طبيب دوت كوم

القائمة

اختبار مرض سكر السمنة أو عدم تحمل الكربوهيدرات

اختبار مرض سكر السمنة أو عدم تحمل الكربوهيدرات

مرض سكري السمنة، هو مصطلح شامل أستخدمه لوصف مجموعة من المشكلات والأمراض الناجمة عن السكر في الدم وأشكال اختلال الأنسولين. مرض سكر السمنة يشمل كل المشكلات بدءًا من تدلي دهون البطن الإضافية وحتى السمنة، من ارتفاع مستوى سكر الدم المتوسط إلى بوادر السكر، وحتى مرض السكر من النوع الثاني المتفاقم بالكامل. كل المشكلات في هذا الطيف يمكن أن تكون لها عواقب مميتة.

مرض سكر السمنة هو من أمراض عدم تحمل الكربوهيدرات. تمامًا كما أن بعض الناس يعانون من عدم تحمل الجلوتين، فإن الكثيرين يعانون من عدم تحمل الكربوهيدرات. بالنسبة لهؤلاء الناس، فإن الكربوهيدرات تحفز تفاعلًا بكيمياء المخ وتفاعلًا هرمونيًا متسلسلًا يجعل من المستحيل تقريبًا إنقاص الوزن أو استعادة الصحة.

مرض سكر السمنة يؤثر على واحد من كل شخصين في هذا البلد، واحد من كل اثنين من مرضى ميديكير، وواحد من كل أربعة مراهقين. إنه يؤثر على نحاف الأجسام، كذلك! ثلاثة وعشرون في المائة من البالغين يبدون نحافًا، لكنهم يعانون مما يسميه الأطباء أيض السمنة مع الوزن الطبيعي، أو “نحيف من الخارج، بدين في الداخل” Thin on the outside, fat on the inside. لا يتم تشخيص تسعين في المائة من المصابين بمرض سكر السمنة… لذلك هناك فرصة جيدة أنك تعاني منه ولا تعرف ذلك حتى. وهو ذات الشيء الذي يقف في طريقك لفقدان الوزن وعيش حياة صحية طويلة.

هل تعاني من عدم تحمل الكربوهيدرات؟

إذا أجبت بنعم عن أي من الأسئلة التالية، فقد تعاني من عدم تحمل الكربوهيدرات، وقد تعاني بالفعل من مرض سكر السمنة، أو قد تكون في طريقك للإصابة به. لكن كلما ارتفعت درجاتك، كان عدم تحملك للكربوهيدرات أسوأ:

للأسئلة من 1 إلى 9، سجل نقطة واحدة إن أجبت “بنعم”.

للأسئلة من 10 إلى 13، سجل نقطتين إن أجبت “بنعم”.

1. هل لدى عائلتك تاريخ من مرض السكر، أو أمراض القلب، أو السمنة؟

2. هل تنحدر من أصول غير بيضاء البشرة (إفريقية، أو آسيوية، أو من الأمريكيين الأصليين، أو شعوب جزر المحيط الهادئ، أو لاتيني، أو هندي، أو شرق أوسطي)؟

3. هل تعاني من مشكلة في فقدان الوزن مع اتباعك نظامًا غذائيًا منخفض الدهون؟

4. هل تشتهي السكر والكربوهيدرات المعالجة؟

5. هل أنت غير نشط (تمارس التمارين الرياضية لأقل من ثلاثين دقيقة أربع مرات في الأسبوع)؟

6. هل تعاني من زيادة الوزن (مؤشر كتلة جسمك BMI يتجاوز 25)؟ (زر موضوع احسب وزنك الطبيعي لحساب مؤشر كتلة جسمك على أساس الوزن والطول).

7. هل تعاني من أمراض القلب؟

8. هل تعاني من ارتفاع ضغط الدم؟

9. هل تعاني من العقم، وانخفاض الدافع الجنسي، أو العجز الجنسي؟

10. هل لديك دهون بطن إضافية؟ هل محيط خصرك أكبر من 35 بوصة للنساء، أو أكبر من 40 بوصة للرجال؟

11. هل أخبرك طبيبك أن نسبة السكر في دمك مرتفعة قليلًا (أكثر من 100 ملليجرام/ديسيلتر) أو تم تشخيصك بمقاومة الأنسولين، أو بوادر مرض السكر، أو مرض السكر من النوع الثاني بالفعل؟

12. هل تعاني من ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية (أكثر من 100 ملليجرام/ديسيلتر) أو انخفاض مستويات HDL (الكوليسترول الجيد) (أقل من 50 ملليجرامًا/ديسيلتر)؟

13. للنساء: هل عانيتِ من مرض سكر الحمل أو متلازمة تكيس المبايض المتعدد؟

إذا سجلت أكثر من 5، فأنت تعاني من حالة متقدمة من عدم تحمل الكربوهيدرات أو مرض سكر السمنة.
إذا أجبت بنعم عن أي سؤال ولكن كانت درجاتك أقل من 5، قد لا تزال تعاني من عدم تحمل الكربوهيدرات.

هل تعاني من متلازمة “الشعور المريع”؟

بالإضافة إلى عدم تحمل الكربوهيدرات، فإن الملايين من الأمريكيين (والناس في جميع أنحاء العالم) يعانون من متلازمة “الشعور على نحو مريع” Feel Like Crap (تُختصر FLC)! ما لا يعرفه معظمنا هو أن هذا الشعور المريع يرتبط مباشرة بالطعام الذي نأكله. الطعام يمكنه أن يضرنا أو أن يشفينا. فالأطعمة الكاملة، الحقيقية، منخفضة المؤشر الجلايسيمي (ذات المحتوى المنخفض من السكر والكربوهيدرات المعالجة)، والغنية بالدهون (الدهون المفيدة)، والغنية بالمغذيات النباتية تساعد على الشفاء، في حين أن الأطعمة ذات محتوى الكربوهيدرات المرتفع، ومنخفضة الدهون، والمصنعة تسبب الضرر. وليس الأمر أنك ستشعر بسوء وحسب. الالتهاب الكامن واختلال التوازن الهرموني الذي يحدث بسبب تناول الأطعمة الخاطئة لا يحفز الأعراض وحسب بل ويحفز الأمراض وتسارع الشيخوخة كذلك.

أجب عن الاختبار التالي لمعرفة مستواك في مقياس “الشعور المريع”. في مرحلة “قبل بدء البرنامج” من الاستبيان، قيِّم كلًا من الأعراض بناءً على وضعك الصحي خلال الثلاثين يومًا الماضية.

مقياس النقاط

0 = لم أعانِ أبدًا، أو تقريبًا أبدًا، من أي أعراض

1 = أحيانًا ما أعاني منه؛ التأثير ليس شديدًا

2 = أحيانًا ما أعاني منه؛ التأثير شديد

3 = كثيرًا ما أعاني منه؛ التأثير ليس شديدًا

4 = كثيرًا ما أعاني منه؛ التأثير شديد

القناة الهضمية

  • الغثيان أو القيء
  • الإسهال
  • الإمساك
  • الشعور بالانتفاخ
  • التجشؤ أو إطلاق الريح
  • حرقة المعدة
  • آلام الأمعاء أو المعدة

الأذنان

  • حكة الأذنين
  • آلام الأذن، عدوى الأذن
  • رشح الأذن
  • طنين في الأذنين، فقدان السمع

العواطف

  • التقلبات المزاجية
  • القلق، أو الخوف، أو العصبية
  • الغضب، أو التهيج، أو العدوانية
  • الاكتئاب
  • الطاقة/النشاط
  • التعب، الركود
  • اللامبالاة، الخمول
  • فرط النشاط
  • عدم الارتياح

العيون

  • نزول دموع أو شعور بحكة في العيون
  • تورم، أو احمرار، أو لزوجة الجفون
  • أكياس أو هالات سوداء تحت العيون
  • تشوش الرؤية أو تناقص الرؤية المحيطية (لا يشمل قصر أو بعد النظر)

الرأس

  • الصداع
  • الإغماء
  • الدوار
  • الأرق

القلب

  • عدم انتظام نبضات القلب أو انقباض القلب المبتسر
  • سرعة أو طرق نبضات القلب
  • ألم في الصدر

المفاصل / العضلات

  • ألم أو وجع في المفاصل
  • التهاب المفاصل
  • تيبس أو تقييد الحركة
  • ألم أو وجع العضلات الشعور بالضعف أو التعب

الرئتان

  • احتقان الصدر
  • الربو والتهاب الشعب الهوائية
  • ضيق التنفس
  • صعوبة التنفس

العقل

  • ضعف الذاكرة
  • الارتباك وسوء الفهم
  • ضعف التركيز
  • ضعف التنسيق الجسدي
  • صعوبة اتخاذ القرارات
  • التأتأة أو التلعثم
  • تداخل النطق
  • صعوبات التعلم

الفم / الحلق

  • السعال المزمن
  • حشرجة، حاجة متكررة لتنظيف الحلق
  • التهاب الحلق، بحة في الصوت، وفقدان الصوت
  • تورم أو تغير لون اللسان أو اللثة أو الشفاه
  • تقرح الفم

الأنف

  • انسداد الأنف
  • مشاكل الجيوب الأنفية
  • حمى القش
  • إفراز مفرط للمخاط
  • نوبات العطس

البشرة

  • حب الشباب
  • الشرى، الطفح الجلدي، أو جفاف البشرة
  • تساقط الشعر
  • تورد البشرة أو هبات الحرارة
  • التعرق المفرط

الوزن

  • الأكل أو الشرب الشره
  • نوبات النهم الشديد للأطعمة
  • الوزن المفرط
  • نوبات الأكل القهرية
  • احتباس الماء
  • نقص الوزن

أخرى

  • تكرر الإصابة بالمرض
  • التبول المتكرر أو المُلِح
  • حكة الأعضاء التناسلية أو رشحها

مفتاح الاستبيان

– الصحة المثلى: أقل من 10 نقاط

– سمية خفيفة: 10 إلى 50 نقطة

– سمية معتدلة: 50-100 نقطة

– سمية شديدة: أكثر من 100 نقطة

إذا لم تسجل درجة عظيمة كما ترجو في أي من هذه الاختبارات، فلا داعي للذعر. هنا الخبر السار: يمكنك عكس مرض سكر السمنة. يمكنك تخطي متلازمة الشعور المريع. ويمكنك فعل كل ذلك وأنت تنعم في وفرة الأطعمة الكاملة والغنية.