طبيب دوت كوم

القائمة

تريث عندما تشك

إن هذه الإستراتيجية يمكن أن تسمى بـ “مانع الغضب” لقد ساعدتنا تلك الإستراتيجة عبر السنين، كلًّا على حدة, كما ساعدتنا كزوجين، على إبقاء الغضب والمنغصات والإحباطات التي بيننا عند درجة قليلة جدًّا. إن تلك الإستراتيجية تتعامل مع المشاكل التي لا يمكن تلافيها بسبب زيادة الانفعال حول موضوع بسيط قاله أو فعله شريك حياتك، ذلك أنه سيحول بين تحويلك “صغائر الأمور” اليومية إلى مشاكل كبيرة.

ولهذا غالبًا عند استعادة الأحداث الماضية، يكون من السهل أن ننظر وراءنا وندرك أن ما أغضبنا عندئذٍ لم تكن مشكلة كبيرة تستدعي كل ذلك، ولكنها بدت هكذا وقتها – إن أحد الأسباب التي تبدو عاجلة هو أنه بدلًا من أن نتأنى لنفكر مليًّا، فنحن نتصرف فورًا كاستجابة لدوافعنا الأولية – حيث يتشبث عقلنا بفكرة ما ونسمح لأنفسنا بأن نندفع وننجرف.

ولعل روبرت هو أفضل مثال، حيث إنه إنسان رائع بصورةكبيرة وكريم ويراعي مشاعر الآخرين – المشكلة الوحيدة التي كانت تعانيها صديقته ستيفاني هو استعداده لأخذ ردود الأفعال المبالغ فيها وأنه يتوقع دائمًا أسوأ الاحتمالات وعندما كانت تعترضه مشكلة أو مشاحنة كان ينفعل بصورة غير متناسبة مع الموقف ويصعد الأمور ويحولها إلى مشكلة حقيقية وذلك في ثوانٍ.

وعلى سبيل المثال قالت ستيفاني لروبرت في إحدى المناسبات: “سوف يحضر والداي للمدينة وأخبرتهما بأنه بامكاننا أن نقضي بعض الوقت معهما”.

وفور ما سماع روبرت ذلك، انتابته حالة ذعر وراح يذكرها بأنه شديد الانشغال، وأنه سبق له أن أبلغها بذلك – وأنه ليس لديه أي وقت من الأسابيع القليلة القادمة.

لقد صور له عقله حالة طارئة حيث تخيل كيف يقضون الأيام الأربعة الواحد تلو الآخر يتبادلون الأحاديث القصيرةبينما كانت أولوياته مؤجلة، واتهم ستيفاني بعدم احترام وقته أو رغباته.

إن روبرت لم يعط ستيفاني الوقت الكافي لأن توضح له أن والديها سيحضران لتمضية الأمسية معهما فقط، لأنهما سيقضيان ثلاث ساعات انتظارًا لإقلاع الطائرة مرة أخرى من المطار حيث إن والديها يقطنان بعيدًا واعتقدت أنها فرصة مناسبة ونادرة أن يجتمعوا جميعا بعض الساعات، وكان هذا كل ما في الأمر. ولم يكن يحتمل الموضوع أية احتمالات أخرى، ولم يكن الأمر في حقيقته يشكل أية مشكلة.

وكما هي الحال في كل مرة، فإن روبرت كان محرجًا بسبب مبالغته في الانفعال, واضطر أن يقضي وقتًا طويلًا في الاعتذار على تصرفه. لقد أدرك أن صديقته لم تكن مشتركة في أية مؤامرة تستهدف الاستيلاء على جدول مواعيد عمله، حيث أرادت وبكل بساطة أن يلتقي بوالديها.

كم سيكون رائعًا أن تفكر في كم الوقت والطاقة التي بوسعك ادخارها وكيف ستكون علاقتك ألطف لو تمكنت من تقليل أو حتى التخلص من العديد من الانفعالات المشابهة؛ حيث ما يقتضيه التصرف حيال أغلب المواقف هو التفكير المتأني وبذا ينحل الموقف من نفسه.

وهذا لا ينطبق على كل الأحوال، ولكن في معظم الأحوال لو تمهلت دقيقة قبل أن تتصرف فسوف تسمح لنفسك بأن تجمح قوة تحملك وقدرتك على رؤية الأشياء بصورة صحيحة، وحتى عندما تظل بعض الأمور ما زالت مهمة، فإنها على الأرجح لن تبدو عاجلة لهذه الدرجة.

إن أهم ما يتصف به سلوك التأني هو أنه يخلق إحساسًا بالهدوء ويسمح للحكمة بأن تظهر، فما من شك أن التأني يسهم في تجنب بذل الجهد في معالجة صغائر الأمور وبذلك سوف يعتني بعلاقتك.