طبيب دوت كوم

القائمة

الزيوت النباتية ونسبة دهون اوميجا 6

الزيوت النباتية ونسبة دهون اوميجا 6

كما تعلم الآن، في أعقاب رسالة “تناول دهونًا مشبعة أقل” مباشرة، كانت الرسالة هي تناول المزيد من PUFAs، أو الدهون المتعددة غير المشبعة، خاصة دهون أوميجا 6. نحن نعرف هذه الزيوت جيدًا. إنها الزيوت “النباتية” الشائعة التي نشأنا جميعًا ونحن نتناولها، بما في ذلك زيت الذرة، وزيت فول الصويا، وزيت الكانولا، وزيت العصفر، وزيت دوار الشمس – الزيوت الشفافة وعديمة المذاق التي يتم تكريرها ومعالجتها بشكل كبير. أوصت مجموعات استشارية مثل جمعية القلب الأمريكية، والبرنامج الوطني للتعريف بالكوليسترول، ومعاهد الصحة الوطنية، ومبادئ الحكومة التوجيهية الغذائية، والعديد من العلماء القديرين، بأن نستبدل الدهون المشبعة بالدهون المتعددة غير المشبعة.

بفضل الإعانات الزراعية وقوة احتكار شركة مونسانتو لسوق فول الصويا العالمي، يستهلك الأمريكيون الآن حوالي 18 مليار رطل من زيت فول الصويا سنويًا. حوالي 10 في المائة من سعراتنا الحرارية تأتي من زيت فول الصويا، والذي يتشكل من 50 في المائة من حمض اللينوليك، وهو من دهون 6 أوميجا المسببة للالتهاب. تحقق من الملصقات الغذائية بمحل بقالتك؛ زيت فول الصويا موجود في كل شيء تقريبًا.

في مطلع القرن، كانت الزيوت النباتية غير معروفة تقريبًا في الإمدادات الغذائية. بعد الثورة الصناعية، تعلمنا كيفية معالجة البذور والحبوب والفاصوليا لتحويلها لزيوت مكررة. ما يثير دهشة معظم الناس أن اللحوم والدجاج هي مصادر غنية بدهون أوميجا 6. كيف يمكن ذلك؟ لأن ممارسات الزراعة الصناعية قادت المزارعين لتحويل أعلافهم من الأعشاب إلى الذرة والحبوب، والآن تشكل دهون أوميجا 6 النباتية هذه جزءًا كبيرًا من الدهون الحيوانية. أنت ما تأكل. أو أكثر دقة: أنت ما يأكله طعامك.

مع إدخال الزيوت المكررة، وتحولنا بعيدًا عن الحيوانات التي رعت العشب والحيوانات البرية إلى الإنتاج الحيواني الصناعي، زادت مستوياتنا من دهون أوميجا 6 الغذائية بشكل كبير، في حين انخفضت مستويات دهون أوميجا 3. الآن نتناول زيوت أوميجا 6 أكثر بعشرة أضعاف من زيوت أوميجا 3، وبعض الناس يتناولون ما يصل إلى خمسة وعشرين ضعفًا. في حين أنه ليس من الواضح ما ينبغي أن تكون النسبة بالضبط، فنحن نعلم أنها الآن نسبة مختلة تمامًا.

التوازن أمر بالغ الأهمية. دهون أوميجا 6 تحفز مسارات الالتهاب في الجسم، في حين أن دهون أوميجا 3 مضادة للالتهاب. الأهم من ذلك، دهون أوميجا 6 تقلل من توافر دهون أوميجا 3 المضادة للالتهاب في أنسجتنا (ما يؤدي إلى المزيد من الالتهاب) ومنع تحويل دهون أوميجا 3 نباتية المصدر (ALA) للأشكال النشطة من دهون أوميجا 3 (EPA/DHA) في الجسم بنسبة 40 في المائة. هذا يعني أنه حتى لو تناولت دهون أوميجا 3، في وجود دهون أوميجا 6 الزائدة، فإن دهون أوميجا 3 لا تعمل بالنجاح نفسه.

أهي دهون أوميجا 3 (زيت السمك) أم دهون أوميجا 6 (الزيوت النباتية) ما يمنع أمراض القلب؟

أول، وأكبر، وأهم الدراسات التي أريد مراجعتها، دراسة Lyon Heart Study، وجدت أن زيادة دهون أوميجا 3 في النظام الغذائي أدت لانخفاض بنسبة 70 في المائة في النوبات القلبية والموت. وكثيرًا ما تقتبس هذه الدراسة لدعم فكرة أن الدهون المتعددة غير المشبعة جيدة. الشيء هو، PUFAs، أو الدهون المتعددة غير المشبعة، ليست جميعًا متماثلة. دهون أوميجا 3 واقية، ودهون أوميجا 6 ضارة عند الإفراط في تناولها. دراسة Lyon Heart Study خفضت في الواقع كمية دهون أوميجا 6، مع زيادة دهون أوميجا 3. من الصعب تفسير سبب تجاهل هذه الحقيقة عند استخدام هذه الدراسة للترويج لفوائد زيوت أوميجا 6.

نحن نعلم أنه من الصعب مهاجمة الأفكار الراسخة. لكن يجب أن ننظر بتعمق أكثر لفهم نصيحة وقف تناول الدهون المشبعة، وتناول المزيد من الدهون المتعددة غير المشبعة. النهج السياسي القياسي هو أن الدهون المشبعة ضارة، والدهون المتعددة غير المشبعة مفيدة. الطريقة الوحيدة لفهم ذلك هي التنقيب في جميع البحوث عن هذا الموضوع. قد غامر عدد من العلماء الشجعان في هذا المجال المهجور، وغيروا الوضع الراهن. هم من معاهد الصحة الوطنية (NIH)، ولا يمكن وسمهم بتضارب المصالح. يحصل العديد من العلماء الآخرين في هذه المعركة على تمويل من صناعة الأغذية.

اثنان من الأصوات الرائدة، هما د. كريس رامسدن، ود. جوزيف هيبلن من معاهد الصحة الوطنية، واللذان ألقيا نظرة عميقة في هذا الجدل. في سلسلة من الدراسات راجعا جميع البحوث عن هذا الموضوع، ونقبا عميقًا في التاريخ، عودة إلى البيانات المخبأة منذ الستينيات. هناك نوعان رئيسيان من الدراسات، كما ناقشنا. الأولى هي الدراسات السكانية أو الرصدية، والتي يمكن أن تظهر الرابط، لكن لا تثبت السبب والتأثير. يمكن أن تكون مفيدة لتسليط الضوء على الروابط بين الأشياء (مثل الدهون وأمراض القلب)، لكن يمكن أيضًا أن تقود الناس إلى الطريق الخطأ، لأنها، على الرغم من أنها قد تظهر علاقة، فإنها لا تثبت السبب والتأثير. هذا هو السبب في حاجتنا إلى النوع الثاني من الدراسات، أو الدراسات التجريبية، وغالبًا ما تسمى التجارب العشوائية المحكومة بمجموعات مرجعية. عندما تجرى بشكل جيد، فسيمكنها أن تثبت السبب والتأثير. معظم نصائحنا عن الدهون في النظام الغذائي تأتي من الدراسات من النوع السكاني؛ لأن التدخلات الغذائية على نطاق واسع غالبًا ما يصعب جدًا تنفيذها.

لكن هناك بعض الدراسات التجريبية المهمة، وقد قام كل من د. رامسدن ود. هيبلن بمراجعتها جميعًا، وفحصا التاريخ الطويل للدهون والدهون المشبعة. إنهما يرسمان صورة لدهون أوميجا 6، التي تتعارض مع الحكمة التقليدية.

إليك ما وجداه:

1. في مراجعة للدراسات التي استهلك فيها الناس خليطًا من دهون أوميجا 3 وأوميجا 6، كان هناك في الواقع انخفاض بنسبة 27 في المائة في النوبات القلبية والوفاة.

2. إذا زادت الدراسات دهون أوميجا 6 فقط، كانت هناك زيادة بنسبة 13 في المائة في النوبات القلبية.

3. أظهرت التجارب العشوائية التي تستخدم دهون أوميجا 6 وحدها (من دون أي دهون أوميجا 3) مع الحد من الدهون المشبعة والدهون المتحولة زيادة بخطر الوفاة كذلك.

4. الكثير من التوصيات الحالية والتحليلات التي استندت إليها قد حذفت عددًا من الدراسات المهمة، ولم تُميز بين الدراسات التي يستهلك فيها الناس دهون أوميجا 6 فقط من تلك التي يستهلك فيها الناس مزيجًا من دهون أوميجا 3 وأوميجا 6.

على سبيل المثال، إحدى الدراسات المستشهد بها كثيرًا، والتي يعتبرها العلماء جوهرية في دعم التوصيات لمزيد من الدهون المتعددة غير المشبعة (والتي تترجم إلى المزيد من زيوت أوميجا 6 النباتية في السياسات الغذائية) هي دراسة Oslo Diet-Heart Study. طلب من المشاركين استبدال الأسماك، والمحار، ولحم الحوت باللحوم والبيض، وجميعها مصادر غنية بدهون أوميجا 3. حتى إنهم قد تلقوا كميات كبيرة من السردين النرويجي المعلب في زيت كبد سمك القد “كغموس للخبز”. يعادل ذلك ست عشرة حبة من زيت السمك، أي حوالي خمسة أضعاف الكمية التي تم إعطاؤها في دراسة إيطالية، والتي أظهرت انخفاضًا في الوفيات بسبب أمراض القلب المفاجئة بنسبة 40 في المائة، وانخفاضًا بمجموع الوفيات بنسبة 20 في المائة. طُلب من المشاركين في الدراسة كذلك عدم تناول الدهون المتحولة والحد من الحبوب المكررة والسكر. كل هذه الأمور تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب. لم تثبت هذه الدراسة أبدًا أن مستويات دهون أوميجا 6 المرتفعة كانت مفيدة. أظهرت فقط أن تناول المزيد من دهون أوميجا 3 وتقليل تناول الدهون المتحولة، والسكر والحبوب المكررة كان واقيًا.

التجربة الوحيدة المذكورة في التحليل الأخير الكبير الذي يستخدم كأساس للتوصية بزيادة كمية من الدهون المتعددة غير المشبعة من دهون أوميجا 6 في النظام الغذائي، والذي درس زيادة دهون أوميجا 6 فقط كان استقصاء Minnesota Coronary Survey على 4393 من الرجال و4664 من النساء. النساء في هذه الدراسة زدن من خطر إصابتهن بأزمة قلبية لأكثر من الضعف في السنة الأولى. هذا دل على زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية! في الدراسات الأخرى التي استخدمت زيوت الذرة والعصفر (معظمها من أوميجا 6 بحمض لينوليك)، عانى المشاركون من زيادة خطر إصابتهم بالنوبات القلبية والوفاة من جميع الأسباب بنسبة 4.64 ضعف. هذه زيادة تقدر ب464 في المائة من النتائج السيئة بسبب تناول الكثير من زيت أوميجا 6.

كانت دراسة Lyon Heart Study، التجربة العشوائية المحكومة بمجموعة مرجعية، التي تمت الإشارة إليها سابقًا، والتي أظهرت انخفاضًا بنسبة 70 في المائة في النوبات القلبية، الدراسة الوحيدة التي خفضت كمية دهون أوميجا 6 أقل من 5 في المائة من السعرات الحرارية مع زيادة دهون أوميجا 3.

كان المسمار الأخير بنعش وصف دهون أوميجا 6 المتعددة غير المشبعة بأنها غذاء صحي دراسة Sydney Diet Heart Study. د. رامسدن ود. هيبلن عادا ونقبا في جميع البيانات الأصلية بهذه التجربة العشوائية الكبيرة المحكومة بمجموعة مرجعية، والتي أجريت من عام 1966 إلى عام 1973. قد تم تصميم هذه الدراسة لمعرفة ما إذا كان استخدام المزيد من زيوت أوميجا 6 من زيت العصفر، وخفض الدهون المشبعة من شأنه أن يؤثر على خطر الإصابة بأمراض القلب. طلب من المشاركين زيادة زيت العصفر إلى 15 في المائة من إجمالي السعرات الحرارية، مع خفض الدهون المشبعة إلى أقل من 10 في المائة من إجمالي السعرات الحرارية والكوليسترول لأقل من 300 ملليجرام يوميًا. زيت العصفر هو مصدر مركز لحمض اللينوليك، وهو الدهن الذي يؤدي للالتهاب في الجسم. أرشدت الدراسة مشاركيها بأن يدرجوا بعض السمن النباتي، والذي قد يكون غنيًا بالدهون المتحولة، لكن كلتا المجموعتين تناولت الدهون المتحولة بكميات متساوية، لذلك هذا ربما لم يعد يؤثر على النتائج. كما أن السمن النباتي من زيت العصفر كان لينًا، ولم يحتوِ على قدر الدهون المتحولة كما بالسمن النباتي الصلب أو الزبد النباتي.

إذن، ماذا أظهرت الدراسة؟ بالمقارنة مع المجموعة التي تناولت المزيد من الدهون المشبعة والكوليسترول، كانت مجموعة دهون أوميجا 6 بحمض اللينوليك قد عانت من زيادة خطر الوفاة من جميع الأسباب، والنوبات القلبية، والوفيات بسبب أمراض القلب. في الواقع، عانت مجموعة أوميجا 6 من زيادة بنسبة 37 في المائة من خطر الإصابة بالنوبات القلبية، رغم الانخفاض الكبير في نسبة الكوليسترول.

كيف يكون ذلك؟ حسنًا، اتضح أن دهون أوميجا 6، بحمض اللينوليك، يمكن أن تخلق الكثير من الفوضى في الجسم، من نوعية الفوضى التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب.

أولًا، دهون أوميجا 6 تتأكسد أو تتزنخ بسهولة، ما يجعل أي كوليسترول لديك أكثر عرضة بكثير في أن يتسبب بأمراض القلب. حتى لو كانت مستوياتك من الكوليسترول منخفضة، وإذا كان مؤكسدًا أو متزنخًا، فمن المرجح أن يتسبب بالنوبات القلبية. تسمى هذه الدهون OXLAMs، أو نواتج أيض حمض اللينوليك المؤكسدة Oxidized linoleic acid metabolites؛ تخيلها كدهون متزنخة. إنها ما يُشكل لويحات الكوليسترول بشرايينك. الأشياء التي تزيد من الإجهاد التأكسدي -مثل التدخين، وخفض تناول مضادات الأكسدة الغذائية مثل الفواكه والخضراوات- كلها تزيد من أمراض القلب (وجميع الأمراض المزمنة).

وعلماء معاهد الصحة الوطنية ليسوا وحدهم. أظهرت مراجعة حديثة لجميع المؤلفات المنشورة في Mayo Clinic Proceedings في عام 2014 أساس توصياتنا الحالية المعيب لخفض الدهون المشبعة وزيادة دهون أوميجا 6. للأسف هذه النصيحة لم تشملها بعد توصيات واردة من أي مجموعة استشارية أو الحكومة.

الواضح هو أننا قد تلقينا مشورة خاطئة تمامًا على مدى السنوات الخمسين الماضية. قيل لنا بأن نخفض الدهون المشبعة والكوليسترول، وأن نزيد دهون أوميجا 6 المتعددة غير المشبعة، وأن نزيد كمية الكربوهيدرات التي نتناولها. كان هذا فشلًا هائلًا للسياسة العامة، وأمدنا بمنظور واقعي عن تحديات البحوث الغذائية. لقد آن الأوان للتغيير.

نصيحة جمعية أمراض القلب الأمريكية المعيبة عن أحماض أوميجا 6 الدهنية

توصي جمعية القلب الأمريكية (AHA) بألا تتجاوز الدهون المشبعة 5 بالمائة من إجمالي السعرات الحرارية في البالغين، وتحث الناس على استخدام الزيوت النباتية الغنية بأحماض اللينوليك (دهون أوميجا 6 المتعددة غير المشبعة، أو PUFAs) بدلًا منها. تنصح جمعية أمراض القلب الأمريكية الناس بتناول ما لا يقل عن 5 إلى 10 في المائة من سعراتهم الحرارية في شكل دهون أوميجا 6 المتعددة غير المشبعة. منطقها في ذلك هو أن حمض اللينوليك، على عكس الدهون المشبعة، يخفض مستويات LDL (الكوليسترول السيئ).

نتيجة ذلك، ارتفع متوسط استهلاك حمض اللينوليك (حمض أوميجا 6 الدهني) ارتفاعًا حادًا منذ الستينيات، بل وأكثر من ذلك بكثير منذ أوائل القرن العشرين. يستهلك الأمريكيون اليوم ما لا يقل عن ضعف كمية حمض اللينوليك التي استهلكوها في الستينيات (7 في المائة على الأقل من السعرات الحرارية اليومية، مقابل 3 في المائة في عام 1960). في عام 2010، نشر فيليب سي. كالدر، وهو عالم في معهد التغذية البشرية بجامعة ساوثهامبتون، تحليلًا للتوصيات المتعلقة بحمض اللينوليك. بناءً على الأدلة، حذر من أنه في حين أن حمض اللينوليك يقلل LDL، فإنه كذلك يجعل الكوليسترول أكثر عرضة للأكسدة (أن يتزنخ) والالتهاب، والذي يمكن أن يزيد من تصلب الشرايين، أو ترسب الكوليسترول في الشرايين. وهناك أيضًا بعض الأدلة على أنه يعزز السرطان. كما حذرت لجنة من الخبراء بالمملكة المتحدة: “هناك سبب للحذر من تناول كميات كبيرة من دهون أوميجا 6 المتعددة غير المشبعة، ونحن نوصي بألا تزيد نسبة السكان التي تستهلك أكثر من حوالي 10 في المائة من طاقتهم [في هيئة دهون أوميجا 6 المتعددة غير المشبعة]”.

هناك العديد من الأسباب التي تمنع استهلاك حمض اللينوليك إلا باعتدال، كما يجادل د. كالدر. لكن الأكثر أهمية هو أنه يزيد حمض الأراكيدونيك، وهو محفز للالتهاب، وربما الأهم أنه يعمل كمضاد لأحماض أوميجا 3 الدهنية.

في الآونة الأخيرة، نشرت جمعية القلب الأمريكية تقريرًا استشاريًا أعلن فوائد زيادة تناول أحماض أوميجا 6 الدهنية، ولكنه لم يتناول الضرر المحتمل. جادل التقرير أن المخاوف بخصوص الالتهاب، والتجلط، وأكسدة LDL كانت غير مؤكدة.

لكن د. كالدر يقول إن تقرير جمعية القلب الأمريكية الاستشاري كان معيبًا. جاءت معظم أدلة التقرير الاستشاري من دراسات رصدية. قد شمل أيضًا تجارب عشوائية محكومة بمجموعة مرجعية، لكن معظم هذه التجارب بها عيوب في التصميم. على الرغم من أنه يبدو أن هذه القيود لم تؤخذ في الاعتبار عند وضع التقرير الاستشاري، فربما قد أثرت على استنتاجها العلمي الكبير (استبدال الدهون المتعددة غير المشبعة بالأحماض الدهنية المشبعة خفض الإصابات بأمراض القلب والأوعية الدموية)، ومن الواضح أنه ليس بيانًا تلخيصيًا محددًا لأحماض أوميجا 6 الدهنية (أو حمض اللينوليك)، وهذا يشوش لحد ما الحدود بين الدهون المتعددة غير المشبعة [والتي تتضمن أحماض أوميجا 3 الدهنية]، ودهون أوميجا 6 المتعددة غير المشبعة وحمض اللينوليك”، كما كتب د. كالدر.

يستند تقرير جمعية القلب الأمريكية الاستشاري وتوصياتها إلى التجارب العشوائية المحكومة بمجموعة مرجعية، والتي غالبًا ما لم تتناول مسألة دهون أوميجا 6 المتعددة غير المشبعة أو حمض اللينوليك بمعزل عن غيرها، بل شملت خليطًا من دهون أوميجا 6 وأوميجا 3 المتعددة غير المشبعة. ولهذا السبب -ولأسباب أخرى- كتب كالدر، أنه يتوجب على الأمريكيين توخي الحذر بشأن اتباع أي توصيات لزيادة تناول دهون أوميجا 6 المتعددة غير المشبعة. في الواقع معظم الدراسات الأخرى التي فصلت دهون أوميجا 3 ودهون أوميجا 6 وجدت أنه بدون دهون أوميجا 3 لم يكن هناك فائدة، وأن دهون أوميجا 6 تسببت في زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والوفاة. دعونا ننظر إلى بعض المخاطر الأخرى الناجمة عن زيادة دهون أوميجا 6 في نظامنا الغذائي.

كيف يؤثر فرط دهون أوميجا 6 على صحتنا

بحث د. جوزيف هيبلن من معاهد الصحة الوطنية في تأثير زيوت أوميجا 6 على صحتنا. يشرح أن الإفراط في استهلاك دهون أوميجا 6، ونقص استهلاك دهون أوميجا 3 أدى إلى زيادة ما يلي:

– أمراض القلب والأوعية الدموية

– داء السكر من النوع الثاني

– السمنة

– متلازمة الأيض (بوادر مرض السكر)

– متلازمة القولون العصبي ومرض التهاب الأمعاء

– التنكس البقعي (العمى المرتبط بالتقدم td العمر)

– التهاب المفاصل الروماتيزمي

– الربو

– السرطان

– الاضطرابات النفسية

– أمراض المناعة الذاتية

وجد د. هيبلن أن زيادة حمض اللينوليك، ومعظمه من زيت فول الصويا، في النظام الغذائي من 1960 إلى 1999 في خمس بلدان تمت دراستها أدى لتوقع زيادة قدرها 100 ضعف بخطر الوفيات الناجمة عن القتل. ليس فقط أن هذه الزيوت النباتية تؤدي إلى المزيد من النوبات القلبية، والسمنة، والسرطان، لكنها قد تُحوِّل الناس لقتلة! بوضع أن دهون أوميجا 3 تشكل الكثير من أنسجة مخك في الاعتبار، يكون هذا منطقيًا؛ لأن تناول كميات عالية من دهون أوميجا 6 يتداخل مع فوائد دهون أوميجا 3. أظهرت دراسة أخرى عن التهاب القولون التقرحي زيادة قدرها 250 في المائة من خطر الإصابة بأمراض التهاب الأمعاء في المجموعة التي استهلكت أكبر كم من حمض اللينوليك.

يقول د. هيبلن في مراجعته إن “الزيادات العالمية في استهلاك LA (حمض اللينوليك) على مدى القرن الماضي يمكن اعتبارها تجربة كبيرة جدًا غير محكومة بمجموعة مرجعية، والتي ربما قد أسهمت في زيادة الأعباء المجتمعية من العدوانية، والاكتئاب، والوفيات بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية. من المرجح جدًا أن معظم أمراض الحضارة الحديثة، والاكتئاب الشديد، وأمراض القلب، والسمنة ترتبط بالتحول الجذري والدراماتيكي في نسبة الدهون بالإمدادات الغذائية”.

ويضيف أن زيادة تركيزات دهون أوميجا 3 بالأنسجة على المستوى السكاني قد تؤدي إلى انخفاض كبير في تكاليف الرعاية الصحية عن طريق الحد من الأمراض التي تمثل أكبر عبء مرضي في جميع أنحاء العالم”.

نظرة على الدهون يجدر بك تناولها، وأيها يجدر بك الابتعاد عنها

– قلل الزيوت المكررة باستثناء زيت الزيتون البكر الممتاز.

– استخدم زيت جوز الهند البكر الممتاز، والقليل من الزبد أو السمن من البقر الذي رعى العشب.

– توقف عن الخوف من الدهون الحيوانية، لكن التزم بدهون المواشي التي رعت العشب، وبالمراعي، والعضوية.

– احصل على الدهون من الأطعمة الكاملة مثل الأفوكادو، والمكسرات، والبذور.

هل المحاصيل المعدلة وراثيًا تشكل خطرًا على الصحة؟

معظم الزيوت النباتية المصنوعة من المحاصيل المعدلة وراثيًا الكائنات المعدلة وراثيًا Genetically modified organisms ، أو GMOs

في حين أن الكائنات المعدلة وراثيًا مثيرة للجدل للغاية، وربما قد لا تكون جميعها ضارة، فهناك بعض المخاوف في العلم. أفادت الأكاديمية الأمريكية للطب البيئي American Academy of Environmental Medicine (AAEM) أن “العديد من الدراسات الحيوانية يشير إلى مخاطر صحية كبيرة ترتبط بالأغذية المعدلة وراثيًا، بما في ذلك العقم، ومشكلات مناعية، وتسارع الشيخوخة، وتنظيم الأنسولين الخاطئ، وتغيرات في الأجهزة الرئيسية والجهاز الهضمي. طلبت الأكاديمية الأمريكية للطب البيئي من الأطباء تقديم المشورة للمرضى بتجنب الأطعمة المعدلة وراثيًا.

زيت فول الصويا، زيتنا الأكثر استهلاكًا، غني بأحماض أوميجا 6 الدهنية. يتم تعديل 94٪ من محاصيل فول الصويا في الولايات المتحدة وراثيًا. أظهر مسح أجري مؤخرًا أن معظم الأمريكيين يستخدمون زيت ويسون النباتي، والذي يصنع الآن من فول الصويا المعدل وراثيًا.

يسمى فول الصويا المهندس وراثيًا بفول الصويا المجهز لراوند أب Roundup Ready Soybeans لأنه “مجهز-Ready” لتجنب أضرار مبيد الأعشاب المسمى بالجليفوسات (راوند أب)، والذي يستخدم في قتل الأعشاب الضارة بشكل انتقائي. هناك العديد من الآثار الصحية السلبية، بما في ذلك زيادة معدلات العقم مع كل جيل. يظهر بحث جديد أن فول صويا راوند أب المعدل وراثيًا، والذي تصنعه شركة مونسانتو، ينتج الفورمالديهايد (وهو سام) ويستنفد الجلوتاثيون (من مضادات الأكسدة الطبيعية القوية). الجينات في فول الصويا التي تنتج هذه التأثيرات يمكن أن تنتقل للبكتيريا في قناتك الهضمية. وهذا يعني أنه بعد فترة طويلة من التوقف عن تناول الأطعمة المعدلة وراثيًا، قد لا يزال لدينا بروتينات معدلة وراثيًا، والتي يتم إنتاجها بشكل مستمر بداخلنا. هل تريد حقًا أن تختبر ذلك بصحتك وصحة أطفالك؟

أظهرت دراسة أجرتها الحكومة النمساوية، والتي نشرت في نوفمبر 2008 أنه كلما زاد إطعام الفئران بالذرة المعدلة وراثيًا، يقل عدد صغارها ويقل حجمها. اكتشف باحثون في كلية بايلور للطب عن طريق الخطأ أن الفئران التي تمت تربيتها على فراش من أكواز الذرة المعدلة وراثيًا “لا تتزاوج ولا تظهر سلوكًا إنجابيًا”.

في حين أن البيانات لا تزال تتوالى عن الآثار الصحية للأغذية المعدلة وراثيًا، وربما قد يكون هناك بعض الفوائد لهذه النباتات المعدلة من منظور زراعي (بما في ذلك وسيلة لإطعام سكاننا المتزايدين باستمرار)، لا تزال هناك بعض المخاوف الحقيقية. على أقل تقدير، نحن بحاجة إلى أن نكون على علم حتى نتمكن من اتخاذ خيارات شخصية حول ما نأكله وما لا نأكله.

أظهرت الأبحاث المنشورة في عام 2015 بمجلة Lancet Oncology، واستنادًا إلى مراجعة للمنشورات من قبل سبعة عشر خبيرًا مستقلًا من أحد عشر بلدًا، أن مبيدات الأعشاب المسماة براوند أب من إنتاج مونسانتو مرتبطة بالسرطان. أصدرت منظمة الصحة العالمية بيانًا بأن الجليفوسات (راوند أب) هو من المسرطنات المحتملة في البشر.

نحن بحاجة للملصقات الغذائية والشفافية في هذا البلد – وهو أمر مطلوب في أربعة وستين بلدًا، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي (حيث تم حظر الكائنات المعدلة وراثيًا) واليابان وأستراليا والبرازيل وروسيا وحتى الصين. في الأرجنتين، دعا 30000 من الأطباء والمهنيين الصحيين الممثلين في اتحاد المهنيين الصحيين في الأرجنتين لحظر صريح للجليفوسات (راوند أب) لأن الجليفوسات لا يسبب السرطان وحسب. بل يرتبط أيضًا بزيادة الإجهاض التلقائي، والعيوب الخلقية، والأمراض الجلدية، وأمراض الجهاز التنفسي والأمراض العصبية.

مونسانتو، الشركة التي جلبت لنا بعض المنتجات الأكثر سمية على مدى السنوات الخمسين الماضية، بما في ذلك إيجنت أورانج Agent Orange، وثنائي الفينيل متعدد الكلور، والديوكسين، ومبيد DDT الحشري، والسكارين، والأسبرتام، هاجمت منظمة الصحة العالمية، وطالبتها بالتراجع عن البيان القائل بأن جليفوسات شركة مونسانتو قد يسبب السرطان. لقد حان الوقت لترك الأمريكيين يقررون ما يريدون أن يأكلوا، وأن يقدموا ملصقات غذائية واضحة للأغذية المعدلة وراثيًا. فول الصويا المعدل وراثيًا يمثل مشكلة لسببين. أنه المصدر الأول لزيوت أوميجا 6 في نظامنا الغذائي، وأنه يحتوي على بقايا ضارة من الجليفوسات