الرئيسية / طب وصحة / الطب البديل والتكميلي / برنامج تنظيف داخلي للقضاء على رائحة الجسد

برنامج تنظيف داخلي للقضاء على رائحة الجسد

هل تعرف أن أجسادنا مزودة بجهاز مجارير؟ إنها الأمعاء طبعا، أي الأنبوب الداخلي المسؤول عن هضم الطعام ومعالجة البقايا.
إن الشيء الوحيد الذي يفصل هذا الجهاز عن باقي الجسد هو غشاء رقيق كالجفن.
إن امتلأت الأمعاء بالسموم الآتية من غذاء مليء بالأطعمة المصنعة أو الكيميائيات البيئية أو الأدوية، من شأن هذه السموم أن تخترق الغشاء وتدخل في مجرى الدم لتخرج مع العرق مسببة رائحة كريهة للجسد.
إن رائحة الجسد الكريهة فعلا، تلك التي تزعج الأصدقاء أو الزملاء وتدفع شريكك أن يطلب إليك رؤية طبيب لحل المشكلة، ليست بالأمر الشائع. ولكن إن كنت تعاني من هذه المشكلة، فإن تنظيف الجسد من الداخل هو أفضل الطرق برأيه لعلاجها.

وإليك اقتراحات من الأطباء البديلين لإزالة السموم من الجسم.

دليل العناية الطبية

من شأن رائحة الجسد الكريهة أن تشير إلى مشكلة صحية خفية. فإن لم تعان قبلا من الرائحة الكريهة، ولاحظت أنت أو أحد المقربين إليك تغييرا مفاجئا، اقصد طبيبا فيزيائيا أو طبيب عظم أو معالجة طبيعية للخضوع إلى فحص دقيق وتشخيص السبب.

الكلوروفيل: مزيل طبيعي للرائحة

تعتبر مادة الكلوروفيل الكيميائية الموجودة في النبات مطهرا طبيعيا، واستعمالها على شكل مكمل يساعد على إزالة السموم والرائحة الكريهة من الجسد.

الأمعاء تمتص الكلوروفيل فيدخل في مجرى الدم، وهو يملك مفعولا قويا في التطهير وإزالة الرائحة.

ابتع زجاجة من الكلوروفيل وتناول ملعقة صغيرة منه مرتين أو ثلاث في اليوم. أكثر أيضا من أكل الخضار الورقية الخضراء الغنية بالكلوروفيل، كالسبانخ والشمندر واللفت.

الماء: أضف عصرة من الليمون

الإكثار من شرب الماء يوميا يساعد الجسم على تخفيف السموم المسببة للرائحة والتخلص منها. ويوصى بشرب 100 أونصة (حوالي 3 لتر أو 13 كوب) من الماء يوميا.

وقد ترغب بإضافة عصرة من الليمون إلى كل كوب. وهي طريقة ممتازة للمساعدة على إزالة السموم.

الجولدنسيل Goldenseal: يقتل البكتيريا الضارة

من شأن عشبة الغولدنسيل أن تقتل البكتيريا السامة الموجودة في الأمعاء وتساعد على تخفيف رائحة الجسم. اتبع التعليمات الخاصة بالجرعة على العبوة.

العلاجات السابقة للمضادات الحيوية: خطر إضافي على البكتيريا الضارة

من الضروري استعمال علاج سابق للمضادات الحيوية – وهو مكمل يحتوي على البكتيريا المسالمة التي تساعد على الحفاظ على صحة الأمعاء – لتخفيف أثر البكتيريا المعوية الضارة التي تسبب رائحة الجسد.

ابحث عن مستحضر يحتوي على البكتيريا الملبّنة الحمضة (Lactobacillus acidophilus) والبكتيريا المشقوقة (Bifidobacterium bifidum) إضافة إلى الفروكتو – أوليغوساكاريد التي تساعد على إبقاء البكتيريا الضارة بكمية قليلة. اتبع التعليمات الخاصة بالجرعة على العبوة.

التدليك: دلك بشرتك بفرشاة جافة

إن تدليك البشرة يوميا بفرشاة جافة ذات شعيرات طبيعية ينعش الجلد ويحسن الدورة الدموية ويزيل الخلايا الميتة القديمة (والكريهة الرائحة أحيانا)، ويساعد الجسد أيضا على التخلص من السموم المسببة للرائحة.

استعمل الفرشاة يوميا، بضربات قصيرة وسريعة. ابدأ من الجهات الأمامية والخلفية للذراعين وحركها من رؤوس الأصابع إلى الإبطين، ودوما باتجاه القلب. ثم دلك بها الجهتين الأمامية والخلفية للساقين، وابدأ من القدمين إلى الأعلى. ولا تنس أخمص القدمين.

انتقل إلى منطقة الحوض والأرداف والبطن وأسفل الظهر، وانته عند الصدر وأعلى الظهر، ودلك دوما باتجاه القلب. ودلك منطقة الصدر والبطن وداخل الفخذين بلطف وحذر. وتجنبا لتكون العفن، لا تعرض الفرشاة للبلل أبدا. وفي حال سبب لك هذا التدليك ألما، قم به بلطف وخفة، والانزعاج سيزول.

الطعام: نظام غذائي يزيل السموم

لا بد من تبسيط الغذاء للسماح للجسد بتنظيف نفسه من البقايا القديمة المسببة للرائحة، وتقليص السموم الداخلية. وينصح باتباع نظام غذائي لتطهير الجسم يمتد على 7 أيام ويشتمل على مأكولات معينة ويبعد أنواعا أخرى.

والمأكولات المسموحة هي الفواكه، الخضار، زيت الزيتون أو زيت بذر الكتان غير المعرض للحرارة، منقوع الأعشاب، الماء، الشاي الأخضر، ماء الليمون، عصير الفاكهة المخفف، عصير الخضار، الأرز الكامل ومشتقات الأرز (بما فيها الأرز الأسمر والبسماتي والتايلندي والبري)، فاصولياء ذهبية أو ماش (mung bean)، نودلز المحضر من فول الصويا والميزو (miso) وهي صلصة منكهة من فول الصويا.

أما الأطعمة المحظورة فهي اللحم، السمك، لحم الطيور، البيض، منتجات الألبان، الدهون والزيت (غير المذكورة أعلاه)، الشوكولاته، المكسرات، الفاصولياء والفول (غير المذكورة أعلاه)، السكر، الكحول، القهوة، والشاي الأسود.

استعمل مزيلا طبيعيا للرائحة

يحتوي كثير من مزيلات الرائحة ومضادات التعرق التجارية على الألومنيوم أو غيره من الكيميائيات الصناعية. والتعرض اليومي لهذه الكيميائيات مضر بالصحة برأي الأطباء التقليديين.

الألومنيوم وغيره من الكيميائيات تعتبر سامة لجسدنا والناس الآخرين. اشتر بالتالي المستحضرات الخالية من الكيميائيات والألومنيوم من متاجر الأطعمة الصحية.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا