هل لديك سؤال طبي؟ استشارات طبية
مواضيع طبية / الغذاء والتغذية / زيت جوز الهند صحي أم ضار؟ Coconut oil

زيت جوز الهند صحي أم ضار؟ Coconut oil

يبدو أن زيت جوز الهند وزبد جوز الهند أحدث الصرعات، لكن ما القصة الحقيقية وراء هذه الأطايب الدسمة، واللذيذة؟ أغلبها دهون مشبعة، وقد تم اتهامها مع الزبد. لكن مجددًا، فإن الاتهام ليس هو نفسه الإدانة. بعيد كل البعد عنه!

بلدان كتلك بجنوب المحيط الهادئ ذات أعلى استهلاك لزيت جوز الهند تتشكل 40 في المائة من سعراتها الحرارية المستهلكة من الدهون المشبعة (زيت جوز الهند تتشكل 90 في المائة تقريبًا منه من الدهون المشبعة، في حين أن الزبد لا تتشكل سوى 60 في المائة منه من الدهون المشبعة). لكن المثير للدهشة أنها تعاني بعضًا من أدنى معدلات أمراض القلب في العالم. في الواقع، هناك كمية مدهشة من البحوث التي تبين أنه على الرغم من أن زيت جوز الهند يحتوي على كمية من الدهون المشبعة أعلى من الموجودة في أي طعام، وأنه يزيد من الكوليسترول الكلي (في الواقع أكثر ما يرفعه هو HDL، أو الكوليسترول الجيد، لذا على الرغم من أن الكوليسترول الكلي قد ارتفع، فإن النسبة أفضل)، فإنه لا يرتبط بزيادة خطر الإصابة بالأزمات القلبية أو السكتات المخية. وجدت الدراسات التي أجريت على سكان جزر المحيط الهادئ، والذين تمثلت ما يصل إلى 63 في المائة من سعراتهم الحرارية المستهلكة من دهون جوز الهند أنهم رشيقون وخالون من أمراض القلب أو السكتات المخية. كانت مستوياتهم من الكوليسترول الكلي أعلى، لكن كذلك كانت مستوياتهم من الكوليسترول الجيد، أو HDL. وجدت دراسات أخرى أن مستويات الدهون تتحسن عند تناول الأنظمة الغذائية الغنية بالدهون، والتي تحتوي على زيت جوز الهند – الكوليسترول الجيد يرتفع والدهون الثلاثية وعدد جزيئات كوليسترول LDL الصغيرة تنخفض. ترتبط دهون جوز الهند أيضًا بانخفاض مستويات الأنسولين.

فقط للتوضيح: هناك زيت جوز الهند، وهناك زبد جوز الهند. زبد جوز الهند مصنوع من لحم جوز الهند الكامل، مع كل دهونه اللذيذة ومواده الصلبة. إنه في الأساس لحم جوز الهند المهروس أو المسحوق، ويتميز بقوام سميك، وكريمي، وناعم. يتألف حوالي 60 في المائة منه من الزيت. محتوى الألياف بزبد جوز الهند يميزه عن زيت جوز الهند: ملعقة كبيرة من زبد جوز الهند تحتوي على 3 جرامات من الألياف.

يتم استخراج زيت جوز الهند من لحم جوز الهند المجفف. يتكون زيت جوز الهند من 86٪ من الدهون المشبعة، و6٪ من الدهون الأحادية غير المشبعة، و1.4٪ من الدهون المتعددة غير المشبعة. حوالي نصف الدهون المشبعة في زيت جوز الهند تتألف من نوع نادر، وخاص من الدهون المشبعة يسمى حمض اللوريك. يعرف بكونه من الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة Medium-chain triglyceride أو MCT (وهناك أنواع MCT أخرى في زيت جوز الهند كذلك). في الجسم، يتحول حمض اللوريك إلى المونولورين، أحد المركبات الموجودة في حليب الثدي، والتي تعزز جهاز الطفل المناعي (كما تفعل الأجسام المضادة واللبأ). إنه كالوقود الخارق لخلاياك، وأيضك، وعظامك، ومخك. تجرى الآن دراسته لخصائصه الحامية للصحة المضادة للفطريات، والمضادة للفيروسات، والمضادة للبكتيريا. كما يمكن أن تعزز الأداء الرياضي. ليس سيئًا بالنسبة إلى دهن تم تجنبه لسنوات.

الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة (MCT): الدهون الخارقة الدهون المشبعة

في زيت جوز الهند هي نوع نادر جدًا، ومفيد جدًا، يسمى الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة (MCT). هذه الدهون المشبعة فعلًا تقلل من نسبة مستويات الكوليسترول الكلي إلى HDL (وهو شيء جيد) وتعزز فقدان الوزن، ويمكنها حتى شفاء الكبد الدهني الناجم عن السمنة. الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة هي شكل فريد من الدهون المشبعة التي ثبت أنها تملك خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للميكروبات، والتي تساعد على دعم الجهاز المناعي. في الجسم، الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة تتحول بسهولة لطاقة. وبالتالي، يتم تخزين القليل جدًا من زيوت الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة كدهون، لأنها تستخدم لإنتاج الطاقة. هذه هي الطريقة التي تساعدك بها الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة بحرق الدهون وفقدان الوزن.

في دراسة نشرت في مجلة Obesity Research في عام 2003، قام العلماء في جامعة ماكجيل بإجراء تجربة عشوائية محكومة بمجموعة مرجعية لمقارنة آثار الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة والدهون الثلاثية طويلة السلسلة على دهون الجسم، واستهلاك الطاقة، والشهية، وغيرها من جوانب فقدان الوزن في الرجال الذين يعانون من زيادة الوزن. قاموا بتجنيد أربعة وعشرين رجلًا يعانون من زيادة الوزن، وجعلهم يتبعون أنظمة غذائية مختلفة لمدة ثمانية وعشرين يومًا. قاموا بتبديل الأنظمة الغذائية بعد فترة من الوقت حتى يتمكنوا من تحليل الاختلافات في الناس نفسها – وهذا ما يسمى بالتصميم التصالبي. إحدى المجموعات تناولت نظامًا غذائيًا غنيًا بالدهون الثلاثية متوسطة السلسلة، مثل زيت جوز الهند. تناولت المجموعة الأخرى نظامًا غذائيًا غنيًا بالدهون الثلاثية طويلة السلسلة، مثل زيت الزيتون. ثم بدل المشاركون أنظمتهم الغذائية في منتصف الدراسة. عندما انتهت الدراسة، وجد الباحثون أن الرجال الذين اتبعوا نظام الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة الغذائي فقدوا مزيدًا من دهون الجسم (خصوصًا دهون البطن). قد عزز زيت الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة استهلاك الطاقة وأكسدة الدهون، أو الحرق – بعبارة أخرى، كان أيضهم أسرع. وكانوا أيضًا أقل جوعًا من أولئك الذين تناولوا نظام زيت الزيتون الغذائي.

بحثت دراسة أخرى صغيرة أجريت في المركز الطبي لجامعة روتشستر، ونشرت في مجلة American Journal of Clinical Nutrition ما حدث عندما استهلكت مجموعة من الرجال وجبات مع الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة أو طويلة السلسلة. احتوت وجبات الاختبار إما 45 جرامًا من الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة وإما 45 جرامًا من الدهون الثلاثية طويلة السلسلة في شكل زيت الذرة، وقاس العلماء معدلات أيض الحالات قبل تناول الوجبات وبعدها، بما يصل إلى ست ساعات على حد سواء. قاسوا استهلاك الأكسجين (وهو قياس غير مباشر لعملية الأيض – كلما زادت كمية الأكسجين التي يمكنك حرقها في الدقيقة الواحدة، زاد عدد السعرات الحرارية التي يمكنك حرقها، وكانت عملية الأيض أسرع)، ووجدوا أن استهلاك الأكسجين بعد تناول وجبة غنية بالدهون الثلاثية متوسطة السلسلة زاد بنسبة 12٪ – حوالي ثلاثة أضعاف الزيادة التي شوهدت بعد تناول وجبة غنية بالدهون الثلاثية طويلة السلسلة. وجدوا أيضًا أن مستويات الدهون الثلاثية بالدم ارتفعت بنسبة 68 في المائة بعد تناول وجبة من الدهون الثلاثية طويلة السلسلة مع زيت الذرة، لكن لم تكن هناك زيادة في الدهون الثلاثية بعد تناول وجبة تحتوي على الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة. يقول المؤلفون: “هذه الدراسة تثير أيضًا احتمالية أن استبدال الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة بالدهون الثلاثية طويلة السلسلة على مدى فترات طويلة من الزمن يمكنه أن ينتج عن فقدان الوزن في غياب انخفاض الطاقة المتناولة”. كُل أكثر، تزن أقل. يبدو لي أنه أمر جيد!

الكثير من الدراسات الأخرى تدعم فوائد زيوت الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة. زيوت الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة مفيدة لأسباب عديدة. يمتصها الكبد مباشرة من القناة الهضمية وتُحرق بسرعة، في حين تنقل دهون أوميجا 6 من زيوت البذور، أو الفاصوليا، أو الحبوب -مثل الذرة وفول الصويا، ودوار الشمس، والكانولا- إلى الجهاز اللمفاوي، وليس الدم، ما يسمح لها بأن تمتص في دهون أنسجتك. هذا هو السبب في كون زيوت الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة تعزز أيضك، وتساعدك على حرق المزيد من السعرات الحرارية، وتقلل من تخزين الدهون، وتخفض شهيتك. إنها كوقود خارق لخلاياك. تظهر الدراسات أنها تتسبب في جعلك تحرق حوالي 460 سعرًا حراريًا إضافيًا يوميًا في الرجال، وحوالي 190 سعرًا حراريًا إضافيًا في النساء (عذرًا للسيدات). كما أنها تؤثر على هرموناتك بشكل يختلف عن تأثير الدهون الأخرى، ما يساعدك على الشعور بالامتلاء.

في دراسة أخرى، استهلاك الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة خفض دهون الجسم والدهون الثلاثية أكثر مما فعلت زيوت أوميجا 6 النباتية. بعد ثمانية أسابيع، أظهرت التجربة أن المجموعة التي تناولت الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة اختبرت انخفاضًا أكبر بوزنها، ونسبة الدهون بجسمها، ومستويات دهونها تحت الجلد، وانخفاضًا بنسبة 15 في المائة في الدهون الثلاثية و LDL، أو الكوليسترول السيئ (على الرغم من أن الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة من الدهون المشبعة)، على الرغم من عدم وجود اختلافات في مستويات ممارسة التمارين الرياضية، أو الاستهلاك اليومي من إجمالي السعرات الحرارية، والبروتين، والدهون، والكربوهيدرات. هذا صحيح: لا خفض بالسعرات الحرارية، لكن المزيد من فقدان الوزن. عزا الباحثون هذا لزيادة الأيض وحرق الدهون.

في الأربعينيات، عندما أراد المزارعون تسمين مواشيهم، أعطوها زيت جوز الهند. هذه الخطة كان لها نتيجة عكسية. فقدت الحيوانات الوزن، وتمتعت بالمزيد من الطاقة!

في دراسة عشوائية مزدوجة التعمية، محكومة بمجموعة مرجعية تتناول علاجًا وهميًا بالبرازيل، اختبر باحثون آثار زيت جوز الهند على أربعين امرأة تتراوح أعمارهن بين العشرين والأربعين، واللائي عانين من سمنة منطقة البطن (محيط خصرهن تجاوز 88 سم، أو حوالي 35 بوصة). قسموا النساء إلى مجموعتين. أعطيت إحداها زيت فول الصويا، والأخرى زيت جوز الهند، لمدة اثني عشر أسبوعًا. طلب من كليهما تناول نظام غذائي صحي ومتوازن، والمشي لمدة خمسين دقيقة يوميًا. فقدت مجموعة زيت جوز الهند دهون بطن أكثر مما فقدت مجموعة فول الصويا. كذلك كانت مستويات الكوليسترول الجيد، أو HDL أعلى في أولئك اللائي تناولن زيت جوز الهند. انخفضت نسبتهن من LDL إلى HDL (وهو شيء جيد!). لذلك، عند مقارنتهن ملعقة لملعقة، كان حال مجموعة زيت جوز الهند أفضل من حيث فقدان الوزن ومستويات الكوليسترول.

هذا هو السبب في أنني أحب زيت جوز الهند كثيرًا. يمكنني استخدامه كل صباح لتسريع أيضي والحفاظ على شعوري بالتركيز ووضوح الذهن والشبع لفترة أطول.

فوائد زيت جوز الهند الأخرى

كما اكتشف الباحثون تأثيرات ملحوظة مضادة للفطريات لزيت جوز الهند، مقارنة بالعلاج الدوائي النموذجي لداء لمبيضات، الذي يدعى فلوكونازول أو ديفلوكان، فاز زيت جوز الهند! عملت بشكل أفضل وبجرعة أقل من الدواء.

زيت جوز الهند أيضًا مضاد للبكتيريا. يمكن لزيت جوز الهند البكر أن يساعد في علاج عدوى الجلد. كما يحارب جفاف الجلد، وقد وجد العلماء أنه يعمل ضد البكتيريا والفطريات والفيروسات.

زيت جوز الهند مفيد أيضًا للقلب! في إحدى الدراسات، قام العلماء باتباع حوالي 2500 شخص من جزر توكيلاو وبوكابوكا البولينيزية. تناولوا نظامًا غذائيًا غنيًا بالدهون، ومعظمها من جوز الهند. أكلوا في الأساس شكلًا من أشكال جوز الهند في كل وجبة. خلصت الدراسة إلى أن صحة سكان الجزر كانت جيدة، وأن أمراض القلب لم تكن معروفة بينهم تقريبًا. كما لم يعانوا من معظم الأمراض المزمنة، بما في ذلك سرطان القولون والمشكلات الهضمية. اقترح الباحث الرئيسي د. إيان برايور أنه لا يوجد دليل على أن استهلاك الدهون المشبعة المرتفع من زيت جوز الهند له عواقب صحية سلبية.

نصائح لاستخدام زيت جوز الهند

– ابحث عن زيت جوز الهند البكر، والعضوي، والمعصور على البارد، وغير المكرر، ولا تتناول أبدًا منزوع الرائحة أو المبيض.

– يمكنك استخدام زيت جوز الهند غير المكرر والمعصور باستخدام العصارة الطاردة للطهو في درجات حرارة تصل إلى 400 درجة فهرنهايت، لذا فإن هذا الزيت هو الاختيار المناسب للتشويح على درجات الحرارة العالية، ومتوسطة الحرارة، ومعظم الخبز.

مثل زيت جوز الهند، زبد جوز الهند مستقر للغاية؛ بسبب محتواه العالي من الدهون المشبعة. وسوف يدوم لفترة طويلة في خزانتك. لكن لا تستخدمه لأي طهو بدرجات حرارة عالية؛ حيث إن قطعًا من لحم جوز الهند ستحترق. اغرف زبد جوز الهند مباشرة من الجرة وتناوله. أذبه وصبه على البطاطا أو القرع الشتوي، أو اصنع شطيرة بطاطا باستخدام زبد جوز الهند وزبد اللوز (إذا كنت طهوت البطاطا حتى درجة بسيطة قبل أن تنضج، فإنها تشكل “النشا المقاوم”، والذي لا يرفع نسبة السكر في الدم). استخدمه في أطباق الكاري والمقلية بالطريقة الصينية للحصول على دفعة إضافية من النكهة. أضفه لعصائر السموثي أو الحساء، أو قلبها في المشروبات الساخنة. تمتع بتناولك جوز الهند!

مواضيع طبية منوعة

لديك سؤال طبي؟ استشارات طبية مجاناً