طبيب دوت كوم

القائمة

تهيج الأمعاء | تشنج القولون irritable bowel

تهيج الأمعاء | تشنج القولون irritable bowel

قد تكون في عشاء مع بعض الأصدقاء، وبعد الانتهاء من وجبة شهية، تبدأ القرقرة المألوفة في معدتك. فتستأذن وتهرع إلى المنزل، حيث تمضي الساعة التالية وأنت تعاني من التشنجات والإسهال. وأحياناً أخرى، تجد نفسك مصاباً بإمساك مزعج. وفي الحالتين، يكون التأثير سلبياً على حياتك في المنزل وفي العمل.

إنّ مرض تهيج الأمعاء هو حالة شائعة، وهو من الأسباب المسؤولة عن إضاعة وقت العمل والدراسة.

وغالباً ما يدعى مرض تهيج الأمعاء بالقولون التشنجي، لأن تشنج الجدران المعوية هو المسؤول الأول عن العوارض. فجدران الأمعاء مبطنة بطبقات عضلية تتقلص وتسترخي، للمساعدة على تحريك الطعام من المعدة إلى الأمعاء قبل أن يبلغ المستقيم. وفي الحالات الطبيعية، تتقلص العضلات وتسترخي بوتيرة طبيعية. أما عند الإصابة بمرض تهيج الأمعاء، فيطرأ خلل على عملها. فتتقلص لوقت أطول، وبقوة أكبر من العادة، مسببة الألم. وهكذا يُدفع الطعام عبر الأمعاء بصورة أسرع، مسبباً الغازات والانتفاخ والإسهال. وفي بعض الأحيان يحدث العكس. إذ يتباطأ مرور بقية الطعام، مؤدياً إلى براز صلب وجاف. إضافة إلى ذلك، فإن تشنجات الأمعاء تدفع هذه الأخيرة إلى زيادة إفراز المخاط مع البراز.

وبالرغم من أنّ مرض تهيج الأمعاء لا يهدد حياة المصاب، إلا أنه قد يتداخل مع نوعية الحياة. ففي الحالات الطفيفة، لا يسبب المرض سوى إزعاجٍ محدودٍ. أما عندما تبلغ الحالة أقصى حدتها، فمن شأن الألم والعوارض المصاحبة له أن تفوق احتمال المريض. والملاحظ أنّ معظم الأشخاص يعانون من عوارض طفيفة. بينما يواجه البعض عوارض معتدلة الحدة، متقطعة ولكنها قد تعوّق المريض. وثمة قلة من المصابين بهذا المرض يعانون من عوارض حادة.

علامات وأعراض تهيج الأمعاء أو تشنج القولون

● ألم أو انزعاج في البطن.
● انتفاخ أو غازات.
● إسهال
● إمساك
● مخاط في البراز.

أسباب تهيج الأمعاء أو تشنج القولون

خلل وظيفي

غالباً ما يشار إلى مرض تهيج الأمعاء على أنه خلل وظيفي، مما يعني بأن الأمعاء تبدو طبيعية ولكنها تعمل بشكل غير طبيعي. والواقع أنه ما من أحد يملك معلومات مؤكدة عن سبب هذا المرض. ويعتقد بعض الباحثين بأن الحالة مرتبطة بأعصاب موجودة في الأمعاء مسؤولة عن التحكم بالإحساس. ولدى البعض، تكون هذه الأعصاب أكثر حساسية من المعتاد، مسببة استجابة جسدية قوية تجاه بعض الأطعمة أو النشاط الجسدي أو وجود الهواء أو الغازات في الأمعاء. فما لا يسبب أي إزعاج لمعظم الناس، كبعض الغازات مثلاً، قد يؤدي إلى الألم والانتفاخ لدى المصاب.

ويشعر الباحثون أيضاً بأن التوتر وغيره من العوامل النفسية تساهم في تفاقم مرض تهيج الأمعاء. كما يلاحظ كثير من الأشخاص بأن عوارضهم تزداد حدة أثناء الحوادث المسببة للتوتر والإجهاد، كتغيير روتينهم اليومي أو مواجهة مشاكل عائلية أو التواجد مع حشود اجتماعية. والواقع أنه لسنوات عديدة، عزى الأطباء مرض تهيج الأمعاء إلى التوتر وحده. ولكن الأطباء يظنون بأنّ للمرض أساساً وظيفياً (طبيعياً) وانفعالياً (نفسانياً).

وبما أنّ النساء هم أكثر عرضة من الرجال مرتين أو ثلاث للإصابة بالمرض، يعتقد الباحثون بأن التغيرات الهرمونية قد تؤدي دوراً في ذلك. وقد ينجم مرض تهيج الأمعاء عن مرض آخر. فأول ما يعاني البعض من هذا المرض بعد نوبة حادة من الإسهال. غير أنّ مرض تهيج الأمعاء غير مرتبط بأمراض الأمعاء الالتهابية كمرض كرون أو التهاب القولون التقرحي. كما أنّ المرض لا يسبب السرطان ولا يجعل المصاب أكثر عرضة للإصابة به.

أهو مرض تهيج الأمعاء أم اللاكتوز أم السوربيتول؟

إن كانت حالات التقلص والانتفاخ تطرأ في الأساس بعد تناول مشتقات ألبان أو علكة أو سكاكر خالية من السكر، فقد تكون المشكلة غير ناجمة عن مرض تهيج الأمعاء بل عن حالة أخرى.
فالأشخاص العاجزين عن تحمل اللاكتوز يعانون من صعوبة هضم السكر (اللاكتوز) الموجود في مشتقات الألبان لأن أجسادهم لا تنتج ما يكفي من أنزيم اللاكتاز. واللاكتاز هو الذي يحلل اللاكتوز بحيث يتمكن المعى الدقيق من امتصاصه. أما في حال عدم امتصاص اللاكتوز فهو يسبب تشنجاً وإسهالاً.

ومن شأن السوربيتول، المُحلّي الاصطناعي الموجود في بعض أنواع العلكة والسكاكر أن يسبب عوارض مشابهة لتلك التي يسببها مرض تهيج الأمعاء. بالتالي إن كان الألم يظهر بعد تناول علكة أو سكاكر خالية من السكر، قد تكون المشكلة ناجمة ببساطة عن عدم تحمل السوربيتول.

تشخيص تهيج الأمعاء أو تشنج القولون

استبعاد الحالات الأخرى

ما من اختبار يمكنه أن يخبرك إن كنت تعاني من مرض تهيج الأمعاء. وعادة، يتم تشخيص هذا الاضطراب بعد استبعاد حالات أخرى يمكنها أن تسبب عوارض مشابهة. وتشتمل الاختبارات المطلوبة لاستثناء هذه الحالات على فحوص دم وبراز وبول بالإضافة إلى صور أشعة وتنظير داخلي ودراسات انتقالية.

ومن شأن الطبيب أن يستعلم أيضاً عن الصحة النفسية للمريض، هل يعاني من التوتر، وكيف يتعامل معه، وهل يشعر غالباً بالاكتئاب أو الانفعال؟

وقبل تشخيص مرض تهيج الأمعاء، يتوجب وجود علامات وعوارض معينة. وأهمها هي ألم بطن أو إسهال أو إمساك متواصل لمدة ثلاثة أشهر. وثمة معايير إضافية لتشخيص المرض تشتمل على اثنين على الأقل من العوارض التالية، وذلك في 25 بالمئة من الحالات على الأقل:
● التبرز لمرات أكثر أو أقل من المعتاد.
● تعاقب البراز الصلب واللين.
● الضغط لإخراج البراز.
● خروج مادة مخاطية مع البراز.
● شعور بالانتفاخ.

علاج تهيج الأمعاء أو تشنج القولون في المنزل

تخفيف العوارض بالحمية والرياضة

نظراً لعدم وجود علاج لمرض تهيج الأمعاء، يتم التركيز أثناء العلاج على إيقاف العوارض التي تعيق تأدية الأعمال اليومية والتمتع بحياة طبيعية. وغالباً ما ينقسم العلاج إلى جزأين:
● التعرف على العوامل التي تحفز ظهور العوارض.
● وضع خطط لتخفيف حدة هذه العوارض.

والواقع أنّ اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام يمثلان نقطة انطلاق جيدة. فهما يسهلان على الجهاز الهضمي تأدية وظائفه ويخففان بالتالي من حدة العوارض. ولكن على المريض أن يتذكر بأن الجسم قد لا يستجيب فوراً للتغييرات التي تطرأ على العادات اليومية. وعوضاً عن ذلك، عليه البحث عن علامات تحسن تدريجي. فالهدف هو التوصل إلى الحل الطويل الأمد لا المؤقت.

تناول أطعمة خفيفة الدهون

تحفز الدهون تقلصات الأمعاء الغليظة (القولون)، مضاعِفةً عوارض مرض تهيج الأمعاء. وليس من الضروري التوقف نهائياً عن تناول الدهون، بل تحديد كمية استهلاكها إن كانت تؤدي إلى تفاقم الألم والإسهال. وأفضل طريقة لتقليص معدل الدهون في الغذاء هي في زيادة استهلاك الأطعمة النباتية. فالأطعمة النباتية، من فاكهة وخضروات ومأكولات محضرة من الحبوب الكاملة، تحتوي على فيتامينات ومعادن ومركبات تمنع الإصابة بالسرطان (كيميائيات نباتية) وألياف.

جرّب الألياف

بالنسبة إلى الأشخاص المصابين بمرض تهيج الأمعاء، يمكن للألياف الغذائية أن تكون مفيدة أو مضرة. فالأطعمة الغنية بالألياف تلين البراز وتسرع مروره عبر القناة الهضمية مما يخفف الإمساك. ولكن لدى البعض، تؤدي الألياف إلى تفاقم الإسهال والغازات والألم. وقد يعود ذلك إلى كون بعض المصابين هم أكثر تحسساً للغازات التي تتكون في القولون نتيجة لتخمر الألياف.

ويتمثل الحل الامثل بزيادة كمية الألياف في النظام الغذائي تدريجياً على فترة أسابيع. وإن تواصل الألم والإسهال، تحدث مع خبير التغذية حول وضع نظام غذائي منخفض الدهون ويحتوي أيضاً على كميات منخفضة من الألياف الغذائية.

أكثر من السوائل

من شأن الألياف أن تساعد على التخلص من الإمساك وعلى التعويض عن سوائل الجسم التي تمتصها الألياف. اشرب يومياً 8 أكواب على الأقل من السوائل. ويستحسن اختيار الماء. فالمشروبات المحتوية على الكافيين والكحول تساهم في إدرار البول. أضف إلى أنها تسبب تفاقم الإسهال عبر تنبيه الأمعاء أو تهييجها. وتجنب أيضاً المشروبات المحتوية على الكربونات لأنها تسبب الغازات.

تجنّب الأطعمة الضارة

إن وجدت بأن بعض الأطعمة تزيد عوارضك سوءاً، ابتعد عنها. فكثير من المصابين بمرض تهيج الأمعاء يلاحظون تحسناً في العوارض بعد استبعاد مأكولات أو مشروبات معينة عن غذائهم. ومن أبرز هذه الأطعمة، المأكولات الدهنية والفاصوليا وغيرها من الأطعمة المسببة للغازات، والكحول والكافيين.

تناول وجباتك بانتظام

تجنب تفويت إحدى الوجبات وحاول أن تأكل في نفس الوقت تقريباً من كلّ يوم. فتناول الطعام وفقاً لمواعيد منتظمة يساعد على تنظيم وظيفة الأمعاء ويخفف عوارض الإمساك والإسهال. ذلك أنّ الهضم ينبّه عضلات القولون لتتقلص وتحرك البراز.

ويجد البعض بأن تناول وجبات أصغر حجماً وأكثر عدداً يناسبهم أكثر من اعتماد ثلاث وجبات كبيرة يومياً. أما البعض الآخر وخاصةً الذين يعانون من الإمساك فالعكس هو الصحيح. إذ يحتاجون لتناول وجبات معتدلة إلى كبيرة الحجم لتحفيز الأمعاء على التقلص وتمرير البراز.

مارس الرياضة يومياً

تساعد التمارين الرياضية على خفض الشعور بالتوتر. كما أنها تحفز الأمعاء على التقلص بانتظام وتساعدها على العمل بصورة طبيعية. ويمكن للرياضة أن تزيل الإمساك وتخفف عوارض الإسهال. أضف إلى أنها تساعد على التخلص من الاكتئاب وتشعرك بأنك أفضل حالاً.
إسعَ بالتالي إلى ممارسة تمارين معتدلة لمدة ثلاثين دقيقة معظم أيام الأسبوع. وفي حال كنت غير معتاد على الحركة، ابدأ ببطء وضاعف تدريجياً مدة التمارين. ولمزيد من المعلومات عن أنواع التمارين الأنسب.

ملاحظات هامة أخرى

من شأن الخطوات التالية أن تساعد أيضاً على تخفيف بعض العوارض:
● تمدد في الماء الدافئ أو استلقِ وضَع قنينة من الماء الساخن أو حشية تسخين على بطنك لتخفيف ألم البطن. ولكن احذر من إحراق بشرتك.
● ارتدِ ملابس مريحة وفضفاضة لا تضغط على البطن.
● ادخل الحمام فور الشعور بالحاجة إلى التبرز، ولكن لا تستعجل نفسك. بل أعطِ نفسك الوقت الكافي لإخراج البراز من دون ضغط.

كيف تتخلص من التوتر

يمكن لأيٍّ كان أن يصاب بانزعاج هضمي نتيجة للقلق أو التوتر أو الإجهاد النفسي. ولكن العوارض الناجمة عن التوتر، كألم البطن والإسهال، تصبح أكثر تواتراً وحدّةً لدى المصابين بمرض تهيج الأمعاء. فيدور المريض في حلقة مفرغة. ذلك أنّ العوارض تزيد التوتر الذي يسبب تفاقم العوارض، مما يضاعف من الشعور بالتوتر، وهكذا دواليك.

والخطوة الهامة الأخرى في السيطرة على مرض تهيج الأمعاء تقوم على تعلم كيفية الاسترخاء. وثمة طرق عديدة لذلك. فبعض الناس يشعرون بالاسترخاء عند إحاطة أنفسهم بعطور مهدئة (العلاج بالعطور). بينما يستفيد البعض الآخر من التدليك أو اليوغا أو التأمل. وتفيد بعض الدراسات بأنه من شأن التنويم أن يخفف ألم البطن والانتفاخ. فيعمد خبير مدرّب إلى تعليم المريض كيفية الدخول في حالة من الاسترخاء (حالة تنويمية) ثم يقوده إلى جلسة تخيّلات، يتخيّل فيها المريض بأن عضلات أمعائه لينة، هادئة وساكنة.

لمساعدتك على البدء، إليك تقنيتي استرخاء بسيطتين بوسعك اللجوء إليهما عند الشعور بالتوتر:

التنفس العميق: يتنفس معظم البالغين من صدورهم. فيتمدد الصدر مع الشهيق ويتقلص مع الزفير. ولكن، كي تسترخي، تنفس بعمق من الحجاب الحاجز الذي يفصل الصدر عن البطن. ويمكنك استعمال التنفس العميق وحده للاسترخاء أو كوسيلة تسخين وتبريد لتقنيات أخرى.

استرخاء العضلات التدريجي: تتضمن هذه التقنية إرخاء سلسلة من العضلات، مجموعة بعد الأخرى. اعمد أولاً إلى رفع مستوى الضغط في مجموعة من العضلات، كالساق أو الذراع، وذلك بشدّ العضلات ومن ثمّ إرخائها. وركز على ترك الضغط يزول ببطء من كل عضلة، قبل الانتقال إلى المجموعة التالية.

أخذ استراحة

إليك تمرين يساعدك على ممارسة التنفس العميق الاسترخائي. حاول التمرن عليه أثناء النهار حتى تتمكن من اللجوء إليه تلقائياً عندما تشعر بالتوتر:
1. اجلس بارتياح وضَع قدميك بشكل مسطّح على الأرض.
2. أرخِ الملابس الضيقة حول البطن والخصر.
3. ضع يديك على حضنك أو على جنبيك.
4. أغمض عينيك إن كان هذا يساعدك على الاسترخاء.
5. تنفس ببطء من الأنف وأنت تعدّ إلى الأربعة. ودَع بطنك يتمدد أثناء الشهيق.
6. توقف لثانية ثمّ ازفر بوتيرة طبيعية عبر الفم.
7. كرر التمرين حتى تشعر بالاسترخاء.

استعمال الأدوية غير الموصوفة

من شأن الأدوية غير الموصوفة أنّ تساعد على تخفيف الانزعاج أثناء سعي المريض إلى تغيير نمط حياته، وذلك وفقاً لحدة العوارض.

مضادات الإسهال

يبطئ لوبيراميد (Imodium) سرعة خروج الأطعمة من الأمعاء كما أنه يزيد كمية الماء المعوي وامتصاص أيون (الصوديوم) للمساعدة على تجميد البراز. وثمة مضادات إسهال أخرى، كالبزموث (Pepto-Bismol)، قد توقف الإسهال والحاجة الملحة للتبرز. ولكن يجب الحرص على عدم أخذ هذه الأدوية غالباً أو لفترة طويلة، لأن فرط الاستعمال يسبب الإمساك أو يؤدي إلى تفاقمه.
ويمكن أيضاً استعمال شاي النعناع الفلفلي (وهو شاي يحتوي على زيت النعناع الفلفلي). وثمة ما يؤكد بأنه يساعد على تخفيف الإسهال أو الغازات المصاحبة للانتفاخ. غير أنه من شأن النعناع الفلفلي أن يسبب تفاقم الحرقة.

الملحقات الليفية والمسهلات

للتخلص من الإمساك، ابدأ العلاج بملحق ليفي طبيعي مثل Metamucil  أو Citrucel. ويظهر مفعوله عادة خلال يوم إلى ثلاثة أيام. والواقع أنّ الملحقات الليفية آمنة وفعالة عموماً إن هي أخذت بانتظام حسب التعليمات. ولكن، نظراً لقوة امتصاصها يجب أن تؤخذ مع كثير من الماء، وإلا سببت الإمساك، أي عكس المطلوب. وفي حال لم تنفع هذه التدابير، اطلب من الطبيب أن يصف لك مسهّلاً. والمسهّلات على أنواع:
المليّنات. وهي المستحضرات الأضعف مفعولاً. وهي تباع من دون وصفة تحت أسماء عدة، بما فيها Colace و Surfak.

ولا تأخذ الزيت المعدني لتليين البراز وإيقاف الإمساك، لأنه قد يوقف امتصاص الفيتامينات الأساسية.
المسهلات المالحة. وهي تعتبر آمنة نسبياً للاستعمال الطويل الأمد وتتضمن مستحضر Phillips Milk of Magnesia. وتعمل هذه المستحضرات عبر زيادة كمية الماء في البراز.

المسهلات المنبّهة

وهي أقوى أنواع المسهلات، ولا تؤخذ إلا بعد إخفاق باقي التدابير وأخذ مشورة الطبيب. وتتضمن الأنواع غير الموصوفة منها Dulcolax و Ex.Lax و Senokot.
بيد أنّ الاستعمال المنتظم للمسهلات قد يسبب تفاقم الإمساك. وقد يأخذ المريض بالاعتماد على المسهّل للتبرّز إن استعمله لفترة أطول مما تسمح به التعليمات. ومن شأن الاستعمال الطويل الأمد للمسهلات المنبّهة أن يؤدي إلى إسهال حاد ومزمن. ناقش بالتالي الطبيب حول الطريقة الفضلى لاستعمال هذه المستحضرات.

العلاج الطبي للعوارض الحادة

إن كنت تعاني من عوارض معتدلة إلى حادة، قد تكون بحاجة إلى وسائل أكثر فاعلية من تغيير نمط الحياة أو استعمال الأدوية غير الموصوفة.

الأدوية الموصوفة

يصف الطبيب أحد العقاقير التالية، وفقاً للعوارض:

ألوسيترون
هو أول الأدوية الموافق عليها من قبل إدارة الأغذية والعقاقير خصيصاً لعلاج مرض تهيج الأمعاء لدى النساء.
والألوسيترون (Lotronex) هو مضادّ للمستقبلات العصبية، يرخي القولون ويبطّئ حركة بقية الطعام فيه. وتبرز فعاليته في حالات الإسهال والإسهال والإمساك المتعاقبين. يساعد هذا الدواء أيضاً على تخفيف ألم البطن والتشنجات. ويعتبر الألوستيرون من العقاقير الآمنة والتي يمكن احتمالها أثناء الاستعمال القصير الأمد. ويشكل الإمساك أثره الجانبي الوحيد. أما آثاره الجانبية على المدى البعيد فهي غير معروفة.

مرخيات العضلة الملساء
من شأن مضادات إفراز الكولين (مضادات التشنج) كسولفات الإيوسيامين (Levsin) والديسيكلومين (Bentyl) أن تساعد على إرخاء العضلات المعوية وتخفيف التشنجات العضلية. غير أنّ المعلومات التي تؤيد استعمالها لمرض تهيج الأمعاء محدودة، كما أنّ إدارة الأغذية والعقاقير لم تصادق حتى الآن على استعمالها في علاج هذا المرض. أضف إلى أنّ لهذه العقاقير آثاراً جانبيةً مزعجةً، بما في ذلك احتباس البول وتسريع خفقان القلب ورؤية ضبابية وجفاف في الفم. بالتالي، يُنصح باستعمال مضادات التشنج باقتصاد، أي أثناء اشتداد العوارض مثلاً.

مضادات الاكتئاب
تعتبر هذه الأدوية فعالة مهما بلغت حدة العوارض درجة تعيق المصاب عن تأدية وظائفه اليومية وسببت له الاكتئاب أو نوبات الذعر. وبالإضافة إلى علاج الإحباط، تساعد هذه الأدوية على إزالة ألم البطن والإسهال أو الإمساك. وقد يصف الطبيب مضاداً للاكتئاب ثلاثي الدورات أو مثبط إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائي.
وأكثر ما توصف العوامل الثلاثية الدورات، أميتريبتين (Elavil) وإميبرامين (Tofranil) ودوبيكسين (sinequan) لحالات الاكتئاب والألم المصحوبة بالإسهال. غير أنه من شأن مضادات الاكتئاب الثلاثية الدورات أن تسبب النعاس وجفاف الفم والإمساك.

أما مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين، فليوكسيتين (Prozac) وباروكسيتين (Paxil)، فهي غالباً ما تعطى لحالات الاكتئاب والألم المصحوبة بالإمساك. وقد تسبب هذه المثبطات لدى البعض غثياناً وتشنجاً وإسهالاً.
وتجدر الإشارة إلى ضرورة أخذ مضادات الاكتئاب بانتظام لتكون فعالة. لذا، لا توصف هذه الأدوية إجمالاً إلا للعوارض المزمنة أو المتكررة.

الاستشارة الطبية

تشكل الاستشارة الطبية جزءاً هاماً من العلاج خاصةً إن كانت الحالة ناجمة عن التوتر أو القلق. وبمقدور المتخصصين في الطب السلوكي، كالعالم أو الطبيب النفسي، أن يساعدوا المريض على التخلص من التوتر والقلق بمراقبة استجابته للأحداث، ومن ثمّ تعديل هذه الاستجابة. فيتعلّم المصاب كيفية التعرف على الحالات المسببة للتوتر والتي تحفز استجابة الأمعاء، واعتماد استراتيجيات للتعامل معها. والواقع أنه بالنسبة إلى معظم الأشخاص، فإن الاستشارة الطبية المصحوبة بالأدوية هي أكثر فاعلية من الدواء وحده.