طبيب دوت كوم

القائمة

اللعب بالطعام | تأديب سلوك الطفل

خذي ولداً عمره سنة أو سنتين أو ثلاث سنوات، وضعيه مع طعام لا يريد تناوله، فتتسخ أيدي الأهل ويدي الولد، وحتماً الطاولة والأرض أيضاً. فحين لا يدفع جوع ولدك بالطعام إلى فمه، تخبرك أصابعه الصغيرة اللعوبة أنه تناول كل ما يريده، سواء نطق بذلك أو لم يفعل. إحرصي دوماً على إبعاد الطعام عن ولدك ما إن يتحول إلى سلاح أو لعبة، لكي تعلميه أن الطعام مخصص للأكل وإلا لن يبقى على الطاولة، حتى لو كان لا يزال جائعاً.

الحؤول دون المشكلة

لا تلعبي أنت بالطعام

إذا حاولت تقليب الحبوب بالشوكة، حتى لو عن غير قصد، يفترض ولدك أن باستطاعته فعل ذلك أيضاً.

حضري طعاماً يحب ولدك تناوله (نوعاً واحداً على الأقل في كل وجبة) ويستطيع تناوله

حضري قطعاً صغيرة بحجم اللقمة يسهل أكلها. ولتخفيف الجهد الذي يفترض بولدك بذله لادخال الطعام إلى فمه، قطعي له الطعام قبل أن تضعي الصحن أمامه.

أتركي أوعية الطعام بعيدة عن الطاولة

أبعدي الولد الصغير ما قبل المدرسي عن إغراء التحريك والصب لمجرد اللهو.

علّمي ولدك قواعد المائدة (في وقت حيادي)

يحتاج ولدك إلى معرفة ما تتوقعينه منه في المطاعم وفي المنزل لأن هذه العادات لا تولد معه. أدعيه باستمرار مثلاً لحفلات شاي وأظهري له كيفية استعمال الملعقة، وإبقاء الطعام على الطاولة، وإبعاد اليدين عن الطعام، وإخبارك متى ينتهي، إلخ. مثلاً أخبري الولد الذي لم يبلغ بعد السنتين “قل لي: ’أنا انتهيت‘ ويمكنك من ثم الذهاب للعب”. وأخبري الولد البالغ ثلاث أو أربع أو خمس سنوات “حين ترن الساعة، يمكنك مغادرة الطاولة. أخبرني حين تنتهي كي أبعد الصحن من أمامك”.

تحدثي إلى ولدك على المائدة

إذا حاولت التحدث مع ولدك، لن يفكر في سبل أخرى للفت انتباهك، مثل اللعب بالطعام.

حل المشكلة

ما يجب فعله

إمدحيه على عادات الأكل الجيدة

حين يجلس ولدك على المائدة من دون اللعب بالطعام، أخبريه أنك معجبة بطريقة أكله الحسنة، لاطلاعه بأنه سيحظى بمكافأة نظراً لتناوله الطعام جيداً. قولي له مثلاً: “إن طريقة استخدامك الشوكة مع حبوب اللوبياء رائعة حقاً” أو “شكراً لأنك لففت المعكرونة حول الشوكة مثلما أخبرتك”.

إجعلي اللعب بالطعام غير مثير للشهية

إذا خرق ولدك قاعدة طعام كنت ناقشتها سابقاً معه، أخبريه عن العواقب لتثبتي له أن اللعب بالطعام سيكلفه بعضاً من الوقت الممتع. قولي له مثلاً: “أنا آسفة لأنك لطخت يديك بالبطاطا المهروسة. لقد انتهى وقت العشاء. عليك ترتيب كل هذه الفوضى”.

إسألي ولدك إن كان شبع حين يبدأ باللعب بالطعام

لا تفترضي فوراً أن ولدك شرير. إسأليه عن سبب تقطيعه رغيف الخبز لمنحه فرصة لشرح دوافعه (إن كان يستطيع التكلم).

ما لا يجب فعله

لا تفقدي أعصابك

على رغم شعورك ربما بالاشمئزاز والغضب من ولدك لتبديده الطعام بسبب لهوه به، قد يكون غضبك النكهة التي يريدها ولدك مع الطعام. فالولد ما قبل المدرسي يكافح لامتلاك قوة التأثير في العالم (للأفضل أو الأسوأ). لا تتركي اللعب بالطعام طريقة للفت الانتباه. تجاهلي كل اللعب غير المخرب بالطعام، شرط أن يبقى ضمن الحدود اللائقة على الطاولة.

لا تستسلمي

إن كان يتوجب على ولدك دفع ثمن لهوه بالطعام، لا تستسلمي وتلغي الكلفة، حتى لو اعترض على العقاب. علّمي ولدك أنك تقصدين ما تقولينه في كل مرة تعقدين اتفاقاً معه.

مواضيع قد تعجبك