أعط دفعة لعلاقتك الزوجية

هناك اعتقاد شائع أن وقت اللجوء إلى الخبراء هو الوقت الذي تتعرض فيه علاقتك الزوجية للمشاكل. فلا يجب أن ننسى أنه لا يوجد أدنى شك في أن الطبيب النفسي الجيد أو موظف الخدمة الاجتماعية أو مستشار الزواج أو أي خبير مؤهل يمكنهم تقديم قدر هائل من المساعدة في الأوقات العصيبة.

إلا أن هؤلاء مثلهم مثل العديد من الخبراء الآخرين ربما في ذلك الأقل تقليدية منهم يمكن الاستعانة بهم لإعطاء دفعة لعلاقتك الزوجية، أي لدفعك في اتجاه النماء والتواصل الأفضل والحب المتزايد لبعضهما البعض أو تشجيعك للسير فيه.

فالعديد من العلاقات حتى الجيدة منها يمكن أن يصبها الركود والاعتيادية. إذ من السهل أن يبدأ كل طرف في الإيمان بأن الطرف الآخر سيكون موجودًّا دائمًا بجانبه وأنه لا داعي لتوجيه أي شكر واهتمام خاص له، أو فقدان هذا البريق الذي كان موجودًّا في الأيام الخوالى. لكن هذا لا يعني أنه يوجد شيء ما خطأ في علاقتك الزوجية، ولكن يعني فقط أنها يمكن أن تكون أفضل مما هي عليه. فغالبًا ما قد يمكن تغيير بسيط في أسلوب التفكير أو تغيير في السلوك والتوجه أو جرعة من وجهات النظر المختلفة أو القليل من النصائح الجدية، تحقيق اختلاف هائل.

ولقد اعتدت تدريس دورات حول السعادة والتي تضمنت نصائح مثل تلك التي تقرأ عنها في كتبي. وغالبًا، ما كان يحضر بعض الأزواج هذه الدورات ليس بسبب وجود خلل ما في علاقتهم، ولكن لأنهم أرادوا الحصول على دفعة صغيرة في حياتهم. ومن أعظم ما قيل لي كمجاملة عندما كان الناس يخبرونني بأن” هذا بالضبط ما كنا نحتاج إليه”, وكان دائمًا ما يكون هذا الشيء الذي تعلموه بسيطًا للغاية، فما هو إلا مجرد تذكرة بما يلزم لتكون شخصًا سعيدًا أو لتكونا زوجين سعيدين.

ويمكنك الحصول على نفس النوع من الطفرة الإيجابية بأن يأخذ كل منكما دورة في مهارات التواصل الجيد، أو بحضور ورشة عمل حول كيف تصبح زوجًا محبًّا، أو حتى بالجلوس معًا في محاضرة لمدة ساعة لأحد الكتاب أو المتحدثين المفضلين لديكما. وفي العديد من مكتبات بيع الكتب توجد جلسات يكون الحضور فيها بالمجان حيث يتحدث خلالها الكتاب لبعض الوقت يتبعها التوقيع على الكتاب. وهناك شرائط كاسيت حول مهارات العلاقات الزوجية يمكنك شراؤها ثم تخصيص وقت هادئ للاستماع إليها.

ويمكن للزوجين القراءة لبعضهما البعض من كتاب يلهمهما التقارب أكثر من بعضهما البعض، إذا فضلا ذلك. فحتى مثل هذا الشيء البسيط يمكن أن يعطيك الدفعة التي تبحث عنها. إذ إن القيام بواحد أو أكثر من هذه الأشياء لهو اعتراف لكل منكما بأهمية العلاقة وبمثابة تصريح بأنكما ترغبان في الاستمرار في الحياة معًا.

ونحن هنا نشجعك على البحث عن أساليب جديدة لإعطاء علاقتك الزوجية تلك الدفعة. فمن الرائع أن تقضيا الوقت معًا، ودائمًا ما سيكون هذا ممتعًا للغاية.

مواضيع قد تهمك

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي