التصنيفات
رشاقة ورياضة | برامج حمية | نظام غذائي

الشفاء الغذائي | انقطاع طمث، وجع تشنج عضلات، سمنة، تخلخل عظام، بروستات، صدفية، التهاب جيوب، مشاكل نوم، غدة درقية، قروح

نذكركم أن التوصيات الواردة تسعى إلى المساعدة على استرداد الصحة ولا تحل محل النصيحة الطبية، ولا ينبغي الاستمرار في إتباعها على قاعدة مستمرة متى ما تم إصلاح الحالة.

الالتهاب

العديد من المشاكل الصحية، التي تنتهي بـ «itis» التهاب (في أحد أعضاء الجسم) هي مشاكل التهابية. وهذا يعني أن جزءاً من الجسم كالعضلات أو المفصل، الامعاء أو الجهاز التنفسي، مصاب بالالتهاب. هذه دلالة على أن الجسم يتفاعل أو يستجيب بإفراط لشيء ما. إن الاستعداد للاستجابة المفرطة يمكن أن ينشأ في حال افتقار الشخص إلى الدهون الأساسية ومغذياتها الداعمة، فيتامينات B3، B6، بيوتين، فيتامين C، زنك ومغنيزيوم. يعتبر حامض فيتامين B5 ضرورياً أيضاً لصناعة الكورتيزول، وهو هرمون الجسم المضاد للالتهاب. حامض Boswellic، المتوفر في نبتة حمض البان، هو عامل طبيعي مضاد للالتهاب ويتواجد على شكل مسحوق كريم للمفاصل والعضلات المتلهبة. ويساعد L-glutamine على تسكين التهاب الامعاء. أما المغذيات المانعة للتأكسد فهي أيضاً تدخل بالتأكيد في الاستجابات الالتهابية. مع ذلك، فهناك بعض المعنى في تسكين الالتهاب في حال استمرار مصدره. وقد يكون هذا عبارة عن حساسية طعام أو مادة تثير الالتهاب كالكحول.

الشفاء الغذائي

نصيحة النظام الغذائي

تجنب المواد القامعة للمناعة أو القابلة للإثارة كالقهوة، والتوابل القوية. تجنب الأطعمة المشكوك فيها، كالقمح ومنتجات اللبن مدة عشرة أيام لتقدير الاستجابة ازاءها.

المكملات

●    فيتامين متعدد ومعدن متعدد (مع 300 ملغ مغنيزيوم و15 ملغ زنك)
●    مركب مانع للتأكسد
●    2 × فيتامين C 1000 ملغ
●    1 × B5 500 ملغ
●    مسحوق بودرة L-glutamine 3 غرام يومياً
●    GLA 300 ملغ
●    زيت سمك DHA/EPA 1200 ملغ يومياً
●    كبسولات أو مسحوق كريم حامض Boswellic (اختياري)أعراض اضطراب الامعاء

تستعمل هذه الجملة لوصف الإسهال أو الإمساك المتقطع، ألم في البطن أو عسر الهضم. هناك عدة أسباب ممكنة تساهم في واحد أو أكثر من هذه الأعراض. إنها تشمل حساسية الطعام، التهاب الامعاء، استثارة مفرطة لعضلات الامعاء، الاجهاد، عدوى وثقل سام. لذلك يفضل مقابلة استشاري تغذية يستطيع تحديد العوامل التي لها صلة بالموضوع. إن الدهون الأساسية والحامض الأميني تهدئ من التهاب الامعاء، ومضادات التأكسد تساعد الجسم على التخلص من السموم، والتوازن المعدني الصحيح يساعد عضلات الامعاء على العمل كما ينبغي.

نصيحة النظام الغذائي

اتبع نظاماً غذائياً بسيطاً وصافياً يتكون من الخضار المطبوخة قليلاً، السمك، حبوب غير غروية (أرز، جاورس، ذرة، قنوا)، العدس والفاصوليا، مع بذور مطحونة لضمان الدهون الأساسية. تجنب كل بواعث الحساسية التي تتوقعها، وهي تشمل القمح ومنتجات اللبن، القهوة والتوابل، مدة عشرة أيام لترى ما إذا كان هنالك فرق.

المكملات

●    فيتامين متعدد ومعدن متعدد
●    مركب مانع للتأكسد
●    2 × فيتامين C 500 ملغ
●    مسحوق بودرة L-glutamine 3 غرام يومياً
●    GLA 300 ملغ
●    أنزيمات هضمية مع كل وجبة رئيسية (إذا كان عسر الهضم عارض)

عوارض انقطاع الطمث

وهي تتضمن الشعور بالإنهاك، الإحباط، زيادة الوزن، تخلخل العظم، انخفاض النشاط الجنسي، الجفاف في المهبل واحمرار ساخن. علماً بأن التغذية المثلى غالباً ما تساعد على التخفيف من هذه الأعراض، هناك العديد من النساء التي تستجيب لكميات قليلة من البروجسترون الطبيعي المستعمل كمسحوق كريم. ويتوفر هذا في وصفة طبية. التكملة بالفيتامين C مع فيتامين E وBioflavonoids قد تساعد على تخفيض علامات الإحمرار الساخنة. كذلك الأحماض الدهنية الأساسية الكافية التي تصنع الـ Prostaglandins الذي يساعد على توازن مستويات الهرمون، تعتبر هذه الدهون مهمة لهذا العارض ولأعراض أخرى، منها جفاف المهبل. من أجل عمل الـ Prostaglandins، من الضروري التكملة بكمية وافية من الفيتامين B6، الزنك والمغنيزيوم.

نصيحة النظام الغذائي

الحرص على ضرورة التوقف عن مصادر السكر والمنبهات. خذ معلقة طعام من مزيج زيت مضغوط أو ملعقة طعام مغمورة من البذور المطحونة للحصول على الدهون الأساسية، المغنيزيوم والزنك.

المكملات

●    فيتامين متعدد ومعدن متعدد
●    2 × فيتامين C 1000 ملغ مع 500 ملغ من Bioflavonoids
●    فيتامين E 500 وحدة دولية
●    مركب معدني للعظام (يشمل مغنيزيوم وزنك إضافيين)
●    GLA 300 ملغ

أوجاع وتشنجات العضلات

تعود التشنجات في أغلب الأحيان إلى اختلالات في الكالسيوم/المغنيزيوم ويتم إصلاحها من خلال إضافة 500 ملغ من الكالسيوم و300 ملغ من المغنيزيوم. ورغم الاعتقاد السائد، نادراً ما تعزى الحالة إلى نقص في الملح. ويفضل في الواقع تجنب إضافة الملح وإبقاء كمية السوائل عالية. الفاكهة تعتبر غنية بالبوتاسيوم والماء طبيعياً، وتحتوي على صوديوم كافٍ لاحتياجات الجسم. أوجاع العضلات قد تحصل للسبب نفسه، أو عندما تكون خلايا العضلات غير قادرة على صناعة الطاقة من الغلوكوز بفعالية. إن المغنيزيوم، خصوصاً على شكل Magnesium malate، يساعد في هذه الحالة أيضاً، كما بالنسبة إلى فيتامينات B. وقد تحصل الأوجاع كذلك بسبب الالتهاب.

نصيحة النظام الغذائي

تجنب الملح وزد من كمية الفاكهة (الغنية بالبوتاسيوم) والبذور (الغنية بالكالسيوم والمغنيزيوم). اشرب الكثير من الماء.

المكملات

●    فيتامين متعدد ومعدن متعدد
●    فيتامين C 1000 ملغ
●    مركب B
●    مركب معدني للعظم (يمنح 500 ملغ كالسيوم و300 ملغ مغنيزيوم) أو Magnesium malate مع الكالسيوم

السُمنة

إن الطعام الذي يتوافق مع الحاجة، بالإضافة إلى اختيار الأطعمة التي تبقي السكر بالدم منتظماً، بمؤازرة تناول كمية مثلى من المغذيات التي تساعد على تثبيت السكر بالدم، كل هذه الأمور تساعد على فقدان الوزن من خلال تثبيت الشهية وحرق الدهون. وتشمل هذه المغذيات فيتامينات B3، B6، C، الزنك والكروم. إن ألياف الكونجاك، وهي مصدر للـ Glucomannan، تساعد أيضاً على تثبيت السكر بالدم. وكذلك الحال بالنسبة إلى HCA، الذي يبطئ قدرة الجسم على تحويل الوقود الإضافي إلى دهن بالجسم. لدى بعض الأشخاص، فإن حساسيات الطعام تسبب احتباساً في الماء يساهم في السُمنة. إذا شككت في أي أطعمة، وأكثرها شيوعاً القمح ومنتجات اللبن، احذفها من غذائك العام مدة عشر أيام لاختبار ما إذا كان لها صلة بزيادة الوزن. كما أن مشاكل الغدة الدرقية قد تكون هي أيضاً إحدى عوامل السُمنة. في حال إخفاق كل الاحتمالات السابقة، اطلب من الطبيب فحص الغدة الدرقية.

نصيحة النظام الغذائي

التركيز على الأطعمة الغنية بالماء كالفاكهة والخضار الطازجة والكربوهيدرات بطيئة الإحلال. تجنب كل مصادر السكر سريع الإحلال. حاول الامتناع عن الطعام مدة يوم واحد في الأسبوع، أو المواظبة على الفاكهة فقط. مارس تمارين الإيروبيك خلال النهار بأوقات منتظمة.

المكملات

●    فيتامين متعدد ومعدن متعدد
●    فيتامين B6 100 ملغ مع زنك 10 ملغ
●    كروم 200 ميكروغرام وHCA 750 ملغ
●    فيتامين C 1000 ملغ
●    3 غرام من ألياف الكونجاك/ glucomannan (اختياري)

تخلخل العظام

في هذه الحالة تخف كثافة العظام، مما يزيد من خطر حدوث كسر وانضغاط فقرات العمود الفقري. من منظور غذائي، هناك ثلاثة عوامل أساسية مساهمة، هي استهلاك البروتين المفرط، الذي يؤدي إلى تحويل الكالسيوم من العظم لتعطيل حموضة الدم الزائدة؛ السيطرة النسبية للإستروجين على البروجسترون، كون الثاني هو منشط أساسي لنمو العظام ونقص مغذيات بناء العظام، وهي تشمل الكالسيوم، المغنيزيوم، فيتامين D، فيتامين C، الزنك، الصوان، الفوسفور والبورون. إن استعمال كريم البروجسترون الطبيعي، الموصوف من قبل الطبيب، قد ثبتت فعاليته بنسبة أربع مرات أكثر من HRT الإستروجين المصنع، في ترميم كثافة العظام.

نصيحة النظام الغذائي

جعل كل مصادر الدهون المشبعة في أدنى حد لها بسبب آثارها الإستروجينية. خذ ملعقة مغمورة من البذور المطحونة كل يوم كمصدر للكالسيوم، المغنيزيوم والزنك.

نصيحة المكمل

●    فيتامين متعدد ومعدن متعدد
●    فيتامين C 1000 ملغ
●    مركب معدني للعظام

أعراض ما قبل الحيض

إن مجموعة هذه الأعراض تشمل الانتفاخ، الإنهاك، سرعة الانفعال، الإحباط، ليونة الصدر وأوجاع الرأس وهي تحصل غالباً في الأسبوع الذي يسبق الحيض. هناك ثلاثة أسباب رئيسية هي، سيطرة الإستروجين والنقص النسبي للبروجسترون – يتم تصحيحه بالبروجسترون الطبيعي وتجنب مصادر الاستروجين؛ عدم تحمل الغلوكوز، والدليل هو الشهية تجاه الأطعمة الحلوة والمنبهات؛ ونقص في الأحماض الدهنية الأساسية وفيتامين B6 الزنك والمغنيزيوم، والتي تشكل سوياً الـ Prostaglandins التي تساعد على توازن مستويات الهرمون. في حين أن الحاجة إلى هذه العناصر تزداد أكثر قبل موعد الدورة، إلا أنه من الحكمة تناول المكملات طيلة الشهر. إذا كان التدخل الغذائي والمكمل لا يؤديان إلى تحسن مهم، ينبغي مقابلة استشاري تغذية والتحقق من توازن الهرمون.

نصيحة النظام الغذائي

تناولي وجبات قليلة ومتكررة قبل الحيض، وتناولي وجبات خفيفة من الفاكهة لكن تجنبي السكر، الحلويات والمنبهات. تأكدي من أن الغذاء اليومي يحتوي على ملعقة طعام من زيت الزيتون المضغوط الغني بالأحماض الدهنية أوميغا 3 وأوميغا 6.

المكملات

●    فيتامين متعدد ومعدن متعدد
●    2 × فيتامين B6 100 ملغ مع زنك 10 ملغ
●    فيتامين C 1000 ملغ
●    مغنيزيوم 30 ملغ
●    GLA 300 ملغ

مشاكل البروستات

إن المشكلة الأكثر شيوعاً هي التهاب غدة البروستات أو تضخم غير خبيث في البروستات، حيث تتوسع الغدة، متداخلة مع جريان البول. يعتقد أن ذلك يعود إلى اختلالات هرمونية، ربما نتيجة نقص في التستوسترون وسيطرة الاستروجين، مما يؤثر على الـ Prostaglandins التي لها مفعول مضاد للالتهاب. العكس ممكن بلوغه من خلال التكملة بالأحماض الدهنية الأساسية والتستوسترون. إن الزنك مهم أيضاً، ونوع من الأعشاب يدعى نخلة منشارية. وتعد غدة البروستات موقعاً شائعاً للسرطان، الذي تتم إثارته على الأغلب بواسطة اختلالات هرمونية.

نصيحة النظام الغذائي

التركيز على الأطعمة الغنية بمضادات التأكسد، تجنب الحليب واللحوم نظراً إلى محتواها من الهرمون، وتناول الطعام العضوي قدر ما أمكن. ابقِ على كمية قليلة جداً من الدهون المشبعة، وتأكد من الحصول على كمية وافرة من الدهون الأساسية من البذور وزيوتها المضغوطة.

المكملات

●    فيتامين متعدد ومعدن متعدد
●    مركب مانع للتأكسد (كمية مضاعفة لسرطان البروستات)
●    2 × فيتامين C 1000 ملغ (كمية مضاعفة لسرطان البروستات)
●    GLA 300 ملغ
●    نخلة منشارية 300 ملغ (لتوسيع البروستات فقط)

داء الصدف

إن هذا النوع مختلف تماماً عن الأكزيما أو الالتهاب الجلدي، وهو لا يستجيب عموماً للتدخل الغذائي. وقد تحدث هذه الحالة عندما يكون الجسد «مسموماً»، ربما بسبب النمو الزائد لكائن المبيضات البِيض، مشاكل هضمية تؤدي إلى التسمم أو قدرة الكبد الضعيفة على التخلص من السموم. خلافاً لذلك، ينبغي النظر في العوامل التي تمت مناقشتها حول حالات الأكزيما والالتهاب الجلدي.

نصيحة النظام الغذائي

التأكيد على ضرورة تخفيض كميات اللحوم ومنتجات اللبن (حتى يبقى مستوى الدهون المشبعة منخفضاً لديك) وتناول الكثير من البذور وزيوتها للحصول على الدهون الأساسية. إذا توقعت نشوء حساسية من منتجات اللبن أو القمح، اختبر ذلك من خلال تجنب هذه الأطعمة.

المكملات

●    فيتامين متعدد ومعدن متعدد
●    مركب مانع للتأكسد
●    فيتامين C 1000 ملغ
●    GLA 300 ملغ
●    زيوت سمك أو زيت بذر الكتان يومياً

مرض الفصام (شيزوفرينيا)

إن هذا النوع الحاد من مشاكل الصحة العقلية يصيب شخصاً من بين مئة شخص. هناك أسباب عدة، إلا أن غالبيتها يمكن تخفيفها من خلال التغذية. وينصح بشدة مقابلة استشاري تغذية قادر على إجراء فحوصات لتحديد ما إذا كانت الاختلالات الكيميائية الحيوية تسبب هذه الحالة. إن المغذيات التي تستطيع المساعدة تشمل حامض الفوليك، الأحماض الدهنية الأساسية وجرعات كبيرة من النياسين (B3). هذه العناصر لا تساعد كل المصابين، وقد تجعل بعض أنماط الحالات أسوأ حالاً – من هنا الحاجة إلى إجراء الفحص. غالباً ما يكون هنالك خلل أساسي في الغلوكوز وحساسيات.

نصيحة النظام الغذائي

توقف عن تناول السكر والأطعمة المكررة أو على الأقل تجنبها. امتنع عن المنبهات – الشاي، القهوة، الشوكولا، المشروبات الغازية والسجائر. حاول تمضية أسبوعين من دون قمح أو منتجات اللبن.

المكملات

●    فيتامين متعدد
●    2 × فيتامين C 1000 ملغ
●    معدن متعدد مع زنك، مغنيزيوم، مانغنيز وكروم
●    حامض فوليك إضافي، نياسين أو أحماض دهنية أساسية يفضل تناولها فقط تحت إشراف طبي

الشيخوخة

إن هذه الحالة تتميز في الأساس بفقدان الذاكرة، إلا أن السبب الدقيق ما زال مجهولاً. العوامل المساهمة هي ضعف الدورة الدموية، نقص في مضادات التأكسد مما يسبب استعمالاً ضعيفاً للأوكسيجين، انخفاض في الاستيل كولين الكيميائي بالدماغ وتراكم مفرط للعناصر السامة كالألمنيوم. ينبغي إجراء تحليل للمعدن في الشعر لتحديد مستويات التسمم من المعادن وخاصة الألمنيوم. إن المغذيات «الذكية» كالكولين Choline، حامض الجميع، DMAE وPyroglutamate قد تعزز الذاكرة. وقد تساعد أيضاً مانعات التأكسد. من المحتمل أن تكون حالة الشيخوخة السيئة ناجمة عن سنوات من التغذية دون المثلى. العكس هو نادر، رغم أن التحسن ليس كذلك، وغالباً ما يتحقق.

نصيحة النظام الغذائي

تأكد من شرب الكثير من الماء. يعد السمك، وخاصة السردين، مصدراً جيداً لمغذيات الدماغ. تجنب الأطعمة المقلية والمنبهات.

المكملات

●    فيتامين متعدد
●    معدن متعدد (مع 10 ملغ من الزنك على الأقل)
●    مركب مغذي ذكي (مع كولين، حامض الجميع، DMAE، pyroglutamate)
●    2 × مركب مانع للتأكسد
●    2 × فيتامين C 1000 ملغ
●    تجدر أيضاً تجربة عشبة ginkgo biloba (شجرة زينية) 100 – 200 ملغ مرتين أو ثلاث مرات في اليوم

التهاب الجيوب الأنفية

إن الالتهاب في الجيب الأنفي والمجاري الأنفية، غالباً ما يقود إلى التهابات الجيوب الأنفية. العوامل التي تساهم في هذه الحالة هي المثيرات الأنفية كدخان مخارج الغاز، السجائر، الأماكن المليئة بالدخان، الغبائر وغبار الطلع؛ الحساسيات المكونة للبلغم والتي غالباً ما تكون ازاء منتجات اللبن والقمح؛ بالإضافة إلى ضعف جهاز المناعة. إن الإكثار من الأطعمة المقلية أو الاجهاد أو الافتقار إلى النوم أو الأكل فوق الحد، كل هذه العوامل تؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة. إن الفيتامينات التي تساعد على رفع المناعة، من ضمن مغذيات أخرى، هي الفيتامين A، C والزنك. أما بالنسبة إلى الدهون الأساسية فهي أيضاً ضرورية للتحكم بالالتهاب وضبطه.

نصيحة النظام الغذائي

كُل قليلاً، لكن لا تتوقف عن الأكل – أكثِر من تناول الأطعمة الحيوية مثل الفاكهة والخضار الأكثر عضوية (الخضار الصغيرة، التي نمت براعمها حديثاً)، إضافة إلى البذور. أنت بحاجة إلى البروتين (القنوا، البذور، المكسرات، السمك، التوفو، الذرة، إلخ…) لكن تجنب الأطعمة المكونة للبلغم كالحليب، البيض واللحوم.

عليك أيضاً باستنشاق زيت شجرة الشاي أو زيت أولباس Olbas، خلال الحمام أو من خلال وضعه تحت الأنف (كن حذراً من إثارة البشرة كثيراً)، لإيقاف انسداد المجاري الأنفية. يعد مرهم السبع الهندي جيداً عند دهنه على الصدر. اشرب شاي الزنجبيل والقرفة مصنوع بالمنزل (خمس قطع من جذور الزنجبيل الطازج وعود من القرفة في ترمس مع 2/1 مكيال من الماء المغلي) أو شاي مخلب الهر من أجل رفع قوة جهاز المناعة.

المكملات

●    فيتامين متعدد ومعدن متعدد
●    مركب مانع للتأكسد
●    2 × فيتامين C 1000 ملغ (3 غرام كل أربع ساعات فقط عند الالتهاب)
●    2 × فيتامين A 7500 وحدة دولية (2270 ميكروغرام) عند الالتهاب، أو كوب من عصير الجزر
●    2 × زنك 15 ملغ
●    اكيناسيا 15 قطرة في الماء 3 مرات يومياً

مشاكل النوم

بالنسبة إلى بعض المصابين فإن المشكلة العظمى للأرق هي الاستيقاظ عند منتصف الليل؛ بالنسبة إلى البعض الآخر هي عدم القدرة على النوم في المقام الأول. إن كلتا الحالتين قد تأثران على الجهاز العصبي، من جراء قلة التغذية أو الكثير من الاجهاد أو القلق. الكالسيوم والمغنيزيوم لهما أثر مسكن، كما الحال بالنسبة إلى الفيتامين B6. أما الثريبتوفان المكوّن للبروتين، فله أثر أشد تسكيناً، وفي حال تناوله بجرعات 1000 – 3000 ملغ فإنه فعال جداً في حالات الأرق. ويتطلب الأمر ساعة من الزمن حتى يعمل وتستمر فعاليته حتى أربع ساعات. رغم أن الثريبتوفان ليس مادة باعثة للإدمان وليس له آثار جانبية معروفة، إلا أن استعماله المتكرر لا ينصح به – يفضل إصلاح النمط الحياتي بحيث لا يعود هنالك من حاجة إلى العوامل المسكنة.

نصيحة النظام الغذائي

تجنب كل المنبهات. لا تتناول السكر أو تشرب الشاي أو القهوة عند المساء. أيضاً، لا تأكل في ساعة متأخرة. تناول البذور، المكسرات، الخضار الجذرية، والمورقة الخضراء، فهي غنية بالكالسيوم والمغنيزيوم.

المكملات

●    فيتامين متعدد ومعدن متعدد
●    فيتامين B6 100 ملغ مع زنك 10 ملغ
●    كالسيوم 600 ملغ ومغنيزيوم 400 ملغ
●    فيتامين C 1000 ملغ
●    2 × L-tryptophan 1000 ملغ (فقط عند الضرورة القصوى)

مشاكل الغدة الدرقية

إن الغدة الدرقية، الواقعة عند قاعدة الحلق، هي التي تضبط معدل الأيض. عندما تكون الغدة الدرقية فائضة النشاط، تنتشر الأعراض مثل فيض النشاط، فقدان الوزن والعصبية؛ وعندما تكون الغدة الدرقية ناقصة النشاط، فإن الأعراض تشمل انخفاض الطاقة، زيادة الوزن وجدرة، حيث تنتفخ منطقة الحلق وتتورم. إن الإثارة الزائدة لجهاز الغدة الصماء من خلال استمرار الاجهاد والمنبهات، وسيطرة الإستروجين، هي من الأسباب الشائعة لانخفاض نشاط الغدة الدرقية لاحقاً في الحياة. كما أن هذا الانخفاض قد يكون سببه نقص اليود، رغم أن ذلك أمر نادر، وينصح بتناول اليود من حمول البحر للمساعدة في هذه الحالة. بما أن الغدة الدرقية يتم ضبطها من قبل الغدد النخامية والكظرية، فإن المغذيات التي تدخل في إنتاج الهرمون وتنظيم الغدد الثلاثة هي مهمة بصورة خاصة. وتشمل هذه المغذيات فيتامينات C ومركب B (وخاصة B3 وB5)، المانغنيز والزنك. ويبدو أيضاً أن السلينيوم يلعب دوراً في صحة الغدة الدرقية، كما الحال بالنسبة إلى الحامض الأميني تيروسين الذي يصنع منه الهرمون الدرقي. في بعض الأحيان، إن تناول جرعة قليلة من الهرمون الدرقي يكون ضرورياً لإصلاح هذه الحالة.

نصيحة النظام الغذائي

تجنب كل المنبهات

المكملات

●    فيتامين متعدد ومعدن متعدد
●    مركب B
●    فيتامين C 1000 ملغ
●    مانغنيز 10 ملغ
●    فقط في حال انخفاض نشاط الغدة الدرقية: حمول البحر مع اليود وتيروسين 1000 ملغ

القروح

قد تحدث القروح في المعدة والمعي الاثني عشري – الجزء الأول من الامعاء الدقيقة، الذي ليس محمياً تماماً كباقي الأمعاء من إفرازات الحامض في المعدة. نتيجة الاجهاد الطويل تفرز المعدة حامض فوق الحد، من هنا فإن الاجهاد قد يكون سبباً لهذه الحالة. ينبغي أيضاً تفادي الأغذية المكونة للحامض تماماً. إن الفيتامين A هو المغذي الأساسي المطلوب من أجل حماية بطانة المعي الاثني عشري. رغم أن الفيتامين C يساعد الأشخاص المصابين بقروح في هذا المعي، إلا أنه لا يجب تناول أكثر من 500 ملغ منه كونه قد يسبب الإثارة أو الحرقة. إذا عانيت من شعور بالحرقة بعد أخذ فيتامين C، فقد تكون الجرعة عالية جداً. السبب الأكثر شيوعاً لانتشار القروح هو الالتهاب مع helicobacter pylori. ينبغي فحص ذلك من قبل الطبيب وعلاجه بواسطة عامل خصوصي مضاد للبكتيريا.

نصيحة النظام الغذائي

الاستمرار في تناول الأطعمة المكونة للقلويات بصورة رئيسية، كما هو وارد في الجزء التاسع.

المكملات

●    فيتامين متعدد ومعدن متعدد
●    2 × فيتامين A 7500 وحدة دولية (2270 ميكروغرام رتينول) لفترة قصيرة فقط وليس في حال وجود حمل
●    فيتامين C 500 ملغ (على شكل كالسيوم أسكوربات مثلاً)
●    بكتيريا نافعة، مثل lactobacillus acidophilus/bifidus بعد المضادات الحيوية في حال استعملت لعلاج التهاب helicobacter

تورم الأوردة الدموية

تقوم الأوردة بنقل الدم العائد إلى القلب. إن الوريد المتورم أو المصاب بمرض الدوالي هو وريد قد أصابه التوسع والتورم؛ وتحصل الحالة عادة في الأقدام، حيث الدورة الدموية هي في غاية الصعوبة. ومن المرجح أن التغذية المثلى لا تستطيع فعل الكثير للأوردة التي سبق أن أصابتها الدوالي؛ مع ذلك، فإن الفيتامينات C وE الكافية، بالإضافة إلى مانعات تأكسد أخرى تستطيع المساعدة على الوقاية من حالات تفشي إضافية. أيضاً هناك دليل على أن الحمية الغنية بالألياف قد تساعد على الوقاية من دوالي الأوردة (تورم الأوردة الدموية)

نصيحة النظام الغذائي

إن التمرين المنتظم، وخاصة السباحة، سوف يحسن الدورة الدموية. كما أن رفع القدم إلى الأعلى وتدليك الرجل بشكل لطيف يساعد أيضاً في هذه الحالة. كذلك الأمر بالنسبة لوضع كريم فيتامين E.

المكملات

●    فيتامين متعدد ومعدن متعدد
●    مركب مانع للتأكسد
●    فيتامين E 500 وحدة دولية.
●    2 × فيتامين C 1000 ملغ مع bioflavonoids