الرئيسية / طب وصحة / رشاقة ورياضة | برامج حمية | نظام غذائي / الطبخ الصحي وفن تقديم الطعام الصحي

الطبخ الصحي وفن تقديم الطعام الصحي

انه أسلوب وطريقة تحضير الطعام التي تضمن لنا صحة جيدة، وجسما معافى. أي طبخ يعطي نتائج أخرى هو طبخ ممرض، مسبب للشيخوخة، ومميت.

فوائد الطبخ

1.  إرخاء الأعصاب.
2.  إزالة التوتر.
3.  إضفاء الدفء على علاقتك بشريكك.
4.  الشعور مع الشريك في مصاعب الطبخ عوضا عن التنظير (سوف تذهل عندما تكتشف إن إتباع تعليمات الكتاب الفلاني ليس كفيلا بتحويل الدجاج إلى بانيه إنجليزي).

يجب أن يكون الطبخ الصحي ممتعا، سهلا، ومعقول الكلفة. حتى تصبح شيفا في مطبخ 18 ليس من اللازم أن تلبس قبعة بيضاء طويلة، لكن بالتأكيد يجب أن تمتلك المعرفة العلمية الصحيحة.

قوانين المطبخ

الطازج أفضل: ركز على الأطعمة الطازجة التي لا تحتاج إلى طبخ: الطماطم، الخيار، الجزر… وبذلك توفر وقت التحضير وتستفيد من كل الثروة الصحية الموجودة فيها.

الماء صديقنا!: استعمل الماء للطبخ، سواء للسلق، الشوي على البخار، التدميس… الماء لا يضيف أي طاقة إلى الطعام ويحافظ على ألوانها ومحتوياتها غضة شهية. يحمي الطعام من الاحتراق، لأنه لا يحترق! مهما سخنته.

الزيت والشوي عدونا: قلل تناول الزيوت، قلل القلي إلى مرة واحدة في الأسبوع. وفي هذه المرة، لا تحرق الطعام، وإلا تحول إلى سرطان طازج! كذلك بالنسبة للشوي. إذا كنت مصرا على شواء اللحم، جرب هذا الاقتراح: انقع اللحم أو الدجاج بالخل وصوص الصويا والطماطم المهروسة. اسلقها، ثم اشويها لبضع دقائق حتى يتحمر السطح فقط. تذكر أن الطماطم والصويا مضادات للسرطان، فاستخدمهما للنقع بكثرة. بالنسبة للقلي لا تستعمل الزيت للقلي أكثر من مرة واحدة

اقرأ أيضاً:  كيف تحول جسمك إلى ماكينة لحرق الدهون

الملح صديق عدونا! وبالتالي عدونا!: قلل الملح، واستعمل التوابل لتطييب الطعام. أنت لست أخطبوطا في ماء المحيط المالح! بل أنت سمكة ملونة زرقاء في مياه نهر الأمازون العذبة.

أخيرا: الطبخ غير الصحي ينقص العمر، لكن الطبخ غير الآمن يقصف العمر! راعي قواعد السلامة العامة في المطبخ، تأكد من سلامة الأنابيب ومفاتيح الغاز. احتفظ دائما بطفاية وعلم عائلتك كيف تستخدمها. لا تضع شيئا على النار وتتركه، خاصة الزيت، لن يحتاج الأمر سوى إلى بضع دقائق وسيتحول المقلى إلى بئر نفط مشتعل: صدقني. لقد حدث ذلك معي! ابقى واقفا بجانب الغاز عندما تطبخ، وبعد الانتهاء تأكد أن العيون مغلقة، وأغلق صمام الغاز.

في حال حدوث حريق، اخرج العائلة من المنـزل بسرعة، إذا كان الزيت مشتعلا، غطيه بغطاء الوعاء، ولكن لا تعيد فتحه حتى تتأكد انه انطفأ! لأنه سوف ينفجر في وجهك. اطلب الدفاع المدني، اقطع الكهرباء. والأهم: لا تحاول القيام بأعمال بطولية!

الطبخ المسرطن

= حمر اللحوم على النار، الفحم، بحيث يذوب الدهن وينـزل على الفحم المشتعل، يحترق ويتطاير ويختلط مع الدخان المنبعث، ثم يصعد إلى اللحم مرة أخرى حيث يمتصه ويتحمر به.

= اشوي اللحوم – أو أي طعام – لدرجة الاحتراق.

= استعمل الزيت للقلي عشرات المرات، واقلي به حتى يحترق ويصبح لونه كالقطران

فن التقديم الصحي

لنتكلم الآن عن طريقة تقديم الطعام الصحي، طعام الشباب والصحة. بكل أسف وفيما يتعلق بطريقة التقديم، تتقدم الأطعمة التافهة وغير الصحية بطرق توضيبها وتغليفها، وبالمواد الملونة المضافة إليها، والتي تجعلها أكثر جاذبية.

اقرأ أيضاً:  هل حساسية الطعام يمكن أن تسبب زيادة الوزن والدهون؟

نحن نحب الألوان، ولا غرابة أن كل شعوب وحضارات الأرض تتغنى وتبتهج بقوس قزح، الذي يعني لنا الشمس والضياء بعد المطر. فالمطر يحمل الماء للأرض والثمر، والشمس تعطي الطاقة اللازمة للتمثيل الضوئي، والنتيجة ثمار الأرض الرائعة والشهية والملونة.

لهذا يعمد مصنعو الأطعمة التافهة إلى شحنها بألوان صناعية، ليستغلوا حبنا وشغفنا بالألوان: صغارا وكبارا. ولكن المشكلة تكمن في أن هذه الألوان هي ألوان فارغة، خالية من المواد المغذية والفيتامينات، المواد الكيمائية الضوئية، ولا تقدم لنا سوى الدهن والسكر.

على الطاولة

عدد الأطباق: اقلها أربعة، لزيادة الشعور بالتنوع والامتلاء.

الألوان: 7 ألوان.

صغر حجم الطبق: حتى تشعر بأنه كبير مع محتواه القليل.

فرش الطاولة: لون الهدوء: الأخضر… لون التحليق: الأزرق.. استعمل ألوانك المفضلة.

تناول الطعام بملعقة صغيرة.

ضع دائما كوبا من الماء على المائدة.

اجعل وقت تناول الطعام نشاطا مبهجا، لا تتجادل أو تناقش المشاكل مع شريكك أو عائلتك على الطاولة، فقط استرخي، كل، واستمتع.

استرخي، كل، واستمتع.

توصيات دول العالم للاستمتاع بالطعام

الطعام هو أحد أكبر متع الحياة.

بريطانيا: استمتع بطعامك.

نيوزلندة: الطعام + المتعة = الصحة.

فرنسا: استمتع بالطعام وكل ثلاث وجبات متوازنة.

اليونان: كل ببطء في أوقات منتظمة في بيئة مريحة.

ألمانيا: خذ وقتك واستمتع بالحياة، تناول إطباق حضرت بعناية وطعمها لذيذ.

اليابان: استمتع بجو العائلة وأنت تتناول طعامك.

تأليف: د. أسامة محمود

اقرأ أيضاً:  حمية الدهون | مرحلة الأساس 1

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا