طبيب دوت كوم

القائمة

اختر أن تكون مسانداً

تتعرض أية علاقة لنصيب من العثرات والنجاحات، فإننا نعرف جميعًا أن الحياة تكون جميلة عندما تسير الأمور بشكل جيد، ونعرف أيضًا أنها تكون شيئًا مختلفًا عندما تكون الأوقات عصيبة، لكن يمكنك الحفاظ على العثرات من أن تصبح أكثر سوءًا عن طريق اختبارك أن تكون مساندًا.

لقد تزوج ” ترويش” و ” جفين” منذ عشر سنوات، وعندما فقد جفين وظيفته على غير توقع، وهما يعيشان بمدينة حيث إنه ليس هناك احتمال كبير أنه سيكون قادرًا على أن يعمل بالمجال نفسه، أو حتي بمرتب مقارب من المرتب نفسه الذي كان يتقاضاه. لقد كان هناك داعٍ للقلق خاصة مع اثنين من الأطفال الصغار والدين الثقيل.

كانت الطريقة التي تعاملت بها تريش مع الأزمة طريقة شجاعة جدًّا وعلى قدر كبير من الحكمة للدرجة التي شعرنا بأنه لابد أن نشاركها فيها، لقد كانت كالصخر في صلابته ( فلقد كانت كذلك حقًّا)، لقد أخذت القرار بأن تبقى مساندة، فبدلًا من أن تشكو أو تقلل من شأن جفين ولو حتى بشكل ضئيل، فقد فضلت أن توضح تمامًا أنها ستقوم بأي شيء ضروري لمساندة زوجها في جهوده، إنها أوضحت أنها تثق به بصرف النظر عما حدث أو ما سيواجهونه في المستقبل. لم توجه اللوم له أو حاولت أن تجعله يشعر بالاستياء، لم تشكُ لأصدقائها أو تقوم بمقارنة موقفهم بأي موقف آخر، لقد كانت على استعداد حقًّا أن تنتقل من المكان الذي أحبته،، أو أن تعود للعمل، شيئًا طيبًا تمامًا بالنسبة لها، فبدلًا من أن تقوم بالتركيز على ما قد حدث، فإنها ظلت ممتنة إلى جميع ما كان لديها من قبل. لذلك أصبحت أساس القوة ونموذجًا للشيء الطيب في علاقة ما.

بينما يمكن أن يستجيب العديد من الناس لمثل هذه الأزمة بأن يكونوا مساندين أيضًا، لكن الذي جعل استجابتها استجابة فريدة هو موقفها الرافع للمعنويات، حيث إنها لم تكن مساندة ولديها مقدار ضئيل من الاستياء، بل كانت مساندتها حقيقية وصادقة، ولم تكن مصطنعة.

يسهل الشعور بالاستياء أو أي شكل آخر من أشكال السلبية في أثناء الأوقات العصيبة، فإنه من السهل أن تشعر بالأسى مثلًا على حالها أو أن تقوم بإصدار تعليقات قليلة مفزعة تدل على عدم سعادته معه.

للاختصار، كان لابد للاثنين أن يقوما ببيع منزلهما وينتقلا لمدينة جديدة، فبدلًا من أن يعمل الأمر على تفرقتهما، أصبح مغامرة قوَّت عهدهما وحبهما. انتهت الحال بجفين بتغيير مجال عمله ولفترة من الوقت كان دخلهما المادي نقص بشكل كبير، ولكن لقد تحسن موقفهما.

مما لا شك فيه أن جفين سيتذكر مساندة تريش طيلة حياته، فعندما يتحدث عنها، يعترف بكل احترام وعرفان بالجميل.

يمكننا جميعًا التعلم من تجربتها ومن الطريقة التي عالجت بها الأمر بنفسها وخاصة أن وريتشارد بالتأكيد. فمن الواضح أن رد فعلها ساعده على أن يكون محور تركيزه على المساعدة في حل مأزقها بدلًا من الشعور بالاستياء من نفسه. وتؤكد الفكرة أيضًا أننا لا نتحكم دائمًا في مصيرنا، لكننا نتحكم في الطريقة التي نختارها في الاستجابة للمنحة. مرة أخرى، لقد تذكرنا أن الظروف لا تصنع الأزواج ولكنها تكتشفهما. ولقد ظهرات تريش بأنها شريك الحياة التي اختارت أن تكون مساندة، وقد نجح هذا الأمر معهما ويمكن أن ينجح معك أيضًا.