اسأل طبيب تسجيل دخول

مرض ارتجاع المريء

Dr Marwa Ibrahim

أخصائي نسائية وصحة أمومة وطفولة

مرض-ارتجاع-المريء.jpg

مرض ارتجاع المريء GERD هو حالة يتسرب فيها الطعام المختلط بالحمض المعدي باستمرار إلى المريء وهو الأنبوب العضلي الممتد من البلعوم الي المعدة.

يحدث الارتجاع الحمضي لأن الصمام الموجود في نهاية المريء وهو العضلة العاصرة للمريء السفلية لا ينغلق بشكل صحيح عند وصول الطعام إلى المعدة. ثم يتدفق الطعام الحمضي من خلال المريء إلى الحلق والفم، فيلاحظ الشخص طعمًا حامضًا.
إن الإصابة بالارتجاع الحمضي وحرقة المعدة بين الحين والآخر أمر طبيعي ولكن إذا لاحظ المريض انه يعاني من ارتجاع المريء او حرقة المعدة أكثر من مرتين في الأسبوع على مدار عدة أسابيع، فيجب تناول ادوية مضادات الحموضة لمنع الاصابة بمضاعفات ارتجاع المرئ فهي احيانا خطيرة.

أعراض ارتجاع المريء

الأعراض الرئيسية هي
  • حرقة بالمعدة وتذوق طعم الحمض
  • ألم في الصدر أو بحة في الصوت في الصباح °صعوبة في البلع
  • قد تشعر أن لديك طعاما عالقا في حلقك، أو أنك تختنق أو أن حلقك ضيق
  • يمكن أن يسبب ارتجاع المريء أيضا السعال الجاف ورائحة الفم الكريهة.

ما هي حرقة المعدة؟

حرقة المعدة هي أحد أعراض ارتداد الحمض، إنه إحساس حارق مؤلم في منتصف الصدر ناتج عن تهيج بطانة المريء الناجم عن حمض المعدة المرتجع.

يمكن أن يشعر الشخص بذلك في أي وقت ولكنه غالبا ما يكون أسوأ بعد تناول الطعام
بالنسبة للعديد من الأشخاص تزداد حرقة المعدة سوءا عندما يتكئون أو يستلقون في السرير، مما يجعل من الصعب الحصول على نوم جيد ليلا.

لحسن الحظ، يمكن عادة تقليل او علاج حرقة المعدة باستخدام أدوية مضادات الحموضة المعدية.

ما مدى شيوع ارتجاع المريء؟

ارتجاع المريء شائع جدا يمكن لأي شخص في أي عمر الاصابة بارتجاع المريء
الاشخاص الاكثر عرضة للاصابة بارتجاع المرئ:
  • تزداد فرص الإصابة بنوع من ارتجاع المريء (خفيف أو شديد) بعد سن 40.
  • الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.
  • الحوامل.
  • الاشخاص المدخنين أو الذين يتعرضون بانتظام للتدخين غير المباشر.

الأعراض والأسباب

يحدث ارتداد الحمض بسبب ضعف أو استرخاء العضلة العاصرة المريئية السفلية، عادة ما يغلق هذا الصمام بإحكام بعد دخول الطعام إلى معدتك، ولكن اذا لم يغلق بإحكام يحدث ارتجاع للحمض مرة اخري الي المرئ والبلعوم.

تشمل العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى ذلك ما يلي:

  • الكثير من الضغط على البطن: تعاني بعض النساء الحوامل من حرقة المعدة يوميا تقريبا بسبب هذا الضغط المتزايد.
  • أنواع معينة من الطعام: مثل منتجات الألبان أو الأطعمة الحارة أو المقلية وعادات الأكل.
  • تناول بعض الأدوية: التي تشمل أدوية الربو وارتفاع ضغط الدم والحساسية، وكذلك المسكنات والمهدئات ومضادات الاكتئاب.
  • فتق الحجاب الحاجز: ودخول الجزء العلوي من المعدة في الصدر خلال الحجاب الحاجز.

ما هي أعراض ارتجاع المريء؟

تتأثر مختلف الناس بطرق مختلفة من ارتجاع المريء. الأعراض الأكثر شيوعا هي:
  • حرقة.
  • الشعور بطعم الحمض و كذلك الطعام في الفم.
  • السعال.
  • ألم في الصدر.
  • صعوبة البلع.
  • القيء.
  • التهاب الحلق وبحة في الصوت.

يمكن للأطفال والرضع كذلك ان يعانون من ارتجاع المرئ وتظهر الاعراض الاتية:
  • نوبات القيء الصغيرة المتكررة.
  • البكاء المفرط، وعدم الرغبة في تناول الطعام عند الرضع.
  • الاصابة المتكررة بأمراض الجهاز التنفسي.
  • الشعور بالاختناق الذي قد يوقظ الطفل.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • صعوبة النوم بعد الأكل، خاصة عند الرضع.
  • طعم الحامض المتكرر للحمض، وخاصة عند الاستلقاء.

كيفية التفرقة بين حرقة المعدة والنوبة القلبية

أعراض النوبة القلبية تختلف عن حرقة المعدة
حرقة المعدة هي ذلك الشعور بالحرق غير المريح أو الألم في الصدر الذي يمكن أن ينتقل إلى الرقبة والحلق
يمكن أن تسبب النوبة القلبية ألما في الذراعين والرقبة والفك وضيق التنفس والتعرق والغثيان والدوخة والتعب الشديد والقلق، من بين أعراض أخرى.

هل هناك علاقة بين الاصابة بالربو وارتجاع المرئ؟


الاشخاص المصابون بالربو هم أكثر عرضة للإصابة بالارتجاع المعدي المريئي بنسبة الضعف بالمقارنة مع الأشخاص غير المصابين بالربو.

قد يؤدي الارتجاع المعدي المريئي إلى تفاقم أعراض الربو، وقد تؤدي أدوية الربو إلى تفاقم مرض الارتجاع المعدي المريئي، لكن علاج الارتجاع المعدي المريئي غالبًا ما يساعد في تخفيف أعراض الربو.
يمكن لأعراض ارتجاع المريء أن تصيب بطانة الحلق والمسالك الهوائية والرئتين، مما يجعل التنفس صعبًا ويسبب السعال المستمر، مما قد يشير إلى وجود صلة.
ينظر الأطباء في الغالب إلى مرض الارتجاع المعدي المريئي على أنه سبب للربو إذا:
  • بدأ الربو في مرحلة البلوغ.
  • تزداد أعراض الربو سوءًا بعد تناول وجبة وممارسة الرياضة وفي الليل وبعد الاستلقاء.
  • لا يتحسن الربو مع علاجات الربو فقط.

هل الارتجاع المعدي المريئي خطير أو يهدد الحياة؟​


ارتجاع المريء لا يهدد الحياة ولا يشكل خطورة في حد ذاته. لكن يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية أكثر خطورة:
  • التهاب المريء و هو التهيج والالتهاب الذي يسببه حمض المعدة في بطانة المريء، يمكن أن يسبب التهاب المريء تقرحات في المريء وحرقة وألم في الصدر ونزيف مع صعوبة في البلع.
  • مريء باريت هو حالة تحدث لدى حوالي 10٪ من الذين يعانون من ارتجاع المريء على المدى الطويل، يمكن أن يؤدي الضرر الذي يمكن أن يسببه ارتداد الحمض على مدى سنوات إلى تغيير الخلايا في بطانة المريء و هو عامل خطر للإصابة بسرطان المريء.
  • سرطان المريء ينقسم السرطان الذي يبدأ في المريء إلى نوعين رئيسيين: ورم الخلايا الحرشفية في الخلايا التي تبطن المرئ عادةً في الجزء العلوي والوسطى من المريء. الورم الغدي عادةً في الجزء السفلي من المريء و يمكن أن يتطور هذا النوع من مريء باريت.
  • ضيق المرئ : في بعض الأحيان يحدث تليف لبطانة المريء التالفة، مما يؤدي إلى تضييق المريء، يمكن أن يتداخل ذلك مع الأكل والشرب عن طريق منع الطعام والسوائل من الوصول إلى المعدة.

كيف يتم تشخيص ارتجاع المريء؟


تشمل اختبارات ارتجاع المريء ما يلي:
  • منظار المرئ : وهو انبوبة تختوي علي كاميرا تدخل من خلال الفم والحلق للنظر في بطانة الجهاز الهضمي العلوي (المريء والمعدة والاثني عشر)، يمكن ايضا أخذ عينة من بطانة المرئ وتحليلها.
  • التصوير بالاشعة السينية: تظهر الأشعة السينية في الجهاز الهضمي العلوي أي مشاكل تتعلق بارتجاع المريء يطلب الطبيب من المريض ان يشرب الباريوم، يتحرك السائل عبر المرئ حيث تلتقط تقنية الأشعة السينية الصور.
  • قياس درجة الحموضة في البلعوم: هناك اختبارات تقيس مستويات الحموضة في المريء يقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع من خلال الأنف أو الفم إلى المعدة ثم يتم الإرسال إلى المنزل باستخدام شاشة تقيس وتسجيل الرقم الهيدروجيني للمريض أثناء قيامه بتناول الطعام والنوم المعتاد، يرتدي المريض جهاز مراقبة درجة الحموضة والمقاومة للمريء لمدة 24 ساعة أثناء ارتداء نظام برافو لمدة 48 ساعة.
  • قياس ضغط المرئ: يختبر قياس الضغط وظائف العضلة العاصرة للمريء السفلية وعضلات المريء لنقل الطعام بشكل طبيعي من المريء إلى المعدة يقوم الطبيب بإدخال أنبوب مرن صغير مزود بأجهزة استشعار في الانف لتقيس قوة العضلة العاصرة والتشنجات أثناء البلع.

متى يحتاج الطفل او الرضيع إلى دخول المستشفى بسبب ارتجاع المريء؟​

يحتاج الطفل إلى دخول المستشفى إذا كان:
  • يعاني من ضعف في الوزن أو فشل في النمو.
  • لديه زرقة ولون الجلد مزرق أو أرجواني بسبب نقص أكسجة الدم أو نوبات الاختناق.
  • يعاني من تهيج مفرط.
  • يعاني من القيء او الجفاف الشديد.

✓ العلاج الدوائي لارتجاع المرئ

الأدوية الأكثر شيوعًا لارتجاع المريء:
  • مضادات الحموضة
  • حاصرات مستقبلات H2 التي تقلل من إنتاج الحمض مثل famotidine
  • مثبطات مضخة البروتون وهي حاصرات حمض أقوى و تساعد أيضًا في شفاء أنسجة المريء التالفة مثل lansoprazole
  • باكلوفين هو دواء يوصف للحد من ارتخاء العضلة العاصرة للمريء السفلية التي تسمح بالحمض العكسي ولابد من وصفه بواسطة الطبيب.

✓ العلاج الجراحي

عادة ما يتم التحكم في ارتجاع المريء بالأدوية وتغيير نمط الحياة مثل عادات الأكل ولكن إذا لم تنجح هذه الطرق، أو إذا كنت لا تستطيع تناول الأدوية لفترة طويلة، فقد تكون الجراحة هي الحل.
  • الجراحة المضادة لتدفق الدم بالمنظار (تثنية قاع نيسن) هي العلاج الجراحي القياسي وهو إجراء يصلح الارتجاع الحمضي عن طريق إنشاء آلية صمام جديدة في الجزء السفلي من المريء. يلف الجراح الجزء العلوي من المعدة (القاع) حول الجزء السفلي من المريء لتقوية العضلة العاصرة للمريء السفلية حتى لا يرتد الطعام إلى المريء.
  • زرع جهاز LINX وهو عبارة عن حلقة من مغناطيسات صغيرة قوية بما يكفي لإبقاء الموصل بين المعدة والمريء مغلقًا أمام الحمض الراجع ولكنه ضعيف بدرجة كافية للسماح بمرور الطعام.

الوقاية من حدوث ارتجاع المرئ​


  • الوصول إلى وزن صحي والمحافظة عليه.
  • تناول وجبات صغيرة متكررة بدلاً من تناول كميات كبيرة لمرات قليلة في اليوم.
  • تقليل الدهون عن طريق تقليل كمية الزبد المتناول والزيوت واللحوم الدهنية ومنتجات الألبان كاملة الدسم مثل القشدة والجبن والحليب كامل الدسم.
  • الجلوس مستقيماً أثناء تناول الطعام وابق منتصبًا جالسًا أو واقفًا لمدة 45 إلى 60 دقيقة بعد ذلك.
  • تجنب الأكل قبل النوم، انتظار ثلاث ساعات على الأقل بعد تناول الطعام قبل النوم.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة في منطقة البطن والتي يمكنها الضغط على المعدة ودفع الحمض إلى المريء.
  • عند النوم رفع رأس السرير من 6 إلى 8 بوصات، باستخدام كتل خشبية أسفل قواعد السرير الوسائد الإضافية لا تعمل.
  • التوقف عن التدخين والابتعاد عن التدخين السلبي.
  • تناول الادوية كما يضف الطبيب لتقليل جمض المعدة.
  • الامتناع عن الأطعمة المحفزة المحتملة.

الأطعمة التي يجب تجنبها مع الاصابة بارتجاع المرئ


  • الطعام الحار.
  • الأطعمة المقلية.
  • الأطعمة الدهنية (بما في ذلك منتجات الألبان).
  • الشوكولاتة.
  • صلصات الطماطم.
  • الثوم والبصل.
  • المشروبات الكحولية والقهوة والمشروبات الغازية.
  • الحمضيات.
المصادر
 
استشارات طبية منوعة