بكاء الطفل الرضيع – الأسباب والحلول

كل الرضع يبكون، والبعض يبكي أكثر من البعض الآخر. إن البكاء هو أول أشكال الاتصال بينهم وبين العالم الخارجي، وهو طريقة فعالة جداً لجذب انتباه الآباء. حاولي فهم وإدراك بكاء الطفل نتيجة الجوع لكي تحددي إذا ما كان جائعاً أم يحتاج لشيء آخر.

جوع الرضيع

أرضعي طفلك: إذا لم يحن وقت الرضاعة المعتاد فأرضعيه على أية حال، فقد يكون مازال جائعاً.

كوني مرنة: دعي الرضيع يحدد مواعيد الرضاعة حسب رغبته بدلاً من إلزامه بموعد محدد.

جربي استخدام السكاتة: حاولي اعطاء رضيعك السكاتة بين الوجبات في حالة ما إذا كان يحتاج للمزيد من الرضاعة.

تحققي من الوزن مرة أخرى: ينبغي أن تتأكدي من أن الرضيع يحصل على كفايته من الحليب، وتحققي مما إذا كان وزنه يزيد أم لا، وهل يتمتع بالصحة عموماً أم لا. واستشيري الطبيب إذا كانت لديك أية أسئلة.

غيري نوع الحليب الصناعي: يعاني بعض الرضع من الحساسية أو عدم القدرة على تحمل نوع واحد أو أكثر من أنواع الحليب الصناعي. استشيري الطبيب قبل تغيير نوع الحليب الصناعي.

قدمي له الماء: أعطي رضيعك زجاجة ماء بين الوجبات لتجعليه يشعر بالشبع.

استدعي الطبيب: إذا استمر الرضيع في البكاء وعجزت عن تهدئته، فاستدعي الطبيب.

الرضيع يشعر بالألم

عندما يتألم الرضيع، عادة ما يكون بكاؤه حاداً وبصوت مرتفع. تحققي من الأسباب التإلىة واستشيري الطبيب إذا لزم الأمر.

الطفح الجلدي الناتج عن استخدام الحفاضة: افحصي لكي تتبيني إذا ما كانت منطقة الحفاضة بها احمرار أو بقع حمراء، ثم ادهني المناطق المصابة بدهان خاص بالطفح الجلدي.

ظهور الأسنان: إذا كان لعاب الرضيع يسيل أو يشعر بالضيق ويضع أصابعه أو أي شيء في فمه، فقد يكون في مرحلة ظهور الأسنان.

آلام الأذن: إذا كان الرضيع يحك أذنه فقد يكون مصاباً بأي مرض في أذنه. تحققي من درجة حرارته واستدعي الطبيب إذا لزم الأمر.

ألم المعدة: إذا أصيب رضيعك بالإمساك، أو الغازات، أو كان يلفظ الطعام أو يشعر بالتوتر أو يقوس جسمه بعد تناول طعامه، استشيري الطبيب عن العلاجات الممكنة.

دبوس الحفاضة: ربما يضغط دبوس الحفاضة على جلد طفلك أو يوخزه ، لذا عليك أن تفحصي ذلك الأمر وتعدلي من وضع الدبوس.

الرضيع يعاني من المغص

المغص هو حالة تعرف بأنها صراخ لا يمكن تهدئته يحدث لعدة ساعات كل يوم وعادة ليلاً. ويظهر المغص عادة ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع من مولد الرضيع، وعادة ما تختفي أعراضه عندما يبلغ شهره الرابع. لم يتم التوصل إلى معرفة سر المغص في تلك المرحلة حتى الآن ولكن إلىك بعض النصائح لتهدئة الرضيع عندما يعاني من المغص:

– ضعي الرضيع على ركبتيك وربتي ظهره بلطف.

– اجعلي الرضيع نائماً على ظهره واضغطي على البطن بالركبتين للمساعدة على طرد الغازات.

– دلكي بطن الرضيع بحركة دائرية.

– احملي رضيعك وتجولي به وأنت تربتين ظهره.

– احملي الرضيع بعدة أوضاع وطرق حتى تجدي الوضع المريح له، مثل حمله بين ذراعيك (وكأنك تحملين كرة القدم) أو حمله من بطنه مع إحناء وجهه.

– اصطحبي رضيعك في نزهة بالسيارة.

– فكري في استخدام الجهاز المسمى SleepTight ، وهو يصدر صوتاً مطابقاً لصوت وحركة سيارة تسير بسرعة خمسين ميلاً في الساعة. ورغم ثمنه الباهظ (مائة دولار) ، فإن العديد يجدون أنه مفيد للغاية.

الرضيع المتضايق

يبكي الرضع أيضاً عندما يشعرون بالخوف أو بالوحدة أو بالملل. بعد أن تفحصي الرضيع للتأكد من عدم وجود مشاكل صحية لديه، جربي النصائح التإلىة لتهدئة الرضيع المتضايق:

العناق: احملي رضيعك وتحدثي إلىه واجعليه قريباً منك حتى يشعر بالأمان.

التمشية: ضعي الرضيع في حقيبة حمل الرضع التي ترتدينها من الأمام وتمشي به لكي تبعديه عن ضيقه.

الأرجوحة: ضعي الرضيع على الأرجوحة المخصصة للرضع لبضع دقائق فقد يهدأ بالحركة.

الهدهدة: هدئي الرضيع بإرضاعه على مقعد هزاز.

الاستحمام: حممي رضيعك بماء دافيء كي تتغير أحاسيسه ويتغير الجو المحيط به.

اللعب: قومي بتسلية الرضيع بعمل وجوه مضحكة أو بلعبة خاصة.

الرضيع يشعر بالإرهاق

يحتاج الرضع أحياناً للمساعدة للتأهب للنوم.

الأرجوحة: ضعي الرضيع في الأرجوحة، وغالباً سيتأرجح حتى يخلد إلى النوم.

التمشية: تمشي مع الرضيع وأنت تحملينه في الحقيبة الأمامية، أو على المشاية الخاصة بالرضع لأن الحركة قد تدفعه إلى النوم.

الهدهدة: احملي الرضيع بين ذراعيك وقومي بهدهدته أو أرجحته على مقعد هزاز حتى يخلد إلى النوم.

النزهة بالسيارة: ضعي الرضيع على مقعد السيارة وتنزهي معه في رحلة بالسيارة. عندما ينام الرضيع أدخليه إلى المنزل ، ولا تتركيه أبداً في السيارة بمفرده بدون ملاحظة.

الرضيع مريض

يبكي الرضع عندما لا يكونون على ما يرام. وتشمل الأسباب الشائعة للبكاء: المرض، والحمى، وألم الأذن، وألم المعدة، أو العدوى. راقبي ظهور الأعراض لأي مرض ولا تترددي في استشارة الطبيب إذا اعتقدت أن رضيعك بحاجة إلى الكشف الطبي. وتلك أشهر الحالات:

شد الأذن: إذا كان رضيعك يشد أذنه أو يحك جانبي وجهه.

البكاء الشديد بدون توقف: عندما يبكي بلا توقف ولا يمكن تهدئته.

الحمى: عندما تلمسين الرضيع بيديك وتشعرين بأن درجة حرارته مرتفعة (أو إذا قمت بقياس درجة حرارته وتأكدت من إصابته بالحمى).

التنفس بصعوبة: عندما يعاني الرضيع من ضيق في التنفس أو يتنفس بسرعة شديدة.

الكسل والخمول: عندما يكون مستوي طاقة رضيعك أقل من المستوى الطبيعي.

المظهر: عندما يكون شاحب الوجه أو عندما يحمر لون وجهه أو تبدو عليه أمارات المرض.

استثارة الرضيع

يبكي بعض الرضع من الاستثارة الزائدة وهي (التعرض للكثير من الحركة أو الضوضاء). وقد يعاني الرضيع من عدم القدرة على تهدئة نفسه لكي يكف عن البكاء. إلىك بعض النصائح لمساعدة رضيعك على تهدئة نفسه.

تغيير المناظر: انقلي رضيعك إلى حجرة أكثر هدوءاً.

ممنوع الإزعاج: حاولي إلزام رضيعك بمواعيد ثابتة للنوم خاصة إذا كان هناك ما يزعجه من مشتتات للانتباه.

لا تهملي القيلولة: امنحي رضيعك الفرصة للنوم في فترة القيلولة لمرات أكثر وفترات أطول، ولكن احترسي ولا تدعيه ينام كثيراً أثناء النهار لدرجة تجعله لا يشعر بالتعب ليلاً ولا ينام.

خذي فترة راحة: أبعدي رضيعك عن المواقف المليئة بالاستثارة مثل الزحام والضوضاء العإلىة، أو الكثير من الأنشطة والحركة.

هدئي رضيعك: غني له وأنت تهدهدينه إلى الأمام وإلى الخلف.

الرضيع مصاب بالإحباط ــ وأنت أيضا

يبكي الرضع أيضاً عندما يصابون بالإحباط أو الغضب. إلىك بعض النصائح لمساعدة رضيعك (وأنت أيضاً) على اجتياز هذا الوقت العصيب.

التصرف السريع: استجيبي لصراخ الرضيع سريعاً وفي الوقت المناسب. تعلمي التمييز بين الصراخ المختلف بأسرع ما يمكن لكي تلبي حاجته بدون إهدار الوقت. وكلما استجبت له بشكل أسرع فإن ذلك سيسهل تهدئته.

احتضني طفلك جيداً: غطي الرضيع واحمليه بالقرب من جسدك وتحدثي معه بصوت لطيف ومريح.

خذي فترة راحة: ضعي رضيعك في مكان آمن لبضع دقائق وقومي بفعل شيء يهدئ أعصابك مثل الاستمتاع بكوب من الشاي، أو اتباع طرق الراحة والاسترخاء، أو التواصل مع صديق طلباً للدعم والعون. ثم احملي الرضيع مرة أخرى بعد أن تشعري بالانتعاش وتجديد النشاط.

الحصول على المساعدة: إذا شعرت بالتوتر والقلق، حاولي إيجاد من يهتم بالرضيع لفترة ما (تأكدي أنه مؤهل للعناية بالصغار). ويوجد في العديد من المدن خط ساخن للآباء ممن هم بحاجة للمساعدة حتى لا يلحق الأذى بأطفالهم.

تحذير: لا تهزي الرضيع أبداً في محاولتك لتهدئته فهذا يسبب ارتجاجاً في المخ وإصابة العمود الفقري وحتي الموت. حاولي الحصول على المساعدة إذا شعرت بالغضب أو الإحباط من رضيعك.

نصائح سريعة  من الأمهات

وجبة خفيفة قبل النوم

بدا رضيعي وكأنه لا يشبع أبداً. كان يرضع لفترة ما، ثم يجوع بعد مرور ساعة. حاولت إرضاعه بالحليب الصناعي مع الطبيعي ولكنه رفض ذلك. حاولت تشجيعه على الرضاعة لفترة أطول لكي يكون هناك وقت أطول ما بين الرضعة والأخرى، ولكني لم أفلح في ذلك. وفي نهاية عندما وصل لسن أربعة شهور بدأت أعطيه القليل من رضعة الأرز المطحون بين الوجبات، على الرغم من أنه لا يوصى بتقديم الطعام الصلب إلا بعد بلوغ الرضيع شهره السادس. يا له من فرق ! يبدو أن تلك الكمية القليلة من الأرز المطحون تظل معه لوقت أطول، وبذلك أرضعه مرة كل ثلاث ساعات بدلاً من كل ساعة. إن اتباع الإرشادات أمر مفيد ولكن كل رضيع يختلف في احتياجاته.

التعامل مع المغص

ظلت رضيعتي تعاني من المغص في الشهور الثلاثة الأولى. وكانت تبكي لساعات كلما أصابها المغص، ولم تنجح أية وسيلة لتهدئتها. كنت أعرف أنها تتألم، ولكني لم أعرف ماذا أفعل. أخبرني البعض أنني متوترة ولذلك يصيب رضيعتي التوتر، ولكن أخبرني الطبيب أن هذا غير صحيح وأخبرني أن رضيعتي ربما تعاني من ارتجاع معدي مريئي وهي حالة شبيهة بالحموضة. ونصحني الطبيب بإبقاء رضيعتي في وضع مستقيم بعد الرضعة، وبأن أتجنب أنواع الطعام التي تصيبها بالألم في معدتها (كنت أرضع صغيرتي طبيعياً) فنصحني بإعطائها رضعات أصغر حجماً ومتكررة أكثر، وأن أحملها في الحقيبة الخاصة بها كثيراً قدر الإمكان. بعد ثلاثة شهور اختفي المغص ـ بمعجزة. حمداً لله.

التمشية على الأرضية

احملي رضيعك بين ذراعيك ووجهه إلى أسفل ثم تجولي به وأنت تدلكين ظهره. فهذا يساعد الرضيع على إخراج الغازات وعلي الهدوء. علاوة على أن النظر إلى الأرضية أثناء الحركة يساعد الرضيع على النوم.

غنّي أغنية لكي ينام الرضيع

إنني أغني لأطفإلى أغنية في كل مرة أضعهم على الفراش استعداداً للنوم وأستخدم أغاني مختلفة لكل طفل، لكي يكون لكل منهم أغنية خاصة به. يتعلم الرضيع الربط بين أغنية محددة وبين النوم، مما يساعده على الاسترخاء والنوم. إنها طريقة رائعة لإنهاء إلىوم.