X

الأدوية خلال الحمل | كيف ستعرفين الدواء الآمن وغير الآمن؟

ما الذي تشترك فيه جميع الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة طبيًّا؟ تفقدي الكلمات الصغيرة المطبوعة على العناوين والنشرات الداخلية في عبوات الأدوية وسترين أن جميعها تحذر النساء الحوامل من الاستخدام دون استشارة الطبيب. ومع ذلك، إن كنت مثل متوسط النساء الحوامل، فسينتهي بك الأمر بتناول دواء واحد موصوف طبيًّا على الأقل خلال حملك والمزيد من الأدوية غير الموصوفة طبيًّا.

كيف ستعرفين الأدوية الآمنة وغير الآمنة؟

لحسن الحظ، هناك أدوية قليلة معروف ضررها بالتأكيد خلال فترة الحمل، ويمكن استخدام العديد من الأدوية بشكل آمن. ومع ذلك، لا يوجد دواء – موصوف أو غير موصوف طبيًّا، تقليدي أو عشبي – آمن بنسبة 100٪ ل100٪ من الأشخاص طوال الوقت. وحين تكونين حاملًا، يجب وضع صحة وسلامة شخصين في الاعتبار، أحدهما صغير وضعيف للغاية، في كل مرة تتناولين أي دواء. وموازنة المخاطر مع الفوائد المحتملة التي سيقدمها أي دواء هي أمر حكيم دائمًا – لكنها تظل أكثر حكمة حين تكونين حاملًا. وبالمثل يكون من الجيد في العموم إشراك طبيبك الممارس في القرار سواء بتناول أي دواء من عدمه، لكن حين تكونين حاملًا، يصبح هذا الأمر أساسيًّا.

لذا، مثلما تشير عناوين العبوات: اسألي دائمًا في البداية. قبل أن تتناولي أي دواء حين تكونين حاملًا – حتي إن كنتِ تتناولينه بشكل روتيني في الماضي دون تردد – تحققي مع طبيبك الممارس عما إذا كان هذا الأمر آمنًا الآن أو لا.

الأدوية العامة

إليك الحقائق المجردة عن بعض أكثر الأدوية شيوعًا التي قد تفكرين في تناولها خلال الحمل. حتى إن كان يُعتقد أن الدواء الموجود على هذه القائمة آمن، فتأكدي أن تسألي طبيبك الممارس أولًا قبل أن تتناوليه لأول مرة خلال الحمل.

التايلينول Tylenol

يلقى تناول دواء الأسيتامينوفين acetaminophen لفترة قصيرة الضوء الأخضر خلال الحمل، لكن تأكدي أن تسألي طبيبك الممارس عن الجرعة الملائمة.

الأسبرين Aspirin

لا يوصى بالأسبرين في العموم خاصة خلال الثلث الثالث من فترة الحمل لأنه يزيد من خطورة التعرض لمضاعفات قبل وخلال عملية الولادة، كغزارة النزيف، بالإضافة إلى حدوث مشكلات لدى الطفل حديث الولادة. تشير بعض الدراسات إلى أن الجرعات المنخفضة للغاية من الأسبرين قد تساعد على منع تسمم الحمل في ظروف محددة، لكن طبيبك الممارس فقط هو الذي سيستطيع إخبارك بما إذا كان يجب وصف هذا الدواء في حالتك أم لا. تشير دراسات أخرى إلى أن الأسبرين منخفض الجرعة، بالاقتران مع دواء الهيبارين المضاد لتخثر الدم Heparin، قد يقلل من حدوث الإجهاض المتكرر عند بعض النساء اللاتي يعانين حالة تسمى بمتلازمة الأجسام المضادة للفوسفولبيد. وأكرر، طبيبك الممارس فقط هو من يمكنه أن يخبرك بما إذا كانت هذه الأدوية موصى بها في حالتك.

أدفيل Advil أو موترين Motrin

يجب عدم استخدام الإيبوبروفين Ibuprofen في العموم خلال الحمل خاصة خلال الثلثين الأول والثالث، حيث إنه قد يكون له الآثار ذاتها الخاصة بتخثر الدم الموجودة في الأسبرين. استخدميه فقط إن كان يوصى به بالتحديد طبيب يعلم أنك حامل.

أليف Aleve

لا يوصى باستخدام دواء النابروكسين Naproxen، المضاد للالتهاب اللاستيرويدي، في الحمل على الإطلاق.

بخاخات الأنف Nasal Sprays

طلبًا للراحة من الأنف المسدودة، يسمح استخدام بخاخات الأنف. تحققي مع طبيبك الممارس من العلامة التجارية والجرعة المفضلة. دائمًا ما تكون البخاخات الملحية آمنة للاستخدام، وأيضًا لاصقات الأنف. وحين يتعلق الأمر بالبخاخات الأنفية اللاستيرودية المزيلة للاحتقان التي تحتوي على مادة أوكسي ميتازولين (مثل أفرين Afrin)، تجنبيها إلا إن كان طبيبك الممارس في فترة ما قبل الولادة موافقًا تمامًا على استخدامها. لا يسمح الكثير من الأطباء الممارسين باستخدام هذه البخاخات على الإطلاق، وسينصح آخرون بالاستخدام المحدود فقط (ليوم أو يومين في كل مرة) بعد الثلث الأول من الحمل.

مضادات الحموضة Antacids

غالبًا ما تستجيب حرقة المعدة المزمنة (فستعانين كثيرًا منها) إلى دوائي تامز Tums أو رولايدز Rolaids – بجانب أنك ستحصلين على جرعة من الكالسيوم لتنشيطه. عادة ما يسمح بتناول دوائي مالوكس Maalox و ميلانتا Mylanta. وبالنسبة لجميع هذه الخيارات، احرصي على مراجعة الأمر مع طبيبك الممارس لمعرفة الجرعة المناسبة.

الأدوية المضادة للغازات Gas aids

يوافق العديد من الأطباء الممارسين على الأدوية المضادة للغازات، مثل جاس–إكس Gas-X أو مايليكون Mylicon، طلبًا للراحة من انتفاخات الحمل، لكن تحققي من الأمر أولًا.

الأدوية المضادة للهستامين Antihistamines

ليست جميع الأدوية المضادة للهستامين آمنة خلال الحمل، لكن ربما يسمح طبيبك الممارس بتناول العديد منها. فدواء بنادريل Benadryl (الاسم الشائع له: ديفينهيدرامين Diphenhydramine) هو دواء مضاد للهتسامين وهو أكثر الأدوية الموصي بها شيوعًا خلال فترة الحمل. يعتبر الكلاريتين Claritine (اللوراتادين Loratadine) آمنًا أيضًا في رأي أغلب الخبراء، لكن تحققي من الأمر مع طبيبك الممارس، فليس جميع الأطباء الممارسين يقبلون باستخدامه في الثلث الأول من الحمل. يسمح بعض الأطباء الممارسين باستخدام الكلورفينيرامين Chlorphenamine (الكلور – ترايميتون) والتريبرولايدين بوتيرة محددة، لكن أغلبهم ينصحون باختيار بديل أفضل؛ لذا تأكدي أن تسألي أولًا قبل تناول هذه الأدوية.

مزيلات الاحتقان Decongestants

ينصح أغلب الأطباء الممارسين بالابتعاد عن مزيلات الاحتقان التي تحتوي على الفينيليفرين Phenylephrine والسودوافدرين Pseudoephedrine (مثل سودافيد sudafed و كلاريتين دي Claritin-D و دايكويل DayQuil). يقبل بعضهم بالاستخدام المحدود للغاية لهذه المزيلات بعد الثلث الأول من فترة الحمل (على سبيل المثال، مرة أو مرتين يوميًّا بحد أقصى لمدة يوم أو يومين)، لأن الاستخدام الأكثر تكرارًا قد يقلل من تدفق الدم إلى المشيمة. لا تأخذي مزيلات الاحتقان دون أن تسألي طبيبك الممارس أولًا، لكن لا تقلقي إن كنت قد تناولتها بالفعل – فقط أخبري طبيبك الممارس بهذا. من الآمن تناول دواء فيكس فابوراب حسب التعليمات.

المضادات الحيوية Antibiotics

إن وصف لكِ طبيبك المضادات الحيوية خلال الحمل، فهذا لأن الخطورة التي تشكلها العدوى أكبر من أية خطورة تنجم عن تناول الأدوية (وتعتبر العديد من هذه المضادات آمنة تمامًا). وستركزين على الأرجح على المضادات الحيوية التي تندرج تحت فئة البنسلين Penicillin أو إريثروميسين Erythromycin. لا يوصى بتناول مضادات حيوية محددة (مثل مجموعة التيتراسايكلن Tetracycline، التي تستخدم في الغالب لعلاج البثور) ؛ لذا احرصي على إبلاغ الطبيب الذي يصف لكِ المضادات الحيوية، أنك حامل.

أدوية السعال Cough medicines

تعتبر الأدوية الطاردة للبلغم مثل موسينكس MUCINEX، والمزيلة للسعال مثل روبيتوسين Robitussin أو فيكس 44 (Vicks Formula 44) بالإضافة إلى قطرات السعال، آمنة خلال الحمل، لكن اسألي طبيبك الممارس عن الجرعات.

الأقراص المنومة Sleeping pills

تعتبر الأدوية مثل يونيسوم Unisom و تايلنول بي إم Tylenol PM و سومينيكس Sominex و نايتول Nytol و أمبين Ambien و لونستا Lunesta، آمنة خلال الحمل، ويقبلها العديد من الأطباء الممارسين من أجل الاستخدام العرضي . تحققي الأمر دائمًا مع طبيبك الممارس قبل تناول أي من هذه الأقراص المنومة أو أية أقراص منومة أخرى.

مضادات الإسهال Antidiarrheals

لا يوصى باستخدام أغلب مضادات الإسهال خلال الحمل (يحتوي كاوبكتات Kaopectate و بيبتو بيسمول Pepto-Bismol على حمض الساليسيليك Salicylic acid – عنصر فعال يحظر تناوله خلال الحمل)، رغم أنه عادة ما يسمح بتناول دواء إيموديوم Imodium بعد الثلث الأول من فترة الحمل.

مضادات الغثيان Antinausea

تقلل أقراص يونيسوم المنومة Unisom (التي تحتوي على عنصر مضاد الهستامين دوكسلامين Doxylamine)، التي يتم تناولها بالاقتران مع فيتامين بي6، من أعراض غثيان الصباح لكن اتبعي التعليمات بالجرعات المحددة من طبيبك الممارس؛ فهناك جانب سلبي لتناول هذا العلاج خلال اليوم وهو النعاس. وقد يسبب ديكليجز – وهي تركيبة ممتدة المفعول وتحتوي على العناصر ذاتها وهي متاحة بالوصفة الطبية – نعاسًا أقل ويعتبر آمنًا تمامًا .

الستيرويدات الموضعية Topical steroid

من الآمن تناول كميات قليلة من الهيدروكورتيزون الموضعي (مثل كورتايد Cortaid). يستخدم بنسبة ضئيلة على الطفح الجلدي أو لسعات الحشرات إذا لزم الأمر.

مضادات الاكتئاب Antidepressants

رغم أن الأبحاث على آثار مضادات الاكتئاب على الحمل وعلى الجنين في تغير مستمر، يبدو بالفعل أن هناك أدوية عديدة آمنة الاستخدام وأدوية يجب تجنبها تمامًا، ولا تزال هناك أدوية أخرى يمكن التفكير في استخدامها حسب الحالة، ومقارنة بخطورة الاكتئاب غير المعالج (قيد العلاج).

كوني ذكية عند استخدام المضادات الحيوية

قد تكون المضادات الحيوية منقذة للحياة بالمعنى الحرفي حين يتم استخدامها ضد العدوى البكتيرية الخطيرة – لكن يمكن الإفراط في استخدامها أو استخدامها بشكل خطأ، ما يؤدي إلى الإصابة بعدوى مقاومة للمضادات الحيوية.

إليك بعض الحقائق الذكية بشأن المضادات الحيوية:

• توصف المضادات الحيوية للتغلب على العدوى البكتيرية، ولا تنجح (ولا يجب استخدامها مع العدوى الفيروسية، مثل البرد أو الأنفلونزا.

• هناك العديد من المضادات الحيوية آمنة الاستخدام في فترة الحمل، لذا لا تتردي في تناولها إن وصفها للي طبيبك الممارس من أجل العدوى البكتيرية (مثل عدوى المسالك البولية).

• تناولي المضادات الحيوية بالطريقة التي يخبرك بها طبيبك تماما، ولا تفوتي الجرعات وأنهي دائها الجرعات المقررة الكاملة للمضادات الحيوية ما لم يتم إعطاؤك التعليمات بعدم القيام بهذا

• تغاضي عن أية أدوية متبقية، ولا تخزني المضادات الحيوية تحسبا للمرة التالية التي تمرضين فيها.

• تناولي فقط المضادات الحيوية الموصوفة للك من طبيب يعلم أنك حامل.

• حين تتناولين المضادات الحيوية، ضعي في اعتبارك تناول مكمل غذائي يحتوي على المعينات الحيوية probiotics لتجديد البكتيريا النافعة. جربي المباعدة بين الجرعات – فلا يجب تناول المعينات الحيوية خلال ساعتين من تناول المضادات الحيوية.

ماذا إن احتجتِ إلى الأدوية خلال الحمل؟

هل أوصى طبيبك الممارس أو وصف لكِ دواء؟ إليك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لضمان أنك وطفلك تتعالجان بأمان:

• تقليل المخاطر وتعزيز الفوائد. بينما تقارنين بين مخاطر وفوائد تناول الأدوية مع طبيبك الممارس، انظري فيما إن كنتِ تستطيعين قلب الموازين لصالحك وصالح طفلك بشكل أكبر (كتناول دواء للبرد في الليل، حين يساعدك هذا على النوم) أو تقليل المخاطر (ربما تتناولين الدواء لأقصر مدة ممكنة، وبأكثر الجرعات فاعلية).

• اسألي وأخبري . تأكدي دائمًا من مقدم رعاية صحية عن الدواء الموصوف طبيًّا (لنقل، مضادًّا حيويًّا مخصص لالتهابات الأذن موصوف من طبيب أنف وأذن وحنجرة أو مضاد اكتئاب موصوفًا من طبيب باطني أو طبيب معالج) مع طبيب التوليد الممارس.

• احذري من الأدوية واسعة المفعول. تحتوي العديد من الأدوية غير الموصوفة طبيًّا على عناصر نشطة عديدة من أجل تخفيف الأعراض المتعددة، وقد لا يكون عنصر أو أكثر من هذه العناصر مفيدًا أو آمنًا خلال الحمل. على سبيل المثال، قد يتم دمج مسكن ألم قائم على الأسيتمينوفين مع قرص منوم أو مزيل احتقان أو حتى مع مزيل سعال في بعض الحالات ؛ لذا تحققي من قائمة العناصر النشطة لتتأكدي أن المنتج الذي اخترتِه يحتوي فقط على العنصر (أو العناصر) التي أوضحها طبيبك الممارس.

• اسألي طبيبك الممارس مسبقًا عن الآثار الجانبية التي يجب الحذر منها والتي يجب الإبلاغ عنها، إن وجدت.

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع
مواضيع طبية من القسم

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
استشارات طبية اسأل طبيب أجوبة طبية