تقران الجلد Keratosis

الوصف: وهو حالة أو مرض في الجلد وفيه تنمو وتثخن الطبقة المتقرنة (تسمى الطبقة القرنية) للجلد. وهناك نوعان: التقرن الأكتيني، والذي يحدث عادة بسبب التعرض الطويل لأشعة الشمس والتقرن الزهامي والذي ينشأ بدرجة ما مع ازدياد العمر.

الأشخاص المصابون عادة: البالغون من كلا الجنسين وجميع المجاميع العمرية. وإذا كانت متعلقة بالشمس، فالعمر الذي تنشأ فيه يعتمد على المناخ ودرجة التعرض للشمس.

العضو أو جزء الجسم المتورط: الجلد.

الأعراض والعلامات: التقرن الأكتيني – لطخات ذات قشرة جافة وحمراء – بنية اللون، وهي لا تحك. التقرن الزهامي: – بثرة أو ثؤلول صغير، مرتفع، أصفر إلى بني اللون أو لونه متغير. والشخص الذي لديه أعراض القران يجب أن يطلب النصيحة الطبية.

التقرن الأكتيني يمكن أن يكون حالة مسرطنة والأشخاص المصابون يحتاجون إلى فحص جلدي دوري.

العلاج: التقرن الأكتيني – الوقاية والعلاج المستمر هو في تجنب فرط التعرض للشمس. إذا أصيبت مناطق صغيرة في الجلد، التجميد بالنتروجين السائل والذي يوفر علاجاً سريعاً وناجحاً (العلاج بالتبريد). للمناطق المريضة الأكبر، العلاج بالمستحضرات الموضعية (الكريم، المراهم، المحاليل) والتي تحتوي على 5- فلورويراسيل وهو فعال جداً ولكن لديه أعراض جانبية، على شكل حروق، التهاب وتقشر الجلد. وهذه الأعراض الجانبية هي غير مريحة ومشوهة أثناء استمرار العلاج.

التقرن الزهامي: يمكن ترك البثرة أو الثؤول فهما غير مؤلمين إلا إذا ظهرت فيهما حكة، انزعاج منهما، أو أن منظرهما غير جميل. وطرق الرفع تشمل المعالجة بالتبريد (التجميد بالنتروجين السائل أو ثاني أوكسيد الكربون، الثلج الجاف) أو الكوي الكيميائي (الاستئصال الجراحي بعد زرق ليدروكائين 1% في المنطقة).

الأسباب وعوامل الخطورة: وكماأشرنا سابقاً، التقرن الأكتيني سببه هو فرط التعرض لضوء الشمس وهو يحدث بشكل أكبر عند هؤلاء الذين يأخذون حماماً شمسياً أو العاملين خارج منازلهم. التقرن الزهامي يميل لأن يؤثر على البالغين وبشكل أوسع بقليل عندما يصلون إلى متوسط العمر أو الشيخوخة، ولكن السبب غير معروف.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا

هل لديك سؤال؟ استشارات طبية مجانية