة عند الميلاد لكي تسمح لعظام الرأس بالتداخل معاً عندما يمر المولود بقناة الولادة. والضغط الناجم عن عملية الولادة قد يسبب تسطيح شكل رأس المولود، ولكنها عادة ما تستدير بعد يوم أو يومين. وإذا ظل الرضيع مستلقياً على ظهره قد يتسطح شكل الرأس. لمنع ذلك تأكدي من أنه يستلقي على بطنه كثيراً وهو مستيقظ. أما إذا كنت تشعرين بالقلق فاستشيري الطبيب.

المناطق اللينة:

توجد في رأس طفلك منطقتان لينتان: في وسط الرأس من أعلي ووسط الرأس من الخلف. والمنطقة التي توجد في الخلف تكتسب صلابة في الشهور الأولى، والأخرى التي توجد في الأعلى تصبح صلبة في السنة الأولى. ويمكنك الشعور بنبضات رضيعك من خلال المنطقة اللينة. لا تخافي من لمسها بخفة ؛ فلن ينتج عنها فجوة في الرأس.

كدمات وعلامات:

إذا تمت ولادة المولود باستخدام الجفت  الملقط الطبي  فقد يتعرض للإصابة ببعض الكدمات على جوانب الرأس، ويجب أن تختفي في غضون أيام. إذا تم التوليد بالشفط، قد يظهر تورم بأعلى الرأس وهذا أيضاً يختفي في خلال أيام. على الرغم من أن رأس طفلك تقاوم الصدمات إلى حد ما، ولكن احترسي من أن ترتطم بأي شىء.

الشعر:

لبعض الرضع الكثير من الشعر على الرأس عندما يولدون ؛ بينما يكون البعض الآخر بلا شعر تقريباً. ويفقد الرضع بعض الشعر في الأسابيع الأولى، لكنه ينمو مرة أخرى بالتدريج، وأحياناً ينمو بلون مختلف.

قشر فروة الرأس:

ويظهر حيث يجف الجلد على فروة الرأس للمولود ويتقشر. كل هذا يختفي من تلقاء نفسه في الشهور الأولى. قد يساعد غسل وتمشيط القشور على تحسين شكل فروة الرأس، ولكن هذه الحالة عادة لا تزعج الرضيع. إذا كانت القشور سميكة ويصاحبها طفح جلدي واحمرار وتجعد في الجلد، استشيري الطبيب عن العلاجات الممكنة.

حقائق مهمة عن الأذرع والأيدي والأصابع

الأذرع:

قد تبدو ذراعا رضيعك رفيعة أو سمينة، وهذا يعتمد على الوزن عند الميلاد وشكل الجسم. في البداية لا يتحكم الرضيع في حركة الذراعين ولكن سرعان ما سيتمكن من التحكم فيهما عندما يتحكم في جذعه، فينتقل التحكم بعد ذلك إلى الذراعين ثم اليدين والأصابع. وتعتبر حركة الذراعين هي الحركة الكبرى بينما حركة اليدين والأصابع فهي حركات صغري. عادة ما تكون ذراعا الرضيع مشدودة لمعظم الوقت، ساعدي على إرخائها بثنيها وفردها وغلقها بلطف وتدويرها وتحريكها لأعلى ولأسفل ومن الجانب الأيمن إلى الأيسر وبالعكس.

اليدان:

عادة ما تكون يدا الرضيع منقبضتين في شهوره الأولى، ولذلك يجب فك الأصابع بلطف. وللرضيع قبضة قوية لا تنفك بسبب رد الفعل المنعكس للجسم. ويبدأ التوافق بين حركة اليد والعين في التزايد بعد الميلاد عندما يحاول الرضيع الوصول لما يراه ولمسه. حاولي تمرين الرضيع على فك أصابعه وفردها ثم دعيه يقبض يديه مرة أخرى.

الأصابع:

يحب الرضع وضع أصابعهم في أفواههم كوسيلة للطمأنة ولكي يستكشفوا أيديهم. دعي رضيعك يمص إصبع الإبهام أو باقي الأصابع أو حتى يده كلها كلما أراد فلا ضرر من ذلك.

القدرة على التقاط الأشياء:

سيكتسب طفلك القدرة على التقاط الأشياء بالسبابة والإبهام ما بين شهره التاسع إلى بلوغه العام الأول. دربي طفلك على التقاط الأشياء بإعطائه قطعًا صغيرة من الطعام لكي يلتقطها ويضعها في فمه. ولكن راقبي الرضيع جيداً لأنه قد يرغب في التقاط أي شىء ويضعه في فمه أيضاً.

الأظافر:

تبدأ الأظافر في النمو لدى الرضيع وهو جنين في بطن أمه، وغالباً يولد بها. وحيث إن الرضيع يميل لالتقاط أي شىء وقد يحك وجهه، فعليك قص أظافره بمقص خاص بأظافر الرضع، وقومي بتغطية الأيدي وخاصة أثناء النوم.

حرية الحركة:

غالباً تتم تغطية الرضع بعد الميلاد. وهذا يمنحهم الدفء، والاطمئنان، ويساعدهم على التكيف مع الوضع الجديد، أي الانتقال من الرحم إلى الحياة. بينما يكبر رضيعك أعطيه الحرية لكي يحرك ذراعيه ويديه. فإن الرضيع ينمو جيداً من جميع نواحي النمو إذا تمكن من تحريك أطرافه واستكشاف أصابعه.

القدم والأرجل وأصابع القدم

تنمو رجلا الرضيع بنفس طريقة نمو ذراعيه، ويتحكم في رجليه أولاً ثم أقدامه، ثم أصابع القدم (ولكن ليس بنفس كفاءة التحكم في اليد وأصابع اليد).

الأرجل:

قد تبدو الأرجل مقوسة عند الميلاد، فلقد ظلت مقوسة طوال شهور الحمل في الرحم، ولكنها تصبح مستقيمة في خلال العامين الأولين. سوف يفحص طبيبك تجويف الفخذ بعد الولادة لكي يتأكد من أن كل شىء على ما يرام بالنسبة للأرجل. دعي رضيعك يقف ويتدرب على تحريك رجليه كلما أراد فهذا مفيد له.

الأقدام:

تبدو الأقدام مقوسة عند الميلاد أيضاً. فإذا قمت بتدليك باطن القدمين ستتقوس أصابعهما أيضاً. أما إذا قمت بتدليك جانبي القدمين ستستقيم أصابع القدمين. لمساعدة الرضيع على استقامة أقدامه مستقيمة احمليه بحيث يقف على قدميه على سطح مستوٍ. وشاهديه وهو يحاول الوقوف والمشي.

أصابع القدم:

تبدو الأصابع مقوسة إلى أسفل عند الميلاد أيضاً، ولكنها في النهاية ستستقيم. افردي الأصابع بلطف بينما تقومين بتدليك القدمين. وقلمي أظافر القدم بمقص خاص بالرضع عند الحاجة.

الأحذية:

إن الأحذية ليست مهمة لنمو الطفل، وفي الحقيقة هي مجرد زينة في الشهور الأولى. من الأفضل أن تجعلي رضيعك حافياً لأطول فترة ممكنة، لكي يتدرب على تحريك قدميه. وإذا أردت أن يرتدي رضيعك الأحذية أحياناً، تأكدي من أنها أحذية مرنة وليست صلبة.

الحركات اللاإرادية لجسم الرضيع

يولد الرضيع بعدة حركات لاإرادية تساعده على البقاء والتكيف مع الحياة خارج الرحم. وتختفي كثير من تلك الحركات مع مرور الوقت (مثل انقباض أصابع اليد) بينما تستمر بعضها مدي الحياة (كالتنفس).

التنفس:

وهو يبدأ منذ لحظة خروج رأس وصدر الرضيع من الرحم. فبعد اتساع الرئتين وتنفس المولود للمرة الأولى، قد يعطس ويصاب بالفواق ويلهث بين الحين والآخر، وكلها أعراض طبيعية وعادية مصاحبة لعملية التنفس. في الأسابيع الأولى قد لا ينتظم معدل التنفس وقد يتذبذب وهذا شىء طبيعي (ويسمي بالتنفس المتقطع). ولكن إذا شعرت بأن تنفس رضيعك يحدث بصعوبة أو أنه يحدث بعد مرور فترات طويلة بين كل نفس وآخر فاستشيري الطبيب.

الفزع:

إذا أحدثت ضوضاء بجوار رضيعك أو إذا قمت بتحريكه فجأة قد يتعرض للفزع (أي يفرد أطرافه ثم يثنيها ويبكي). يقول الخبراء إن تلك الحركة اللاإرادية تساعد الرضع على التشبث بالأمهات في أوقات الخطر. تجنبي الحركات المفاجئة وإحداث الضوضاء بجوار رضيعك. إذا أفزعت رضيعك بدون قصد فقومي بتهدئته حتى يشعر بالأمان مرة أخرى.

انقباض اليدين:

إذا قمت بالضغط على راحة يد رضيعك فقد يمسك إصبعك بقبضة يده بقوة ومن الصعب له أن يتركه. إذا أمسك الرضيع بشعرك أو أي شىء آخر لا تريدين له أن يمسك به، فانزعي أصابعه بلطف وببطء، ولا تحاولي جذب الشىء من يده بالقوة.

البكاء:

يبدأ بكاء الرضيع لاإراديًا، ومع مرور الوقت يبكي الطفل لكي يعبر عن احتياجاته المختلفة. احملي الرضيع دائماً وقومي بتهدئته كلما بكي، مهما كان ما يقوله أصدقاؤك وأقاربك. فربما يشعر الرضيع بالوحدة ويحتاج لانتباهك واهتمامك.

الحركات الإرادية واللاإرادية

تتحول الحركات اللإإرداية إلى حركات إرادية بمرور الوقت، فتحريك القدم اللاإرادي يؤدي ويمهد للمشي، والإمساك اللاإرادي التلقائي يتحول إلى إمساك متعمد للأشياء، بينما تختفي بالتدريج الحركات اللاإرادية للفم، ويتحكم الرضيع في النهاية في حركات المص والبلع.

محاولة الإمساك بالأشياء:

دربي رضيعك على محاولة الوصول والإمساك بالأشياء بتحريك لعبة أمامه بالقرب منه وفي متناول يديه. ضعي الرضيع على الأرض وضعي لعبة في متناول يديه لكي يحصل على فرصة محاولة الوصول إليها. تأكدي من أن اللعبة قريبة بشكل كاف لكي يمسك بها. وعادة ما يتمكن الرضع من ذلك في الشهر الثالث أو الرابع.

الحركات اللاإرادية التوترية للرقبة:

اجعلي رضيعك يستلقي على ظهره واجعلي رأسه يميل إلى أحد الجانبين. ستشاهدين ذراعًا وساقًا يرتفعان إلى أعلي بمحاذاة اتجاه الرأس والأطراف الأخرى تنقبض. اجعلي الرأس تميل بلطف إلى الجانب الآخر، فسيعكس ذلك وضع أطرافه. تلك الحركة اللاإرادية تظهر من سن شهرين وتختفي من سن أربعة إلى خمسة شهور.

حركات المشي اللاإرادية:

دعي رضيعك يمد قدميه ويتحمل وزنه ويحاول المشي لبضع خطوات على سطح مستوٍ. وتختفي حركات القدم اللاإرادية بعد الشهور الأولى، ثم تعود كحركات إرادية من الشهر التاسع أو الثاني عشر.

رؤية الضوء: حاسة البصر لدى الرضيع

كان الخبراء يعتقدون أن حواس الرضيع عند مولده لا تكون مكتملة النمو. ولكننا نعرف الآن أن الرضع لديهم حساسية أكثر للضوء مما كنا ندرك. حيث تؤكد نتائج الأبحاث أن الرضع يميزون بين الضوء والظلام داخل الرحم. وبعد الميلاد لا يرون أبعد من ثلاثين بوصة، ولكن معظم الرضع يركزون جيداً عندما تضع أمامهم أي شىء على بعد ثماني إلى اثنتي عشرة بوصة. وفي السنة الثانية من العمر تتحسن قدرة الرضيع على الإبصار من 20 / 400 إلى 20 / 60. عند الميلاد لا يري المولود الألوان ولكنه يبدأ في رؤيتها عند بلوغه الشهر الثاني والثالث. قد يتمكن رضيعك من التمييز بين اللون الأحمر والأخضر والأبيض في بادئ الأمر، ثم تضاف الألوان الجديدة عندما يزداد إدراكه للألوان.

الألعاب البصرية:

وفري لرضيعك ألعابًا بها كم كبير من المحفزات البصرية مثل المكعبات الزاهية الألوان، والزينات المتحركة. واستخدمي ألعابًا ملونة لتزيين فراشه.

الأشياء المتحركة:

بداية من مرور بضعة أسابيع على مولد الرضيع إلى شهر واحد أمسكي بلعبة مثيرة أمام وجه رضيعك بمسافة تبعد من ثماني إلى اثنتي عشرة بوصة، وحركيها ببطء من جانب لآخر، ومن أعلي إلى أسفل. شاهدي عيني رضيعك وهما تتحركان لتتابعها. افعلي ذلك يومياً وشاهدي تحسن الإدراك البصري لطفلك.

الأشياء المحيطة بمنزلك:

سيري في أرجاء المنزل مع رضيعك لكي تجعليه يشاهد الأشياء المثيرة الملفتة للانتباه. يبدأ الرضع في التعلم من خلال الاستثارة البصرية، ولذلك كلما شاهدوا أشياء أكثر تعلموا بشكل أسرع.

حجرة ذات منظر جميل:

قومي بتعليق صور للأطفال والحيوانات والأشياء زاهية الألوان وأشياء أخرى مثيرة على الحوائط والأبواب وسقف حجرة الرضيع. قومي بتعليق دمي محشوة على شكل حيوانات على حبل غسيل في حجرة رضيعك، وضعي الكثير من الملصقات واللوحات على الحائط لكي ينظر إليها رضيعك.

التفضيلات:

يفضل الرضع النظر لأشياء محددة تحفز حاسة البصر، ولذلك احرصي على أن توفري لرضيعك الأشياء التالية لكي ينظر إليها ويستمتع بها:

. الوجوه الآدمية
. أشكال ذات أنماط مثيرة بدلاً من الأشكال المصمتة
. الألوان المتباينة، وخاصة الأبيض والأسود
. الأشياء المتحركة بدلاً من الثابتة
. الأشياء المعقدة بدلاً من البسيطة
. الصور الجديدة بدلاً من القديمة
. الأشكال الثلاثية الأبعاد بدلاً من الثنائية الأبعاد

حاسة السمع لدى الرضيع

تكون حاسة السمع قد اكتملت عند الميلاد. راقبي رضيعك جيداً وربما تلاحظين كيف يستجيب بطرق مختلفة للأصوات المتنوعة.

طبقة الصوت:

يفضل الرضع الأصوات ذات الطبقة المرتفعة وليست المنخفضة، ولذا فإن أصوات النساء تكون جذابة لهم أكثر من أصوات الرجال. تحدثي إلى رضيعك بطبقة صوت مرتفعة لكي تلفتي انتباهه إليك. عادة ما يفعل الرجال ذلك بالحدس، وكأن لديهم حاسة سادسة بأن الرضع يفضلون الصوت ذا الطبقة المرتفعة.

أصوات الآباء:

يمكن أن يميز الرضيع صوتك من الأصوات الأخرى لأنه يسمعه في الرحم ويدركه بعد الميلاد. تحدثي إليه كثيراً قبل وبعد ميلاده، لكي يعتاد على صوتك.

استجابات أساسية:

إذا أردت أن ينام رضيعك فقومي بتشغيل أحد الأجهزة التي تصدر ضوضاء بسيطة كالمكنسة الكهربائية أو مجفف الشعر. تجنبي الضوضاء العالية المفاجئة لكي لا تفزعي الرضيع.

أصوات الحديث:

عندما يبلغ رضيعك شهره الأول يستوعب بالفعل الأصوات التي سيصدرها لاحقاً، ويمكنه أيضاً ملاحظة الاختلافات بين الأصوات. تحدثي إليه كثيراً باستخدام كلمات وجمل بسيطة، وكلما تحدثت إليه أكثر سيتعلم أكثر، وستزداد حصيلته اللغوية أسرع، وغالباً سينطق أولي كلماته عندما يصبح عمره عامًا واحدًا.

الموسيقى:

قد يتجاوب رضيعك مع الموسيقي بعدة طرق مختلفة: بالنوم، أو بالركل، أو بتحريك الذراعين أو الحركة مع إيقاع الموسيقي. ويستطيع الرضع التمييز بين أنواع مختلفة من الإيقاعات والأصوات. قومي بتشغيل أنواع مختلفة من الموسيقي لتحفيز نمو حاسة السمع.

الهدوء:

يغلق الرضع حواسهم عن العالم الخارجي بكفاءة، ولذلك فلست بحاجة إلى الهدوء التام أثناء نوم رضيعك. ولكن إذا كان رضيعك حساسًا للأصوات، اجعليه ينام في مكان هادىء.

مشاكل في حاسة السمع

يتم اختبار السمع لدى الرضع بعد الولادة مباشرة للتأكد من عدم إصابتهم بالصمم. تأكد من إجراء هذا الاختبار لرضيعك. فالتدخل المبكر قد يحدث فارقًا في التعامل مع مشكلات السمع.

إن الالتهاب الحاد المزمن للأذن الوسطى، أو التهاب الأذن الوسطى المصحوب بفرط في إفراز المادة الشمعية هو أحد الأمراض التي تصيب الأذن. حيث تمتلئ الأذن الوسطى بالسوائل لدرجة قد تسبب فقدان السمع المؤقت، مما قد يعوق نمو اللغة والتحدث، ويجب أن تتم متابعة الحالة مع الطبيب المختص. إليك علامات تدل على الإصابة بأحد أمراض الأذن لدى الرضيع:

. البكاء والتحرك لأوقات طويلة
. حك الأذنين أو الصدغ
. عدم التجاوب مع صوتك أو أي صوت منخفض
. انسداد الأنف بالمخاط أو الإصابة بالرشح
. الكحة
. شعور عام بعدم الراحة لدى الرضيع

الشعور بالتحسن: حاسة اللمس لدى الرضيع

علي الرغم من أن رضيعك قد يشعر بالاكتئاب والألم نتيجة أحد المثيرات المؤلمة، ولكنه سيستجيب بطريقة إيجابية للمستك المهدئة الحانية.

اللمس:

احملي رضيعك قدر الإمكان، فسوف ينمو سريعاً من كل الجوانب إذا تم لمسه كثيراً بلطف وحنان.

التدليك:

وهو من أكثر الطرق الفعالة لتهدئة الرضيع الباكي . دلكي رضيعك كما يحلو لك حتى في الأوقات التي يشعر فيها بالسعادة أيضاً.

الفم:

يتعرف رضيعك على الأشياء بوضعها في فمه. دعي رضيعك يستكشف الأشياء الآمنة (مثل السكاتة) بالفم، لكي يتعرف على الملمس والحجم والوزن والصلابة ودرجة الحرارة.

حاسة الشم لدى الرضيع

تعتبر حاسة الشم لدى المولودين حديثاً قوية جداً. بينما يتعلم رضيعك مصدر الروائح المتنوعة، سيبدأ في إدراك تلك الروائح ويكون رد فعله تجاهها مختلفًا. على سبيل المثال: الرضيع الذي يرضع طبيعياً يمكنه تمييز رائحة أمه من روائح الأخرين، حتى المرضعات الأخريات والأب. إذا واجه الأب متاعب في إرضاع رضيعك بالزجاجة في حالة عدم وجودك لإرضاعه، اجعليه يرتدي رداءك أو قميصك ؛ لأن رائحتك بهما ستخدع الرضيع وتجعله يعتقد أن أمه هي التي تحمله وبالتالي سيتقبل الرضاعة من الزجاجة.

حاسة التذوق لدى الرضيع

إن حاسة التذوق لدى الرضيع لا تكون مكتملة النمو تماماً عند الميلاد، ولكنها تكون موجودة.

الأطعمة المفضلة للرضيع:

على الرغم من أن الرضيع يمكنه التمييز بين المذاق الحامض والمالح والمر، فإنه يفضل المذاق الحلو مثل حليب الأم. عندما تبدأين في تقديم الطعام الصلب، ابدأي برقائق الحبوب أو الخضراوات ؛ لأنه بمجرد تذوق رضيعك لحلاوة الفاكهة قد لا يهتم بأي مذاق آخر.

الطعام الصلب:

يوصي العديد من أطباء الأطفال بتقديم الطعام الصلب في الشهر الرابع إلى السادس. ولدي بعض الرضع استعداد لذلك قبل البعض الآخر. ويعتقد بعض الخبراء أن حاسة التذوق لدى الطفل تصل لذروتها بعد عام من مولده، وهذا توقيت جيد لتقديم الكثير من النكهات الجديدة.

إخراج اللسان:

يظن بعض الآباء أن الرضع يخرجون ألسنتهم أثناء الأكل لأنه لا يعجبهم مذاق معين. في الحقيقة، تلك حركة لاإرادية تجعلهم يخرجون ألسنتهم عند وضع أي شىء في الفم. انظري إلى وجه الرضيع لتعرفي هل يعجبه ما يتناوله أم لا، واحتفظي بنظرة إيجابية على وجهك أثناء إطعامه.

جلد الرضيع

أول ما قد تلاحظينه على جلد الرضيع هو مدى نعومته ورقته، وسوف تلاحظين أشياء أخرى كلما ازددت خبرة وحنكة.

طبقة فيرنكس:

تعرف الطبقة التي تغلف جلد الرضيع عند مولده ب الطلاء الجيني أو (Vernix Caseosa) وهي مادة بيضاء ذات قوام دهني تحمي جلده أثناء وجوده في الرحم. بعد الميلاد، قومي بإزالة تلك الطبقة برفق حتى لا تتحول إلى قشور.

البقع الحمراء:

وهي علامات حمراء فاقعة اللون تظهر على جلد الرضيع نتيجة انفجار الشعيرات الدموية والتي ستختفي مع الوقت. عادة ما تكون هذه العلامات في الرقبة من الخلف أسفل الرأس، ولا داعي للقلق بشأنها.

اليرقان:

إذا كان لون جلد الرضيع به اصفرار بسيط فقد يكون مصاباً باليرقان الذي يصيب الأطفال حديثي الولادة. ومن الطبيعي أن يصاب الرضيع بدرجة بسيطة منه، وهذا الاصفرار يعني أن الكبد لا يعمل بشكل تام بعد الميلاد. اتصلي بالطبيب إذا زاد الاصفرار. قد يعرض الطبيب رضيعك لضوء البيليروبين Bilirubin أو يلفه في غطاء خاص، مما سيعالج المشكلة بسهولة وأمان خلال يومين.

شعر الجنين:

بعض الرضع الذين يولدون قبل الموعد الطبيعي للولادة تنمو لديهم طبقة من الشعر الخفيف وهو الشعر الذي يغطيهم داخل الرحم. غالباً ما يتساقط هذا الشعر من جسم الطفل بعد اكتمال نموه وقبل الولادة مباشرة. ولا داعي لحلاقته فسيختفي من تلقاء نفسه.

النمش:

النمش ذو اللون الأبيض أو الأصفر قد ينتشر على أنف المولود حديثاً. وهذا شىء طبيعي ويختفي في الأسابيع الأولى.

حبوب البشرة:

بعد أسبوع أو اثنين من الميلاد قد تظهر على بشرة الرضيع بعض الحبوب، وهذا مرتبط عادة بالهرمونات وغالباً ستختفي هذه الحبوب في الأسابيع أو الشهور الأولى. إذا زادت الحبوب بشدة استشيري الطبيب.

الاستحمام:

لا داعي لاستخدام أنواع خاصة من الصابون أو المنظفات أو البودرة الخاصة على جلد رضيعك. وفي الحقيقة فإن بعض تلك المنتجات قد تلحق الأذى بالرضيع. كل ما عليك فعله هو أن تحممي رضيعك كل يومين بالصابون العادي والماء. فهذا كل ما يحتاج إليه للعناية بالجلد. غالباً ما ينتشر الجلد الجاف المتقشر في الأيام الأولى ولكنه سيختفي من تلقاء نفسه.

بكاء الرضيع: أداة التعبير الأولى له

يحاول رضيعك تسهيل مهمة العناية به عليك (على الرغم من أن الأمر لا يبدو كذلك) فهو يبكي لكي يجعلك تعرفين أنه جائع، أو بلل حفاضته، أو أنه يشعر بالوحدة أو الملل أو التعب وهكذا. في بادئ الأمر قد تبدو تلك الطرق الخاصة بالبكاء والصراخ متماثلة ولكن مع مرور الوقت ستتعلمين التمييز بينها لكي تلبي له حاجته بشكل أسرع.

تغيير الحفاضة:

عندما يحتاج الرضيع لتغيير حفاضته غالباً سيصرخ أو يبكي بلطف  وبتلك الطريقة سينتقل إليك شعوره بالضيق. افحصي حفاضته وغيريها إذا لزم الأمر. فقد ينتهي هذا البكاء لفترة من الوقت.

الجوع:

صراخ وبكاء الرضيع الذي يدل على الجوع عادة ما يكون شديدًا وحادًا. بعد فحص الحفاضة، حاولي إرضاعه طبيعياً أو بالزجاجة لتهدئته وإشباع جوعه.

الشعور بالوحدة:

إذا أراد الرضيع أن تحمليه قد يصرخ أو يبكي بصوت عال. وإذا فحصت الحفاضة، أو حاولت إرضاعه ولم يهدأ فربما يريد فقط أن تتم تهدئته. إن حاجته إلى التواصل مع الآخرين وإلي صحبتهم قوية مثل حاجته إلى الطعام تماماً. حاولي وضعه في حقيبة الأطفال التي تحملينها أمامك وتعليقها على كتفيك أثناء قيامك بالمهام المنزلية.

الحاجة إلى المص:

إذا تم إرضاعه ولكنه يريد المزيد من الوقت للمص فاتركيه يضع إصبعه في فمه أو قدمي له السكاتة، أو دعيه يمص إصبعك. معظم الرضع لديهم حاجة ملحة للمص  وذلك للشعور بالراحة والأمان والطمأنينة.

الشعور بالملل:

إذا ظل الرضيع يصرخ بعد أن تم إرضاعه وتغيير حفاضته وحمله، فإنه يشعر بالملل. ضعيه على حجرك واجعليه مسنوداً على ركبتيك والعبي معه، وغني له وتحدثي إليه أو لاعبيه بلعبة.

الشعور بالتعب:

إذا قمت بتجربة كل الطرق واستمر طفلك في البكاء والصراخ، فقد يكون متعباً أو يشعر بالضيق أو تعرض لاستثارة شديدة. ضعيه على فراشه وهدهديه وجربي أرجوحة الرضع، أو اصطحبيه في جولة بالسيارة.

العناية بالحبل السري

بما أنه لا يوجد إحساس بالألم في الحبل السري فإن قطع وربط هذا الحبل لا يؤلم الرضيع. راقبي الجزء المتبقي منه بحرص وعناية حتى يسقط من تلقاء نفسه.

اللون:

بعد مرور من عشرة أيام إلى أربعة عشر يومًا في المتوسط سيصير لون الحبل السري داكناً ثم يجف ويسقط من تلقاء نفسه. لا تقلقي بشأن اللون فهذا هو الطبيعي.

التنظيف:

قللي خطر الإصابة بأية جراثيم وذلك بالمحافظة على جفاف الحبل السري أثناء ربطه. أبعدي الحفاضة عن تلك المنطقة بتطبيقها نحو الداخل. حممي رضيعك بالإسفنج حتى يسقط الحبل السري.

العناية:

ادهني الحبل السري بكحول أيزوبروبيل Isopropyl للمساعدة على تجفيفه وعدم انتقال الجراثيم من خلاله.

القلق:

إذا بدا الحبل السري مصابًا بالجراثيم (أي أن لونه أحمر وأصبح ساخناً أو مؤلماً للصغير أو منتفخاً أو تخرج منه السوائل) اتصلي بالطبيب. من الطبيعي أن يكون للحبل السري بعض الرائحة وأن تخرج منه بعض السوائل، وخاصة قبل أن يسقط من تلقاء نفسه مباشرة.

شكل السرة:

على عكس ما تقوله الخرافات، لا توجد طريقة للتأثير على شكل السرة سواء أن تكون بارزة من الخارج أو متجهة نحو الداخل فهذا شىء تحدده عوامل الوراثة، ولا يتعلق بالحبل السري ومكان قطعه.

العناية بالأعضاء التناسلية والختان

قد تتورم الأعضاء التناسلية للرضيع في الأيام أو الساعات الأولى بعد الميلاد، لوجود هرمونات الأم داخل جسمه. استخدمي الماء الدافئ والفوط الدافئة (والقليل من الصابون العادي) لتنظيف الأعضاء التناسلية. قومي بتغيير حفاضة رضيعك باستمرار للمحافظة على جفاف الأعضاء التناسلية قدر الإمكان، وخاصة إذا تم ختانه.

إن الأسباب الشائعة للختان هي أسباب ثقافية، ودينية، وجمالية، وعلى الرغم من أن بعض الدراسات توضح أن الختان يقلل من خطر التعرض لسرطان القضيب، والأمراض الجنسية، وإصابة مجري البول بالجراثيم. إذا قررت إجراء عملية الختان لابنك، فمن الأفضل أن تجريها له قبل مغادرة المستشفى أو في الأسابيع الأولى بعد ميلاده.

العناية:

حممي رضيعك بالإسفنج حتى يتم التئام جرح الختان، وعادة ما يستغرق ذلك بضعة أيام أو أسبوع واحد. احترسي من لمس هذه المنطقة أثناء الأيام الأولى لأنها منطقة حساسة وملتهبة وقد تؤلمه.

الدواء:

استخدمي  الدهانات الهلامية  أو المراهم الواقية للمساعدة على حماية موضع الختان من الحفاضة أثناء التئام جرح الختان.

المخاوف:

احترسي من نزول الدم أو ظهور علامات تدل على وجود خلل ما. اتصلي بالطبيب إذا خرج من موضع الختان أية سوائل، أو حدق به تورم، أو ارتفعت درجة حرارته أو احمر لونه أو كان يؤلم الرضيع أو لا يلتئم مع مرور الوقت.

المضغ والتسنين

تبدأ أسنان الرضع في الظهور في الشهر السادس تقريباً. وغالباً ما تظهر آثار التسنين قبل ظهور الأسنان الفعلي بأسابيع أو حتى شهور. وتشمل الآثار المعروفة للتسنين الشعور بالضيق وسيلان اللعاب، والشفاة المتقرحة، وعض الألعاب أو الأصابع بشكل متكرر، وتورم اللثة، والإسهال، والحمى من الدرجة المتوسطة، وشد الأذن وفقدان الشهية.

الأنماط:

غالباً ما تظهر الأسنان كل سنتين معاً في وقت واحد، حيث تظهر القواطع السفلي أولاً. أما القواطع الستة الأخرى (أربعة في الفك العلوي واثنان آخران في الفك السفلي) فعادة تظهر ما بين الشهر السادس والعام الأول).

التوقيت:

غالباً ما تظهر سنتان أو أربع كل أربعة شهور تقريباً. وعادة ما تنمو أسنان الإناث قبل الذكور. كما أن الأسنان في الفك السفلي عادة ما تظهر قبل أسنان الفك العلوي، والتي تليها مباشرة. وقد يعود تأخر ظهور الأسنان إلى أسباب وراثية.

الضروس: تظهر عادة من سن 12 إلى 18 شهرًا.

الأنياب: وموقعها بجوار الضروس الأولى، وعادة ما تظهر في سن 18 إلى 24 شهرًا.

الضروس لسن عامين: تظهر المجموعة الثانية من الضروس، والموجودة خلف المجموعة الأولى في سن 24 إلى 30 شهرًا.

آلام الأسنان: كيفية التعامل معها

سيلان اللعاب:

قد يسبب سيلان اللعاب نزول المخاط من الأنف، وسيولة البراز، وقد تخلطين بينه وبين الأمراض التي تصيب الأذن.

الطفح الجلدي:

أحياناً يحدث نتيجة سيلان اللعاب حول فم الطفل. امسحي اللعاب برفق بفوطة ناعمة واستخدمي دهانًا مرطبًا لا يسبب الحساسية حول تلك المنطقة.

الحساسية:

يشعر العديد من الرضع بألم بسيط في اللثة نتيجة ظهور الأسنان مما يسبب لهم الشعور بالضيق. بينما قد يشعر البعض الآخر بألم شديد ويبكون.

الحمى:

قد يصاب بعض الرضع بحمي من النوع المنخفض أثناء التسنين. إذا كان رضيعك يعاني من حمي بسيطة أعطيه دواء أسيتامينوفين Acetaminophen تحت إشراف الطبيب وبناء على تعليماته.

العض:

يحب الرضع العض في شىء بارد أو جامد أثناء التسنين، وقد يستمتع رضيعك بعض إصبعك بينما تدلكين لثته.

أدوات التسنين:

قدمي لرضيعك أشياء مثلجة أو مصاصة أو فوط مربوطة على مكعبات الثلج، أو بسكويت التسنين.

تحذير: قد يضاعف المص الألم لأنه يسبب نزيفًا للثة بدلاً من وقايتها منه. شجعي رضيعك على المضغ بدلاً من المص أثناء التسنين. وبدلاً من استخدام السكاتة، أعطيه شيئًا أكبر مثل حلقات التسنين لكي تشجعيه على المضغ بدلاً من المص.

فرشاة أسنان الطفل: العناية بالأسنان

عندما تكتمل أسنان طفلك يحين وقت غسلها بالفرشاة.

فرشاة الأسنان:

ابدأي تنظيف أسنان رضيعك بفرشاة ناعمة مخصصة للرضع، بحيث تكون زاهية الألوان، أو مرسوم عليها شخصيات الرسوم المتحركة.

التدريب:

إن غسيل الأسنان في هذا الوقت المبكر من حياة الرضيع يساعده على تعلم أهمية المحافظة على صحة الأسنان، وتجعله يعتاد تنظيفها من البداية.

الحلوى:

راقبي مقدار ما يتناوله طفلك من الطعام والشراب الممتلئ بالسكريات (مثل الكعك وعصير الفاكهة)، والتي قد تلتصق بأسنانه وتصيبها بالتسوس. امسحي أسنانه أو اغسليها بالفرشاة بلطف بعد تناوله الطعام الممتلئ بالسكر. لا تجعليه أيضاً ينام وفي فمه زجاجة الحليب لأن الحليب يتجمع حول الأسنان وقد يسبب التسوس.

نصائح سريعة من الأمهات

قشرة فروة الرأس

عندما بدأت قشور الرأس في الظهور لدى رضيعتي كنت أدهن رأسها بزيت الأطفال وكنت أدلك فروة الرأس بلطف.

لا للأحذية

بدأ رضيعي في المشي منذ أن كان عمره عشرة شهور، ولذلك ظننت أنه قد حان الوقت لكي أشتري له حذاء. ولكن بمجرد أن ألبسته الحذاء بدا وكأنه يعاني من مشكلة في السير، ولذلك خلعت عنه الحذاء. فعندما كان حافي القدمين كان يساعده ذلك على الثبات أثناء المشي. وقد حزنت لأن
الحذاء كان أنيقاً وغالي الثمن، وعندما حان الوقت لكي يجرب الحذاء مرة أخرى كان قد ضاق عليه، ولكنني احتفظت به على أية حال.

البكاء نتيجة الفزع

بدا الأمر وكأنه في كل مرة أتحدث لرضيعي أو أحركه كان يشعر بالفزع حيث تتشنج أطرافه ويبكي، كان حساساً للغاية. كنت أشعر بالذنب وكأنني أقصد أن أرعبه حقاً. بدأت أتحدث بلطف وأحركه ببطء وبدأ فزعه يقل، وأصبح أكثر هدوءاً طوال اليوم. أعتقد أنه عندما تلاحظين طفلك جيداً في الأسابيع الأولى فذلك يساعده على اعتياد الأصوات والحركات الجديدة.

شد الشعر

كانت لرضيعتي قبضة قوية على الأشياء ولا يمكن فصل الأشياء عن يدها بسهولة. عادة ما كانت تشد شعري بقوة وأنا أقوم بإرضاعها. كان ذلك يؤلمني وكان شعري يتساقط من جراء ذلك. في النهاية تعلمت أن أسدل شعري إلى الخلف قبل أن أقوم بإرضاعها، وتعلمت هي أن تمسك بياقتي بدلاً من شعري. ثم بدأت أعطيها لعبًا صغيرة لكي تمسكها حيث إنها تحب دائماً الإمساك بأي شيء أثناء الرضاعة.

تسجيل الصوت

كنت أقرأ لرضيعتي كل ليلة، وكان يبدو أنها تحب سماع صوتي. ذات مرة كان على القيادة لمسافة طويلة وكنت أصطحب طفلي معي، ولذلك قمت في الليلة السابقة بتسجيل صوتي وأنا أقرأ لها حكاية، وقمت بتشغيل الشريط في السيارة أثناء القيادة مما ساعدني على التركيز، كانت رضيعتي مستمتعة طوال الرحلة.

صورة للرضيع

ضعي صورة كبيرة للرضيع بجوار الفراش بحيث يراها عندما يكون في فراشه. كما يميل وينجذب الرضع لصور الرضع الأخرين.

علاج الغازات وتقلصات المعدة

كان رضيعي يعاني من الغازات وتقلصات المعدة، ولذلك استخدمت الشمر المغلي لتهدئة معدته. وأوصيت صديقاتي بذلك وجميعهن قلن إنها طريقة فعالة. المكونات هي من ملعقتين إلى ثلاث ملاعق كبيرة من حبوب الشمر، وملعقة إلى ملعقتين كبيرة من شراب الكارو (Karo syrup شراب الذرة) وكوب من الماء. اغلي الشمر في الماء لمدة نصف ساعة حتى يصبح لون الماء كلون الأعشاب. أضيفي شراب الكارو ودعي الماء المغلي يبرد حتى يصل لدرجة حرارة الغرفة ثم صفي المقدار من الأعشاب وضعيه في الزجاجة لرضيعك. فالشمر يوقف الغازات وله تأثير مهدئ عام على الرضع.