الرئيسية / طب وصحة / طب نفسي | علم النفس / الضغوط ومقدمو الرعاية

الضغوط ومقدمو الرعاية

دائمًا ما يطلب منا طوال حياتنا أن نقدم الرعاية لشخص يعاني مرضًا أو إصابة ما. وفي معظم الحالات، يكون تقديم الرعاية بشكل مؤقت، ولا يتطلب بذل قدر كبير من الجهد الجسدي أو العقلي. وربما نشعر ببعض الضغوط حيال طلبات تقديم الرعاية، ولكن سرعان ما تتبدد هذه الضغوط، عندما لا يتم طلبنا إلى المساعدة في الرعاية. ورغم ذلك، يجب الاستمرار في تقديم الرعاية، في بعض الحالات، فترة طويلة أو إلى ما لا نهاية فيما يبدو، وقد تتطلب الرعاية أعمالًا استثنائية من جانبنا، وهنا ربما يصبح تقديم الرعاية أكثر الأمور إثارة للضغوط بالنسبة لمقدمها.

التحدي

ربما تتحسن صحة طفل مصاب بكسر في العظام أو بالزكام بسرعة إلى حد ما. أما الزوج أو الصديق، الذي أصابته حالة مرضية مؤقتة، فربما يحتاج إلى درجة من المساعدة، ولكنه من المحتمل أن يكون قادرًا على رعاية نفسه، بل والشعور بالاستياء عند التدخل في حياته. وربما نقدم المساعدة هنا كمقدمين للرعاية، ولكن العمل الحقيقي لمقدم الرعاية يظهر عندما نحاول مساعدة شخص مصاب بحالة مرضية تتطلب اهتمامًا مكثفًا واستهلاكًا لوقتنا. وغالبًا ما نقدم هذا النوع من الرعاية للوالدين المسنين، أو أحيانًا للزوج/الزوجة الذي تصيبه حالة مرضية موهنة. ونحن نشعر بالسعادة بطريقة واعية لتقديم المساعدة، خاصة عندما تكون موجهة لشخص قدم لنا المساعدة في الماضي. ورغم ذلك، فربما نبدأ بشكل غير واع في اكتساب الشعور بالاستياء أو التمزق بين احتياجاتنا الحياتية واحتياجات الشخص الذي نقدم له الرعاية. وربما يؤدي هذا الخليط من الشعور بالرضا والإحباط إلى ضغوط هائلة قد تؤثر على جودة الرعاية التي نقوم بتقديمها. ويجب علينا أن ندرك الضغوط الحقيقية لتقديم الرعاية، وكيفية التغلب عليها. ويتمثل التحدي في التحلي بالأمانة مع أنفسنا، فيما يتعلق بالمتطلبات التي تُفرض علينا، ورؤية كيفية تأثير هذه الضغوط على حياتنا، والبحث عن حلول لمشكلات تقديم الرعاية؛ مما قد يؤدي إلى تحريرنا إلى حد ما. ونحن لا نستطيع التغاضي بشكل مقبول أبدًا عن الأمراض أو الإصابات التي تقع لمن نحبهم، ولكن يجب علينا فهم الضغوط، ومحاولة التخلص منها. وعندئذ يمكننا تقديم الرعاية المطلوبة والشعور بالسعادة لأننا متواجدون للمساعدة.

الحقائق

يشير أبسط تعريف لمقدم الرعاية إلى أنه شخص يتولى رعاية البالغين الآخرين، في معظم الأوقات يكون الوالدين أو الأزواج/الزوجات الذين يصابون بالمرض أو العجز. ويستطيع مقدمو الرعاية التخطيط لتقديم المساعدة من خلال العديد من المهام اليومية:

–  شراء مواد البقالة؛
–  تنظيف المنزل؛
–  الطهي؛
–  شراء الأشياء الأساسية؛
–  دفع الفواتير والتعامل مع الأمور المالية؛
–  التأكد من تناول الدواء؛
–  استخدام دورة المياه؛
–  الاستحمام؛
–  ارتداء الملابس؛
–  التأكد من تناول متلقي الرعاية الطعام بشكل مناسب.

ومع تقدم أعمار السكان، خاصة بين أفراد جيل الطفرة السكانية الذين يقتربون من سنوات الشيخوخة، سوف تزداد الحاجة بالتأكيد لتقديم الرعاية. وهذا يعني أن المزيد والمزيد من الشباب الأقارب سوف يضطرون إلى تقديم المساعدة إلى والديهم أو أقاربهم الأكبر سنًّا. وإذا كنت صغيرًا لدرجة لا تضطر معها إلى الاضطرار إلى التعامل مع اهتمامات وشواغل مقدم الرعاية، فإنه يجب أن تتوقع القيام بشيء من هذا القبيل في المستقبل.

ويتمثل أحد العناصر الأساسية لعلاقة تقديم الرعاية التي يجب وضعها في الاعتبار في الجانب النفسي للرعاية المطلوبة. وعلى افتراض أن الشخص الذي يحتاج إلى الرعاية سيكون أحد الوالدين في معظم الأحوال، فإنه سيجب على مقدم الرعاية ومتلقيها التعامل مع انعكاس في الأدوار مثير للمشكلات. قبل أن يحدث موقف تقديم الرعاية، كان الوالدان معتادين العيش وحدهما، وكانا قبل ذلك مسئولين عن رعاية أطفالهما. والآن، انقلبت الآية تمامًا، ويجب أن يعتمدا على قدرات أطفالهما وأحكامهم. وربما يؤدي هذا بسهولة إلى الإحساس بمشاعر بالصراع والاستياء، التي يجب التعامل معها عن طريق منح الشخص الذي يحتاج للرعاية أكبر درجة ممكنة من القدرة على الاستمرار في اتخاذ بعض القرارات.

إن رعاية شخص آخر تستهلك قدرًا كبيرًا من الوقت والجهد، علاوة على أنها تعني التعامل مع مسئوليات تقديم الرعاية إلى جانب الأنشطة الضرورية الأخرى. ويفيد العديد من مقدمي الرعاية بأنهم يصبحون أقل قدرة على الاعتناء بصحتهم الشخصية، من ناحية التدريبات الرياضية والتغذية. وغالبًا ما ينتهي الأمر بمقدمي الرعاية بالشعور بالغضب، والقلق، والعزلة، والحزن. ويصدق هذا بشكل خاص على الأشخاص الذين يقدمون الرعاية لشخص مصاب بمرض ألزهايمر أو بعض أشكال الاختلال العقلي الأخرى. وتعد مقدمات الرعاية الإناث أكثر عرضة للضغوط مقارنة بالذكور، وتزداد احتمالات شعور الأشخاص الذين يقدمون الرعاية لأزواجهم/زوجاتهم بالضغوط أكثر من الأشخاص الذين يقدمونها للوالدين. وربما تعاني ضغوط تقديم الرعاية، إذا كنت تشعر بهذه الأعراض:

–  مشكلات في النوم؛
–  تغير عادات تناول الطعام؛ مما يؤدي إلى زيادة الوزن أو انخفاضه؛
–  الشعور بالتعب طوال الوقت؛
–  فقدان الاهتمام بالأنشطة التي كنت معتادًا الاستمتاع بها؛
–  سهولة الشعور بالسخط، أو الغضب، أو الحزن؛
–  المشكلات الجسدية، مثل الشعور المتكرر بالصداع أو آلام المعدة.

الحلول

ربما يكون التخطيط المسبق لاحتياجات تقديم الرعاية أمرًا مهمًّا، حتى قبل ظهور هذه الاحتياجات.

ويتشابه هذا مع التخطيط المسبق للجنائز؛ فسوف يساعدك التخطيط المسبق على دمج قدراتك مع المتطلبات المحتملة لشخص سوف يحتاج إلى الرعاية، ويتضمن التخطيط المسبق العديد من الأمور التي يجب عليكم جميعًا الاتفاق عليها:

–  أين سيعيش الشخص الذي يحتاج للرعاية؟
–  هل سيتوجب على الشخص الذي يحتاج للرعاية أن يقوم ببيع بعض المتعلقات الشخصية من أجل خفض مستوى معيشته، وبيع المنزل الذي لم يعد يستطيع الاعتناء به؟
–  ما الترتيبات المعيشية بالنسبة لزوجة/زوج الشخص الذي يحتاج للرعاية؟
–  كيف سيتم دفع تكاليف الرعاية اللازمة، وما العناصر المالية الأخرى التي يجب الاتفاق عليها؟
–  ما التوقعات المتعلقة بك في تقديم الرعاية، وما الخدمات التي يتم استئجارها، مثل ممرضة زائرة أو مقدم رعاية متخصص؟

في موقف تقديم الرعاية، ربما يكون من الضروري أن يتم نقل الشخص الذي يحتاج للرعاية إلى مؤسسة رعاية ممتدة أو دار للنقاهة، ولقد أظهرت الدراسات أن هذه الأنواع من الانتقالات وفقدان الاستقلالية التي تمثلها ربما تكون أحد أكبر مثيرات الضغوط بالنسبة للشخص الذي يحتاج للرعاية. وربما يكون هذا أيضًا أحد المثيرات الكبيرة للضغوط بالنسبة لمقدم الرعاية الذي ربما يشعر بالذنب حيال القيام بالانتقال الذي كان يجب القيام به. ومن الضروري البحث عن مؤسسة مريحة تتمتع بسمعة طيبة، وأخذ الوقت اللازم في فحص المؤسسة بشكل شامل، والتأكد من أن العاملين بها يقدمون الرعاية لأحبائك، والأهم من ذلك، الالتزام بتكرار الزيارات والبقاء مع الشخص فترة كبيرة.

هناك مجموعة من الطرق التي يمكنها من خلالها المساعدة على تخفيف حدة الضغوط التي تشعر بها كمقدم للرعاية، بما في ذلك:

–  البحث عن موارد تقديم الرعاية المجتمعية، ويمكنك الحصول على مساعدة جديرة بالثقة من مؤسسات، مثل الرابطة الوطنية لتقديم الرعاية العائلية ومجموعة الدعم الوطنية لتقديم الرعاية العائلية.
–  طلب المساعدة من الآخرين، وقبول المساعدة عند تقديمها.
–  الحفاظ على حياتك الاجتماعية، والبقاء على اتصال بالأصدقاء وأفراد العائلة.
–  وضع روتين يومي، وترتيب الأولويات، ووضع قوائم بالمهام الواجبة.
–  الاتجاه إلى المجموعات ذات الأساس الديني من أجل المساعدة.
–  الانضمام إلى إحدى مجموعات دعم مقدمي الرعاية في موقفك، مثل رابطة ألزهايمر.
–  زيارة الطبيب من أجل القيام بفحص طبي، ومناقشة أعراض الشعور بالاكتئاب أو المرض.
–  محاولة الحصول على النوم والراحة الكافية.
–  الحفاظ على نظام غذائي غني بالفواكه، والخضراوات، والحبوب الكاملة، وتقل فيه الدهون المشبعة.
–  التعامل مع الضغوط يومًا فيومًا.
–  التأمل والاسترخاء.
–  قبول المشاعر المختلطة التي تشعر بها.

إذا احتجت إلى المساعدة في تقديم الرعاية، فإنه يمكنك طلب وكالة المنطقة للمسنين المحلية، فسيمكنهم مساعدتك، حسب احتياجاتك، في:

–  نقلك أو نقل الشخص المحتاج للرعاية؛
–  تقديم وجبات للشخص المحتاج للرعاية في منزله؛
–  تقديم الرعاية اليومية للبالغين والرعاية المنزلية؛
–  التنظيف وخدمات أعمال فناء المنزل؛
–  إجراء تعديلات على المنزل من أجل العاجزين؛
–  الإحالة إلى مراكز كبار السن؛
–  رعاية المسنين؛
–  مجموعات الدعم؛
–  الاستشارة القانونية والمالية.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا