الطفح الجلدي أثناء الحمل

أصبت بالطفح الجلدي بالطريقة نفسها التي كان يحدث لي بها عندما كنت في المدرسة الإعدادية. إنه أمر سيئ.

إن توهج الحمل الذي يجعل بعض الحوامل يتألقن لا يعود فقط إلى شعورهن بالسعادة، إنما يعود كذلك إلى زيادة إفراز الزيوت بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث لهن؛ ولذا وللأسف يصيب الطفح الجلدي بعض الحوامل غير المحظوظات والذي يجعل البشرة تتوهج أكثر من اللازم في الواقع (خصوصًا من كن يعانين الطفح الجلدي عند بداية كل دورة شهرية بانتظام).
وعلى الرغم من عدم قدرتك على التخلص من هذا الأمر المزعج كليًّا، فإن التوصيات التالية قد تساعدك على الحد منه إلى أقصى درجة، وحمايتك من أن تعودي لتشبهي نفسك وقت أن كنتِ في المرحلة الإعدادية:

الطفح الجلدي أثناء الحمل

• نظفي بشرتك مرتين أو ثلاثًا بغسول لطيف. لا تفرطي في استخدام مقشرات الجلد، فبالإضافة إلى أن بشرتك خلال الحمل تكون حساسة للغاية، فإن الإفراط في تنظيف البشرة يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالطفح الجلدي.

• استشيري طبيبك قبل استخدام أي كريمات أو علاجات للبثور (سواء دهان موضعي أو دواء يؤخذ عن ط ريق الفم).

• استخدمي مرطبًا خاليًا من الزيوت للحفاظ على رطوبة بشرتك؛ فالبشرة الجافة نتيجة فرط استخدام منظفات الوجه تكون أكثر عرضة للإصابة بالبثور.

• استخدمي مستحضرات العناية بالبشرة الخالية من الزيوت والمدون عليها عبارة ” non comedogenic “، والتي تعني أنها لا تسد المسام.

• أبقي كل ما يلامس وجهك نظيفًا، حتى فرشاة أحمر الخدود الملقاة في قعر حقيبتك.

• لا تعبثي بالبثور. كما تقول لك أمك دائمًا؛ فمحاولة إزالة البثور باليد لا تجعلك تتخلصين منها، بل قد تجعلها تلازمك لمدة أطول من خلال دفع البكتيريا مجددًا داخل البثرة. وكذلك فإنك في فترة الحمل تكونين أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات، كما أن العبث بالبثور قد يترك ندوبًا في نهاية المطاف.

• غذي بشرتك جيدًا. إن النظام الغذائي منخفض السكريات والذي يحض على تناول ما يكفي من الفاكهة والخضر والحبوب الكاملة والدهون الصحية (فكري في حمية الحمل) قد يساعد على الحد من تلك الأعراض التي تسببها مستويات الهرمونات المرتفعة.

• هل تعانين البثور المنتشرة على ظهرك بلا توقف؟ بالإضافة إلى انتظامك في الاهتمام بنظافة بشرتك وتناول الغذاء الصحي، فعليك هنا استشارة طبيبك أو طبيب أمراض جلدية بعدما تخبرينه بأنك تنتظرين منه أن يصف لك دواء لا يتعارض مع حملك ويخفف ألمك في الوقت نفسه (يصف معظم الأطباء حمض الأزيليك). قد يوصيك الطبيب بغسل ظهرك (أو صدرك إذا ظهرت عليه بثور) بحمض الجليكوليك أو بغسول ذي أساس من أحماض الفاكهة ليساعدك على التخلص من تلك البثور الحمراء اللعينة.

نتوءات جلدية غريبة في الثلث الأخير من الحمل

أنا حامل في الشهر السابع. تظهر لديَّ الآن بعض أنواع النتوءات المثيرة للحكة في علامات التمدد

ابتهجي! أمامك أقل من ثلاثة شهور على الولادة، بعدها ستصبحين قادرة على توديع معظم الآثار الجانبية المزعجة للحمل – ومن ضمنها هذه النتوءات المنتشرة مؤخرًا. حتى ذلك الوقت، قد تسعدين بمعرفة أنه على الرغم من كونها غير مريحة (وغير مرئية تقريبًا)، هذه النتوءات غير مثيرة لأي قلق، والمعروفة طبيًّا باسم – يصعب نطقه – الحكة الشروية الحطاطية الصفيحية للحمل، ويطلق عليها كذلك اسم طفح جلدي متعدد الأشكال، وتختفي هذه الحالة عامة بعد الولادة ولا تحدث مرة أخرى في أية ولادة تالية. بالرغم من ظهور الطفح الجلدي متعدد الأشكال في معظم الأحيان في علامات التمدد الموجودة في البطن، تظهر أحيانا كذلك على أفخاذ أو أرداف أو أذرع الأمهات الحوامل. أطلعي طبيبك على طفحك الجلدي وقد يصف لك الطبيب دهانًا موضعيًّا، أو مضاد حساسية أو حقنة لتقليل الرغبة بالحكة.

قد تصابين ببعض الحالات الجلدية والالتهابات الأخرى خلال فترة الحمل (لحسن حظك!)، ما يقلل من مستوى الرضا عن الجلد الذي يحيط بجسمك؛ لذلك تحتاجين إلى إخبار طبيبك دائمًا بأي التهابات جلدية تظهر في أي وقت، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الطفح الجلدي نادرًا ما يسبب أية مشكلة.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا