تدريب الطفل على استخدام المرحاض

تغيرت بشدة في العقود الأخيرة الاتجاهات حول تدريب الأطفال على استخدام المرحاض. في الماضى كان الآباء يبدءون ذلك التدريب من سن ستة شهور. وبمرور الوقت أدرك الآباء وخبراء نمو الأطفال أن معظم الأطفال لا يستعدون لذلك إلا بعد سن عامين.  يجب أن يستعدوا لتلك التجربة نفسياً وبدنياً ومعرفياً. إليك بعض النصائح للمساعدة على تحديد هل طفلك مستعد للتدريب أم لا.

. الوعي

توجد ثلاث إشارات عامه تدل على استعداد طفلك:

(1) أنه على وعى بأنه يرتدى حفاضة ممتلئة أو مبللة
(2) أنه على وعى بالعملية التى تبلل الحفاضة
(3) أنه على وعى بأنه على وشك أن يبلل الحفاضة. كلما ارتفع عدد ما يكون الطفل على وعى به في تلك العملية يزيد استعداده.

مجال الاستعداد: معظم الأطفال يظهرون الاستعداد فيما بين سن الثمانية عشر شهراً إلى ثلاث سنوات، وفقاً لمستوى النضج. ولا يعتمد الاستعداد فقط على وقت النضج الفردى لطفلك بل أيضاً على حالته المزاجية العامة ومستوى اهتمامه.

الإشارات الجسدية للاستعداد: افحصى لتتأكدى من أن رضيعك يتبرز بانتظام وفى أوقات محددة يمكن معرفتها مسبقاً، وأنه يظل جافاً أثناء اليوم لفترة أطول، وأنه يتمكن من خلع سرواله وارتدائه مرة أخرى.

الإشارات المعرفية للاستعداد: راقبى ظهور إشارات مثل أن طفلك يتمكن من اتباع التعليمات البسيطة، وأنه يفهم فكرة تعلم استخدام الحمام. أيضاً لاحظى هل يكره شعور الحفاضة المبتلة أو المتسخة، وهل يمكنه إخبارك أنه على وشك التبول أو التبرز.

الإشارات النفسية للاستعداد: قومى بتقييم وعى طفلك بنفسه، ووعيه الاجتماعى واتجاهه العام للأشياء (سلبى أو إيجابى) والاستعداد الانفعالى للتدريب.

. إشارات عدم استعداد طفلك

علاوة على ترقب إشارات الاستعداد، ترقبى الإشارات الدالة على عدم استعداد طفلك للتدريب على استخدام المرحاض.

عدم الوعى: يبدو أن طفلك ينسى حقيقة أنه متسخ أو مبلل، ولا يبدو أنه يشعر عندما يتبول أو يتبرز.

عدم الاهتمام: يبدو أنه لا يظهر أى اهتمام بحفاضته، أو القصرية، أو المرحاض الكبير، أو أى شيء يتعلق باستخدام المرحاض.

التبول كثيراً: التبول كل ساعة أو ساعتين على مدار اليوم. فغالباً لا يتمكن طفلك من حبس البول لفترة كافية للتدريب على استخدام المرحاض.

إبداء المقاومة: قد يقاوم طفلك تشجعيه على محاولة استخدام المرحاض.

التوتر: قد يعانى طفلك من توتر واضح نتيجة الانتقال لمنزل جديد مثلاً أو حدوث حالة وفاة في الأسرة، أو وصول رضيع جديد، أو تغيير دار رعاية الأطفال.

العجز: قد يعانى الطفل من عجز ما، مثل التأخر في النمو أو يكون من ذوى الاحتياجات الخاصة، مما يبطئ العملية.

. الحديث عن الحمَّام

اللغة التى تستخدمينها لتدريب طفلك على استخدام المرحاض مهمة في مساعدته على فهم ما يحدث.

استخدمى كلمات بسيطة: يوصى معظم الخبراء باستخدام ألفاظ بسيطة للتعبير عن التبول والتبرز، مثل ” بى بى ” و ” بوبو ” فمن السهل على الطفل أن يقولها وهى أيضاً أكثر متعة. توجد كلمات أخرى لتختارى فيما بينها: ” بيبى “، و ” بوى ” و ” تينكل ” للتبول، و ” بوبو ” ” دودو ” و ” كاكا ” للتبرز. لا بأس من استخدام كلمات أخرى تم استخدامها في أسرتك. وبينما يكبر طفلك يمكنك استخدام كلمتى ” التبول ” و ” التبرز ” إذا أردت ذلك.

تجنبى اللغة الغامضة: يفضل بعض الآباء استخدام عبارات غير واضحة مثل ” الذهاب للحمام “، أو ” استخدم المرحاض “، أو ” استخدم القصرية “. وهذا يحدث غالباً لتجنب الإحراج أمام الناس أو لأن الأبوين لا يحبان استخدام الأساليب الواضحة، إلا أن هذه اللغة قد تحير طفلك لأنها غامضة وغير واضحة. من الأفضل استخدام لغة واضحة (مثل: ” حان الوقت التبول في القصرية ” و ” اذهب للقصرية وحاول أن تتبرز “) لكى يعرف طفلك بالضبط ما الذى تتحدثين عنه.

. أنواع المرحاض

إليك مميزات وعيوب كل نوع من المراحيض.

المرحاض المعتاد للكبار: قد يبدو أكثر الأدوات راحة في التدريب ولكنه مصمم لجسم الكبار وليس للأطفال. فهو كبير وغير مريح ويرهب أى طفل صغير. فالصوت العالى لمياة الطرد، والماء الذى يدور ويتدفق بقوة والأشياء الغريبة التى تختفى في الحفرة السوداء قد تخيف طفلك. وقد يمثل الجلوس على المرحاض الكبير خطراً على الطفل غير الثابت والذى لا يمكنه لمس الأرض بقدميه، وقد يخاف من الوقوع على الأرض أو داخل المرحاض.

المقعد القابل للتعديل: وهو مصمم لكى يجعل المرحاض المعتاد مناسباً أكثر لاستيعاب حجم الطفل الصغير. معظم تلك المقاعد مصنوعة من البلاستيك المرن على شكل دائرة ذات فتحة أصغر لمساعدة طفلك على الجلوس بطريقة مريحة على مرحاض الكبار، وهو خفيف الوزن ويمكن حمله ولا يحتاج لنظافة إضافية بما أنه يمكنك استخدام مياه الطرد بعد الاستخدام. ولكن بعض نماذج ذلك المقعد قد تسبب الإزعاج للكبار بما أنها يجب رفعها من على المرحاض عندما يستخدمه الكبار، ثم يتم وضعها مرة أخرى لاستخدام الطفل. قد تكون بعض الأنواع غير مريحة وغير ثابتة والبعض قد يقع من على مقعد المرحاض، مما قد يسبب فقدان توازن الطفل وربما يتعرض للوقوع. إذا اخترت شراء مثل هذا المقعد أحضرى سلماً صغيراً لطفلك، أو مقعداً صغيراً لموضع القدم لكى يصعد عليه للمرحاض.

القصرية (النونية) التي على شكل كرسي: يفضل معظم الأطفال القصرية المصممة على مقاس الطفل عند بداية تعلمهم استخدامها، فهى تساعد على أن تجعل التجربة أقل رعباً وأكثر متعة وأسهل كثيراً. فهى مصممة كما يجب لجسم الطفل الصغير ومريحة أكثر من المقعد القابل للتعديل، وآمنة، ولا تصدر صوتاً مزعجاً مثل صوت طرد الفضلات بالماء، أو أية أصوات مخيفة أخرى. ويمكن نقلها بسهولة من حجرة إلى أخرى من أجل راحة الآباء والأطفال.

. ملابس التدريب على استخدام المرحاض

إن الملابس التى يرتديها طفلك مهمة لمساعدته على النجاح في تلك المهمة الخاصة باستخدام المرحاض. توجد خيارات كثيرة ومنها أن يظل الطفل عارياً أثناء تلك العملية.

سراويل التدريب: وهى من أكثر الملابس انتشاراً للتدريب على استخدام المرحاض، فهى مطاطة عند الخصر ومن السهل للطفل ارتداؤها وخلعها، مما يسمح له بأن يعتمد على نفسه ويذهب للمرحاض أو القصرية في الوقت المناسب.

السروال القطنى في مقابل البنطال الذى يمكن استخدامه مرة واحدة: النوع الذى يستخدم لمرة واحدة هو أساساً حفاضة بها بطانة سميكة ولها حزام مطاطى عند الخصر ويمكن خلعه وارتداؤه بسهولة. أما السروال القطنى فهو عبارة عن ملابس داخلية بها بطانة قطنية إضافية. قد ترغبين في البدء بالنوع الذى يمكن التخلص منه، ثم تستخدمين النوع المصنوع من القطن.

عدد كبير: من الأفضل أن تجعلى في متناول يدك من ثمانية إلى عشرة سراويل وملابس داخلية عادية أثناء مرحلة التدريب على استخدام المرحاض.

ملابس فضفاضة: قد ترغبين في أن يرتدى الطفل السراويل المعتادة بمقاس أكبر قليلاً ليكون من السهل ارتداؤها وخلعها ولكن لا يجب أن تكون واسعة أكثر من اللازم حتى لا تقع باستمرار.

التصميم البسيط: تجنبى الملابس ذات الإبزيم والأزرار والسوستة والأربطة، والأحزمة، وغيرها من الطرق المعقدة للربط. وتجنبى الملابس الضيقة والفضفاضة أكثر من اللازم والمكونة من قطعة واحدة. تجنبى أيضاً الملابس التى يجب غلقها من الداخل، وذات الطبقات الكثيرة والطويلة أكثر من اللازم. ابحثى عن الملابس ذات الحزام المطاطى عند الخصر، والتى يتم قفلها بسهولة والسراويل القصيرة والملابس الأخرى التى يسهل خلعها وارتداؤها.

بدون ملابس: إذا كان لديك حجرة بها أرضية وأثاث يمكن غسله (أو حديقة خاصة) دعى طفلك يخلع ملابسه كلها ويظل عارياً. أو يرتدى فقط قميصاً قصيراً بدون ملابس من تحته (إلا إذا كان يمكن غسلها). عندما تصبح مؤخرته عارية ستكون طريقة رائعة لمساعدته على إدراك علامات الجسد التى تشير إلى أنه حان وقت التبرز، تلك هى أسهل طريقة إذا تجرأت على استخدامها !

ملابس داخلية للطفل الكبير: عندما يستعد طفلك للملابس الداخلية المعتادة، قد ترغبين في شراء أنواع مزينة بشخصيات الرسوم المتحركة، أو أية تصميمات خاصة. تلك الأشياء المرحة تجعل ارتداء الملابس الداخلية (للطفل الكبير) ممتعة أكثر.

. أدوات التدريب على استخدام المرحاض

إليك بعض الأدوات (والأفكار) التى ربما تحتاجينها عندما تدربين طفلك على استخدام المرحاض. قد تساعد تلك الأدوات على جعل التدريب أكثر راحة ومتعة.

الدمية: اشترى أو استعيرى دمية يمكن وضع زجاجة ماء داخلها لتبدو وكأنها تتبول. من الأدوات أيضاً يمكن استخدام زجاجات الرضع وسراويل التدريب على استخدام المرحاض وبعض الملابس التى من السهل خلعها، دعى طفلك يدرب الدمية أثناء تعلمه استخدام المرحاض. فهذا سيعزز العملية ويشعره بالتحكم في الأمور.

الزينة: اجعلى القصرية مميزة وخاصة لطفلك، بلصق الملصقات والزينات، أو كتابة اسمه عليها بقلم لا يمحى بالماء.

متعة ورق المرحاض: أظهرى لطفلك الكم المستخدم من ورق المرحاض وذلك بعد عدد معين من البكرات، أو استخراج كمية منه بطول ذراعه أو باستخراج كمية منه حتى تصل لأرضية الحمام.

الأهداف: يستمتع الأطفال أحياناً بلعبة تصويب البول على أهداف تطفو على سطح الماء، وهذا بالإضافة إلى أنهم يتعلمون الدقة في التصويب. يمكنك شراء غواصات ورقية مصممة لهذا الغرض، أو اصنعى أهدافاً للتصويب من الورق الملون أو غيره من المواد.

الكتب: أحضرى كمية من الكتب المصورة بجوار القصرية لطفلك لكى يطالعها أثناء جلوسه، فعندما يوجد ما يشغل ذهنه سيجعله ذلك يسترخى ويبقى على القصرية لوقت أطول.

الألعاب: اجعلى سلة اللعب في متناول طفلك لكى يتسلى أثناء جلوسه على القصرية. تأكدى أنها لعب من السهل التعامل معها، واغسليها كل فترة للقضاء على الجراثيم.

المكافآت: يحب بعض الآباء مكافأة أطفالهم بالحلوى أو المقرمشات أو الملصقات في كل مرة ينجحون فيها في استخدام المرحاض. يستخدم البعض الآخر رسماً بيانياً لإحصاء عدد المرات الناجحة ثم تتم مكافأة الطفل بلعبة أو وجبة خفيفة في نهاية اليوم أو الأسبوع. تذكرى أن كلمات التشجيع والرضا أهم مكافأة فعالة تمنحيها للطفل.

. إيجاد الوقت المناسب للبداية

إن اختيار الوقت المناسب لبدء التدريب على استخدام المرحاض قد يكون مهماً للنجاح. ليس فقط للتأكد من استعداد الطفل معرفياً وانفعالياً وبدنياً، بل أيضاً لأنك تريدين اختيار وقت مناسب جداً لضمان النجاح.

الفصل: فصل الصيف عادة هو أفضل فصل للبدء لأن الطفل يرتدى ملابس خفيفة (أو يظل عارياً إذا كان الطقس يسمح بذلك) فهذا يسهل كثيراً التدريب على استخدام المرحاض في الوقت المناسب.

أسبوع الإجازة: فكرى في استخدام أسبوع إجازة في المنزل لبدء تدريب الطفل على استخدام المرحاض. تجنبى بدء التدريب في إجازة بها رحلة سفر.

عطلة نهاية الأسبوع: فكرى في استغلال وقت عطلة نهاية الأسبوع الطويلة. خصصى كل يوم للعب مع طفلك باسترخاء، وفى نفس الوقت راقبيه وترقبى ظهور علامات رغبته في التبرز أو التبول. اختارى عطلة بدون زيارات متوقعة، أو مواعيد أو مشاوير. ركزى فقط على اللعب والأكل والتدريب على استخدام المرحاض بأقل عدد ممكن من الأمور التى توقف التدريب.

أنسب وقت في اليوم: يكون بعض الأطفال أكثر تيقظاً في الصباح، بينما البعض الآخر يكون أفضل في فترة ما بعد الظهيرة. جربى بدء التدريب في وقت يكون فيه طفلك أكثر تركيزاً وحيوية وطاقة ونشاطاً.

اتبعى عاداته: متابعة أنماط طفلك في عملية الإخراج يفيد في تحديد جدول زمنى للتدريب على استخدام المرحاض، فعلى سبيل المثال، الكثير من الأطفال يتبولون أو يتبرزون بعد الوجبات، بينما يفعل البعض الآخر ذلك كأول شيء صباحاً أو بعد وقت القيلولة.

. اتخاذ الخطوات الأولى

إليك بعض النصائح للبدء في عملية التدريب على أكمل وجه.

اجعلى طفلك يرتدى بناطيل انتقالية: ابدئى العملية بأن تجعليه يرتدى سراويل سهلة الخلع: إما حفاضات يمكن ارتداؤها وخلعها أو سروال قطنى مبطن مخصص للتدريب على استخدام المرحاض، ودعيه يتدرب على خلع وارتداء السروال.

ترقبى الإشارات: ترقبى إشارات رغبة الطفل في التبول أو التبرز ثم اصطحبيه للقصرية بهدوء وبسرعة.

اختارى أوقاتاً منتظمة: إذا تبول طفلك أو تبرز في أوقات محددة أثناء اليوم فاجعليه يذهب للقصرية في تلك الأوقات يومياً.

حفزى طفلك: إذا تقاعس الطفل عن تجربة القصرية، فقد تريدين تحفيزه بمكافآت صغيرة لكل خطوة يتقدمها، مثل إعطائه ملصقات إذا خلع السروال بمفرده، أو قطعة صغيرة من الحلوى بالفاكهة إذا جلس على المرحاض.

امدحى تقدمه: مرة أخرى فإن وجهك المبتسم، والتصفيق، وكلمات التشجيع أهم مكافآت يمكنك تقديمها للطفل.

التحفيز على استخدام القصرية: ذكرى طفلك بالقصرية كثيراً بأن تقولى: ” هل تريد التبول أو التبرز في القصرية ؟ ” أو ” فلنتذكر استخدام القصرية عند التبول أو التبرز “.

الإشراف: راقبيه دائماً وهو يستخدم المرحاض.

. المتابعة

والآن وقد بدأت دروس التدريب رسمياً، فمن المهم متابعة كل الأساليب التحفيزية وممارسة المديح والمكافأة.

التكرار: ذكرى طفلك بأن يجلس على المرحاض مرة كل ساعة تقريباً ؛ فهذا قد يحفزه على التبول أو التبرز.

ذكرى طفلك: قد ينشغل طفلك باللعب لدرجة أنه ينسى وعيه بالقصرية، وينسى التبرز والتبول. ذكريه كل فترة ولكن لا تزعجيه بمقاطعة لعبه باستمرار.

توقعى الحوادث: يحتاج الأمر وقتاً لتعلم مهارة جديدة وخاصة في تلك السن الصغيرة. ستكون هناك حوادث ولذلك تقبلى الأمر بلا قلق ولا تقومى بتهويل ما يحدث وإلا سيشعر طفلك بأنه مقيد أو أنه فاشل. لا تطلقى الأحكام على طفلك ونظفا المكان معاً، وستمر الأمور.

استمرى في المديح والمكافأة: لا تكفى عن التحفيز الإيجابى، وأخبرى طفلك باستمرار أنه قام بعمل جيد، وأنك فخورة بأنه حاول. إذا كان بحاجة لوسائل تحفيزية أكثر، فجربى نشاطاً خاصاً أو لعبة صغيرة جديدة عندما يحافظ على جفافه طوال اليوم.

. الأساليب الأساسية للعناية

إليك بعض النصائح للعناية بالنظافة أثناء دروس التدريب على استخدام المرحاض.

التنظيف السريع: ضعى القليل من الماء في قاع القصرية لتسهيل تنظيفها.

المناشف الورقية: عند الحاجة، ذكرى طفلك بالكم الذى يستخدمه من المناشف الورقية مثل مقدار طول ذراعه أو من أربعة إلى ستة مربعات، أو حتى تصل المناشف لأرضية الحمام.

المسح: تأكدى من أن الطفل يمسح جيداً مكان نزول البول والبراز لمنع الإصابة بالجراثيم في مجرى البول.

المناشف فقط: اجعلى طفلك يعرف أن بجانب البول والبراز، لا شيء يوضع بالمرحاض سوى المناشف الورقية. وأخبريه أنه إذا وضع أى لعبة أو أى شيء في المرحاض فسوف ينسد ويطفح. وإذا لزم الأمر فضعى قفلاً ضد عبث الأطفال على المرحاض لتجنب تلك المشكلة.

الدهشة من طرد الفضلات: تحدثى عن مكان ذهاب البول والبراز ومن أين يأتى ماء طرد الفضلات وما سببه والتفاصيل الأخرى عن المرحاض وصندوق الطرد. ينبهر الكثير من الأطفال بكيفية عمل المرحاض. إذا كان طفلك يشعر بالقلق من طرد الفضلات واستخدام المرحاض الكبير فلا تجبريه على ذلك ودعيه حتى يطمئن للمرحاض على مهل، ومن تلقاء نفسه.

الصابون المرح: لتشجيع طفلك على غسل يديه وفرى له صابوناً مرحاً على شكل شخصيات الرسوم المتحركة، أو أية أشكال إبداعية أخرى، أو استخدمى الصابون السائل في زجاجة ذات رسوم وألوان زاهية.

المقعد الخاص بموضع القدم: وفريه لطفلك لكى يصعد عليه ليصل لمرحاض الكبار عندما يستعد للمحاولة. كما أنه سيساعده على الوصول لمفتاح نور الحمام وللحوض لكى يغسل يديه.

. اكتشاف الأعضاء التناسلية

أثناء وقت التدريب على استخدام المرحاض، فإن العديد من الأطفال الذكور والإناث يكتشفون أعضاءهم التناسلية ويلعبون بها. قد يوقع ذلك الآباء في حيرة، ولكن ذلك السلوك طبيعى تماماً. إليك بعض النصائح للتعامل مع ذلك النوع من الفضول.

وقت خاص: اسمحى لطفلك ببعض الوقت لكى يكون بمفرده ويكتشف جسده إذا أراد ذلك. يمكنك إعطاؤه بعض الوقت الخاص أثناء استلقائه على الفراش، أو دعيه يستمتع ببقائه عارياً لبعض الوقت بعد الاستحمام. ولكن دعيه يعلم أن بعض هذه السلوكيات ليست مقبولة أمام الناس.

لا خجل: لا تخبرى طفلك بأنه يفعل شيئاً خاطئاً ؛ فهو ببساطة يكتشف أجزاء جسده. وأنت لا تريدينه أن يخجل من جسده، مما يدمر صورته الذهنية عن نفسه. لا تهولى من مرحلة نمو عادية سيتم اجتيازها دون تدخل من جانبك.

الكلمات المناسبة: عندما تتحدثين مع طفلك عن جسده استخدمى ألفاظاً عادية للإشارة إلى الأعضاء التناسلية. إذا كنت تستخدمين ألفاظاً محددة بالفعل كجزء من كلمات التدريب على استخدام المرحاض فلا بأس من الاستمرار في استخدامها، ولكن تجنبى الألفاظ التى تحط من قدر الطفل والغامضة. لا تخجلى من التحدث مع طفلك عن الأعضاء التناسلية فهى ببساطة جزء من جسده.

. مخاوف التدريب على استخدام المرحاض

يجتاز معظم الأطفال فترة التدريب على استخدام المرحاض بسهولة، ولكن يواجه بعض الأطفال مشاكل قد تعوق أو تؤخر تلك العملية. إليك بعض المشاكل الشائعة ونصائح للتعامل معها.

ذكرى طفلك أكثر: إذا لم يتمكن طفلك من البقاء جافاً، قد تحتاجين إلى فحصه مرات أكثر، وذكريه أكثر باستخدام المرحاض.

تغيير المدرب: إذا كان بينك وبين طفلك صراع على القوى، ولا يستجيب لأوامرك، اجعلى زوجك يتولى تدريبه على استخدام المرحاض.

تغيير المكان: إذا كان طفلك لا يجب الحجرة التى توجد بها القصرية فاحمليها لمكان آخر. إذا كنت تلعبين بالخارج مع طفلك فأحضرى القصرية معك.

زيدى من المكافآت: إذا لم تكن لطفلك دافعية بالقدر الكافى فزيدى من المكافآت ثم كفى عن ذلك تدريجياً.

قدمى له خيارات: إذا ظل طفلك يقول ” لا ” في كل مرة تذكرينه وتحفزينه على استخدام المرحاض، فقدمى له خيارات مثل ” هل تريد تجربه القصرية قبل أم بعد الغداء ؟ “.

زيدى من السوائل: إذا كان طفلك لا يتبول كثيراً فزيدى من كم السوائل التى يتناولها أثناء فترة التدريب.

. مخاوف خاصة

يتدرب بعض الأطفال على استخدام المرحاض بوصولهم لسن الثالثة ؛ بينما يحتاج الآخرون لستة أشهر أخرى، أو حتى عام آخر لإنهاء التدريب. قد يتعرض طفلك لبعض الانتكاسات أو الحوادث أو النكوص أثناء التدريب. إليك بعض النصائح لحل المشكلات.

الخوف: يبدأ بعض الأطفال بالخوف من المرحاض حتى بعد استخدامهم له لبعض الوقت. طمئنى طفلك وقولى له إنه يؤدى عمله كما ينبغى، وأن المرحاض آمن وأنك فخورة بتقدمه. اجعليه يلتزم باستخدام القصرية مادام يحتاجها للشعور بالأمان.

وقت الأزمات: إذا حدث شيء جديد في حياة طفلك مثل الانتقال لمنزل جديد، أو حدوث الطلاق، أو مجيء طفل جديد، فقد يتقاعس عن استخدام المرحاض أو قد يتبول في ملابسه مرات أكثر. تأكدى من كونك منتبهة وهادئة وقدمى له الدعم واستمرى في التدريب قدر استطاعتك. إذا لزم الأمر أوقفى التدريب حتى تهدأ الأمور ويحل الاستقرار.

السلبية: يظل بعض الأطفال في مرحلة السلبية لفترة أطول، ويتمردون على عملية التدريب بلا سبب واضح. حاولى أن تظلى إيجابية وقدمى له المكافآت عند إحرازه أى تقدم. أو قومى بتأجيل التدريب حتى يصل لسن يكون فيها أكثر تعاوناً.

مشاكل طبية: إذا كانت لدى طفلك مشاكل في التبول أو التبرز اجعلى الطبيب يفحصه بشكل شامل للتأكد من عدم وجود أى مرض.

. الانتقال للمرحاض الكبير

إذا ظل طفلك يستخدم القصرية بنجاح لفترة زمنية كبيرة، فقد يستعد للانتقال لاستخدام المرحاض الكبير. إليك بعض النصائح لتسهيل هذا الانتقال.

الاستعداد: إذا كان من السهل على طفلك خلع وارتداء ملابسه بسهولة، وكان يستخدم القصرية جيداً ولا تحدث له الكثير من الحوادث، فهو غالباً مستعد للمرحاض الكبير. أما إذا كان يعانى من مشكلة في ما سبق فامنحيه مزيداً من الوقت.

الإعداد: تحدثى عن المرحاض الكبير قبل الانتقال إلى استخدامه. وأوضحى لطفلك كيف أنه يشبه القصرية، ولماذا يجب أن يستخدم المرحاض الكبير.

المقعد الصغير: وفرى له مقعداً صغيراً لكى يصل للمرحاض الكبير بسهولة وأمان، وقومى بتزيينه بالملصقات واكتبى اسم طفلك عليه، ثم دعيه يتدرب على صعوده والنزول منه قبل أن يجرب المرحاض الكبير.

التدريب: اجعلى طفلك يحاول الجلوس على المرحاض الكبير بدون خلع ملابسه لكى يعرف ذلك الإحساس. لن يكون المرحاض مرعباً للطفل إذا أتيحت الفرصة لاختباره بدون أى ضغط.

انطلق ! عندما تعتقدى أن طفلك مستعد لتجربة المرحاض الكبير، فأخبريه أنه يمكنه استخدامه في المرة القادمة. أو من الأفضل أن تجعليه يحاول قبل أن تداهمه الرغبة الملحة في التبرز، لكى يأخذ وقته كما يريد.

. المحافظة على جفافه طوال الليل

لا يتمكن معظم الأطفال من البقاء بدون التبول أثناء النوم حتى سن أربعة إلى ستة أعوام. بالنسبة لبعض الأطفال فإن تعلم المحافظة على جفافهم ليلاً يتم بعد تعلم المحافظة عليه نهاراً. إذا كنت تعتقدين أن طفلك مستعد للمحاولة، فإليك بعض النصائح المفيدة.

إعداد الفراش: قومى بتبطين الفراش بغطاء بلاستيكى للحفاظ على جفافه إذا كان طفلك يتبول أثناء نومه.

استخدمى ملابس داخلية سميكة: اشتريها للمساعدة على امتصاص البول.

تحكمى في مقدار ما يتناوله الطفل من سوائل: قللى السوائل بين وقت العشاء ووقت النوم.

زيارة واحدة أخيرة للحمام: اجعليه يجلس على المرحاض قبل الذهاب للنوم مباشرة.

الاستيقاظ أثناء الليل: يمكن إيقاظ بعض الأطفال أثناء الليل للجلوس على القصرية، بينما يضطر البعض الآخر للنداء عليك ليلاً لكى تساعديهم على استخدام الحمام.

أول شيء صباحاً: عندما يستيقظ طفلك صباحاً، ذكريه بأن يذهب إلى القصرية كأول شيء يفعله.

المدح: عندما يظل الطفل جافاً طوال الليل امدحيه كثيراً. أما إذا لم يحافظ على جفافه، فأخبريه أنه لا بأس في ذلك ويمكنه المحاولة مجدداً في المرة القادمة.

. نصائح أثناء السفر

السفر مع طفلك قد يعوق تقدمه في التدريب على استخدام المرحاض، ولكن إذا كنت مستعدة فيمكنك الحد من الكثير من المشاكل.

قبل السفر: اجعلى طفلك يذهب للحمام قبل السفر، وبالتالى لن يحتاج للتبرز أو التبول أثناء وجوده في السيارة.

أحضرى القصرية المحمولة: أحضريها لكى يكون لديه مكان معتاد ومألوف للتبرز، إذا احتاج إلى ذلك.

أحضرى المناديل: أحضرى ورق الحمام، والمناشف، والمناديل لكى يتمكن طفلك من تنظيف نفسه بعد التبرز.

أوقات الراحة: توقفى أثناء السفر بالسيارة على الطريق واجعلى طفلك يدخل الحمام.

أحضرى الملابس: أحضرى المزيد من الملابس الداخلية، والسراويل، والأحذية، والجوارب، في حالة التبول أو التبرز المفاجئ.

لا مشكلة في غياب المرحاض: إذا لم يتوافر مرحاض قريب وكانت هناك رغبة لدى طفلك في التبول فدعيه يتبول في مكان آمن بعيد ومستتر ولا يعد هذا التصرف إيجابية ولكنه نوع من المتعة في الأوقات الحرجة ! أو أحضرى حفاضة كبيرة إضافية ودعيه يتبول داخلها، ثم امسحى بالمنديل واجعليه يرتدى ملابسه الداخلية مرة أخرى.

. الكشف عند الطبيب

إذا قلقت من عدم سير التدريب على استخدام المرحاض بشكل طبيعى مع طفلك، فاستشيرى طبيبك. إليك بعض علامات المرض لكى تحترسى منها.

• عدم التبرز لمدة ثلاثة أيام.
• عدم التبول في خلال اثنتى عشرة ساعة أو التبول بدون نظام محدد (كل أربع ساعات) بكم قليل من البول.
• التبول كثيراً (كل نصف ساعة).
• الشعور بالألم عند التبول أو التبرز.
• التبول أو التبرز بصعوبة شديدة.
• يستخدم طفلك المرحاض ولكنه أيضاً يبلل ملابسه الداخلية باستمرار (حيث يفعل ذلك بالتناوب).
• تعدى طفلك سن الرابعة ولم يتدرب بعد على استخدام المرحاض.
• تعتقدين أن ثمة خطأ ما في قدرة طفلك على التدريب على استخدام المرحاض.

نصائح سريعة من الأمهات

البداية

وضعنا القصرية في الحمام لمدة أسبوعين حتى تعتاد ابنتى على رؤيتها بدون أى ضغط. تحدثت معها عن الهدف منها وقارنت بينها وبين المرحاض الكبير، وأخبرتها أن القصرية مخصصة لها. أخبرتها أنها عندما تستعد فسوف تتعلم كيفية استخدامها. عندما حاولت لأول مرة لم ترق لها الفكرة، ولذلك توقفنا لمدة أسبوع أو اثنين، وعندما حاولت مرة أخرى نجحت في الحال. أعتقد أن الأطفال يجب أن يعتادوا على الأشياء الجديدة بدون الضغط عليهم لقبولها. إن الاتجاه الإيجابى هو مفتاح النجاح. إذا لم يكن الأمر صعباً على الآباء فلن يصعب على الأطفال.

أخبرى طفلك وأوضحى له كل شيء

كونى قدوة للسلوك الذى تريدينه بإظهار كيفية استخدام المرحاض لطفلك. اتركى باب الحمام مفتوحاً، ودعيه يراقبك إذا كان مهتماً. دعيه يجلس على القصرية بينما تجلسين على المرحاض. ولا تهولى الأمور. تأكدى من أن الأب والأم ينالان نفس الفرصة لعرض طريقة استخدام المرحاض بصورة واضحة.

الإمساك

كان طفلى يبكى ويتألم عندما يشعر بالرغبة في التبرز، وعندما أدركت أن لديه إمساكاً اتصلت بالطبيب الذى أوصى بإعطائه المزيد من السوائل والفاكهة ونظام غذائى ملىء بالألياف كملين طبيعى. وأوصى أيضاً أن أقرأ لطفلى أثناء التبرز لكى يشعر بالاسترخاء. وبعد حوالى أسبوع من هذا النظام انتهت المشكلة.

الخدعة

أكبر مشكلة كانت تواجهنى هى أن أجعل ابنتى تذهب للحمام عندما لا تشعر بالرغبة في التبول أو التبرز، مثل دخول الحمام قبل الذهاب في رحلة طويلة بالسيارة، أو قبل وقت النوم أو القيلولة. كان الأمر ينتهى دائماً بصراع وعصيان. وفى النهاية أخبرتها أن البول مخادع ؛ حيث يظل مختبئاً حتى لا تكون بالقرب من المرحاض ثم يرغب في الخروج، وإذا لم تخرجه قبل ذلك، سيخرج بمفرده وتصبح في موقف لا تحسد عليه. ولذلك شجعتها على استخدام القصرية وإخبار البول بأن يخرج من هنا ! ولقد نجحت الحيلة ببراعة !

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي